كيف يمكن علاج الفصام

علاج انفصام الشخصية

الفصام هو اضطراب عقلي شديد يؤثر على القدرات النفسية والعقلية للمريض في جوانب مختلفة مثل التفكير والإدراك والعواطف أو الإرادة. وهو يصيب الأشخاص من جميع الأعمار لكن أغلب المصابين به هم في سن الشباب.

في مرض الفصام قد يُفقد الشخص القدرة على الاتصال مع الواقع (الذهان) ويعطيه الأوهام (المعتقدات الخاطئة) وأفكار شاذة ويضعف الأداء الاجتماعي والمهني للمريض.

دعونا في هذا الموضوع نتحدث عن أسباب هذا المرض النفسي الغامض وأعراضه وطرق التشخيص والعلاج والوقاية منه.

علاج الفصام

أسباب مرض الفصام

أصل الشيزوفرينيا غير معروف على وجه اليقين. ومع ذلك، في السنوات الأخيرة أُحرز بعض التقدم للإشارة إلى العوامل المختلفة المسؤولة عن هذا الاضطراب:

تغييرات مبكرة في نمو المخ

كشفت الدراسات بالتقنيات النسيجية المرضية وتقنيات التصوير العصبي الحديثة مثل الرنين المغناطيسي تشوهات في بنية بعض مناطق الدماغ. تقنيات أخرى، مثل التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني، تسمح بدراسة بعض التعديلات في وظائف المخ لدى هؤلاء المرضى بالمقارنة مع الأشخاص الأصحاء. هذه النتائج تدعم النظرية القائلة بأن الفصام قد يكون ناجمًا عن تغيرات في نمو المخ في وقت مبكر جدًا، وخاصة أثناء تطور الدماغ في المرحلة الجنينية.

الاستعداد الوراثي

على الرغم من أن آلية انتقاله غير معروفة، من المعروف أن خطر الإصابة بالمرض أعلى عندما يكون هناك تاريخ عائلي مع المرض، ومع ذلك، فإن وجود السوابق ليس شرطًا ضروريًا أو كافيًا؛ فكثير من المرضى ليس لديهم تاريخ عائلي، وهذا يدل على أن العوامل الأخرى غير الوراثية تلعب أيضًا دورًا هاما في نشأة الاضطراب.

تعديلات في جزيئات الدماغ

لقد تم اكتشاف أن العديد من المواد التي تسمى النواقل العصبية (المسؤولة عن التواصل بين العصبونات بشكلٍ صحيح) قد تكون غير متوازنة عند مرضى الفصام. تعتبر الدراسات على هذه المواد مهمة للغاية لتصميم الأدوية الفعالة بشكلٍ متزايد.

التهابات الحمل ومضاعفات الولادة

من الأشياء قيد الدراسة إذا كان بعض أناع العدوى الفيروسية التي تعاني منها الأم أثناء الحمل قد تكون مسؤولة عن تغيرات في نمو المخ في الأجنة العادية. وعلاوة على ذلك، ارتبط هذا الاضطراب مع مضاعفات أثناء الولادة (الصدمات النفسية، ونقص الأكسجين الدماغي).

أعراض مرض الفصام

المشكلة الرئيسية المتعلقة بأعراض هذا المرض هي أن معظمها شخصي، أي فقط تجربة المريض، لذلك لا يمكن التحقق منها. والثاني هو أن الفصام مرض مع العديد من مظاهر مختلفة ولكن ليس هناك ما هو محدد لذلك، ولكن قد تكون موجودة في غيره من الاضطرابات النفسية أيضًا. وتنقسم الأعراض حاليًا إلى مجموعتين رئيسيتين:

رؤية الأشياء غير الموجودة (الهلوسة) أو الاعتقاد أن الأمور ليست حقيقية (أوهام).

فقدان القدرة على التفكير والشعور بأن المريض يفعل أشياء بشكل طبيعي. على سبيل المثال، توقف عن الكلام بطلاقة، أو الاستيقاظ كل يوم للعمل، ومن المعتاد أنه مع مرور الوقت، فإن بعض العواقب تميل إلى أن تتحول للتخلي عن الرعاية الذاتية وبرودة تجاه الآخرين واللامبالاة أو عدم الاهتمام في كل شيء.

أكثر الأعراض المميزة للمرض هي:

  • الأوهام: المفاهيم الخاطئة التي يقتنع فيها المريض. على سبيل المثال، أعتقد أن الجميع ضده أو يحاولون أن يؤذوه.
  • الهلوسة: رؤية أشياء لا وجود لها. على سبيل المثال، سماع أصوات، أو رؤية الأشياء أو الوجوه التي ليست موجودة.
  • اضطراب الفكر يسبب تفير لغة المريض فتصبح غير مفهومة.
  • ضعف الشعور بالنفس: الشخص يشعر بأن جسده آخذ في التغير. قد يقول المرضى أنه لم يرى نفسه في المرآة. الحدود بين الذات والآخر ليست واضحة.
  • تدهور المشاعر: غياب المشاعر والتعابير والتصرف ببرودة تجاه الآخرين.
  • العزلة: وهذا ما يسمى أعراض التوحد. كما تتجلى في انعزال المريض في غرفته وتجنب صحبة الآخرين.

الوقاية من مرض الفصام

لا يمكن منع الفصام. ومع ذلك، إذا كان المريض يتبع العلاج الموصوف من قبل المتخصصين، يمكن منع أعراض أخرى وتجنبها. في الواقع، إذا ترك المريض بدون العلاج فمن المرجح أن العديد من الأعراض ستعود مرة أخرى.

أنواع الفصام

يعتقد بعض الباحثين أن الفصام هو اضطراب معزول، في حين يعتقد آخرون أنه متلازمة (مجموعة من الأعراض) على أساس العديد من الأمراض الكامنة. وقد اقترحت أنواع فرعية من الفصام في محاولة لتصنيف المرضى إلى مجموعات أكثر تجانسًا. ومع ذلك، فعند نفس المريض، قد يختلف النوع الفرعي بمرور الوقت.

الفصام المصاب باضطراب لجنون العظمة: هو النوع الفرعي الأكثر تكرارًا. يتميز بالأفكار الوهمية من الاضطهاد أو الأذى من الآخرين تجاه المريض.

الفصام الفصامي: تغيرات في العواطف تسود فيه، إن مظاهر ما يسمى بالتناقض العاطفي هي خصائص يعاني منها المريض.

الفصام الفصامي الحركي: يتميز بالتغييرات الحركية، وعادة ما يتميز بالجمود المستمر، على الرغم من أنه قد يتناوب مع أزمات الهيجان أو الحركات المتكررة. وعادة ما يستجيب هذا النوع بشكلٍ أفضل للعلاج.

فرط الفصام غير المتمايز: عندما لا يستوفي مرض انفصام الشخصية معايير الأنواع الفرعية السابقة أو يقدم العديد منها يطلق عليه اسم الغير متمايز.

على الرغم من أن هذه التقسيمات لا تزال تستخدم، إلا أننا نميل اليوم إلى تقدير وتمييز هذه الاضطرابات على أساس الأعراض الإيجابية أو السلبية، وقبل كل شيء، لقياس شدة هذه الأعراض من خلال الاستبيانات والمقاييس. وهذا يسمح بتقييم المريض في أوقات مختلفة من تطوره، بالإضافة إلى فعالية العلاجات.

تشخيص الإصابة بمرض الفصام

لا يوجد اختبار تشخيصي نهائي لمرض انفصام الشخصية. يقوم الطبيب النفسي بإجراء التشخيص بناءً على تقييم لتاريخ الشخص وأعراضه.

لتحديد تشخيص مرض انفصام الشخصية، يجب أن تستمر الأعراض لمدة ستة أشهر على الأقل وتترافق مع تدهور كبير في العمل أو الدراسات أو التنمية الاجتماعية. المعلومات من الأسرة أو الأصدقاء أو المعلمين مهمة لتحديد متى بدأ المرض.

يجب على الطبيب استبعاد احتمال أن تكون أعراض ذهانية المريض ناتجة عن اضطراب عاطفي. غالبًا ما يتم إجراء الاختبارات المعملية لاستبعاد إساءة استخدام المواد السامة أو اضطراب الغدد الصماء أو الاضطرابات العصبية الكامنة التي قد تكون لها بعض خصائص الذهان. أمثلة على هذا النوع من الاضطرابات هي أورام المخ والصرع في الفص الصدغي وأمراض المناعة الذاتية ومرض هنتنغتون وأمراض الكبد وردود الفعل السلبية على الأدوية.

علاج الفصام

علاج الفصام هو دوائي، أساسًا مع مضادات الذهان. يتم التمييز بين نوعين من مضادات الذهان:

مضادات الذهان النمطية: كلوربرومازين – هالوبيريدول – ثيوريدازين.

مضادات الذهان غير النمطية: كلوزابين – ريسبيريدون – أولانزيبين – زيبراسيدون – كويتيابيني

تشترك كلتا المجموعتين في القدرة على تصحيح اختلالات الناقلات العصبية، وخاصة الدوبامين، وتخفيف الأعراض الإيجابية. ومع ذلك، فإن مضادات الذهان غير النمطية لها قدرة خاصة على تحقيق خلل في الناقل العصبي المعروف بالسيروتونين. مضادات الذهان غير النمطية لها أيضا ميزة إنتاج آثار جانبية أقل.

في حالات محددة جدًا، مثل الاستجابة الضعيفة للعلاج بالأدوية، مع وجود خطر كبير من الانتحار أو العدوان تجاه الآخرين، يمكن الإشارة إلى العلاج باستخدام الصدمات الكهربائية في النوع الفرعي للفصام الفصامي. على الرغم من سمعتها السيئة، إلا أن الظروف الحالية لتطبيق الصدمات الكهربائية تجعلها إجراءً آمنًا، بالإضافة إلى كونها فعالة جدًا.

سمحت العلاجات المضادة للذهان في معظم الحالات للمصاب بالفصام بالعيش في المجتمع. من المهم للغاية الاستفادة من هذا الاحتمال والجمع بين العلاج الدوائي مع مجموعة من التدابير المصممة للحفاظ على المريض مشغول ونشط.

هذه التدابير تشكل ما يسمى العلاج النفسي. وهي تتطلب آليات المساعدة مثل على سبيل المثال ورش العمل المهنية ومراكز الصحة العقلية ومجموعات المساعدة الذاتية.

يمكن أن يكون الحوار بين المريض المصاب بانفصام الشخصية والطبيب أداة علاجية هامة، إذا كان المقصود من المريض أن يعرف المرض. يمكن للطبيب أن يعلمه أن يعيش مع المرض وأن يستخدم موارده النفسية وغيرها من الموارد كالأسرة والأصدقاء والدعم ليقترب من بيئته.

من ناحية أخرى، من المهم أن يقوم الطبيب النفسي بإعلام المريض والأقارب الذين يعيشون معه عن خصائص أعراض المرض ويساعدهم على التمييز بين كيفية ظهورهم في حالتهم الخاصة، وذلك بهدف منعها أو التدخل في حالة من تفاقمها. من المهم أيضًا أن يقدم الطبيب النفسي تقارير عن العلاجات المضادة للذهان وآثارها ومزاياها والآثار السلبية المحتملة.

بالإضافة إلى ذلك، من الضروري أن يساعد الطبيب النفسي المريض والأقارب على تحقيق التواصل الكافي في البيئة الأسرية. تقنيات أخرى للعلاج النفسي الفردي، على سبيل المثال التحليل النفسي لا يبدو أنها فعالة في الفصام.

معلومات أخرى

التوقعات

إن تشخيص هذا المرض معقد ويعتمد على كل حالة. ومع ذلك، عند معظم المرضى تتحسن الأعراض مع العلاج الدوائي. عندما تنتهي الأعراض، فإنها عادة ما تظهر مرة أخرى.

المضاعفات

يشير الخبراء إلى أن مرضى الفصام أكثر عرضة لخطر:

  • مشاكل مع الكحول والمخدرات. بالإضافة إلى ذلك، يزيد استهلاكها من فرص ظهور الأعراض.
  • تطور أمراض أخرى بسبب نمط الحياة غير النشط.
  • ظهور آثار جانبية من الأدوية.
  • الانتحار.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.