معنى التحرش الجنسي ومعاييره وطرق مواجهته

ما هو التحرش الجنسي وكيف يمكن التعامل معه؟

يتم تعريف التحرش الجنسي بأنه أي عمل أو إجراء – مادي أو لفظي أو غير لفظي – ذو طبيعة جنسية، ويؤثر على حرية وكرامة وحرمة الشخص، وهي ظاهرة عالمية ينبغي التصدي لها، سواءٌ في مجال العمل أو الدراسة أو حتى ضمن العائلة.

التحرش الجنسي يرتبط بالذين يعانون من المضايقة وهم من يقررون أن هذا السلوك يمكنهم تحمله أو لا ويعتبرونه مهينًا أو غير لائق. في الواقع، يتميز التحرش الجنسي بالطبيعة غير المرغوب فيها و / أو المتكررة، وهذا هو ما يميزه عن السلوك الودي، والذي هو مقبول بشكلٍ متبادل.

التحرش الجنسي

يعتبر التحرش الجنسي أكثر حدة إذا كان بسبب قرارات تتعلق بالتوظيف، أو الحصول على المنح الدراسية والدكتوراه البحثية، أو الوصول إلى التدريب المهني والاحتفاظ بالوظيفة والترقية والحصول على المكافأة. أو أي قرار آخر يتعلق بالتوظيف أو إنهاء العمل و / أو خلق بيئة عمل أو بيئة مخيفة أو عدائية أو مهينة.

التحرش الجنسي أيضًا يحدث من قبل المعلمين وهو يستهدف الطالبات أو الطلاب المدارس والمنح الدراسية.

أمثلة على التحرش الجنسي

يمكن أن تكون السلوكيات التالية أمثلة على التحرش الجنسي:

  • الملاحظات الجنسية السلوكية واللفظية التي تهدف إلى نقل وإظهار ما ينطوي على مفهوم أدنى للجنس الآخر أو التوجه الجنسي للشخص الذي توجه إليه.
  • سلوك غير لائق ومهين يهدف إلى الحصول على اتصالات جسدية غير مرغوبة.
  • السلوك غير الملائم والمهين الذي يهدف إلى اقتراح وطلب الخدمات الجنسية، ويتفاقم ذلك إذا كانت يحدث من خلال التهديد بفرض عقوبات أو أشياء سلبية تؤثر على الوظيفة أو العمل أو الدراسة، أو في حال كانت مقترنه مع مكافأة و / أو مزايا في سياق العمل أو المجال الجامعي،
  • نشر أو عرض المواد الإباحية لشخص ما للعامة، بما في ذلك على شبكة الإنترنت.
  • تبني معايير التحيز الجنسي في أي نوع من العلاقات بين الأشخاص.
  • طلبات ضمنية أو صريحة لخدمات جنسية مسيئة أو غير مرحب بها.
  • الوعود الضمنية أو الصريحة للتيسير والامتيازات أو التقدم الوظيفي مقابل الخدمات الجنسية.
  • التهديدات أو الانتقام بعد رفض الخدمات الجنسية.
  • التقدير اللفظي للجسم أو التعليقات على الجنس أو الميول الجنسية التي تعتبر مسيئة.

معايير تحديد السلوك على أنه تحرش جنسي

يقال عن أي سلوك أنه تحرش جنسي إذا تضمن إجراءات غير مرغوب فيها ذات طبيعة جنسية، أو أي نوع آخر من التمييز على أساس الجنس التي تؤثر على كرامة الرجال والنساء في بيئة الدراسة والعمل، بما في ذلك المواقف المادية واللفظية أو غير اللفظية.

ينتهك التحرش الجنسي بوصفه تمييزا قائمًا على أساس الجنس، مبدأ المساواة في المعاملة بين الرجل والمرأة.

ما هي آثار التحرش الجنسي

قد يبدو التحرش الجنسي بسيطًا ولا يسبب الكثير من الأضرار، ويمكن على الأغلب نسيانه بسهولة، بينما يؤثر في الواقع على طريقة التفكير والصورة الذاتية للشخص الذي يعاني منه. وهو يتضمن المضايقات بعدة أساليب لفظية أو إيمائية، بالإضافة إلى التعليقات الجنسية التي لا يستطيع الشخص أو لا يستجيب لها بالدفاع عن نفسه.

هناك العديد من الفتيات والنساء اللواتي يعانين من التحرش الجنسي، في المدرسة، في العمل، في وسائل النقل العام وفي العائلة أيضًا. ينتشر التحرش الجنسي في جميع الطبقات الاجتماعية.

لماذا يمكن أن يسبب التحرش الجنسي صدمة؟

المرأة التي تتعرض للتحرش الجنسي تستقطب شعورًا بخفض قيمة نفسها، مما يجعلها تشعر بالدونية، يمكن أن يتسبب ذلك في الشعور بالقلق والخوف من فكرة مغادرة المنزل، خاصة في المكان الذي تعرضت فيه للتحرش.

إن مشاعر ضحية التحرش تشمل العار والإحراج والشعور بالذنب والشعور بالاشمئزاز والقذارة. في كثير من الأحيان من الصعب على المرأة التي تعرضت للتحرش أن تسرد ما حدث لها، لأنها تشعر بالذنب بسبب السماح للرجل بتنفيذ تلك الأعمال.

التحرش الصغير يمكن أن يسبب معاناة كبيرة

تتحدث امرأة شابة اسمها آنا عن قصتها حيث تعرضت للتحرش الجنسي من رجل منذ عدة سنوات: “لقد كان كلانا جالسين بين الجمهور من المسرح، مع الكثير من الأشخاص الآخرين. لقد كان يجلس بجانبي، وخلال العرض، بدأ بلمس ثديي وساقي. حاولت أن أبعد يده، لكنه بدأ يلمسني مرة أخرى. شعرت أنني محاصرة ومقيدة. ولم أستطع أن أتحدث، فليس هناك مجال لتعكير صفو العرض”.

بعد سنوات عديدة، ظل آنا تعاني من الشعور بالعار والاشمئزاز، بالإضافة إلى الشعور الغامر بالعجز. في الواقع، لم تدافع آنا عن نفسها بشكل كافٍ، مما سمح للمسيء بمواصلة نشاطه.

ولكن، ما هو السبب الذي جعل آنا تسكت عن هذه الإساءة المباشرة لها؟

للإجابة عن هذا السؤال، من الضروري فهم الطريقة التي تفكر فيها آنا، فمنذ أن كانت طفلة صغيرة، تم تربيتها على أساس التقيد الصارم بالقواعد. لقد تعلمت ألا تزعج الكبار عندما يقومون بعملهم.

كان هذا النوع من التعليم قد علمها أن تصمت ولا تتظاهر بشيء في وجه الهجمات أو الجرائم أو التدخلات. وفي طفولتها، تعلمت هذا الموقف، الأمر الذي جعل من المستحيل عليها أن تتصرف بقوة تجاه المتحرش.

هل يمكن للتحرش الجنسي أن يسبب صدمة؟

في بعض الأشخاص، يمكن أن يؤدي حتى التحرش الجنسي الذي قد يبدو ضئيلًا إلى أعراض خطيرة. ويمكن أن يحدث التحرش الجنسي صدمة كبيرة. هناك حالات تتفاعل بطريقة كبيرة وتصبح حالة معقدة للغاية، وهذا يمكن أن يعتمد على عاملين:

  • درجة أو حالة الضعف النفسي.
  • المكانة التي كان يحظى بها من يقوم بفعل التحرش.

قصة لقضية تحرش جنسي تسببت في صدمة للضحية

ماجدة 19 عامًا، هي شابة عانت من التحرش الجنسي من قبل شخص غريب، توقف الرجل، يبدو وكأنه مخرج يعمل في مجال السينما، ثم يقترب منها، يلمس جسدها في منطق حساسة وهو يقول: إذا عملتِ معي بشكل جيد فسوف أجعل منكِ أشهر ممثلة.

تعاني ماجدة من وضع هش عاطفيًا مع وضع عائلي محبط وصعب، وهذا ما يدفعها إلى الموافقة على طلبات المتحرش والبدء في ممارسة الجنس معه مرارًا وتكرارًا. وكان يعطيها أموالًا بعد كل لقاءٍ جنسي معها.

التحرش الجنسي بهذه الطريقة مؤلم للغاية لأنها يجلب مشاعر الدونية، وهو عل الأغلب ناتج عن التربية الخاطئة في سن الطفولة، حيث اعتاد أهلها على القول لها: اسكتي، لا تفعلي شيئًا.

كانت ماجدة تحاول جاهدةً وبشكلٍ مستمر إخفاء مشاعرها وتخدير عواطفها، وهذا ما تسبب في تدهور وتدني ملحوظ بالمشاركة في الأنشطة التي كانت تعتبرها ممتعة في السابق، وفقدت القدرة على إظهار الحب تجاه الآخرين، مع طغيان مشاعر التشاؤم تجاه المستقبل، في الواقع، قالت ماجدة أنها لا تتوقع أي شيء جيد من مستقبلها، لا إنجاب الأطفال، ولا وظيفة، ولا حياة طبيعية.

الأن، ماجدة تتلقى الدعم والرعاية من بعض الأطباء النفسيين ويتعاون بعض أصدقاءها وأفراد عائلتها بشكلٍ فعال معها لتبدأ حياتها من جديد، وهي الأن بحال أفضل وتمكنت من تجاوز الأزمة.

التحرش الجنسي بالأرقام

في إيطاليا على سبيل المثال، تشير التقديرات إلى أن 8 ملايين و 816 ألف (43.6٪) من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 14 و 65 عامًا عانين من نوع من التحرش الجنسي خلال حياتهن، ويقدر أن هناك 3 ملايين 118 ألف امرأة (15.4٪) لقد عانين من التحرش في السنوات الثلاث الماضية.

وبالنظر فقط إلى أنواع التحرش الجنسي الموجودة في مسح 2008 – 2009، فإن هذه الظاهرة تتقلص إلى حد كبير. فقد انخفض عدد دعاوى النساء اللواتي تعرضن للتحرش الجنسي في السنوات الثلاث السابقة من 3 ملايين 778 ألف (18.7٪) في عام 2008-2009 إلى 2 مليون 578 ألف (12.8٪) في 2015-2015.

وللمرة الأولى، تم الإبلاغ عن التحرش الجنسي الذي تعرض له الرجال، ويقدر أن 3 ملايين 754 ألف رجل (18.8 ٪) عانوا خلال حياتهم من ذلك، بينهم 1 مليون 274 ألف في السنوات الثلاث الماضية (6،4٪).

الأشخاص الذين يقومون بعل التحرش الجنسي هم في الغالب من الرجال 97٪ فيما تكون أغلب الضحايا من النساء 85.4%.

التحرش اللفظي هو الشكل الأكثر شيوعًا في الحياة (24٪ من النساء و8.2٪ من الرجال) عانوا منه خلال السنوات الثلاث السابقة.

وقد عانى 15.9 في المائة من النساء و 3.6 في المائة من الرجال من التحرش عن طريق الاتصال الجسدي، أو تعرضوا للمضايقة أو التقبيل دون إرادتهم.

في معظم الحالات، 60 ٪، يتم ارتكاب هذا النوع من المضايقات من قبل الغرباء أو من قبل أشخاص لا يعرفون إلا بعضهم البعض (15.8 ٪).

بالنسبة لمكان وقوع حالات التحرش الجنسي، يحدث في كثير من الأحيان في وسائل النقل العام بالنسبة للنساء (27.9 في المائة من الحالات) بينما بالنسبة للرجال في الحانات والمراقص والبارات (29.2 في المائة).

يختلف إدراك خطورة التحرش الجسدي بين الجنسين اختلافًا كبيرًا: إذ ترى نسبة 76.4٪ من النساء أنه جادّ أو إلى حدٍ كبير تقابلها نسبة 47.2٪ فقط من الرجال.

على الإنترنت، تنتشر المضايقات على نطاق واسع، فخلال حياتهن، تعرضت 6.8٪ من النساء إلى طلبات غير لائقة أو تعليقات فاحشة أو خبيثة على حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، و 1.5٪ تلقين رسائل محرجة أو تهديدية أو مسيئة. وفي هذه الحالة، لا تختلف بيانات الرجال بشكل خاص (2.2٪ و 1.9٪ على التوالي).

كيف تدافع عن نفسك في مواجهه التحرش الجنسي؟

حالات التحرش الجنسي متنوعة جدًا، بدءًا من عبارة غامضة ذات معنى مزدوج أو خلال طلب جنسي صريح ومباشر، إلى تهديدات خفية ومحرجة، كما أن التحرش يمكن أن يتكرر عدة مرات، خاصةً في حالة التحرش التي تقترن مع الابتزاز والترهيب في مكان العمل. حيث يستفيد المتحرش من مكانته في مكان العمل ويستغل حاجة الضحية وضعفها.

العامل النفسي يلعب دورً هامًا

جميع الحالات، يعتمد المتحرش على تواطؤ وصمت الضحية والعزلة النفسية لها. في الواقع، أولئك الذين يعانون التحرش عادة ما يكونون غير مستعدين للدفاع عن أنفسهم عند التعرض الأول للتحرش الذ يكون غير متوقع، وهم يفضلون عدم إظهار أي رد فعل تصعيدي ويفكرون فقط في الابتعاد والهرب، وخاصة إذا كانوا يعتقدون أنهم غير محميين من الناحية القانونية ضد الاستفزازات التي لا أنها تنطوي على عدوان جسدي. وبالتالي فإن المرأة الضحية التي تتعرض للتحرش، تكون أكثر عرضة لأزمات الاكتئاب وحالات التهيج الدائم والأرق والصداع النصفي والاضطرابات النفسية المختلفة التي ترتبط مع انخفاض كفاءة العمل وضعف الثقة في قدراتهن.

يساعد القانون الآن أولئك الذين يعانون من التحرش الجنسي لأن كل عمل يزعج الآخرين هو جريمة جنائية، حتى أقل جزء من التحرش الجنسي. ومن خلال تقديم شكوى، تبدأ الضحية بالفعل الدفاعي مع المطالبة بالحق في التعويض عن الأضرار النفسية والأخلاقية المتعلقة بالتحرش الجنسي الذي تعرضت له.

ما الذي يجب فعله عند التعرض للتحرش

حتى لو كانت القوانين تحمي المرأة التي قد تتعرض للتحرش، فإن أفضل وسيلة للوقاية من هذه الظاهرة هي تعلم الدفاع الفوري، هو إجراء نفسي فقط.

فالتحرش الجنسي، على عكس العنف الجنسي الحقيقي، هو في نهاية المطاف مجموعة من الضغوط النفسية على مختلف المستويات، سواءٌ كانت لفظية أو غير لفظية، وبالتالي، تستند الاستجابة الفورية على ذخيرة الحماية المعرفية والسلوكية والعاطفية المناسبة. وبالإضافة للعامل النفسي، هناك سلسلة من تقنيات الردع المتطورة للدفاع عن النفس مثل الجودو أو الكاراتيه، ويجب التأكيد أيضًا إلى ضرورة الحفاظ على علاقة شخصية جيدة مع الآخرين.

بالتأكيد الاستراتيجيات والتقنيات الرادعة مثل هذه يمكن تعلمها، وذلك ممكن بمساعدة طبيب نفساني من ذوي الخبرة، وفي بعض الحالات، يمكن إجراء التجارب الميدانية تحت إشراف مستمر حتى تتعلم الضحية المهارات النفسية الدفاعية وتصبح عادة لديها. ومن الممكن أيضًا اتباع برنامج تدريبي للوقاية وتعليم الفتيات كيفية التحضير مسبقًا لمواجهة التحرش المحتمل الذي قد يتعرضن له في المستقبل بهدف الحد من مدة وشدة الصدمات التي قد تحصل، وهذا يساهم بشكلٍ رئيسي في إيقاف المتحرش من أول محاولة، وبالتالي تجنب الضغط الكبير مع ما يترتب على ذلك من زيادة في الكفاءة واحترام الذات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.