هرمون السيروتونين … ما يجب أن تعرف عنه

تنتج الخلايا العصبية هرمون السيروتونين أو كما يعرف بهرمون السعادة والذي يساهم في إرسال إشارات بين الخلايا العصبية. كما أن السيروتونين يوجد في الغالب في الجهاز الهضمي، إضافةً إلى وجوده في الصفائح الدموية وفي جميع أنحاء الجهاز العصبي المركزي.

يتكون السيروتونين من الأحماض الأمينية الأساسية المعروفة بالتريبتوفان. هذا الأحماض الأمينية يجب أن تدخل جسمك عن طريق النظام الغذائي، وعادة ما توجد في الأطعمة مثل المكسرات والجبن واللحوم الحمراء. ويمكن أن يؤدي نقص التربتوفان إلى انخفاض مستويات السيروتونين. الذي يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات المزاج، مثل القلق أو الاكتئاب.

ماذا يفعل السيروتونين؟

السيروتونين يؤثر على كل جزء من جسمك، من مشاعرك إلى المهارات الحركية الخاصة بك. يعتبر السيروتونين مثبتًا طبيعيًا للمزاج. إنها المادة الكيميائية التي تساعد على النوم، وتناول الطعام، والهضم. كما يساعد السيروتونين أيضًا في:

هرمون السيروتونين

كيف يعمل السيروتونين في أجزاء الجسم

وهنا شرح كيف يعمل السيروتونين في أجزاء الجسم المختلفة:

حركات الأمعاء: تم العثور على السيروتونين في المعدة والأمعاء. لذلك فهو يساعد في السيطرة على حركة الأمعاء ووظيفتها.

المزاج: يعتقد أن السيروتونين في الدماغ ينظم القلق والسعادة والمزاج. وقد ارتبطت المستويات المنخفضة منه مع ظهور الاكتئاب، ويعتقد أن زيادة مستويات السيروتونين الناجمة عن بعض الأدوية والعقاقير تقلل الإثارة.

الغثيان: السيروتونين هو جزء من السبب في أنك تعاني من الغثيان. إنتاج السيروتونين يرتفع لدفع الطعام الضار أو المزعج بسرعة أكبر في الإسهال. كما يزيد المادة الكيميائية في الدم، مما يحفز جزء الدماغ الذي يسيطر على الغثيان.

النوم: هذه المادة الكيميائية هي المسؤولة عن تحفيز أجزاءٍ من الدماغ والتي تتحكم في النوم والاستيقاظ.

تخثر الدم: تطلق الصفائح الدموية السيروتونين للمساعدة على شفاء الجروح. السيروتونين يسبب تضيق الشرايين الصغيرة، مما يساعد على تشكيل جلطات الدم التي تغلق الجروح.

صحة العظام: السيروتونين يلعب دورًا في صحة العظام. فالمستويات العالية من السيروتونين في العظام يمكن أن تؤدي إلى هشاشة العظام، مما يجعل العظام أضعف.

الوظيفة الجنسية: ترتبط المستويات المنخفضة من السيروتونين مع زيادة الرغبة الجنسية، في حين ترتبط مستويات السيروتونين الزائدة مع انخفاض الرغبة الجنسية.

السيروتونين والصحة النفسية

السيروتونين يساعد على تنظيم مزاجك بشكل طبيعي. وعندما تكون مستويات السيروتونين طبيعية، فإنك تشعر:

  • بالسعادة.
  • بالهدوء.
  • بالتركيز.
  • باستقرار العواطف.

وجدت دراسة أجريت في عام 2007 أن الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب غالبًا ما يكون لديهم مستويات منخفضة من السيروتونين. ويرتبط نقص السيروتونين أيضًا بالقلق والأرق.

كانت هناك خلافات بين العلماء حول دور السيروتونين في الصحة العقلية. وقد تساءل بعض الباحثين في الدراسات القديمة عما إذا كانت الزيادة أو النقصان في السيروتونين يمكن أن تؤثر على الاكتئاب. وفي دراسة حيوانية عام 2016م فحصت الفئران التي تفتقر إلى مستقبلات السيروتونين، فكانت لدى الفئران مستويات أعلى من السيروتونين المتاحة في أدمغتهم. وقد وجد الباحثون أن هذه الفئران أظهرت شعورًا أقل بالقلق والاكتئاب المرتبط بالسلوكيات.

مستوى السيروتونين الطبيعي في الجسم

عمومًا، المعدل الطبيعي لمستويات السيروتونين في الدم هو 101-283 نانو غرام لكل مليلتر (نغ / مل). هذا المعيار قد يختلف قليلًا اعتمادًا على القياسات والعينات التي تم اختبارها، لذلك تحدث مع طبيبك حول نتائج اختبار معينة.

قد تكون مستويات السيروتونين العالية علامة على السرطان السرطاوي. وهذا ينطوي على مجموعة من الأعراض المتعلقة بالأورام في:

  • الأمعاء الدقيقة.
  • القولون.
  • أنابيب الشعب الهوائية.

وسيقوم الطبيب بإجراء فحص للدم لقياس مستويات السيروتونين وتشخيص المرض والحالة.

كيفية علاج نقص السيروتونين

يمكنك زيادة مستويات السيروتونين الخاص بك من خلال الأدوية وخيارات أخرى طبيعية.

SSRIs

المستويات المنخفضة من السيروتونين في الدماغ قد تتسبب بالاكتئاب، والقلق، ومشاكل النوم. وسوف يصف العديد من الأطباء مثبط امتصاص السيروتونين الانتقائي (SSRIs) لعلاج الاكتئاب. فهو النوع الأكثر شيوعًا من مضادات الاكتئاب.

SSRIs يزيد مستويات السيروتونين في الدماغ عن طريق منع استيعاب المواد الكيميائية، وعند تناول أدوية السيروتونين، يجب عدم استخدام أدوية أخرى دون التحدث مع طبيبك. فخلط الأدوية قد يضعك في خطر متلازمة السيروتونين.

التعزيز الطبيعي للسيروتونين

بعيدًا عن SSRIs، العوامل التالية يمكن أن تعزز مستويات السيروتونين، وفقًا لدراسة نشرت في مجلة الطب النفسي وعلم الأعصاب:

التعرض للضوء الساطع: عادة ما يوصى باستخدام أشعة الشمس أو الأدوية البسيطة لعلاج الاكتئاب الموسمي.

ممارسة الرياضة: ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكن أن يكون لها آثار تعزز المزاج.

اتباع نظام غذائي صحي: الأطعمة التي يمكن أن تزيد مستويات السيروتونين تشمل البيض والجبن والديك الرومي والمكسرات والسلمون والتوفو والأناناس.

التأمل: التأمل يمكن أن يساعد في تخفيف التوتر وتعزيز النظرة الإيجابية إلى الحياة، والتي يمكن أن تعزز مستويات السيروتونين كثيرًا.

متلازمة السيروتونين

عند تناول عدة أدوية لعلاج مشكلة السيروتونين يمكن أن يؤدي ذلك إلى متلازمة السيروتونين. يمكن أن تحدث المتلازمة عادة بعد البدء في تناول دواء جديد أو زيادة جرعة دواء موجود.

أعراض متلازمة السيروتونين هي:

يمكن أن تشمل الأعراض الشديدة على ما يلي:

ليس هناك أية اختبارات يمكن من خلالها تشخيص متلازمة السيروتونين. وبدلًا من ذلك، سيقوم طبيبك بإجراء فحص لتحديد ما إذا كنت تعاني من هذا المشكلة.

في كثير من الأحيان، تختفي أعراض متلازمة السيروتونين في غضون يوم إذا كنت تأخذ الدواء الذي يمنع السيروتونين أو استبدلت الدواء الذي تسبب في هذه المشكلة.

متلازمة السيروتونين يمكن أن تكون مهددة للحياة إذا تركت دون علاج.

في النهاية…

السيروتونين يؤثر على كل جزء من جسدك. إنه مسؤول عن العديد من الوظائف الهامة في جسمنا. وإذا كانت مستويات السيروتونين عندك غير متوازنة، فإن هذا يمكن أن يؤثر على الصحة العقلية والبدنية والعاطفية. وفي بعض الأحيان، يمكن أن يعني الخلل في السيروتونين شيء أكثر خطورة. لذلك فمن المهم أن تولي اهتمامًا لجسمك وتتحدث مع طبيبك حول أي مشكلة.

قد يعجبك ايضا