كل ما يتعلق في العناية بالبشرة

من منا لا يريد بشرة ناضرة وجذابة وجميلة وبالأخص بشرة الوجه التي تمثل المظهر الرئيسي للإنسان فوجود بقعة أو حبة على الوجه ليس كوجودها في منطقة أخرى من البشرة، والعديد من الأشخاص قد يتساءل ما هي نوع بشرتي؟ جافة أو دهنية أو حساسة لكن هل تعرف حقًا نوع بشرتك فيمكن أن يساعد معرفة نوع بشرتك على العناية الجيدة والصحيحة للبشرة وكل نوع له استخداماته وعنايته الخاصة، قد يؤدي استخدام المنتجات الخاطئة لنوع بشرتك إلى تفاقم حب الشباب أو الجفاف أو مشاكل الجلد الأخرى وبهذه المقالة سنتحدث عن كيف تتعرف على نوع بشرتك الخاصة وكيف تجعل بشرتك نضرة وكيفية زيادة نضارتها.

كيف تتعرف على نوع بشرتك الخاصة

نوع البشرة يمكن أن ينقسم إلى تقسيمات عديدة وذلك اعتماداً على عدة أمور كلون الجلد وتفاعل الجلد مع عوامل خارجية وتفاعله مع الشمس وعدة أمور أخرى، وأكثر أنواع البشرة هي إما دهنية أو جافة أو مختلطة ( عادية)، وهناك طرق منزلية ممكن القيام بها من أجل معرفة نوع البشرة وبطرق طبيعية 100% ومن هذه الطرق هي:

غسول الماء والملح

تضع غسول الماء والملح على الوجه لمدة دقيقة أو دقيقتين ومن ثم تقوم بشطف وجهك بالماء الفاتر، وبعد مرور ساعة بالضبط ستضع يدك على موقعين في الوجه أولهم الأنف والثاني الخدين وفي حال وجدت الدهون في منطقة الأنف والخدين معاً فهذا يشير إلى أن بشرتك دهنية، أما في حال كانت الدهون فقط في منطقة الأنف فيشيرنا ذلك إلى أن بشرتك مختلطة أو عادية وهذا أمر طبيعي أن تكون الإفرازات الدهنية عند منطقة الأنف أكثر من منطقة الخديين، أما الاحتمال الثالث لهذه التجربة في حال لم يتواجد دهون في كلا المنطقتين فذلك يدل على أن بشرتك جافة، وسوف نتحدث بشكل مفصل عن ما هي الاجراءات التي يترتب عليك القيام بها في حال كانت:

  • البشرة الجافة

هذا النوع من البشرة يحتاج لاستخدام مرطبات ويُمنع استخدام الغسول الذي يؤدي إلى إزالة الدهون في الوجه، وفي حال عدم استخدامنا مرطبات لهذا النوع من البشرة فمن المحتمل أن تظهر التجاعيد مع مرور الوقت بسبب جفاف الوجه ويمكن أن يؤدي ذلك أيضا إلى الحساسية، فلذلك يجب أن تكون عملية الترطيب أساسية لهذا النوع ويجب الحد من التعرض لأشعة الشمس.

  • البشرة الدهنية

هذا النوع من الشرة بحاجة إلى تنظيف البشرة من مرة لمرتين يوميا باستخدام الغسول الذي يؤدي إلى إزالة الدهون أو استخدام غسول الماء والملح، وفي حال اهمالنا في تنظيف هذا النوع من البشرة فسيؤدي ذلك إلى ظهور بقع الجلد أو حب الشباب أو الرؤوس السوداء، لذلك يجب أن نوقي هذا النوع من البشرة بشكل جيد.

  • البشرة المختلطة(العادية)

هذا النوع من البشرة يجعل إفرازات الدهون مركزة في منطقة الأنف وبحاجة إلى استخدام الغسول لكن عند استخدام الغسول الخاص بك أو أي منتج ترغب باستخدامه يجب أن يستخدم في منطقة الأنف فقط، حيث تَضع الغسول على منطقة الأنف ومن ثم تقوم بدعك وجهك جيدا بالماء وهكذا تجعل التركيز الأساسي على منطقة الأنف وباقي الوجه سيأخذ نسبة بسيطة من الغسول.

كيف تجعل بشرتك نضرة

قبل الجواب عن هذا السؤال يجب معرفة ما هي النضارة وما هي الأشياء التي تؤثر عليها لكي أتمكن من معرفة أن بشرتي نضرة أم لا وهل النضارة تتحدد باللون؟ وفي حال كان اللون أفتح فهذا يعتبر أفضل؟ بالطبع لا فمثلا البشرة السمراء يمكن أن تملك نضارة أكثر من البشرة البيضاء، ومن أجل توصيل الفكرة بالشكل الصحيح البشرة النضرة سيكون سطحها مليء وغير مترهل واللون التي تمتلكه إلى حدٍ ما منتظم ويملك بريق خفيف وكتلتها مشدودة وأخيرا الكتلة الأساسية تكون مرفوعة للأعلى أي غير هابطة للأسفل فكلما كانت البشرة هابطة للأسفل تعطي شعور عدم النضارة.

 كل شخص بشكل عام منذ ولادته يمتلك بشرة نضرة لكننا نتعرض لظروف في حياتنا اليومية هي التي تهدر هذه النضارة ومن الأمثلة على ذلك:

  • عدم ثبات الوزن.
  • تعرض لأشعة الشمس بفترات طويلة أو بشكل غير منتظم فأشعة الشمس قد تؤدي إلى تغيير في صبغات الوجه وتزيد من سماكة الجلد وتقلل مرونته.
  • نظام غذائي غير صحي.
  • عدم شرب كمية كافية من السوائل.
  • التعرض لظروف جوية قاسية فيؤدي ذلك إلى جفاف البشرة بشكل كبير.
  • الشد العصبي الزائد كالمبالغة في المشاعر.
  • ظهور الحبوب الملتهبة فمحتمل أن تضع علامة في الوجه.
  • التدخين.

ومن أهم الأمور التي يجب معرفتها لتحسين نضارة البشرة هو منع الأشياء التي تسبب في زوالها، فيمكن للنضارة أن تستمر منذ البداية ولكن في حال كان لديك مشكلة في نضارة البشرة فيمكن معالجتها من خلال منع الأسباب التي تساعد في فقدانها ويمكن أيضاً القيام بعدة أمور وهي:

  • المحافظة على جلد مشدود قدر المستطاع.
  • تناول الخضار والفواكه بشكل جيد.
  • طريقة النوم الصحيحة والمريحة.
  • معالجة الحبوب الملتهبة بشكل مبكر من أجل منعها من حدوث آثار.
  • استخدام كريم النهار والليل (كريمات النهار عادةً تحتوي على مواد تحافظ على ترطيب البشرة وممكن أيضا أن تحتوي على مواد تحمي من أشعة الشمس أما بالنسبة لكريمات الليل فعادةً تحتوي على ريتينول وفيتامين C ومواد مضادات الأكسدة فتؤخر عملية الترهل أو التجاعيد).
  • التقليل من التعرض لأشعة الشمس وفي حال التعرض لفترات طويلة يتوجب استخدام المراهم الواقية.

كيفية زيادة نضارة البشرة

يمكننا القيام بعدة أمور منزلية وبتكلفة قليلة تزيد من نضارة البشرة، ومنها:

أولاً: استخدام أشياء تستهدف الطبقة العميقة للجلد

أسهل وآمن طريقة يمكننا القيام بها من أجل تحفيز هذه الطبقات العميقة هي المساج وعمليات التدليك وهذا أمر بغاية الأهمية، فهي تنشط الدورة الدموية بشكل كبير وهذا ما يؤدي بدوره إلى وصول كميات كبيرة من الغذاء والسوائل إلى البشرة ويحافظ على الترطيب والنضارة بشكل أطول، ولكن يجب معرفة كيفية عمل التدليك بالشكل الصحيح فإذا قمنا بعمليات تدليك خاطئة فمن المحتمل أن تؤدي إلى ظهور مبكر للتجاعيد، والتدليك الصحيح هو من الأسفل إلى الأعلى وأيضا من الداخل إلى الخارج( أي نقوم بوضع أصابعنا عند الخدين وسحبها بتجاه الأذنين)، بمعنى أن يكون التدليك عكس اتجاه التجاعيد أو عكس اتجاه الجاذبية، وأيضا يمكن استهداف الطبقات العميقة من خلال استخدام الديرما لولر بشكل منتظم وهذه تصيب بشكل بسيط الطبقة العميقة وتحفز الجلد على تكوين خلايا جديدة وتشد البشرة.

ثانيا: استخدام أشياء تستهدف الطبقة الخارجية (السطحية) للجلد

وهنا نحتاج لأمرين مهمين جدا الأول الترطيب في الشتاء فالبشرة إن لم تُرَطبْ بالشكل الكافي فسوف تجف وتتقشر وتتشقق لذلك الترطيب بالشتاء بشكل مستمر أمر مهم جدا، والثاني هو التخلص باستمرار من طبقات الجلد الميتة التي تتواجد على سطح الجلد وفي حال اهمالها ستبقى متجمعة مع بعضها البعض بسبب عدم وجود السوائل الكافية التي تجعلها تتفكك وتقع، وهذا سيجعل سمك الجلد أثخن من الطبيعي ولا يملك أي نوع من أنواع الحيوية، لذلك الترطيب بالشتاء بشكل مستمر أمر مهم جدا.

ثالثا: التقشير المنزلي

تعتبر هذه الطريقة من الطرق السهلة والمفيدة جداً التي تقوم بتجديد الخلايا وتزيل الطبقة السطحية التي تحدثنا عنها سابقا وتعطي نعومة للبشرة، والتقشير بشكل مختصر يمكن أن يتم من خلال استخدام السكراب فهو يحتوي على حبيبات صغيرة ونبدأ بتحريكه على البشرة بنفس طريقة المساج التي تحدثنا عنها سابقا، ويمكن أيضا استخدام تقشير أكثر قوة باستخدام المواد الكيميائية مثلRetinoic acid  أو Glycolic acid وفي حال وجود الكثير من القشور على الوجه التي ممكن أن تزعج بعض الأشخاص فيفضل استخدام Glycolic acid ولكن بتركيز أقل أي أقل من 10% أو مواد تحتوي على Retinol وهذا مشتق من مشتقات فيامين A.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.