كل شيء عن فقر الدم المنجلي

يوجد نوع من أنواع فقر الدم يسمى بفقر الدم المنجلي، يصيب كريات الدم الحمراء، وهو واحد من الأمراض الوراثية الشهيرة والأكثر انتشارًا في العالم وعلى الأخص في دول الشرق الأوسط وإفريقيا، وتعددت أسماء هذا المرض فيسمى أيضًا بالأنيميا المنجلية.

يعتبر فقر الدم المنجلي خلل وراثي في الدم، تكون فيه كريات الدم الحمراء منجلية الشكل (تشبه المنجل) وتحتوي على الكثير من جزيء الهيموجلوبين الذي بدوره يقوم بحمل الأوكسجين في خلايا الدم. وهذا النوع يؤدي إلى تغير شكل الخلايا من شكلها الطبيعي لتصبح مائلة منجلية المظهر، وفقر الدم المنجلي مرتبط ببعض الأمراض كالالتهاب الحاد. يتجلى فقر الدم عند وراثة الإنسان من إحدى الجينات الغير طبيعية من الأب أو الأم، وتتعدد أنواعه الفرعية له حسب نوع الطفرة في كل جين من الجينات.

أسباب فقر الدم المنجلي

فقر الدم المنجلي

  • تغيير في درجة حرارة الجسم وارتفاعها بشكل كبير ومفاجئ وغالبًا هذه الحالة تحدث عند الأطفال ويجب على الوالدين في هذا الوضع إسعاف الطفل إلى الطبيب أو المستشفى وتجنب القصور على إعطاء خافض حرارة في المنزل فقط.
  • الإسهال المتكرر والتقيؤ الشديد الذي يسبب نقص السوائل في الجسم وبالتالي الجفاف فتحدث أوجاع كبيرة في العظم وباقي أعضاء الجسد، وفي حالة الجفاف يجب شرب كميات كبيرة من الحليب، والماء وجميع السوائل المساعدة.
  • نقص كمية الأوكسجين في دم الإنسان ولذلك عند الإصابة بفقر الدم المنجلي ينصح بعدم صعود المصاب إلى أماكن مرتفعة لتجنب تعرضه لمضاعفات.
  • الالتهابات الشديدة الناتجة عن البكتيريا فيجب علاجها سريعًا.
  • الوراثة.

أعراض فقر الدم المنجلي

  • ألم شديد في المعدة ومنطقة الظهر وانتقال الألم للظهر والذراعين.
  • تورم وانتفاخ في يديين المصاب وقدميه.
  • حدوث ألم في المفاصل والشعور بتيبسها.
  • ارتفاع كبير بدرجة الحرارة.
  • إحساس بتعب ووهن شديدين.
  • الكحة والسعال الشديد.
  • ضيق التنفس عند الحركة.
  • الشعور بتسرع بالقلب وخفقانه بسرعة.
  • يصبح لون الوجه والشفاه شاحبًا.
  • وجع في منطقة الصدر.
  • الكسل والخمول فيصبح المصاب قليل الحركة.
  • تتآكل العظام في الجسم تحديدًا في الركب ومنطقة الحوض.
  • تضخم الكبد.

الوقاية من فقر الدم المنجلي

إجراء الفحوصات الكاملة قبل الزواج

وذلك لتجنب انتقال المرض للأطفال في حال كان أحد الزوجين مصاب فالعامل الوراثي في هذا المرض من أكثر العوامل فعالية ويلعب دور مهم في انتشار المرض.

مراقبة صحة الطفل

عند حدوث ارتفاع حرارة أو إسهال عند الأطفال يجب على الأم والأب السرعة في علاجها من خلال الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة لتجنب فقر الدم.

تجنب تفاقمه في حال الإصابة الأولية به

وذلك من خلال الابتعاد عن كل ما ينميه مثل الصعود إلى الطائرة أو مكان شاهق أو تناول أغذية لا تتناسب مع المريض أو الإهمال في العلاج.

أنواع فقر الدم المنجلي

HBSS

وهو أكثر الأنواع شدة ويسمى بفقر الدم المنجلي متوافق الأمشاج.

HBSS

نوع متوسط الخطورة والشدة ويسمى متخالف الأمشاج.

التلاسيميا المنجلية

يكون عند حدوث اعتلالات في الخضاب.

كيفية تشخيص فقر الدم المنجلي

تشخيصه قبل ولادة الطفل وهو داخل الرحم

يقوم الطبيب بأخذ عينة صغيرة من المشيمة ويجري عليها دراسة للجزيئات ويتبين من الإصابة.

التشخيص عند ولادة الطفل

من خلال أخذ قطرات من الدم وإجراء الفحص عليها عن طريق اختبار من الاختبارات بعد الولادة وفي كان الاختبار إيجابي تجرى فحوصات أخرى.

التشخيص العام من الطبيب

وذلك عند حدوث أعراض عامة له يشخص بشكل مبدئي ثم يقوم بإجراء فحوصات الدم والاختبارات اللازمة.

الأغذية المناسبة لفقر الدم المنجلي

السوائل

عند الإصابة بفقر الدم المنجلي يجب أخذ الكثير من السوائل من الماء والعصير والسوائل المفيدة والابتعاد عن الكافيين مثل الشاي والقهوة.

تناول أطعمة تحتوي على كميات كبيرة من السعرات الحرارية

فيجب الحرص في هذا المرض على تناول أطعمة مليئة بالسعرات كالمكسرات وزيادة تناول الجبن والزبدة والكرفس والقمح والحليب فالمصاب بحاجة إلى سعرات حرارية.

الأغذية التي تحتوي على الألياف

مثل الفواكه والحبوب وذلك لأنها تساعد على التليين بسبب تعرض المصاب للإمساك.

الأغذية التي تحتوي على حمض الفوليك

فالمصاب بحاجة إلى فيتامين ب الموجود بهذا الحمض كالبازلاء والخس والبرتقال والأناناس.

علاج فقر الدم المنجلي

في حال إصابة الطفل بفقر الدم المنجلي يتم المساعدة على العلاج بعدة طرق تحد من مضاعفات الإصابة منها

التحويل إلى الأطباء المختصين

أول ما يمكن فعله عند إصابة الطفل هو إحالته لطبيب مختص قادر على إعطاءه ما يلزم والقيام بما يحتاجه فهو الأقدر على معرفة ما يجب فعله. فيعلم الوالدين كيف يهتمون بالطفل وصحته داخل المنزل ويقدم الدعم له.

في حال مرور الطفل بنوبات ألم طفيفة

يعطى الطفل باراسيتامول حسب نصيحة الطبيب وممكن أن يعطيه أدوية أخرى من خلال وصفة طبية حصرًا.

التدفئة اللازمة

عند إصابة الطفل يجب على الأم أن تقوم بتدفئة المواضع التي يشعر الطفل بالألم بها وتدليك جلده جيدًا بالمياه العالية الحرارة وهناك مراهم للتدليك تساعد على إعطاء حرارة عالية للطفل.

تكثيف السوائل

مثل إعطاء الطفل ثدي الأم ليأخذ ما يحتاجه من الحليب، والكثير من الماء والعصير للأطفال الذين يستطيعون في سن معينة شربه.

أقراص المضادات الحيوية

وذلك لعلاج الالتهابات التي ترافق فقر الدم المنجلي وطبعًا ذلك بعد استشارة الطبيب وأخذ الوصفة اللازمة منه بحسب كل حالة.

العناية جيدًا بالطفل المصاب

وذلك من خلال تجنب الأمور التي تثير الأعراض أكثر، والتأكد من أن الطفل يحصل على الأغذية اللازمة المليئة بالبروتين وتجنب أكل الوجبات السريعة وإعطاءه الوجبات المفيدة الغنية بالمواد الغذائية، كزيت الأسماك، يجب المحافظة على نشاط الطفل ولكن تجنيبه القيام بنشاطات متعبة أو قوية وتحتاج لجهد، كما يجب إبعاده تمامًا عن التوتر لتجنيبه الإصابة بنوبات قلبية.

الإحصائيات وأكثر بلدان العالم إصابة بفقر الدم المجلي

تقول الدراسات الإحصائية أنه يولد في كل عام 300،000 طفل مصاب بفقر الدم المنجلي بشكل تقريبي وأغلبهم يكون في أفريقيا، وهناك انتشار له كبير أيضًا في الهند،

وفي سنة 2013 هناك عدد كبير لحالات الوفاة بسبب هذا المرض وصلت إلى 176،000

في أميركا

وصل العدد التقريبي إلى أن 90000 ألف أميركي يصاب في كل سنة ومعظمهم من الأطفال الذي يعانون من فقر الدم المنجلي. والباقي توزع بين الكبار من النساء والرجال.

في فرنسا

يصاب في باريس حوالي 11% من الأطفال حديثي الولادة بفقر الدم المنجلي وفي إحصائية تقريبية لعام 2010 تحدثت الإحصائية عن ارتفاع بنسب الأطفال المصابين إلى 60% نتيجة لعوامل وراثية وغيرها التي تؤدي إلى المرض.

في بريطانيا

ارتفعت النسبة بين الأطفال والنساء وصلت في لندن إلى 250،000 حالة توزعت بين أطفال ونساء فشهدت لندن أكبر ارتفاع ولكن هذا لا يعني عدم انتشاره بباقي مناطق بريطانيا فتواجد هذا المرض في جميع مناطقها إلا أن لندن شهدت العدد الأكبر.

في الشرق الأوسط

أكثر البلاد انتشارًا السعودية حيث وصلت في عام 2005 إلى نسبة 50%. تنوعت بين مناطق السعودية فوصلت في الدمام إلى 17% وفي القصيم إلى 0،1 وفي القطيف إلى 17% وفي منطقة عسر إلى 12 % وفي مكة 3% أما في الرياض فكانت النسبة 0،6 وفي حائل 0،3 وانتشر في الشرق الأوسط هذا المرض بين النساء أيضًا ويعود ذلك لأسباب وراثية ونمط حياة والكثير من العوامل الأخرى. ومن هذه البلدان أيضًا.

السودان

تقول الدراسات أن في كل سنة تقريبًا في السودان هناك 1،52 حالة من كل سنة مصابة بفقر الدم المنجلي.

مصر

بعد دراسة أجريت تبين أن حالات الإصابة في المرض بدولة مصر وصلت إلى 23% من كل عام أغلبهم أطفال.

قد يعجبك ايضا