الطاقة السلبية وعلامات التعرض لها واختبار الطاقة

الطاقة السلبية وعلامات التعرض لها واختبار الطاقة هو من المقالات المفيدة للتعرف على تلك الطاقة الضارة وعلامات التعرض لها، وأهم طرق التخلص منها.

للعلم بالشيء فإن الطاقة السلبية تحيط بنا في كل مكان، وحتى من دون أن نلاحظها مباشرة، فهي تلاحقنا ولا تنتظر فهي تعمل على تحويل الأمور الايجابية في حياتنا إلى سلبية.

وتقوم باستنزاف طاقتنا وتقلل من قدراتنا المختلفة، الذهنية والعقلية والنفسية، وإليك فيما يلي العلامات التي تبين تعرض الطاقة السلبية لنا.

ما هي علامات التعرض للطاقة السلبية

الطاقة السلبية

إليك عزيزي القارئ العلامات التي تشير إلى تعرضك للطاقة السلبية (Negative Energy):

  • الشعور باستنزاف القوى والتعب بلا سبب واضح:

لا يمكنك أن تحصل على الطاقة التي تحتاج إليها ولو نمت لليلة كاملة، وعند استيقاظك تشر وكأنك لم تذهب للنوم مطلقًا، وقد تخور قواك بشكل مفاجئ، لا تستطيع تحديد سبب التعب الذي تشعر به حتى لو أجريت العديد من الفحوصات الطبية أو تناولت الكثير من المنشطات أو الفيتامينات.

انت تعاني من التوتر وأنك تحس وكأنك تحمل وزن العالم على كتفيك، مكتئب وبدون سبب واضح، تدمن على الكحول أو الطعام أو العادات المدمرة، مع رفضك الدائم لاتخاذ الخطوات العملية واللازمة والضرورية كي تساعد نفسك.

  • تدمن اهمال نفسك ولم تعد تهتم بها:

تهمل الأشياء الصغيرة التي كنت قد اعتدت تنفيذها وباتت من أساسيات شخصيتك، أصبحت لا تهتم بأناقتك ونفسك بشكل جيد فأنت تهمل ذاتك، وقد تنسى طعامك في بعض الأحيان ولا تتناول غذاءك.

مشاكلك مع النوم في ازدياد مستمر، ومعاناتك من الأرق شديدة، وهي في ازدياد مطرد مع مرور الوقت.

  • أصبحت لوّامًا للآخرين وبشكل أكثر من المعتاد:

ترى نفسك مباشرة تلقي باللوم على الآخرين عند ارتكابك للأخطاء، تلك هي الطاقة السلبية المتواجدة في داخلك وتمنعك من إجراء التغييرات اللازمة، وهي من العلامات السيئة جدًا.

  • تبحث عن نفسك فلا تجدها:

عندما تتملكنا المشاعر السلبية نكون غير قادرين على عثور على ذاتنا وغالبًا ما نضيع أنفسنا، رويدًا رويدًا وكأننا ننبش بأيدينا في رمال الصحراء.

  • الإحساس ينتابنا بأننا الآن نحن في أسوأ حالاتنا بلا أي سبب مقنع:

نحن مستاؤون جدًا فلا شيء يتحرك في حياتنا، ونشعر [ان كل العالم يقف في وجهنا وعلى أهبة الاستعداد لتدميرنا، ,ان كل ما سنبذله من جهد لإعادة الأمور إلى مجاريها الطبيعة ستبوء بالفشل، ولا نعرف من أين سنبدأ.

  • الإحساس بأن الاسترخاء أمر مستحيل بالنسبة لنا:

التشنج دائم لدينا فلا يمكننا الاسترخاء مطلقًا، مع أن الاسترخاء ليس من الأمور التي ننسى كيف يمكننا القيام به.

  • نعاني من الأخطاء في أغلب الأمور التي نقوم بتنفيذها:

نعاني من فقدان ونسيان الأشياء بشكل متكرر، كالمفاتيح والهاتف الخلوي وتلك إشارة إلى أننا بحاجة لأخذ الوقت الازم لإعادة البرمجة العقلية وإعادته إلى وضعه الطبيعي.

إن سوء الفهم من قبل الآخرين لنا يلاحقنا بكل الأوقات وبكل المجالات، ونقوم برفض التبرير أو شرح المواقف التي نأخذها، مما يجعل التواصل بيننا وبين الآخرين شبه مستحيل، والنزاعات بيننا هي الحالة الطبيعية التي نعيشها.

  • إننا نقوم بتصرفات ليست كما كنا نتصرف عادة:

بحيث نقول ونفعل أشياء لا نقوم بفعلها في العادة وبسبب الطاقة السلبية لا نحسن القيام بتصرفاتنا بالطريقة المثلى.

  • تفكيرنا منشغل طوال الوقت ومليء بالأفكار والأوهام السلبية:

بحيث يمنعنا عقلنا من أخذ الراحة المطلوبة لنا، فالطاقة السلبية اخترقتنا واخترقت حياتنا بشكل محيف ورهيب فهي تسيطر على نشاطنا اليومي ولا نستطيع التركيز بأي نشاط فكري كان.

  • إننا نواجه المشاكل مع الأجهزة الألكترونية التي تتواجد ولنا:

فنحن لا نستطيع استخدام الجوال مثلًا لاختفاء الإشارة لسبب غير منطقي أو معروف، مع أن التغطية متوفرة في المكان الذي نتواجد فيه، ولا نستطيع الخول إلى حساباتنا على الفيس أو الدخول إلى مواقع الانترنت المختلفة بلا سبب واضح.

  • نحس ونقع ضحية المرض بشكل دائم:

إننا نصبح أشد تعرضًا للعدوى والأمراض أكثر من المعتاد، بحيث تنخفض مؤشرات المناعة الذاتية لدينا.

تلك كانت أعراض تعرض الطاقة السلبية لنا، فتعالوا الآن لنجري اختبارًا لنعرف إذا ما كانت طاقتنا سلبية أم ايجابية:

اختبار الطاقة لدينا فهل هي طاقة سلبية أم طاقة ايجابية

هل أنت من أصحاب الطاقة السلبية أم الايجابية بهذا الاختبار تعرف ذلك:

  • عند الاستيقاظ من النوم كيف تكون؟

A – نشيط ومبتسم.

B – عصبي ومتجهم.

  • ماذا تفضل عند الصباح باكرًا؟

A – أن تذهب إلى العمل أو المدرسة وأن تختلط بالزملاء.

B – الاختلاء بنفسك وأن تبتعد عن الآخرين.

  • أثناء النهار تفضل أن تكون:

A – قد وضعت خطة لأهدافك في هذا اليوم وتعمل على تحقيقها.

B – أن تدع أمورك تنقضي أثناء النهار بعشوائية وعلى أي وجه كان.

  • عند حدوث طارئ ما أثناء النهار يعرقل مسار يومك الطبيعي كيف تتعامل مع ذلك الطارئ:

A – تتعامل مع ذلك الطارئ بفضول وبساطة.

B – تتعامل مع ذلك الطارئ بانزعاج وعصبية.

  • كيف تكون وقت الاستراحات:

A – في حالة مرح واسترخاء.

B – يبدو عليك القلق والتوتر.

  • في حال تمت شكوى أحد الزملاء لك من ضائقة ما فهل:

A – تقوم بأن تنصت له بتجرد وحيادية، محاولًا أن تخفف عنه.

B – تقوم بمنافسة زميلك بالشكوى وتربط شكواه بمشكلتك الخاصة.

  • إذا قام أحد الزملاء بمشاركتك بحدث سعيد، فهل تكون:

A – متفائلًا وتشاركه السعادة.

B – تتصنع الشعور بالسعادة وتقوم بالتحسر على نفسك.

  • إذا حدث وتلقيت أخبارًا سعيدة تخصك أثناء النهار فهل:

A – تعمل على المحافظة على شعور السعادة وتعمل على أن يرافقك لبقية النهار.

B – تحس بالسعادة لفترة وجيزة وتنسى الأمر بعدها.

  • أثناء اليوم إذا مررت على منظر طبيعي جميل وخلاب فهل:

A – تشعر بجمال المنظر الذي تراه وتقف لتتأمل ذلك المنظر.

B – تتابع سيرك دون أدنى اهتمام بذلك.

  • إذا حصل لك مكروه أثناء بداية اليوم – لا سمح الله – فهل:

A – تتابع يومك وتتعامل مع الأمر ببساطة وتفاؤلا.

B – تعتبر ذلك نذير شؤم لك وتخاف الأسوء.

  • عندما استماعك للموسيقا، فإنك تختار:

A – موسيقى الفرح والحماس.

B – أم الموسيقى الحزينة والشجية.

  • عندما تقصد مطعمً ما فهل تقوم باختيار:

A – طعامًا جديدًا لم تختبره سابقًا.

B – أم تقوم باختيار نفس الوجبة في كل المرات.

  • إذا أطلق أحد الزملاء دعابة ما عليك، فهل:

A – تتقبل ذلك يروح رياضية وتبتسم من ذلك.

B – تبدي امتعاضك من زميلك وتنزعج منه.

  • إذا كنت على موعد مع أحد الزملاء وتأخر عن الموعد، فهل:

A – تأخذ الأمر ببساطة وتعاتبه برفق.

B – تقوم بإلغاء الموعد من أساسه، وتنزعج من زميلك جدًا.

  • وفي ختام نهارك أو يومك، فهل:

A – تنظر لما أنجزته في يومك بعين الناقد الذي يريد التطور.

B – ترى أنه يوم آخر قد مضى، وسيتكرر غدًا.

الآن وبعد أن انتهينا تعالوا نناقش نتائج الاختبار هل الطاقة السلبية تسيطر علينا أم لا:

أولًا كانت معظم الإجابات (A)

تهانينا لك، فالطاقة التي تمتلكها طاقة ايجابية بامتياز، فأنت صاحب شخصية متفائلة تضفي على الجو الكثير من المرح، وتقدر الحياة وتحبها جدًا، وتتعامل مع الحياة ببساطة وحب.

ثانيًا كانت معظم الاجابات (B)

إنك انسان تملك الطاقة السلبية وتتملك شخصيتك، فأنت شخص كئيب وممل، حياتك تجري بشكل روتيني ممل وأنت عصبي المزاج دومًا.

ونصيحتنا لك بأن تعمل على التخلص من الطاقة السلبية التي تتملكك، وعليك أن تتعلم كيف تأخذ الأمور ببساطة ورحابة صدر، فالحياة قصيرة برغم كل شيء.

ثالثًا كانت الاجابات مزيجًا متقاربًا من (B) و(A)

الطاقة السلبية تتعادل مع الطاقة الايجابية وعليك أن تعمل علة أن تتغلب الطاقة الايجابية على الطاقة السلبية، بأن تطردها من نفسك.

طرق التخلص من الطاقة السلبية في حال تعرضنا لها

طرق التخلص من الطاقة السلبية

من أهم الطرق لطرد الطاقة السلبية:

  • استبدال المشاعر السلبية بأخرى ايجابية، وعد نفسك للنظر إلى الأشياء بنظرة ايجابية كأن تنظر إلى نصف الكأس المليء وليس الفارغ.
  • اعمل جاهدًا لتعود نفسك على تحمل المسؤوليات الهامة والخطرة.
  • مارس التأمل والتفكير الايجابي مع الاسترخاء.
  • لتعود نفسك على الابتسام الدائم بوجه الحياة مهما كانت الظروف.
  • لا تفعل شيئا إذا كنت لا تحبه، وقم بالأشياء التي تروح عن النفس.
  • مارس الرياضة، رياضة المشي وحاول الابتعاد عن الأشخاص السلبيين.
  • اياك والتحدث عن الطاقة السلبية في حياتك وركز على الطاقة الايجابية.
  • لا تكن كثير الانتقاد للآخرين، بل كن ايجابيًا معهم إلى أبعد الحدود وشاركهم أفراحهم وأتراحهم.

الخاتمة

كان ذلك مقالًا عن التعرض للطاقة السلبية (Negative Energy) وعلامات التعرض لها، واختبار للطاقة التي نختزنه في شخصيتنا أهي طاقة سلبية أم ايجابية، وقدمنا فيما بعد أهم الطرق للتخلص من الطاقة السلبية.

المراجع:

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.