السيرة الذاتية الكروية لأسطورة الزمن الحديث كريستيانو رونالدو بالأرقام والأعوام

كريستيانو رونالدو دوس سانتوس أفيرو لاعب كرة قدم برتغالي يلعب كمهاجم ويعتبر أحد أفضل المهاجمين في عالم كرة القدم، ولد في فونشال ماديرا في 5 فبراير 1985 وهو ابن ماريا دولوريس دوس سانتوس أفيرو وخوسيه دينيس أفيرو.

منذ أن كان طفلاً أظهر دائمًا أدائه الجيد في كرة القدم وتميز بقدرته على الكرة وكانت بداياته في سن الثامنة عندما دخل مدرسة كرة القدم La Andorinha وبدأ بسرعة في التفوق فوق أقرانه وكانت الجودة التي أظهرها كريستيانو كبيرة جدا حيث أنه في سن العاشرة أبدى الناديان C. S. Marítimo و C. D. Nacional اهتمامًا بوجود اللاعب الشاب وبعد التوصل إلى اتفاق وقع اللاعب لصالح C. D. Nacional حيث واصل تدريبه كلاعب كرة قدم وأصبح أحد أعظم الوعود لكرة القدم البرتغالية.

في عام 2001 ذهب إلى الاختبارات في سبورتينغ كلوب دي البرتغال حيث اجتازهم كلهم بنجاح وتمكن من أن يكون جزءًا من أحد الأندية الأكثر شعبية في البرتغال لذلك كان عليه أن ينتقل إلى لشبونة في ذلك الوقت وحينها تم تشخيصه بأنه يعاني من مشكلة في القلب واضطر إلى الخضوع لعملية جراحية كانت مرضية ولم تسبب أي خطر في مسيرة اللاعب الكروية.

كريستيانو رونالدو المهني المحترف

جاء ظهور كريستيانو رونالدو الاحترافي لأول مرة في 14 أغسطس 2002 في سن ال 17 وكان ذلك الظهور في مباراة التأهل لدوري أبطال أوروبا حيث واجه سبورتينغ لشبونة إنتر ميلان وفي 30 سبتمبر ظهر لأول مرة في الدوري البرتغالي في مباراة ضد سبورتينغ براغا حيث هزم ناديه بنتيجة 4-2.

 تم تسجيل أهدافه الأولى كمحترف في 7 أكتوبر من نفس العام ضد موريرينس فيوتيبول كلوب حيث فاز فريقه 3-0 وسجل اللاعب هدفين حيث أصبح جزءًا من فريق سبورتينغ لشبونة الأول وأن الموهبة التي أظهرها البرتغالي جعلته أول لاعب يشارك في فريق الشباب والمنتسبين والمحترفين في نفس الموسم وقبل الانتهاء من ذلك الموسم فاز سبورتينغ دي لشبونة بالدوري البرتغالي والكأس وكأس السوبر البرتغالي.

تم القبض على موهبته بسرعة من قبل العديد من الأندية الأوروبية لذلك بدأت فرق مثل ليفربول في إنجلترا بمراقبته وهو فريق لم يكمل توقيعه لأنه اعتبره صغيرًا جدًا واضطر إلى تعزيز مهاراته وفي عام 2003 لعب سبورتنج لشبونة ومانشستر يونايتد الإنجليزي مباراة ودية لافتتاح ملعب خوسيه الفالادي الذي سيكون مسرحًا لبطولة يورو 2004 وفي تلك المباراة أظهر اللاعب تقنية عالية الجودة وكرة القدم التي قدمها فاجأت المنافس ومديره الفني أليكس فيرجسون والذي كان مهتمًا بوجود اللاعب في فريقه وصيف نفس العام تم توقيع العقد بين البرتغالي  ومانشيستر يونايتد مقابل 18 مليون يورو.

كريستيانو رونالدو على مر المواسم الكروية الناجحة

  • في بداية موسم 2003-2004 انضم كريستيانو رونالدو إلى مانشستر يونايتد حيث ارتدى القميص رقم 7 و الذي كان يرتديه الإنجليزي ديفيد بيكهام و ظهر لأول مرة في الدوري الأنكليزي الممتاز في 16 أغسطس 2003 في المباراة ضد بولتون حيث دخل في الدقيقة 60 من المباراة وسجل هدفه الأول في قميص فريق مانشستر وفي 1 نوفمبر من نفس العام وفي مباراة الدوري ضد بورتسموث إف سي وبحلول نهاية الموسم فاز اللاعب البرتغالي بكأس الاتحاد الإنجليزي مع فريقه وسجل الهدف الذي ساهم في تحقيق اللقب و في الموسم الثاني زاد لاعب كرة القدم مستواه أكثر بكثير وبرز كواحد من أفضل اللاعبين الشباب في العالم وحصل على مركز في فريق مانشستر يونايتد.
  • في بداية موسم 2005-2006 سجل اللاعب الهدف رقم 1000 في تاريخ الدوري الممتاز وتم اختياره كأفضل لاعب شاب في العام وفي ذلك الموسم فاز أيضًا بكأس الدوري وسجل 12 هدفًا في 47 مباراة.
  • في بداية موسم 2006-2007 بدأ كريستيانو رونالدو في التميّز بالقدرة على منح الأهداف المساعدة لزملائه وتحسين متوسط ​​درجاته لذلك تم اختياره في نوفمبر كلاعب الشهر في الدوري الإنجليزي ورياضي السنة في الدوري الإنجليزي لذلك الموسم وحاز على هذين اللقبين من قبل صحيفة A Bola البرتغالية وفي ذلك الموسم سجل 17 هدفاً وتوج بطلاً للدوري الإنجليزي مما جعله أكثر جاذبية للأندية مثل إنتر ميلان وريال مدريد وبرشلونة و في 13 أبريل 2007 مدد عقده مع مانشستر يونايتد حتى عام 2012 وبلغ راتبه 8 ملايين يورو لكل موسم  مما جعله أحد اللاعبين الأعلى أجراً في العالم و في ذلك الموسم  تم الاعتراف به أيضًا من قبل اتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين كلاعب العام وأفضل لاعب شاب في العام.
  • في بداية موسم 2007-2008 واصل اللاعب البرتغالي إضافة ألقاب في مسيرته وفي 5 أغسطس 2007 تمكن من أن يصبح بطل درع المجتمع وهي مباراة فاز فيها مانشستر يونايتد على تشيلسي بضربات الجزاء وأصبح الجناح الذي سجل أكبر عدد من الأهداف في موسم واحد مع مانشستر يونايتد بعد تسجيله 42 هدفاً. لعب كريستيانو رونالدو لأول مرة في نهائي أوروبي في 21 مايو 2008 عندما لعب فريقه مانشستر يونايتد نهائي دوري أبطال أوروبا ضد تشيلسي وهي المباراة التي انتهت 1-1 في وسجل كريستيانو هذا الهدف الوحيد، لذلك تم تحديد اللقب من نقطة الجزاء حيث حصل فريقه على اللقب الأوروبي وفاز كريستيانو رونالدو بأول بطولة أوروبية له وبعد انتهاء الموسم تمكن اللاعب من أن يصبح بطلاً مع فريقه في الدوري الإنجليزي الممتاز والفوز بالحذاء الذهبي كما فاز بالكرة الذهبية ولاعب FIFA العالمي في عام 2008  والذي حدده كأفضل لاعب في العالم في ذلك الموسم وكان أيضًا جزءًا من لعبة FIFA المثالية .بدأ تقدير موهبة كريستيانو رونالدو أكثر فأكثر  لدرجة أن ريال مدريد كان يحاول بالفعل الاستفادة من اللاعب الموهوب لكن إصابة اللاعب منعت العمل فيما بينهما ولكن عاجلاً عما كان متوقعاً  تعافى النجم البرتغالي من إصابته وتمكن من مواصلة المسابقات التي لعبها مانشستر يونايتد.
  • في موسم 2008-2009 وصل فريقه إلى نهائي دوري أبطال أوروبا للعام الثاني على التوالي ولكن في هذه الحالة ترك الوصيف عندما هبط 2- 0 من قبل برشلونة وفي نهاية الموسم تمكن مانشستر يونايتد من أن يصبح بطلاً لكأس الدوري والدوري الممتاز وكأس العالم للأندية FIFA حيث هزم فريقهم الدوري الإسباني 1-0 وسجل رونالدو في ذلك الموسم 33 هدفاً وقدم 9 تمريرات حاسمة في 33 مباراة ليصبح المجموع 118 هدفاً حتى الآن في مسيرته. أعرب اللاعب البرتغالي الموهوب دائمًا عن رغبته في اللعب لناد مثل ريال مدريد لذلك تم التوصل إلى اتفاق بين مانشستر يونايتد والفريق الإسباني لنقل كريستيانو رونالدو مقابل رقم تجاوز 90 مليون يورو في 6 يونيو 2009 حيث تم تقديم اللاعب في ملعب سانتياغو برنابيو أمام أكثر من 90.000 مشجع هتفوا باسمه في عبارة “نعم، نعم، نعم، رونالدو هنا بالفعل.”. لعب مباراته الأولى مع قميص ريال مدريد ضد الأيرلندي شامروك روفرز في 21 يوليو 2009، في مباراة مماثلة لموسم ريال مدريد في جولة لفريقه في كوريا الجنوبية حيث سجل أهدافه الأولى لريال مدريد، في كأس السلام 2009 ضد يوفنتوس في إيطاليا ودوري كيتو في الإكوادور. كما ظهر لأول مرة في الدوري الإسباني في 29 أغسطس 2009 ضد ديبورتيفو دي لا كورونيا حيث تمكن من تسجيل هدف ساهم في فوز فريقه 3-2 وبعد ذلك بأيام لدوري أبطال أوروبا سجل اللاعب هدفين ضد F.C Zürich في فوز ريال مدريد 5-2 واستمر كريستيانو رونالدو في تقديم أداء متميز.
  • في بداية موسم 2010-2011 واصل كريستيانو رونالدو كسر أرقامه القياسية ولأول مرة في حياته المهنية سجل 4 أهداف في مباراة ضد راسينغ سانتاندر وتمكن من تسجيل 13 هدفا في 6 مباريات متتالية والوصول إلى الرقم 50 هدفا في 53 مباراة. في ديسمبر من ذلك الموسم أنهى البرتغالي العام برصيد 43 هدفا وهو أكبر عدد من الأهداف سجله في منتصف الموسم وحصل اللاعب على لقبه الأول مع ريال مدريد في 20 أبريل 2011 عندما فاز بكأس الملك ضد برشلونة FC بنتيجة 1-0 حيث سجل اللاعب البرتغالي هدف الفوز وبهذا الهدف وصل إلى 43 هدفاً في الموسم محطماً رقمه القياسي السابق 42 هدفاً كما تمكن من التغلب على اللاعبين العظماء Hugo Sánchez و Telmo Zarra متجاوزًا 38 هدفًا في الدوري الإسباني وأنهى اللاعب الموسم بإجمالي 53 هدفاً في 54 مباراة  وشارك الرقم القياسي مع اللاعب ليونيل ميسي. في 15 أكتوبر 2011 لعب مباراته رقم 100 مع ريال مدريد ضد ريال بيتيس وفي 2 نوفمبر وبعد تسجيله هدفين ضد أولمبيك ليون في دوري أبطال أوروبا وصل إلى 100 هدف في المباريات الرسمية مع ريال مدريد محققا بذلك متوسط ​​0.96 هدفًا في المباراة الواحدة وبعد أيام حصل على الغنائم الذهبية التي حددته على أنه هداف الموسم الماضي وفي نهاية عام 2011 بلغ تسجيله 20 هدفًا في الدوري منها 15 هدفًا تم تسجيلها في 5 توائم.
  • بدأ موسم 2012-2013 بعنوان ريال مدريد وكريستيانو رونالدو حيث كانت النتيجة الإجمالية 4-4 ولكن بحكم الهدف كان ريال مدريد بطلاً للدوري حيث سجل البرتغالي هدفاً في مباراة الذهاب وآخر في العودة ووصل إلى رقم إيفان زامورانو في التسجيل في خمس كلاسيكيات متتالية وفي 7 أكتوبر 2012 حطم الرقم القياسي التشيلي بعد أن سجل هدفين في الدوري الأول ضد فريق بلاوجرانا وسجل للمرة السادسة على التوالي و بدءًا من عام 2013 حقق اللاعب 302 هدفًا في مسيرته الاحترافية كونه أحد اللاعبين الذين حصلوا على أفضل معدل تسجيل في كل التاريخ حيث لعب لأول مرة ضد فريقه السابق مانشستر يونايتد في 13 فبراير 2013 ,في 26 فبراير من ذلك العام  سجل مرة أخرى هدفين ضد برشلونة  في نصف نهائي كأس الملك ، مما ساهم في فوز فريقه في المباراة النهائية لتلك المسابقة في 8 مايو 2013  ,كما سجل كريستيانو رونالدو هدفا ضد ملقة  مما جعله مسجل 200 هدف في 197 مباراة مع ريال مدريد بعد انتهاء الموسم و سجل اللاعب 55 هدفاً في 55 مباراة وقدم 12 تمريرة حاسمة  في ذلك الموسم أيضا .
  • ابتداء من موسم 2013-2014 جدد كريستيانو رونالدو عقده مع ريال مدريد حتى 2018 حيث وصل إلى مباراته رقم 100 في المسابقة الأوروبية في 2 أكتوبر 2013 في مباراة لدوري أبطال أوروبا لفريقه ضد كوبنهاغن حيث سجل هدفين وفاز ريال مدريد 4-0 حينها. واصلت قدرة رونالدو التهديفة بتحطيم الأرقام القياسية وفي أواخر عام 2013 أصبح رابع هداف لريال مدريد على الإطلاق مع 164 هدفا في الدوري الإسباني وثاني أعلى هداف في المباريات الخارجية برصيد 72 هدفا لكن تجاوزه فقط الاسباني راؤول جونزاليس بالإضافة إلى ذلك تم اختياره من قبل الاتحاد الدولي لتاريخ وإحصاءات كرة القدم كأفضل هداف في العالم في عام 2013.

في بداية عام 2014 استمر الموسم وفي المباراة ضد سيلتا سجل كريستيانو رونالدو هدفين حيث بلغ الرقم 400 هدف في مسيرته الكروية و في 13 يناير من نفس العام حصل اللاعب البرتغالي على الكرة الذهبية وهذه هي الكرة الثانية التي حققها طوال حياته المهنية كما تم اعتماده كواحد من أفضل اللاعبين في العالم في تاريخ كرة القدم خلال ذلك العام ، احتفظ البرتغالي بأرقام قياسية  من بينها ما يلي: في 26 فبراير كان أول من سجل 10 أهداف أو أكثر في ثلاث بطولات دوري متتالية  بعد أن سجل هدفين في مباراة الذهاب في الجولة 16 من تلك المنافسة و في 15 مارس أصبح أول لاعب يسجل 25 هدفًا أو أكثر في خمسة مواسم متتالية في الدوري الإسباني و في 2 أبريل  كان يساوي عدد 14 هدفًا الموافق لرقم ليونيل ميسي وخوسيه ألتافيني وتم اعتباره أفضل هدافين في دوري أبطال أوروبا ومع ذلك في 29 أبريل في السلسلة نصف النهائية من تلك المسابقة ضد بايرن ميونيخ سجل هدفين خدموه ليصبح اللاعب الذي سجل أكبر عدد من الأهداف في دوري أبطال أوروبا و في 24 مايو من نفس العام لعب ريال مدريد نهائي دوري أبطال أوروبا ضد أتلتيكو مدريد حيث فاز بنتيجة 4-1 وساهم البرتغالي بهدف وبعد الانتهاء من الموسم خرج البرتغالي كهداف في الدوري الإسباني برصيد 31 هدفا وما مجموعه 51 هدفا في 47 مباراة كما حصل على كأس الملك في ذلك الموسم أيضا .

  • في بداية موسم 2014-2015 في شهر أغسطس كان كريستيانو رونالدو بطل كأس السوبر الأوروبي حيث سجل هدفي فوز لريال مدريد ضد إشبيلية وفي 29 أغسطس 2014 حصل البرتغالي على جائزة أفضل لاعب في أوروبا من UEFA وفي 22 أكتوبر من الموسم نفسه وصل إلى راؤول غونزاليز كأفضل هداف تاريخي في دوري أبطال أوروبا برصيد 71 نتيجة في 110 مباريات كما فاز كريستيانو رونالدو بجائزة الكرة الذهبية الثالثة له في 12 يناير 2015 والتي اعترفت به مرة أخرى كأفضل لاعب في العالم وفي عام 2015وبعد أيام قليلة تم تكريمه من قبل الاتحاد البرتغالي لكرة القدم ومنحه جائزة “Quina”. دي أورو “، والذي اعتبره أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم البرتغالية وفي 8 أبريل من نفس العام سجل الهدف 300 بقميص ريال مدريد وبعد بضعة أيام وصل إلى 50 هدفًا في موسم واحد مما جعله اللاعب الوحيد الذي سجل هذا الرقم. بعد نهاية ذلك الموسم سجل اللاعب 61 هدفاً في 54 مباراة وأضاف لقب كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية وفاز بالحذاء الذهبي للمرة الرابعة وكان أفضل هداف في الدوري برصيد 48 هدفاً. في 12 سبتمبر 2015 ومع بداية موسم جديد سجل 5 أهداف في فوز ريال مدريد ضد إسبانيول وتجاوز راؤول جونزاليس كهداف في الدوري الإسباني وفي 2 أكتوبر من نفس العام أشاد به ريال مدريد بأنه أصبح هداف النادي برصيد 323 هدفاً.
  • مع بداية موسم 2016-2017 توج بطلاً لدوري أبطال أوروبا حيث فاز ريال مدريد على أتلتيكو مدريد بركلات الجزاء بنتيجة 5-3 وفي نهاية الموسم كان قد سجل كريستيانو رونالدو 51 هدفاً في 48 مباراة وحصد لقب بطل أوروبا وفي 6 نوفمبر 2016 جدد اللاعب عقده مع ريال مدريد حتى عام 2021 وفي 12 ديسمبر من نفس العام فاز بالكرة الذهبية للمرة الرابعة واعتمده الاتحاد الدولي لكرة القدم كأفضل لاعب في العالم لعام 2016. وفي 9 يناير 2017 فاز بجائزة FIFA والتي اعترفت به مرة أخرى كأفضل لاعب في العالم. وفي 7 ديسمبر 2017 فاز اللاعب بالكرة الذهبية التي منحته أياها مجلة فرانس فوتبول والتي اعترفت به مرة أخرى كأفضل لاعب في العالم لهذا العام وفي 28 ديسمبر 2017 تميز كريستيانو رونالدو للمرة الخامسة بجائزة Globe Soccer لأفضل لاعب لعام 2017.
  • يوم الثلاثاء 10 يوليو 2018 تم نقله رسمياً مقابل 105 مليون يورو إلى يوفنتوس في تورينو ليكمل مسيرته الكروية المتميزة.

كريستيانو رونالدو ومنتخب البرتغال

في عام 2001 ظهر كريستيانو رونالدو لأول مرة في منتخب البرتغال تحت 17 عامًا حيث شارك في مباراتين في بطولة UEFA European Under-17 لعام 2002 حيث أظهر موهبة رائعة وسرعان ما تم الاعتراف به لدرجة أنه في عام 2003 استدعي إلى فريق تحت 21 سنة في البرتغال حيث تأهل لبطولة أوروبا تحت 21 سنة 2004 وهي بطولة لم يلعبها لأنه قرر لعب بطولة Esperanzas de Toulon 2003 والتي توج بها بطلاً.

المستوى الممتاز الذي أظهره اللاعب في فرق الشباب جعله يتم استدعاؤه بسرعة إلى الفريق الكبير في بلاده حيث ظهر لأول مرة في 20 أغسطس 2003 وكان جزءًا من الفريق الذي تم الاتصال به لمواجهة بطولة Euro 2004 تلك المنافسة التي سجل فيها هدفين في 7 مباريات خاضها وخرج المنتخب البرتغالي في المركز الثاني بعد خسارته المباراة النهائية ضد الفريق اليوناني 1-0.

في عام 2006 تم استدعاؤه من قبل لويز فيليبي سكولاري للعب في كأس العالم التي ستقام في ذلك العام في ألمانيا وفي أقصى منافسات المنتخب الوطني حيث فازت البرتغال على منتخبات إيران والمكسيك وأنغولا في دور المجموعات، وتأهلت بشكل مثالي للدور الـ 16 وفي مرحلة الإقصاء المباشر هزمت البرتغال منتخب هولندا في دور الـ 16 وهزمت إنجلترا في ربع النهائي وشقت طريقها إلى الدور نصف النهائي حيث خسرت 1-0 أمام المنتخب الفرنسي في نهاية كأس العالم وسجل رونالدو حينها هدفًا وكان فريقه الرابع في المسابقة.

بعد عامين من كأس العالم في ألمانيا ظهر كريستيانو رونالدو في الفريق لمواجهة يورو 2008 في النمسا وسويسرا حيث وصلت البرتغال إلى الدور ربع النهائي وهُزمت 3-2 أمام المنتخب الألماني.

بالنسبة لعام 2010 لعب كريستيانو رونالدو كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا حيث تمكن من تسجيل هدف ووصل إلى دور الـ 16 ولكن تم إقصاء البرتغال من قبل إسبانيا.

بعد ذلك بعامين كان اللاعب جزءًا من قائمة 23 لاعبًا سيلعبون في كأس أوروبا 2012 التي ستقام في بولندا وأوكرانيا وفي مرحلة المجموعات ظهر البرتغال ورونالدو لأول مرة بهزيمة ضد المنتخب الألماني ولكن في المباراتين التاليتين صعدوا طريقهم وهزموا هولندا. وسجل رونالدو الهدف الوحيد الذي هزم به منتخب التشيك في نصف النهائي وأنهت إسبانيا حلم البرتغال وهي المباراة التي فازوا بها بركلات الترجيح وبعد الانتهاء من المسابقة جاء اللاعب في المركز الثاني على مؤشر Castrol EDGE والذي يصنف اللاعبين الأكثر انتظامًا في البطولة وكان على قائمة أفضل 23 لاعبًا في البطولة.

في طريقهم إلى كأس العالم البرازيل 2014 احتلت البرتغال المركز الثاني في مجموعتها ولعبت المباراة الفاصلة ضد المنتخب السويدي وكانت النتيجة الإجمالية لصالح البرتغال 4-2 وسجل كريستيانو رونالدو 4 أهداف مما أعطى التصنيف لفريقه بالفعل وفي كأس العالم البرازيل فشل البرتغالي وفريقه في اجتياز مرحلة المجموعات حيث بفارق الأهداف خسروا المركز الثاني أمام الولايات المتحدة نتيجة هزيمة ضد ألمانيا وتعادل مع الولايات المتحدة وفوز على غانا.

بعد عدة منافسات مع المنتخب الوطني جاءت فرصة أخرى لرونالدو في نزاع يورو 2016 في مرحلة المجموعات حيث حققت البرتغال تصنيفًا ممتازا كواحدة من أفضل المنتخبات بعد تحقيق 3 تعادلات في دور المجموعات ضد النمسا والمجر وايسلندا وفي مرحلة الإقصاء المباشر تمكنت البرتغال من إزالة كرواتيا بنتيجة 1-0 وفي الدور ربع النهائي فازت البرتغال على بولندا بركلات الجزاء بعد التعادل 1-1 في الوقت العادي حيث كان رونالدو شخصية رائعة في المباراة. في الدور نصف النهائي واجه كريستيانو رونالدو زميله في ريال مدريد جاريث بيل الذي كان جزءًا من فريق ويلز حيث فازت البرتغال بنتيجة 2-0 وقدم اللاعب مساهمته في الفوز بأداء مذهل وهدف وبعد 12 سنة عاد اللاعب للعب نهائي تلك المسابقة في المباراة النهائية ولكن أصيب البرتغالي قبل نهاية الشوط الأول ومع ذلك تمكن فريقه من هزيمة فرنسا 1-0 متوجًا بطل أوروبا وكان هذا هو اللقب الأول الذي حصل عليه رونالدو مع الفريق الكبير بالإضافة إلى أنه حصل على الحذاء الفضي لأنه سجل 3 أهداف و3 تمريرات حاسمة.

لعب كريستيانو رونالدو الجولة التأهيلية لكأس العالم روسيا 2018 حيث تمكن من تسجيل 15 هدفاً وأخيراً في 10 أكتوبر 2017 تمكن من ختم تصفيات كأس العالم مع المنتخب البرتغالي.

جوائز كريستيانو رونالدو

مع مانشستر يونايتد

  • كأس الاتحاد الإنجليزي: 2004.
  • كأس الدوري: 2006 و2009.
  • الدوري الإنجليزي الممتاز: 2007 و2008و 2009.
  • درع المجتمع: 2007 و2008.
  • دوري أبطال أوروبا: 2008.
  • كأس العالم للأندية: 2008.

مع ريال مدريد

  • كوبا ديل ري: 2011 و2014.
  • الدوري الإسباني: 2012 و2017.
  • كأس السوبر الإسباني: 2012 و2017.
  • دوري أبطال أوروبا: 2014 و2016 و2017.
  • كأس السوبر الأوروبي: 2014 و2016 و2017.
  • كأس العالم للأندية: 2014 و2016.

مع البرتغال

  • يورو 2016.
  • بعض السجلات والجوائز الفردية.
  • 69 هدفا في عام واحد.
  • 61 هدفا في موسم واحد.
  • 98 هدفا في مسابقة اليويفا.
  • 17 هدفا في نسخة واحدة من دوري أبطال أوروبا.
  • أفضل هداف في التاريخ بعد تسجيل 15 هدفا في 8 مباريات.
  • الكرة الذهبية 2008، 2013، 2014، 2016، 2017.
  • مباريات متتالية يسجل هدفًا بعد تسجيل 20 هدفًا في 12 مباراة.
  • وصل إلى 100 هدف في دوري أبطال أوروبا في 18 أبريل 2017.
  • هداف دوري أبطال أوروبا 2016-2017.
  • أفضل مهاجم للموسم الأوروبي 2016-2017.
  • أفضل لاعب في الاتحاد الأوروبي 2016-2017.
  • جائزة ال FIFAكأفضل لاعب لعامي 2016 و2017.
  • جائزة Globe Soccer 2011 و2014 و2016 و2017.
إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب