9 خطوات للتخلص من ادمان الملح

رغبة عارمة بتناول الملح، وتتلذذ بالصوت الذي يصدر عن حركته في أثناء رشه على الأطباق، ودائمًا ما تختار الطعام المملح من بين الأطباق في قائمة التسالي وليس ذلك فحسب بل تبحث عن القطع الأكثر تعرض للنكهة والملح، ووصل بك الحال لدرجة أنك قد لا تشعر بطعم الكميات القليلة من الملح كما لو كنت قد اعتدت على حد معين، وفي بعض الأحيان تحتاج إليه لدرجة قد تتناول القليل منه بشكل منفرد … إنه ادمان الملح إدمان بكل معنى الكلمة وسبب في كثير من المشاكل الصحية وعليك علاجه والتخلص منه، أما عن كيفية ذلك فالخطوات التالية تتكفل بالأمر.

1 – تأكد من أنك مصاب بإدمان الملح واعترف به

الخطوة الأولى في علاج أي نوع من الإدمان هي اكتشافه والاعتراف به ومن ثم اتخاذ القرار بالتخلص منه بكل إرادة وتصميم، ومن خلال الأعراض التالية يمكنك تحديد فيما إذا كنت تعاني من ادمان الملح أو على وشك ذلك.

تناول الكثير من الملح

تناول الكثير من الملح

من أوضح العلامات التي تؤكد إصابتك بإدمان الملح هو تناولك له بشكل مفرط وعدم قدرتك على التغلب على الرغبة بتناول المزيد والمزيد، ونسيان النفس أمام الأطعمة المملحة، وفي حال انتباهك لهذا الأمر فهو أمر جيد وأول طريق التخلص منه.

اضطراب ضغط الدم

يؤثر الملح بشكل مباشر على ضغط الدم ففي المراحل الأولى يكون التأثير بمثابة اضطراب ارتفاعه فجأة ومن ثم انخفاضه وعودة إلى المستوى الطبيعي لكن مع الاستمرار في إدمان الملح يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع الضغط المرضي.

قرحات المعدة

حتى الأن لا يوجد دراسة تجزم التأثير المباشر بين الملح والإصابة بقرحات البطانة الداخلية للمعدة، لكن لوحظ هذا الأمر بوتيرة أعلى عند الأشخاص المدمنين على تناول الملح.

اضطرابات في الكلى

تناول الكثير من الملح وزيادة كمية الصوديوم في الجسم عن المستوى الطبيعي يؤدي إلى عرقلة في عمل الكلى، فضلًا عن ارتفاع مستوى البروتين في البول وهذا بحد ذاته مؤشر خطر على الكلى، لذا في حال كنت تعاني من مشاكل في الكلى فتوجه إلى الطبيب على الفور وقلل الملح.

انتفاخ وتورم

تناول الكثير من الملح يؤدي إلى احتباس السوائل في الجسم وهذا بدوره يعمل على خلق ما يشبه الوذمة أو بمعنى أخر تورم في مختلف أنحاء الجسم وهذا ما يفسر كون مظهرك يصبح أضخم في الأيام التي تتناول الملح فيها بشكل كبير لذا يكون من الضروري تناول الكثير من الماء للتخلص من كميات الملح الزائدة.

العطش الدائم

العطش الدائم

هذا واضح بالنسبة لك فمن المؤكد أنك عندما تتناول المخلل أو الأطعمة المالحة تقضي بقية اليوم في شعور مستمر بالعطش، وهذا يتم تفسيره بأن الجسم يطلب الماء لإعادة التوازن في تركيز الملح فيه.

عدم القدرة على التركيز

للملح تأثير مباشر على قدرات الدماغ، فإذا كنت تشعر بعدم القدرة على التركيز في الفصل أو خلال المحاضرة أو العمل بالإضافة إلى التعرض للنسيان المتكرر دون سبب واضح لذلك فقد يكون هذا من أعراض ادمان الملح ومن المؤكد أنه من الضروري التحرك اتجاه العلاج والتخلص منه.

2 – تعرف إلى الأضرار التي يسببها ادمان الملح

يمكن اعتبارها خطوة تشحنك بالدوافع التي تثبتك على طريق التخلص من ادمان الملح فمن خلال معرفة الأضرار تلقائيًا سيحاول دماغك حمايتك والبدء بالحقد على الملح.

تعرف إلى الأضرار التي يسببها ادمان الملح

هشاشة العظام

زيادة كمية الصوديوم في الجسم تعمل على التقليل من قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم فيعمل على سحبه من الكمية المخزنة الموجود في العظام ما يؤدي إلى نقصانها بشكل حاد والإصابة بهشاشة العظام، ويكون ذلك باحتمال أكبر عند النساء بعد سن اليأس ولدى المرضى المصابون بالسكري بالإضافة إلى المتقدمين في العمر، وفي المقابل فإن التخفيف من كمية الصوديوم أمر في غاية الأهمية يعمل على جعل الجسم يمتص الكالسيوم وبدلًا من سحبه من العظام يتم تخزينه هناك وبالتالي محاربة الهشاشة.

ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم

يؤدي تناول الكثير من الملح إلى ارتفاع في ضغط الدم وذلك نتيجة لاحتباس في سوائل الجسم يؤدي إلى تدفقها بشكل غير منظم في الدم ما يزيد من حجمه وهذا يعني ارتفاع بشكل مفاجئ في الضغط قد يتحول إلى ارتفاع مزمن وقد يهدد الحياة ويجعل المريض عرضة للنوبات القلب وأمراض الأوعية الدموية وسكتات الدماغ.

والحل من خلال التقليل من كمية الملح لأن اتباع نظام غذائي صحي ومتكامل قليل الملح يؤدي إلى انخفاض في ضغط الدم وعودته إلى مستواه الطبيعي بمعدل 25%.

مشاكل في الدماغ

وفقًا لدراسات أمريكية عديدة تم إثبات وجود علاقة بين اضطرابات الدماغ وتناول الملح فالأشخاص الذين يفرطون في تناوله هم أكثر عرضة للإصابة بالاضطراب المعرفي، فضلًا عن كونه يؤثر على الجهاز العصبي المركزي.

3 – تعرف إلى أسباب الإدمان وتخلص منها

توجد بعض الأسباب التي أدت بك إلى إدمان الملح وبمجرد التخلص منها ستقطع الكثير اتجاه علاج هذا الإدمان.

تعرف إلى أسباب الإدمان وتخلص منها

نقص السوائل في الجسم

يحدث هذا النقص في سوائل الجسم لعدد من العوامل أهمها عدم الاهتمام بكمية الماء التي يتم تناولها وخاصة في أيام الحر الشديد والمترافق مع تعرق كثير، أو نتيجة الإسهال أو التقيؤ، وهذا الجفاف يؤدي إلى زيادة الشعور بحاجة الجسم لتناول الملح واشتهاء الأطعمة المملحة.

أما الحل فهو من خلال الالتزام بشرب كميات كبيرة من الماء لما له من فوائد كثيرة، كما يمكن الاعتماد على تطبيقات الهواتف الذكية في هذا الخصوص فمنها ما يصدر تنبيهات تذكرك بتناول الماء.

أدوية تؤدي لخلل في توازن المعادن

يمكن أن يؤدي تناول بعض الأدوية الدائمة مثل أدوية علاج اضطراب الضغط ومرض السكري ومرض فقر الدم المنجلي، إلى حالة من خلل في توازن مستويات كل من البوتاسيوم والصوديوم بسبب تأثير الأدوية على هرمون الـ “ألدوستيرون” فهو الهرمون المسؤول عن تنظيم مستويات مثل هذه المعادن، ونتيجة للخلل في توازنها يصبح الجسم بحاجة لتناول الملح، كما يمكن أن تكون الرغبة في الملح نتيجة نقص في اليود واضطراب في الغدة الدرقية.

والحل من خلال الحصول على استشارة الطبيب في هذا الشأن ومناقشة ادمان الملح معه والبحث عن حلول لتأثير الأدوية عليها.

الحمل

من المعروف أن المرأة الحامل تعاني من رغبة ملحة في تناول الملح وذلك ويهدف الجسم في ذلك إلى تهدئة الغثيان والقيء المتكرر الناتج عن التغيرات الكثيرة في مستويات الهرمونات، لكن في المقابل فإن الملح يعتبر من أحد محرضات الإجهاض لذا على المرأة الحامل تجنب تناول الملح مهما كان ومحاولة نسيان رغبتها في ذلك.

تناول الملح

تناول الملح

الأمر أشبه بسلسلة فالملح يجر الملح وهكذا إلى أن يؤدي إلى حالة متقدمة من إدمان الملح فالمقدار الذي يجب الحصول عليه يوميًا من الملح هو 500 ميلي غرام لكن عندما يحصل الجسم على كمية أكبر فإن كيمياء الدماغ تتعرض لبعض التغيرات ويصبح من الضروري بالنسبة له تناول المزيد.

تعب الغدة الكظرية

الغدة الكظرية هي الغدة الموجودة أعلى الكلى ومن وظائفها تنظيم عمل الرئة والجهاز العصبي المركزي والقلب وجهاز الدوران والجهاز الهضمي وعمل الكبد بالإضافة إلى عملية استقلاب الكربوهيدرات والسكريات، كما أنها تعمل على مساعدة الجسم في خلق استجابة ورد فعل لحالات التوتر والانفعال، وهذه الغدة تصاب بالإرهاق والتعب عند عدم النوم لعدد كافي من الساعات أو عند عدم الاهتمامات بالتغذية والحالات النفسية السيئة بالإضافة إلى الحمل.

والحل من خلال الحصول على 7 ساعات من النوم العميق والمريح وسطيًا ومحاربة حالات الأرق، بالإضافة إلى التعامل مع الضغوط الحياتية، واستشارة الطبيب بشكل منظم في حالة الحمل.

سوء التغذية

الصيام أو اتباع حمية غذائية قاسية تعتمد على نقص حاد في الغذاء بالإضافة إلى حالات اضطراب الهضم، وإلى عدم الاهتمام بتناول الخضراوات والحبوب كلها أمور تؤدي إلى نقصان كبير في المعادن الهامة والضرورية للجسم مثل المغنيزيوم وهذا الأمر بدوره يؤدي إلى الرغبة في تناول الملح.

والحل يكون من خلال تناول الأطعمة الغنية بالمعادن والفيتامينات والبروتينات وغيرها في وجبة الإفطار، وتجنب الحميات القاسية وتجريب إنقاص الوزن من خلال تناول أنواع معينة من الطعام تزيد من عملية حرق الدهون.

4 – رسم خطة محكمة وعلى كل من حولك دخولها

ارسم خطة محكمة وعلى كل من حولك دخولها

ليس كأي نوع من الإدمان لأن الملح موجود ضمن طعامنا بشكل لا يصدق، وقد تعزم على تركه إلا أنك تحرج من صديق أو قريب دعاء للعشاء وإذا باختياره قد وقع على أكثر الأطباق احتواءً على الملح وعليك أن تتناوله، لذا فالخطوة الهامة هو أن تتخذ القرار بالتخلص من هذا الإدمان وتحدد الكمية التي يجب حذفها ومن ثم تخبر من حولك فهم بهذا سيقدمون لك يد العون.

5 – تعلم فن الطهي في البيت وتجنب الأكل الجاهز

تعلم الطهي في البيت وتجنب الأكل الجاهز

88% من الأطعمة الجاهزة تحتوي على كميات كبيرة من الملح ولعل هذا ما يدفعك للرغبة بتناولها، لكن للتخلص من إدمان الملح عليك تعلم الطهي في البيت، فحتى لو كانت الأطعمة المعدة مسبقًا ذات تكلفة قليلة ونكهة محببة ويمكن الحصول عليها خلال وقت قياسي إلا أن الفرق تدفعه عبر حصولك على الكثير من الصوديوم والسعرات الحرارية.

6 – إقفال خزانة التوابل ورمي المفتاح بعيدًا

أقفل خزانة التوابل وارم بالمفتاح بعيدًا

بعض التوابل تحتوي على نسب عالية جدًا من الصوديوم بينما بعضها الأخر لا يحتوي إلا على الكمية الضرورية، لذا عليك اختيار الأنواع قليلة الاحتواء والإبقاء على الأنواع الأخرى في الخزانة وإقفالها حتى لا تضعف أمام الرغبة في إضافتها إلى الطعام، ومن الأمثلة على ذلك:

  • ملعقة واحدة من الخل “البلسمي” تحتوي على: 7 سعرات حرارية + 0 من الدهون + 1 ميلي غرام من الصوديوم.
  • ملعقة واحدة من الخردل تحتوي على: 10 سعرات حرارية + 0 من الدهون + 100 ميلي غرام من الصوديوم.
  • ملعقة واحدة من مسحوق نكهة المخلل تحتوي على: 21 سعرات حرارية + 0 من الدهون + 109 ميلي غرام من الصوديوم.
  • ملعقة واحدة عصير الليمون تحتوي على: 16 سعرات حرارية + 0 من الدهون + 2 ميلي غرام من الصوديوم.

7 – درب نفسك على ترك الملح بشكل تدريجي

درب نفسك على ترك الملح بشكل تدريجي

لا يمكن ترك إدمان الملح بشكل مفاجئ لذا عليك القيام بالأمر على دفعات، وكخطوة مهمة تقطع من خلالها شوطًا طويلًا في علاج ادمان الملح هي تحديد أكثر 3 – 4 أنواع من الأطعمة التي تحتوي على الملح بشكل كبير وتوقف عن تناولها طيلة شهر كامل، وفي حال نجحت في ذلك فهذا دليل على نجاحك في التخلص من الإدمان، وعليك المتابعة أما في حال لم تنجح فعليك الإعادة.

8 – ابتعد عن الصوديوم وغني له

ابتعد عن الصوديوم وغني له

الصوديوم يمكن اعتباره عدو في حال زادت كميته عن المستوى الطبيعي، لذا ابتعد عنه لكن كيف؟ من خلال الحد من تناول الأطعمة المملحة بشكل عام، وقراءة المحتوى والوصفة المرفقة على أصناف الطعام المعلب والأطعمة الجاهزة أو المفّرزة والبحث عن كلمة “صوديوم” فإن وجدتها فتجنب شراء هذا النوع، ومن جهة أخرى حتى الصلصات تحتوي على كم هائل منه لذا ابحث وحذر.

9 – القليل من الملح لا يضر بل على العكس

القليل من الملح لا يضر بل على العكس

أثبت مجموعة من الباحثين في جامعة ايوا الأمريكية University of Iowa، أن الملح فعال في التعديل من الحالة النفسية وعلاج الاكتئاب والحزن، لذا يجب إضافته بحيث تبقى كميته ضمن الحدود الطبيعية، ولا تتخطاها إلى حدود الخطر والإدمان.

هكذا تكون قد قطعت 9 خطوات هي بمثابة علاج متكامل يخلصك من إدمان الملح وعليك الاستمرار في الأمر لأن متى ما توقفت عن الانتباه قد تغفو وتعود إلى الملح من جديد.

قد يهمك أيضًا:

قد يعجبك ايضا