العناية بالذات والاهتمام بالنفس

كيفية العناية بالذات ... اترك الأمر لنا لنعتني بك حتى تعتني بنفسك

أوجه عديدة لـ الاهتمام بالنفس و العناية بالذات هي عديدة إلا أنها مرتبطة ببعضها بشكل وثيق وأي خلل في أي منها يعني دمار الباقي لذا تأكد منها كلها

قد تقف أمام المرأة ساعات وتقضي سنين تعد السعرات الحرارية وتتناول الأدوية التي يصفها طبيبك في وقتها ولكن النتيجة لا تكون كما هو متوقع، فهذا ليس الاهتمام بالنفس ولا العناية بالذات ما دام ينقصها الكثير من الجوانب، والتي بوجودها ستغير الكثير بك وبعالمك على نحو إيجابيي.

ما هذه الجوانب؟ وكيف يمكن الاهتمام بالنفس و العناية بالذات كما يجب؟ وما هي الأمور التي نقوم بها عكس ما يجب وهي التي تجعل كل ما نقوم به اتجاه أنفسنا غير كافي؟ اترك الأمر لنا وإليك خطوات ونقاط الاهتمام بالنفس

1 – الاهتمام بالعقل

لأن واقعك ما هو إلا انعكاس لأفكارك التي تشغل عقلك، ولأن العقل يحتاج إلى الغذاء لا بد من العناية بالذات فيما يخص هذا الجانب، وتخصيص الوقت الكافي له، فلا تقتصر على كتبك الدراسية أو التي تخص مجال عملك، عليك دائمًا العمل على تطوير أفكارك وتوسيع معرفتك.

فمن أهم الأمور التي يمكنك القيام بها: القراءة بشكل منتظم وربع ساعة يوميًا تعتبر مقدار جيد، كما يمكنك تعلم لغة جديدة أو إتقان برنامج حاسوبي ما يضيف إلى سيرتك الذاتية الكثير، بالإضافة إلى ممارسة ألعاب العقل.

2 – الاهتمام بالنفس والروح

الاهتمام بالنفس والروح

لا يمكنك الاهتمام بالعقل وتجاهل النفس فتأمين التوازن بين هذين الأمرين يخلق إنسان متوازن صحي معتدل بعيدًا عن الانفعال أو الحدة في أي شعور وبمعنى آخر من خلال العناية بالروح ستضمن التمتع بنفسية إيجابية.

يمكنك الاهتمام بالنفس من خلال التأمل والصلاة والدعاء، بالإضافة إلى تخصيص وقت لك وحدك تجلس به تستجمع أفكارك وتنظمها وتقيمها، وأن تتعلم كيف تتعامل مع مشاكلك والمشاكل النفسية مثل علاج الاكتئاب والتخلص من الغضب والتعامل مع الخوف والقلق وغيرها.

3 – العناية بالذات والشخصية

الخجل الشديد وفقدان الثقة بالنفس من أهم المشاكل الشخصية التي تأتي بشكل أساسي من إهمال العناية بالذات بالإضافة إلى جملة من الأسباب كالتربية والتعرض لصدمة نفسية ما، وتعتبر عائق حقيق يقف في طريق تقدمك وتحقيق أحلامك.

يمكنك التعامل معها من خلال: التعرف إلى أسباب فقدان الثقة بالنفس وأعراضها ومن ثم تعلم كيف تبني ثقتك بنفسك من جديد، والخطوة الأولى التي عليك القيام بها هي تمثيل مظاهر الثقة والقيام بالحركات التي تدل عليها حتى تتطبع بها.

4 – الاهتمام بالمظهر

الاهتمام بالمظهر

صحيح أن الجوهر والأفكار والنفس هي الأهم ولكن المظهر الخارجي يلعب دوره الكبير فالانطباع الأول على الرغم من أنه لا يعتبر معيار نهائي إلا أنه يؤثر بنسبة 70 – 80% من العلاقات الاجتماعية، بالإضافة إلى أن ذوقك هو انعكاس لأفكارك وشخصيتك.

ليس عليك اتباع الموضة بشكل مبالغ فيه أو أن تقلدها تقليد أعمى إن الأمر برمته يعتمد على قاعدتين: الأولى هو العناية بالنظافة الشخصية بشكل كامل والثانية تنسيق ألوان الملابس ومظهرها بما يليق بك وما يناسبك.

5 – الاهتمام بحياتك الاجتماعية

توجد علاقات اجتماعية تمتص طاقتك وتضعك بحالة نفسية سيئة وتعطيك الطاقة السلبية بينما يوجد أشخاص قضاء الوقت معهم يمنحك دفع إيجابي وتفاؤل كبير لذا عليك أن تقييم علاقاتك الاجتماعية وتعرف من هم الأشخاص الذين عليك قضاء وقتك معهم ومن عليك تجنبهم.

بالإضافة إلى التعلم منهم ففي حال شعرت أنك لا تتعلم أي شيء من مجموعتك ففكر في توسيعها بحيث تقضي بعض من وقتك مع أناس يضيفون إليك المزيد من المعرفة والتجارب والخبرات.

6 – الاهتمام بالنفس وحبها وتقديرها

الاهتمام بالنفس وحبها وتقديرها

قبل أن تنتظر الحب والتقدير من الآخرين عليك أن تقدم الحب والتقدير لذاتك وتأكد أن من دون هذا الترتيب لن تحصل على تقدير الآخرين، وللأسف كثيرين يتجاهلون هذه النقطة تحديدًا، ويعرضون بذلك أنفسهم للمرور بتجارب مريرة واختبار مشاعر الاستصغار وعدم الاحترام.

أما عن طريقة تحقيق ذلك فهو من خلال وضع نفسك في مرتبة أولى في بعض الأمور ولكن في الوقت عينه بدون تخطي الحد الفاصل بين تقدير واحترام الذات وبين التكبر والغرور والذي يؤدي إلى تأثير عكسي.

7 – الاهتمام بوقتك واستغلاله

هذا هو وقتك أنت لا يمكن لك تكراره أو إيقافه بشكل مؤقت ومن ثم استكماله ولا حتى تسريعه، لذا فكر مليًا به، عليك أن تستغل وقتك بأفضل شكل ممكن من خلال تنظيمه وتقسيمه بين العمل والراحة والتعلم و العناية بالذات

فلا تقضي كل وقتك وأنت ترهق نفسك في العمل فوقت الراحة هو جزء مهم خلاله تخلق المزيد من الأفكار الرائعة والبناءة ولا تقضي كل وقتك في الراحة والكسل فالإنسان يحتاج إلى الحركة والنشاط وأنت تحتاج لبناء مستقبل مشرق تشكر نفسك عليه في المستقبل دون أدنى شعور بالندم عن الأوقات الفائتة.

8 – العناية بالذات والصحة

العناية بالذات والصحة

جسمك أمانة بين يديك إياك والتفريط بها، فبدون الجسم السليم لن يكون بإمكانك الاهتمام بالنفس بالجوانب الأخرى كما يجب، لذا تأكد من الحصول على الغذائي الصحي المتكامل وتعامل مع العادات السيئة مثل التدخين أو تناول الأطعمة الدسمة والإفراط في السكريات بالإضافة إلى مشاكل النوم.

أما عن ثقتك بنفسك واهتمامك بمظهرك فالوزن المثالي أهم أركان ذلك لذا تعرف إلى ذلك الوزن تحديدًا وكيف تصل إليه، وتأكد من ألا تبالغ في خسارة الوزن (فقدان الشهية النفس) ولا في زيادة الوزن (اضطرابات الأكل النفسية).

هذه كانت وجوه الاهتمام بالنفس و العناية بالذات الـ 8 على الرغم من أنها 8 إلا أنها مرتبطة ببعضها بشكل وثيق فاختلال أي منها يعني اختلال بالباقي وبناء أي منها يعني بناء الباقي، لذا تأكد من أن تحققها على أتم وجه وتستمتع بالحياة بأجمل شكل.

قد يعجبك ايضا