طرق علاج سيلان الأنف الناتج عن البرد أو الحساسية

علاج احتقان الأنف

هل تعاني من العطاس الذي لا يتوقف؟ هل يتسبب لك البرد أو الحساسية بسيلان الأنف؟ سيلان الأنف هو عملية تفريغ أنفي وإفراز أنفي للبلغم. ومن المحتمل أن يستخدم طبيبك كلمة “سيلان الأنف” لتشخيص هذه الحالة.

إن سيلان الأنف هو نتيجةٌ للإفراط في إنتاج البلغم الأنفي، الذي ينتج إفرازات أنفية مائية يتم تفريغها من الحفر الأنفية أو تسقط في الحلق. وفي حين أن الأنفلونزا أو البرد هي السبب في العادة وراء ذلك، يمكن أن يكون سيلان الأنف نتيجة للحساسية. وهناك طرق عديدة يمكنك تطبيقها لتشعر بالتحسن. وفيما يلي بعض الطرق الذكية لوقف سيلان الأنف.

علاج سيلان الأنف

اشرب الكثير من السوائل

يساعد شرب كمية كبيرة من الماء ومرق الدجاج على تمييع البلغم والسماح له بالخروج بشكلٍ أسرع من منطقة الأنف. كما يمكن أن يكون لشرب الشاي الساخن أو الحليب تأثير مريح ودافئ أيضًا.

الحصول على ما يكفي من الراحة

عندما لا تشعر أنك على ما يرام، فمن الضروري أن تستريح بما فيه الكفاية حتى يتمكن جسمك من الشفاء. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للراحة أن تساعدك في تطهير أنفك.

ففي المرة القادمة التي تعاني فيها من التعب والتوتر الإجهاد، خذ قسطًا من الراحة حتى تشعر بتحسن.

ضع كمادات دافئة

ضع ضغطًا دافئًا على الأنف والجبهة، ويمكنك تخفيف ضغط الأنف والاحتقان. إذا لم يكن لديك ضغط، حاول ترطيب قطعة قماش بالماء الدافئ وتطبيقها على وجهك عدة مرات في اليوم. هذا سيساعد على تخفيف احتقان الأنف ووقف سيلان الأنف.

استخدم البخار

في المرة التالية التي تعاني فيها من انسداد أو احتقان أو سيلان في الأنف، حاول الجلوس في الحمام بينما يكون الماء الساخن في حوض الاستحمام. يمكنك استنشاق البخار الصادر عن الماء الساخن. حيث يمكن أن يساعد استنشاق البخار الدافئ (ليس الحار) على تخفيف تهيج الأغشية المخاطية المبطنة للأنف وبالتالي فتح الانسداد وتقليل الاحتقان وسيلان الأنف.

استخدام المرطب

استخدم البخاخ النظيف والبارد بطريقة جيدة لزيادة مستوى الرطوبة في الأغشية المخاطية للأنف. باستخدام المرطب أو البخاخ هذا، سوف تحتفظ بالرطوبة في فتحات الأنف وهذا سيستنزف البلغم بشكلٍ أسرع. وبعبارة أخرى، سوف ينتهي بك الأمر بالسيلان الأنفي بسرعة أكبر.

حاول استخدام رذاذ الأنف أو قطرات الأنف المالحة

يمكن أن يساعدك استخدام رذاذ الأنف المالح أو القطرات ثلاث أو أربع مرات يوميًا على إيقاف سيلان الأنف وتسهيل عملية التنفس وفتح الانسداد. وسوف يساعد المحلول الملحي على تليين الأغشية المخاطية داخل الأنف.

استخدم الأدوية المناسبة التي لا تستلزم وصفة

تساعد الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية في تخفيف الأعراض. على الرغم من أن هذه المنتجات لا تعالج سيلان الأنف، إلا أنها يمكن أن تساعدك على الشعور بتحسن بشكلٍ أفضل حتى تنقطع عملية السيلان. الأدوية الباردة سوف تساعدك على تجفيف الممرات الأنفية وتخفيف السيلان الأنفي.

إذا كان سيلان الأنف نتيجة الحساسية، فجرّب استخدام دواء Sinex لتخفيف التهيج طوال اليوم وطوال الليل. ولأعراض البرد وسيلان الأنف أثناء الليل، جرب NyQuil للبرد والإنفلونزا التي يمكن أن تساعدك على تجفيف الأنف وتهدئة السعال، حتى تتمكن من الراحة.

علاج سيلان الأنف ونصائح لتنفس أفضل

عندما ينسد الأنف ويحدث السيلان الأنفي يصبح من الضروري التنفس من خلال الفم، مما يسهل دخول الجراثيم المسببة للأمراض والتهاب الحلق. وفيما يلي بعض النصائح التي تساعد على تخفيف احتقان الأنف.

من المهم في البداية تحديد سبب احتقان الأنف لعلاج الحالة التي يرتبط بها. في حال حدوثه نتيجة للأنفلونزا، فإن العلاج بالأدوية المضادة للإنفلونزا التي سيصفها طبيبك سيساعد المخاط على التدفق إلى الخارج، مما يخفف من العرقلة والانسداد. وبالعكس، إذا كانت الحالة ناتجة عن تفاعل تحسّسي، يمكن أن تخفّض مضادات الهيستامين هذه الأعراض.

ما الخيارات الأخرى المتاحة

هناك أيضًا أدوية محددة خصيصا لتخفيف احتقان الأنف، والتي تعمل عن طريق تقييد الأوعية الدموية الموجودة في البطانة الداخلية للأنف. هذه الأدوية تخفف من الانسداد، على الرغم من أنها لا تؤثر على أعراض أخرى مثل سيلان الأنف (زيادة المخاط). ومع ذلك، لا يُنصح باستخدامها لأكثر من ثلاثة أيام متتالية، وإلا فقد يحدث “تأثير الارتداد” الذي قد يجعل التهيج أسوأ. في هذه المجموعة هناك العديد من العوامل الدوائية مثل أوكسي ميتازولين، ومضادات الهيستامين داخل الأنف والكورتيكوستيرويدات. يجب أن يتم استخدام هذه الأدوية في الصباح وقبل النوم. ولا ينصح باستخدامها لفترة طويلة.

يمكن لبعض المنتجات أن تخفف من احتقان الأنف أيضًا ولا تتداخل مع عمل العقاقير الأخرى المستخدمة لعلاج هذه الحالة التي تسبب هذه الأعراض. ويمكن استخدامها بسهولة، على سبيل المثال، مياه البحر المالحة التي أثبتت أنها فعالة في علاج احتقان الأنف دون أي آثار جانبية، لذلك يمكن أن تستخدمها النساء الحوامل وحتى الأطفال في فترة الرضاعة الطبيعية.

المحاليل الملحية لمياه البحر، والتي يتم تسويقها عادةً كرذاذ، تعمل على ترطيب وتنظيف الغشاء المخاطي للأنف وتقليل الالتهاب وتخفيف الجفاف والحرقة وتسهيل طرد الإفرازات الأنفية، مما يسمح للمريض بأن يتنفس بشكلٍ طبيعي.

في حالات وجود جسم غريب داخل الأنف فيجب أن يتم استخراجه من قبل أخصائي طبي، ويفضل أن يكون طبيب الأنف والأذن والحنجرة أو طبيب الأطفال إذا كان المصاب طفلًا.

نصائح لمنع وتخفيف احتقان الأنف والتخلص من السيلان

بعض التدابير الأخرى التي يمكنك اتخاذها للتنفس بشكلٍ أفضل هي:

  • عند النوم، لا تضع رأسك في وضعٍ أفقي، ولكن في وضع يسمح لك بإبقاء رأسك مرتفعًا إلى حد ما (بمساعدة الوسائد).
  • في حالة الاحتقان التحسسي الناتج عن حبوب اللقاح في فصل الربيع أو بسبب الغبار. فاستخدم قناعًا عند الضرورة خاصةً عند السير في الشارع وتطبيق مضادات الاحتقان ومضادات الهيستامين مسبقًا.
  • ننصح بشرب الكثير من السوائل لإبقاء جسمك رطبًا.
  • قم بتخفيف الجفاف في المنطقة التي توجد فيها (خاصة في غرفة النوم) وذلك من خلال استخدام المرطب.
  • حاول أن تتنفس أبخرة الأوكالبتوس، خاصة قبل النوم.
  • لا تدخن وإذا كنت تدخن فعليك الإقلاع عن التدخين لأنه يؤثر بشكلٍ سلبي على الجهاز التنفسي، كما عليك عدم البقاء في الأماكن حيث يوجد بها المدخنون.
  • تجنب ملامسة المواد التي يمكن أن تسبب تهيج الأنف (مثل شعر الحيوانات الأليفة والغبار والمنتجات ذات الروائح القوية …).
  • اغسل يديك كثيرًا.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.