أهم الآثار الجانبية للمكملات الغذائية

أظهرت الدراسات أن تناول المكملات الغذائية يمكن أن يكون له آثار جانبية خطيرة وخاصة أن هناك القليل من المعلومات حول مكوناتها وسلامتها، لذلك فإن رصد الآثار الجانبية غير المرغوب فيها للمكملات الغذائية يمثل مشكلة.

وفي دراسة أجريت في أمريكا تم تصنيف ثلث الآثار الجانبية للمكملات الغذائية على أنها تسبب مشاكل صحية خطيرة، وسُجل أيضًا ردود فعل معروفة وجديدة على حد سواء مثل احتشاء عضلة القلب وفشل الكبد والنزيف وحتى الوفيات حيث ارتبطت زيادة شدة التفاعلات الجسدية باستهلاك هذه المستحضرات الغذائية التي تتكون عادة من عدة مكونات وبين الاستخدام طويل المدى وبين عمر الناس الذين يستخدمونها، فهل هناك فعلًا آثار جانبية لتناول المكملات الغذائية أم لا؟ هذا ما سنتعرف عليه في مقالنا التالي:

ما هي المكملات الغذائية؟

المكملات الغذائية هي الأطعمة المصممة لتكملة النظام الغذائي العام حيث تحتوي المكملات الغذائية على مجموعة واسعة من العناصر الغذائية أو المواد الأخرى ذات التأثير الغذائي أو الفسيولوجي، بحيث تتكون هذه العناصر من الفيتامينات والمعادن والعناصر النزرة والأحماض الأمينية والأحماض الدهنية والألياف والنباتات أو المستخلصات العشبية والتي يتم إضافتها إما بشكل فردي أو مجتمعة في شكل مركز يسمى مكمل غذائي.

يتم تقديم المكملات الغذائية في شكل جرعات كأقراص وكبسولات وأقراص مغلفة، أو كمساحيق وسوائل للابتلاع بكميات صغيرة ومحددة.

والمكملات الغذائية تُعوض عن النقص في الفيتامينات والمعادن التي لا يمكن الاستفادة منها في العناصر الغذائية الطبيعية لسبب أو لآخر، وقد يتم وصفها من قبل الطبيب المختص أو يقوم الشخص بتناولها دون أي استشارة رغبة منه في تكميل النقص في العناصر الغذائية المدرجة في نظامه الغذائي.

على عكس الأطعمة الأخرى يتم توفير المكملات الغذائية في عبوات مع مجموعة من المعلومات المحددة للمستهلكين على سبيل المثال: احتفظ بها بعيدًا عن متناول الأطفال، ويجب ألا يكون لمكونات المكملات الغذائية أي تأثير دوائي.

وعلى عكس المستحضرات الصيدلانية لا تخضع المكملات الغذائية لعملية الموافقة الرسمية التي يجب فيها إثبات السلامة الصحية الفعلية، ويتم فحص مجموعة المنتجات في السوق بشكل عشوائي من قبل المراقبة الغذائية الرسمية.

الآثار الجانبية للمكملات الغذائية

نظرًا لأن البيانات المتعلقة بالمكملات الغذائية غير مكتملة ولا توجد معلومات عن معظم المنتجات ومكوناتها في قواعد بيانات مراكز مكافحة السموم، من الصعب التحقق من الارتباط بين المكملات الغذائية والآثار الجانبية التي يمكن أن تحدث.

هذا هو الحال بشكل خاص إذا كانت المنتجات تتكون من أكثر من عنصر واحد، لذلك يدعو العلماء إلى إجراء المزيد من الأبحاث المكثفة حول المخاطر المرتبطة باستهلاك المكملات الغذائية:

هل تعوض المكملات الغذائية عن سوء التغذية؟

يُحذر الخبراء من أن المكملات الغذائية لا يمكن أن تعوض عن سوء التغذية، فقط في الحالات الفردية كالتي تؤخذ أثناء الحمل، أو في سن الشيخوخة أو في حالة الأمراض المزمنة مثل مرض كرون أو الالتهابات الشديدة حيث يمكن أن يكون هناك نقص في العناصر الغذائية في هذه الحالات والتي يجب تعويضها بالمكملات الغذائية.

كما يمكن أن تكون المكملات الغذائية التي تتم تحت إشراف طبي مفيدة أيضًا في الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي وفي الضمور البقعي المرتبط بالعمر.

غالبًا ما تؤدي بعض الأنظمة الغذائية أو الاستهلاك المرتفع للكحول، والتدخين إلى زيادة الحاجة إلى بعض العناصر الغذائية.

وإذا كنت نباتيًا يجب أن تتأكد من أنك تستهلك جميع العناصر الغذائية الأساسية بكميات كافية من خلال الأطعمة التي تتناولها، ومن الصعب تلبية الحاجة إلى الحديد وفيتامين B12 مع الطعام النباتي النقي لذلك يكون الشخص محتاجًا للمكملات الغذائية.

الرصاص السام في المكملات الغذائية

يمكن أن تحتوي المكملات الغذائية على مواد ضارة بالجسم مثل السيليكا والمعادن الأخرى كالرصاص السام بكميات كبيرة.

أضرار تناول جرعة زائدة من المكملات الغذائية

Garlic vitamins for healthy immune, natural health

يمكن أن تؤدي المكملات الغذائية الموجودة في الطعام إلى جرعة زائدة من الفيتامينات والمعادن، كما أن المنتجات التركيبة عالية الجرعة يمكن أن تضر بالجسم.

 وكل جرعة زائدة من المكملات الغذائية لها آثار جانبية في بعض الحالات حيث يمكن أن تكون المكملات الغذائية مفيدة لكن الجرعة الزائدة يمكن أن يكون لها عواقب:

  • فزيادة جرعة من فيتامين (A) (بيتا كاروتين): وخاصة للمدخنين قد يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة وأمراض القلب والأوعية الدموية كما أن جرعة زائدة تضر بهيكل العظام.
  • قد تقلل الجرعات المعتدلة من مكملات فيتامين A من كتلة العظام (هشاشة العظام) في حين أن الجرعات العالية يمكن أن تكون سامة للكبد أو تسبب تشوهات للجنين.
  • فيتامين D: يدافع الجسم عن نفسه ضد جرعة زائدة من مكمل غذائي لهذا الفيتامين بالقيء والإسهال والصداع.
  • كما أنه يجب على أي شخص يستهلك الكثير من فيتامين D لفترة طويلة أن يتوقع تراكم رواسب كلسية في الأوعية والأعضاء وكذلك تلف الكلى، كما يمكن أن يزيد خطر الإصابة بسرطان البنكرياس.
  • فيتامين E: جرعات عالية جدًا من فيتامين E يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، كما ترى دراسات مختلفة ارتباطًا بزيادة معدل الوفيات المبكرة.
  • حمض الفوليك أو فيتامين B9: والموصى به للنساء الحوامل ولكن بالنسبة للرجال فإن تناول حمض الفوليك بجرعات زائدة يزيد من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.
  • البوتاسيوم: في حالة الجرعة الزائدة قد يحدث عدم انتظام ضربات القلب أو حتى انهيار الدورة الدموية، كما يحتاج مرضى الكلى على وجه الخصوص إلى توخي الحذر لأن الكلى تفرز كمية أقل من البوتاسيوم.
  • النحاس: ينصح المعهد الفيدرالي لتقييم المخاطر بعدم تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على عنصر النحاس حيث وفقًا لدراسة أجريت فإنه يزيد تناول النحاس على المدى الطويل من خطر الوفاة المبكرة بنسبة تصل إلى 18%.
  • السيلينيوم: جرعة زائدة من السيلينيوم يوميًا يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري بنسبة 50%.
  • أحماض أوميجا3الدهنية: بحسب أخصائيّ التغذية فالأحماض الدهنية يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بنوبة قلبية وتقلل من الميل إلى الالتهاب، ولكن غالبًا ما تكون الأطعمة التي تحتوي على أحماض أوميجا3 الدهنية غير صحية، لذا يوصي الأطباء بتناول الأطعمة الغنية من مصادرها الطبيعية (على سبيل المثال الأسماك والزيوت عالية الجودة مثل زيت بذر الكتان أو زيت القنب وبذور الكتان والجوز وبذور الشيا) والابتعاد عن المكملات الغذائية.
  • الكالسيوم والتفاعلات مع الأدوية الأخرى: حيث يمكن أن يقلل الكالسيوم من امتصاص العديد من الأدوية بما في ذلك تلك الخاصة بهشاشة العظام، وينطبق الشيء نفسه على بعض المضادات الحيوية التي تحارب قصور الغدة الدرقية.

هل يمكن تناول المكملات الغذائية مع الأدوية؟

يجب تناول المكملات الغذائية والمنتجات الطبية على مدى فترة زمنية بالتشاور مع الطبيب المعالج حيث لا يمكن استبعاد التفاعلات مع بعض المنتجات الطبية ويمكن إضعاف أو زيادة آثار بعض المنتجات الطبية مما قد يؤثر سلبًا على العلاج:

  • إن تناول زيت السمك أو أحماض أوميجا3 الدهنية مع أدوية خفض ضغط الدم يمكن أن يزيد من آثار هذه الأدوية وبالتالي يقلل من ضغط الدم، كما أن حبوب منع الحمل يمكن أن تؤثر سلبًا على قدرة أحماض زيت السمك على إسقاط الدهون الثلاثية.

تفاعلات التغذية: يمكن أن يؤدي النزيف إلى تناول جرعات عالية من زيت السمك في نفس وقت تناول الأعشاب التي تقلل تخثر الدم (مثل عشبة الجنكة).

التفاعلات الدوائية: قد تتفاعل قدرة المكمل الغذائي الذي يحتوي (إشنسا) على تحفيز جهاز المناعة مع الأدوية التي تثبطه مثل الستيرويد بريدنيزون.

  • وإن تناول الميلاتونين (وهو مكمل غذائي) مع المهدئات يمكن أن يسبب لك النعاس، وقد يؤدي الميلاتونين أيضًا إلى إبطاء تخثر الدم، لذا فإن تناوله مع مضادات التخثر قد يزيد من فرصة الكدمات والنزيف، لذلك عليك تجنب استخدام الميلاتونين إذا كنت تتناول أدوية للسيطرة على ضغط الدم لأنه يمكن أن يزيده بشكل كبير.

تناول الميلاتونين بالتزامن مع المكملات الغذائية الأخرى أو الأعشاب التي لها خصائص مهدئة (مثل حشيشة الهر) يمكن أن يزيد من آثار الميلاتونين وآثاره الجانبية.

  • فيتامين D: قد يقلل المكمل الغذائي الذي يحتوي على فيتامين D من فعالية الأدوية للسيطرة على الكوليسترول، أيضًا إذا كنت تتناول جرعات عالية من فيتامين D مع مدر للبول يمكن أن يزيد من تراكم الكالسيوم في الجسم، والذي بدوره يمكن أن يسبب مشاكل في الكلى.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.