انحناء العمود الفقري أو الجنف؟ ما هي أسبابه وأعراضه وطرق تشخيصه وعلاجه

مشكلة الجنف في العمود الفقري

الجنف أو انحناء العمود الفقري هو انحناء غير طبيعي في العمود الفقري. وفي العمود الفقري عند كل إنسان، هناك بعض المنحنيات الطبيعية أو الفسيولوجية في مناطق العنق وأسفل الظهر والقعس أو منحنى الداخل.

في العمود الظهري، الحداب أو المنحنى الخارجي هو أمر طبيعي. هذه المنحنيات من العمود تحدث إلى الأمام وإلى الخلف. لكن الجنف هو التواء أو دوران منحنى العمود الفقري مما يؤدي في منحنى الذي يظهر بشكل حرف “C” أو “S”.

قد ينشأ منحنيان في نفس الوقت، أحدهما علوي والآخر سفلي في الاتجاه المعاكس، أو قد يكون هناك منحنى في اتجاه واحد فقط. ويكون الجنف الظهري وجنف أسفل الظهر أو كلاهما أكثر تواترًا.

جنبا إلى جنب مع الجنف، يمكن للطفل أن يعاني من حدبة أو القعس الظهري. وهو انعكاس المنحنى الفسيولوجي للعنق وأسفل الظهر.

انحناء العمود الفقري أو الجنف

ما هي آثار الجنف على أجسادنا؟

يؤدي الجنف إلى تشوه تشريحي معين للفقرات والأضلع والأربطة والأقراص. تميل الفقرات إلى افتراض شكل إسفين فوق قمة المنحنى. على الجانب المقعر أي داخل المنحنى، تكون الثقوب الفقاعية أضيق ويمكن أن تكون الجذور العصبية التي تمر عبرها مضغوطة وتسبب أعراض عرق النسا.

تتشوه الأضلاع بميل الفقرات، فعلى الجانب المحدب تزداد المسافة العمودية بينها، بينما تقل في الجزء المقعر. وبسبب دوران القفص الصدري يفقد شكله المستطيل المستدير من جانب واحد أكثر من الآخر.

يحدث ضغط على القرص الفقري في الجانب المقعر ويتم تخفيف الضغط على الجانب الآخر، ثم يتم إخراج النواة اللبية للقرص للخارج. هذا يحدث عند كل من الفتيات والفتيان ويبدأ بين سن 8 و 10 سنوات. عادة ما يصيب الجنف الأطفال الأقل وزنًا والنحيلين، وغالبيتهم من النساء: 80 ٪.

أنواع انحناء العمود الفقري

يتم تصنيف الجنف وفقا لسببه ومنطقة الانحراف وشدته. وفيما يلي نقدم كل نوع:

التصنيف وفقًا لسبب الجنف

يتم تصنيف الجنف وفقًا لسببه على النحو التالي:

الجنف مجهول السبب

الجنف مجهول السبب هو جنف له أصل غير معروف. وهو الأكثر شيوعًا، وينتمي 80٪ من الأشخاص المصابين بالجنف إلى هذه المجموعة. يمكن تقسيم هذا النوع إلى ثلاثة أنواع وفقًا لعمر الظهور: عند الأطفال الصغار وفي سن الرضاعة الطبيعية (قبل ثلاث سنوات)، والأحداث (من 4 سنوات إلى 10 سنوات) والمراهقين (بعد 10 سنوات إلى 18 سنة).

الجنف الخلقي

يظهر هذا النوع من الجنف بسبب تشوه يحدث أثناء الحمل. يمكن أن يحدث هذا بشكل تلقائي، ولكن يحدث أيضًا بسبب العادات السيئة للأم (تناول الكحول والمخدرات وغيرها) أثناء الحمل.

الجنف العصبي العضلي

يرتبط الجنف العضلي العصبي باضطرابات في الجهاز العصبي أو العضلي. وهو متكرر عند الأطفال والبالغين المصابين بانشقاق العمود الفقري والشلل الدماغي والحثل العضلي وشلل الأطفال وشلل الحبل الشوكي وغير ذلك من الأمراض العصبية.

الجنف التنكسي

هذا النوع من الجنف هو الأكثر شيوعًا في مرحلة البلوغ، يتم تشخيصه بعد 50 عامًا. وكما يوحي اسمه، يظهر بسبب تنكس هياكل العمود مع مرور الوقت.

التصنيف وفقًا لمنطقة الانحراف

يتم تصنيف الجنف وفقًا لمنطقة الانحراف كما يلي:

الجنف الظهري

يطلق اسم الجنف الظهري عندما يكون الانحراف في منتصف الجذع (في المنطقة الكتفية والأضلاع). ضمن هذا النوع لدينا نوع فرعي يحدد أين يكون الانحناء: dextrocoliosis (يعني أن الانحناء يكون لليمين) و levoscoliosis (يعني أن الانحناء يكون لليسار).

الجنف القطني

هذا النوع من الجنف هو الذي يظهر في أسفل الظهر. ويمكن أن يعاني منه الرجال والنساء.

الجنف ظهري قطني: كما يوحي الاسم، هذا النوع من الجنف هو انحراف العمود الفقري في منتصف وأسفل الظهر هو أكثر شيوعا عند الأطفال والمراهقين.

التصنيف وفقا لزاوية الانحناء

بحسب زاوية الانحناء يحدد الطبيب شدة الجنف. وينقسم الجنف وفقا لزاوية الانحناء إلى:

الجنف الخفيف

المرضى الذين يعانون من زاوية انحناء أقل من 20 درجة. يمكن علاجه بشكل طبيعي.

الجنف المعتدل

المرضى الذين يعانون من زاوية انحناء يتراوح بين 20 و 40 درجة. يمكن أن يستفيد هؤلاء المرضى من العلاج الطبيعي، ولكن الخيار الجراحي موجود أيضًا.

جنف حاد أو شديد

المرضى الذين لديهم زاوية انحناء أكبر من 40 درجة. نتيجة لعواقبه، فإن أفضل خيار لعلاجه هو الجراحة.

نوع آخر من الجنف

وهو جنف دوراني حيث أنه بالإضافة إلى الجنف يحدث دوران في الفقرة. عندما يحدث هذا، تنتقل العمليات الشوكية (التي ينبغي توسيطها) إلى الجانب الأيمن أو إلى الجانب الأيسر (حسب الدوران).

يمكن أن يحدث هذا النوع من الجنف عند المستوى الظهري والقطني.

أسباب الجنف

هناك العديد من الفرضيات، ويعتقد العلم الحديث أن الأسباب يمكن أن تكون بسبب العظام والعضلات أو الوضعية، ولكن وفقًا لبعض الكتاب، لا يمكن استبعاد احتمال أن النتيجة هي هرمونية أو اضطراب عصبي أو سوء الإطباق.

إن وجود عضلات خافضة للتوتر، أو زيادة غير متكافئة في نمو العظام يعزز الفرضية القائلة بأن أصل هذا التشوه ليس مكونًا من مكونات الأربطة. أيضًا، الشلل على جانب واحد من الجسم أو الفشل الرئيسي في عضلات البطن والعضلات في الظهر تؤدي إلى إمالة العمود الفقري وتدويره إلى الجانب.

يميل الأطفال إلى الجلوس بوضعيات سيئة للغاية وغير متوازنة، على سبيل المثال، تكتب البنات أثناء ميل الجذع، ويتوجهن إلى الجانب لتجنب شعرهن والإزعاج الذي قد يحدث بسبب الشعر عند الكتابة، وفي بعض الحالات قد يكون هذا النوع من التعديلات أو المواقف القسرية السبب الوحيد لحدوث الجنف. من ناحية أخرى، الوراثة هي عامل في أصل التشوه.

أعراض الجنف

أهم جوانب تقييم الجنف هي درجة الانحناء الجانبي والتناوب على الفقرات والعمر عند بداية الجنف. كلما زادت درجة انحراف العمود، كلما زادت العواقب.

أولا وقبل كل شيء، إذا ظهر الجنف في سن مبكرة جدًا، فإن التشخيص يتفاقم لأن النمو يميل إلى زيادة ميل العمود الفقري.

العلامة الأكثر شيوعًا للجنف هي الانحناء المرئي للعمود الفقري. في كثير من الأحيان، فإن الكتف أو الورك بالنسبة إلى الآخر سيبدو غير منتظم، أحدهما أكثر ارتفاعًا أو أدنى، كما أنه في الفحوص الطبية في المدرسة وأثناء الزيارات الروتينية لطبيب الأطفال عادة ما يتم اكتشاف الانحناء لأول مرة. إذا تقدم الانحناء وازداد، فقد تظهر أعراض مثل ألم في الظهر والصداع وضيق التنفس.

طريقة تشخيص الجنف

يتم تشخيص الجنف على النحو التالي:

كيف أعرف إذا كان لدي جنف؟

لمعرفة ما إذا كان لديك جنف يجب عليك الذهاب إلى الطبيب لإجراء تقييم جسدي وطلب التصوير بالأشعة السينية للعمود الفقري. التشخيص النهائي للجنف معروف من خلال الفحص البدني والأشعة السينية.

أثناء التقييم البصري للعمود الفقري، يتم إجراء تقنية التقييم التالية: يُطلب من المريض الانحناء قدر المستطاع حتى يلمس القدمين بأصابعه (دون ثني الركبتين). من خلال هذا الاختبار سوف نتحقق من وجود التواء في العمود الفقري أو دوران في الأضلاع.

كيف تقاس درجة الجنف؟

تستخدم الأشعة السينية لتأكيد التشخيص وتحديد درجة انحناء العمود الفقري.

تذكر أن هناك ثلاثة أنواع من الجنف وفقا لزاوية الانحناء:

  • الجنف الخفيف
  • الجنف المعتدل
  • الجنف الشديد

علاج الجنف

الخبر السار هو أن معظم المنحنيات الشوكية خفيفة ولا تتطلب العلاج. إذا كانت زاوية الانحناء 15 درجة أو أقل ، فسيتم إعادة تقييم طفلك كل 4 إلى 6 أشهر لمراقبة تطور المنحنى.

على وجه الخصوص، عندما ينمو الأطفال، يمكن أن يتطور الانحناء. الخط الأول من العلاج هو عادة الدعم. بشكل عام، يوصى بالعلاج عندما يتقدم الانحناء إلى ما بعد 20 درجة. حيث توجد مجموعة واسعة من أجهزة تقويم العظام المستخدمة اعتمادًا على نوع الانحناء. الغرض من هذه الأقواس هي الحفاظ على الانحناء بحيث لا يزداد سوءًا مع نموه الجسم. يمكن أن تكون عملية تقويم العظام مؤلمة للطفل مثل معظم هذه الأجهزة، ويجب استخدامها 20 ساعة أو أكثر في اليوم.

الخبر السار هو أن الجهاز عادةً ما يكون فعالًا إذا كان المريض ملتزمًا بالاستخدام وفقًا للتعليمات. والعلاج الطبيعي يمكن أن يساعد أيضًا على تقليل التوتر في العضلات والأنسجة الرخوة حول الانحناء.

المشد هو أداة لمعالجة علامات الجنف، ولكن بمجرد إزالة المشد يمكن للعمود الفقري أن يزداد سوءًا. وهنا يجب علينا تقوية العضلات بشكلٍ صحيح خلال الفترة التي يرتدي فيها الشخص المشد، والمفتاح هو عدم فقدان قوة العضلات وعدم الإبقاء على عضلة ضعيفة. يجب الحفاظ على المشد وفقًا للوقت الذي يتطلبه العلاج، وغالبا حتى نهاية نمو الطفل، ويتم التوقف عن استخدامه تدريجيًا، حتى لا نخسر النتائج.

علاج انحناء العمود الفقري أو الجنف

متى يكون الجنف خطير؟

من السهل تشخيص الجنف الحاد بسبب كون منحنياته واضحة للغاية بالعين المجردة. ويعتبر الجنف خطيرًا عندما تكون زاوية الانحناء 40 درجة أو أكثر، وإذا لم يتم بدء العلاج في الوقت المناسب يمكن أن تصل إلى 90 درجة.

هذا النوع من الجنف يؤثر على الصحة العامة للمريض، جسديًا ونفسيًا، لأنه يحد بشكل كبير من الحركة الطبيعية. عندما يكون تشوه العمود الفقري كبيرًا جدًا، قد تظهر مشاكل في نظام القلب والدورة الدموية.

العلاج الأنسب في هذه الحالة هو الجراحة. الأطباء لديهم خيارات جراحية مختلفة يمكنهم القيام بها.

العلاج الجراحي للجنف

إذا تقدم انحناء العمود الفقري إلى أكثر من 40 أو 50 درجة، يوصى عادةً بإجراء جراحة الجنف. يمكن أن تشتمل العملية عدة جراحات إذا استمر الطفل في النمو.

الغرض الرئيسي من الجراحة هو منع تطور المنحنى. والحد من الانحناء واستعادة المواءمة الطبيعية

في جراحة الجنف، ترتبط القضبان والبراغي بالفراغات الفردية وغالبًا ما يستخدم السلك للمساعدة في إعادة تنظيم المنحنى وتصويبه. استخدام قضبان هارينجتون وهو جهاز تثبيت شائع لهذا النوع من الجراحة.

في كثير من الحالات، يتم استخدام الطعم العظمي لربط فقرة واحدة إلى أخرى لتشكيل شريحة وتوفير قوة إضافية للحفاظ على العظام في مكانها. على الرغم من أنه يمكن استخدام المادة العظمية لأحد المتبرعين، يمكن للجراح استخدام عظام حوض المريض (الطعم الذاتي) كطعم. عموما، العظم الذي يأتي بشكل اصطناعي أو من متبرع غير فعال مثل الطعم الذاتي.

العلاج الطبيعي بعد العلاج الجراحي

تستغرق جراحة الجنف عادة من 4 إلى 6 ساعات حتى تكتمل، وذلك حسب الحالة المحددة. وعمومًا، يكون التعافي في المستشفى بين 3 إلى 5 أيام. ويكون السيطرة على الألم بعد الجراحة هو جانب مهم للانتعاش.

في مستشفى العلاج الطبيعي سوف تقدم المساعدة لكم في الحركات الأولية بما في ذلك السرير المتحرك، والمشي وصعود السلالم والعودة للمنزل.

مضاعفات بعد جراحة الجنف متنوعة ويمكن أن تشمل آلام العمود الفقري والنزيف والعدوى، وتلف الأعصاب والتوتر في الفقرات المجاورة التي لم تخضع للجراحة وفشل الأجهزة واستمرار تطور الانحناء (فشل الجراحة).

بعد جراحة العمود الفقري، سيكون النشاط بشكل عام محدودًا. سيتم استعادة النشاط العادي كل يوم، ولكن عادة ما يكون التمرين محدودًا خلال الأشهر الستة الأولى. بعد أن تشير الأشعة السينية إلى أن الشفاء يتقدم، يمكن إضافة أنشطة مثل السباحة وركوب الدراجات. ويمكن استئناف الأنشطة الرياضية العامة بعد عام واحد. سوف يستغرق الانتعاش بشكل عام ثلاثة أشهر، أما الشفاء التام فيحتاج عامين.

ما الذي لا ينبغي القيام به إذا كان لدي جنف؟

عندما يكون وجود جنف، يجب أن تتجنب الأنشطة التالية:

  • رفع الأثقال (بدون إشراف مهني).
  • تمارين تتضمن الالتواء (مثل الرمي الرياضي).
  • زيادة الوزن.
  • البقاء عدة ساعات في وضعية الجلوس أو الوقوف.

الخلاصة حول الجنف

  • الجنف هو انحناء غير طبيعي في العمود الفقري ويتم تشخيصه من خلال الفحص البدني والأشعة السينية لقياس زاوية الانحناء.
  • في حال كانت زاوية الانحناء 15 درجة أو أقل فإن طرق المعالجة يمكن أن تكون طبيعية.
  • بالنسبة لزوايا العمود الفقري التي تزيد عن 20 درجة، فإن الدعامة أو المشدات هي العلاج المختار.
  • إذا تقدمت زاوية الانحناء إلى ما يزيد عن 40 درجة، فغالبًا ما يوصى بإجراء جراحة الجنف.
  • تتضمن الجراحة وضع مسامير وقضبان وأسلاك وترقيع عظمي للمساعدة في دمج وتقليل انحناء العمود الفقري.
  • يمكن أن تتنوع المضاعفات التي تتطلب التواصل الكامل والمتابعة مع الجراح.
  • عادة ما يكون النشاط محدودًا خلال الأشهر الستة الأولى، ويمكن أن يستمر العلاج الكامل لمدة تصل إلى عامين.