تصنيف صحة وطب

ما هي أسباب وطرق علاج ألم المعدة الشديد؟

لا يعد ألم المعدة في معظم الحالات مشكلة صحية خطيرة، حيث تزول آلام المعدة في أغلب الأحيان بعد يومين من ظهورها، دون الحاجة إلى تناول الأدوية، إلا أنه قد يستمر ألم المعدة لأيام عديدة، قد يكون سبب هذا الألم الكثير من الأمراض منها التسمم الغذائي والأمراض الفيروسية وغيرها، وفي مقالنا هذا سنتطرق إلى طرق علاج ألم المعدة الشديد.

يعاني معظم الأشخاص من آلام المعدة من وقت لآخر، وخصوصًا بعد تناول الطعام أو الشراب، وفي هذه الحالة لا يوجد داعي للقلق، حيث يمكن التخلص من هذه الاضطرابات بالعلاجات المنزلية، وقد يكون ألم المعدة ناتج عن وجود مشاكل في المرارة أو الكبد أو غيرها من الأسباب.

أسباب ألم المعدة

  1. الإصابة بالقرحة المعدية: يتسبب الإصابة بالقرحة المعدية بشعور بالحرقة في الجزء العلوي من المعدة، ويرتبط الألم في هذه الحالة بالطعام، حيث يشعر المصاب بألم شديد في المعدة، يصحبه أحيانًا شعور بالغثيان.
  2. التسمم الغذائي: يكون نتيجة تناول بعض الأطعمة الفاسدة، ويسبب ألم شديد في المعدة، وارتفاع درجة الحرارة، والشعور بالغثيان، وتطلب هذه الحالة الذهاب إلى الطبيب المختص وتلقي العلاج مباشرةً.
  3. الأمراض الفيروسية: ويكون سببها فيروسات معينة، انتقلت إلى الجهاز الهضمي عن طريق الطعام أو الشراب، وفي هذه الحالة لا يوجد داعي لتناول المضادات الحيوية، لأن تأثيرها يكون فقط على البكتيريا وليس على الفيروسات، حيث تسبب آلام في المعدة، وارتفاع في درجة الحرارة، والقيء، تستمر هذه الأعراض بضعة أيام، ثم تبدأ بالزوال.
  4. الغازات: قد يعاني الجهاز الهضمي من مشاكل عديدة، تتسبب في تجمع الغازات داخل البطن، مما يؤدي إلى الشعور بالانتفاخ في المعدة، وآلام موزعة في كافة أنحاء البطن.
  5. التهاب المثانة: في هذه الحالة يتركز ألم المعدة في أسفل البطن، ويكون مصحوبًا بحرقة أثناء التبول، وألم شديد في الجزء السفلي من الجهاز الهضمي، حيث يشعر المريض بالحاجة المستمرة إلى التبول، وإذا لم يتم علاج التهاب المسالك البولية في الوقت المناسب، ينتقل الالتهاب إلى الكلى مسببًا التهابًا شديدًا في الحويضة.

أسباب أخرى لألم المعدة الشديد

أسباب ألم المعدة الشديد
  • الاضطرابات النسائية، تنجم بعض آلام المعدة نتيجة التحفيز الحاصل في الرحم أو المبيضيين، ففي أغلب الأحيان تظهر آلام المعدة الشديدة أثناء فترة الإباضة، والتي تكون في منتصف الدورة، أو خلال الأيام التي تسبق بدء الحيض، وتتركز هذه الآلام في الجزء السفلي من البطن بسبب تقلصات الرحم الحاصلة خلال فترة الدورة الشهرية.
  • حصى الكلى، حيث يسبب تشكل الحصى داخل الكلى آلام حادة وشديدة في المعدة، ويتركز الألم في منطقة الخصر، وقد يصل الألم في أغلب الأحيان إلى منطقة العانة.

علاج ألم المعدة الشديد

طرق علاج ألم المعدة الشديد

هناك العديد من الأدوية التي يمكن تناولها لعلاج ألم المعدة الشديد، دون الحاجة إلى وصفة طبية، وذلك في إحدى الحالات التالية:

  • انتفاخ المعدة: إذا كان سبب ألم المعدة هو الشعور بالانتفاخ نتيجة تراكم الغازات، في هذه الحالة الأدوية التي تحتوي على السيميثيكون تفي بالغرض، وتساعد في التخلص من ألم المعدة الناتج عن تشكل الغازات.
  • حرقة المعدة: في هذه الحالة يتم تناول الأدوية المضادة للحموضة، كمثبطات مضخة البروتون، حيث تثبط عمل مضخة البروتون، مما يقلل من إفراز الحمض في المعدة، الذي يحصل نتيجة الارتجاع المعدي المريئي.
  • الإسهال: يرافق المغص أحيانًا الإصابة بالإسهال، حيث تستخدم الأدوية التي تحتوي على البزموت سبساليسيلات ولوبراميد،للتخفيف من حدة المغص المسبب للإسهال.
  • الإمساك: يسبب الإمساك ألم شديد في المعدة، بسبب ضغط الفضلات المتراكمة في المستقيم على المعدة، وينصح في هذه الحالة بالإكثار من شرب السوائل، والأغذية التي تحتوي على ألياف.
  • تجنب بعض أنواع الأدوية التي تسبب تهيج المعدة، وتزيد الوضع سوء، مثل الأسبرين، والنابروكسين، والآيبوبروفين.
  • تناول بعض المسكنات التي تخفف من ألم المعدة، مثل: الباراسيتمول، والأسيتامينوفين.
  • تناول المضادات الحيوية، في حال كان السبب في ألم المعدة، هو إصابتها ببكتيريا الملوية البوابية.

علاج ألم المعدة بالجراحة

هناك بعض الحالات التي تعاني من آلام المعدة الشديدة تستدعي العمل الجراحي، وفيما يلي بعض عن هذه الحالات:

  • إذا كان ألم المعدة ناجم عن إصابة بعض الأعضاء الداخلية، مثل التهاب المرارة، أو التهاب الزائدة الدودية، يتطلب حينها خضوع المريض لإجراء جراحي.
  • إذا كان ألم المعدة نتيجة حدوث انسداد في الأمعاء، قد يتطلب ذلك إجراء عملية جراحية، وذلك يعتمد على السبب الذي أدى إلى الانسداد، وحجم الانسداد، وهل ما إذا كان الانسداد دائم أو مؤقت.
  • إذا كان ألم المعدة ناجم عن حدوث ثقب المعدة أو أحد الأعضاء الداخلية، فيتم في هذه الحالة اللجوء مباشرة إلى الإجراء الجراحي.

علاج ألم المعدة بالأعشاب

أعشاب لعلاج ألم المعدة
  1. الشومر: تستخدم بذور الشومر للتقليل من حرقة المعدة، والتخفيف من آلام المغص والغازات.
  2. الزنجبيل: يمتلك الزنجبيل قدرة عالية على تحسين عملية الهضم، ويساعد في التخفيف من الشعور بالغثيان، الذي ينجم عن الحمل، أو الخضوع للعلاج الكيميائي، وغيرها من الأسباب.
  3. البقدونس: يساعد تناول البقدونس في التخفيف من الغازات المتجمعة أسفل البطن، كما يمنع احتباس السوائل بسبب قدرته العالية على إدرار البول، وتسهيل عملية الهضم.
  4. الزعفران: للزعفران خصائص مضادة للالتهاب، وله قدرة على تحفيز عملية الهضم، وتحسين عمل الجهاز الهضمي بشكل عام.
  5. النعناع: يستخدم النعناع كمضاد لتشنجات الجهاز الهضمي، حيث يعمل على التخفيف من الغازات، ومعالجة عسر الهضم، وتخفيف آلام القولون العصبي.
  6. البابونج: يساعد شرب كوب من البابونج في علاج ألم المعدة الشديد، فهو مضاد التهاب فعال، يخفف من تشنجات المعدة وتقلصاتها، ويساعدها على الاسترخاء.
  7. بذور الكمون: تساعد بذور الكمون في معالجة عسر الهضم، والحد من الإمساك المزمن، والتقليل من الغازات، فهي تحتوي على مكونات مضادة للميكروبات.

الأمور الواجب اتباعها عند الإصابة بألم المعدة الشديد

  • التوقف عن الطعام: عند الإصابة بألم المعدة، يستحسن الامتناع عن الطعام لعدة ساعات، وخصوصًا إذا ترافقت هذه الآلام مع القيء.
  • شرب كميات قليلة من السوائل: يجب شرب السوائل بكميات قليلة، عند تعرض المعدة للاضطربات، وذلك لتجنب تعرضها للضغط والامتلاء مما يزيد الوضع سوء.
  • الامتناع عن شرب الكحول، والمشروبات الغازية والكافيين.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على دهون مشبعة، وتحتاج إلى جهد حتى يتم هضمها.
  • إجراء الفحوصات اللازمة: إذا كانت آلام المعدة نتيجة تشكل حصى في المرارة أو الكلى، أو نتيجة التهاب المسالك البولية أو غيرها، يتطلب ذلك إجراء الفحوصات اللازمة بشكل سريع وتلقي العلاج المناسب.

نصائح إضافية للتخفيف من ألم المعدة الشديد:

  • وضع كيس مملوء بالماء الدافئ على البطن لعدة ساعات، مما يخفف من الآلام ويعطي شعور بالراحة.
  • أخذ قسط من الراحة، والاستلقاء على الظهر، لتجنب الضغط على المعدة.
  • شرب الكثير من الماء، في حال كان الألم سببه التسمم الغذائي.
  • تقسيم وجبات الطعام إلى كميات صغيرة، وتناولها غلى دفعات.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من البهارات.
  • تناول الطعام ببطئ، ومضغه جيدًا.
  • الابتعاد عن التوتر، الذي يسبب تشنج في القولون العصبي، وألم شديد في المعدة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، التي تخفف من التوتر وتعطي شعور بالراحة، كاليوغا، وتمارين التأمل.

الأعراض التي تستدعي التدخل الطبي

كما ذكرنا سابقًا، فإن معظم آلام المعدة لاتستدعي تناول الأدوية أو الذهاب إلى الطبيب، إلا أنه في بعض الأحيان يصاحب الألم أعراض أخرى، تتطلب التدخل الطبي السريع، منها:

  • تورم وانتفاخ البطن لمدة تزيد عن 3أيام.
  • الشعور بالغثيان والحاجة إلى القيء بشكل مستمر.
  • القيء المصحوب بالدم.
  • البراز الدموي.
  • فقدان الشهية.
  • الفقدان السريع للوزن.
  • الإصابة بالإسهال لأكثر من 4 أيام.
  • ألم المعدة الشديد المصحوب بالحرارة.
  • وجود صعوبة في التنفس.
  • اصفرار العينين، والجلد.
  • الإصابة بالإمساك المزمن وعسر الهضم.
  • ألم شديد في المعدة أثناء التبول، وخاصةً إذا كان مصحوبًا بالقيء، والحمى أو القشعريرة.

المصادر:

كيفية علاج آلام المعدة عند البالغين_ موقع webmd

ما الذي يسبب آلام المعدة وكيفية علاجها_ موقع healthline

أسباب آلام المعدة الشديدة وعلاجها_ موقع healthline

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى