إضاءة على حياة لاعب الشطرنج البطل بوبي فيشر اللغز المعجزة في عالم الشطرنج!

لاعب الشطرنج البطل بوبي فيشر اللغز المعجزة! مقال ثقافي موسوعي عن المعجزة (بوبي فيشر) صاحب المواقف الثابتة والحادة بآن معًا.

لاعب الشطرنج بوبي فيشر.. اسم يبادر في الظهور إلى الذاكرة مباشرًة بمجرد أن ترى رقعة شطرنج، فحياته كان فيها معركتين رئيسيتين الأولى استعمل فيها تقنيات وفنون الحرب والهجوم وأبدع عقله الفذّ من خلال محاصرة خصومه داخل مساحات رقعة الشطرنج.

والثانية سياسية من خلال كرهه للولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل.

من هو لاعب الشطرنج بوبي فيشر

لاعب الشطرنج العبقري (روبرت جيمس فيشر (Robert James Fischer المعروف باسم (بوبي فيشر (Bobby Fischer هو أعظم من لعب شطرنج في العالم على الإطلاق، أمريكي الجنسية، ولد في التاسع من شهر آذار لعام ألف وتسعماية وثلاثة وأربعون

(9 / March/1943)، وتوفي في السابع عشر من شهر كانون الثاني لعام ألفين وثمانية 17 / January) 2008).

بدأت موهبة الشطرنج لديه بالظهور في الثالثة عشرة من عمره، ومنذ الرابعة عشرة من عمره خاض ثمانية من نسخ بطولة الولايات المتحدة للشطرنج وحقق الانتصار فيها جميعًا.

في عمر الخامسة عشر من عمره أصبح أصغر لاعب شطرنج في العالم ينال (لقب الأستاذ الكبير (Agreat Prfessor وكان أصغر لاعب يشترك في مسابقة الترشح لبطولة العالم (Candidate) وفي العشرين من عمره فاز (بوبي) ببطولة الولايات المتحدة الأمريكية لعام (1963 – 1964) على العلامة الكاملة (11 / 11) وهي نتيجة وحيدة  في تاريخ بطولة الولايات المتحدة الأمريكية، وواحدة من عشرة مرات حصلت على مستوى العالم.

في سنة (1970) فاز على جميع منافسيه في التصفيات المناطقية المؤهلة لكأس العالم في الشطرنخ (Interzonal) وذلك بفارق (1/23) نقطة عن أقرب منافسيه من لاعبي الشطرنج ليتأهل إلى منافسة بطل العالم الروسي (بوريس سباسكي (Boris Spassky، في شهر تموز من العام (1971) أصبح (بوبي فيشر) صاحب المركز الأول في التصنيف العالمي (للاتحاد الدولي للشطرنج (Internatioal Chess Federation حيث بقي في صدارة الترتيب العالمي لمدة (54 Months) وفي العام (1972) حقق بطولة العالم للشطرنج بفوزه على لاعب الشطرنج بطل العالم (بوريس سباسكي (Boris Spassky وقد أقيمت المباراة بينهما في منطقة (ريكيافيك (Reykjavik في (ايسلندا (Iceland.

وقد نالت انتصارات (بوبي فيشر) على البطل (بوريس سباسكي) اهتمامًا عالميُا منقطع النظير وذلك بسبب الحرب الباردة التي كانت تدور بين (الولايات المتحدة الأمريكية  United (States of America و(الاتحاد السوفياتي (Soviet Union آنذاك.

في العام (1975) رفض (بوبي فيشر) الدفاع عن لقبه كبطل للعالم في الشطرنج وذلك بسبب امتناع (الاتحاد الدولي للشطرنج (Internatioal Chess Federation عن قبول مطالبه وشروطه، فتم سحب اللقب منه، واختفى (بوبي فيشر) بعدها ولمدة سبعة عشر عامًا وبشكل غريب ومفاجئ.

ظهر (بوبي فيشر) في العام (1992) بشكل مفاجئ كما كان غيابه مفاجئًا، وخاض مباراة ضد البطل (بوريس سباسكي) في جمهورية (يوغوسلافيا (Yugoslavia وكانت حكومة الولايات المتحدة الأمريكية قد حذرت (بوبي فيش) من اللعب في (يوغوسلافيا) حيث كانت تحت عقوبات الحظر الواقعة عليها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، ورغم تهديد الولايات الأمريكية له بالإعتقال  خاض هذه المباراة رافضًا قرار الولايات المتحدة بعدم اللعب في (يوغوسلاقيا).

بعد هذه المباراة صدرت بحقه مذكرة اعتقال في الولايات المتحدة فعاش مطاردًا ومتنقلًا من بلد إلى آخر لتجنب الاعتقال حتى وفاته في (17 January 2008).

لاعب الشطرنج الطفل المعجزة

لاعب الشطرنج الطفل المعجزة

عندما كان (بوبي) في عمر الست سنزات قدمت شقيقته له هدية عبارة علبة بلاستيكية تحتوي على رقعة وأحجار شطرنج، علمًا أنها لم تكن تعرف اللعبة بيد أنها قرأت التعليمات التي كانت مسجلة على العلبة وعلمتها لشقيقها الصغير، فقدت الشقيقة الاهتمام باللعبة ولم تكن والدتها لديها الوقت لممارسة اللعبة مع الشقيق الصغير (بوبي) الذي امتلكت اللعبة روحه وتعلق بها أيما تعلق.

فكان يلعب وحيدًا، وعند ذهاب العائلة في إجازة إلى مدينة (لونغ آيلند (Long Island City في (مانهاتن (Manhattan وجد هناك (بوبي) كتابًا قيمًا يعلّم الشطرنج فاطلع عليه باهتمام منقطع النظير، فكان الكتاب الأول الذي قرأه عن الشطرنج.

ازداد هوس الصبي بالشطرنج فبحثت والدته عن أطفالًا في عمر ابنها ليلعب معهم الشطرنج، وعلمت أن هناك لاعب الشطرنج الشهير (ماكس بافي (Max Buffy سيلعب عدة مباريات في الشطرنج بوقت واحد من النوع الذي يعرف باسم (simultaneous exhibition)، حيث في هذا النوع من المباريات يقوم لاعب واحد صاحب مستوى عالي في اللعبة باللعب مع عدة أشخاص بوقت واحد.

استطاع (بوبي) أن يحضر وأن يكون من بين من يلعب معهم (ماكس بافي (Max Buffy واستطاع أن يصمد (بوبي) أمام (ماكس) لمدة خمسة عشر دقيقة وخسر المباراة بعدها، إلّا أنه لفت نظر مدير النادي وأعجب بطريقة لعب (بوبي) للشطرنج، وعرّفه على الأستاذ الدولي الكبير في الشطرنج (وليام لومباردي William Lombardi) فلم يبخل (لومباردي) على (بوبي) بتعليمه أصول اللعب بالشطرج وأساسياته وقد أصبح أستاذه، وفي العام (1955) التحق (بوبي) بنادي (مانهاتن للشطرنج Manhattan Chess Club) أقوى النوادي باللعبة.

البطل الصغير المعجزة لاعب الشطرنج (بوبي فيشر)

البطل الصغير لاعب الشطرنج بوبي فيشر

في غام (1956) ارتفع تصنيف (فيشر) اللاعي الصغير بشكل ملفت وسريع حتى وصل إلى (1726) نقطة وأقل من تصنيف المركز الأول الذي يحتله البطل الأستاذ (صموئيل ريشفسكي Samuel Ryshevsky) الذي كانت نقاطه تساوي (2663) نقطة أي أقل ب (900) نقطة فقط.

وفي العام (1956) قام (بوبي فيشر) بزيارة إلى (كوبا (Cuba حيث لعب هناك مباراة من نوع simultaneous exhibition)) حيث لعب ضد اثني عشر لاعبا في وقت واحد استطاع خلالها أن يفوز بعشرة مباريات ويتعادل في اثنتين فقط، ولم يخسر أية مباراة.

كما حقق الفوز في البطولة الأمريكية للشطرنج (U.S. Junior Chess Championship) في نفس العام حيث وحقق علامة (81/2/10) ليكون أصغر لاعب شطرنج يفوز بهذه البطولة.

كما فاز في نفس السنة ببطولة (أمريكا المفتوحة للشطرنج American Open Chess Championship) وحصل على العلامة (8 1/2 / 12) مما جعله في المراتب (8 – 4) كما حقق (بطولة كندا المفتوحة للشطرنج Canada Open Chess Championship) بحصاد (7/10) مما جعله في المراتب (12 – 8) في البطولة.

في عام (1956) تلقة (بوبي) دعوة للعب في بطولة (ليسينغ روز نولد Lusting Rose Nold Championship) التي أقيمت في مدينة (نيويورك New York) في الولايات المتحدة الأمريكية والتي تنافس فيها مع أفضل اثني عشر لاعبًا تتم دعوتهم للمشاركة في البطولة من كل أنحاء البلاد، لكنه حقق فقط (4 1/2 / 11) فقط جعلته في المراتب (9 – 8).

وحقق الفوز في (جائزة الذكاء IQ Award) حين فاز في مباراة خالدة وكانت ضد الأستاذ الدولي في الشطرنج (دونالد بايرن Donald Bayern) وصفت المباراة بالخالدة بسبب تضحية (بوبي) بوزيره لإطلاق هجوم لا يرد لم ينته إلّا بهزيمة الخصم (دونالد بايرن Donald Bayern) وقد استمر الحديث عن تلك المباراة وتحليلها والإطراء عليها وتدريسها لأكثر من نصف قرن، وقد علق (بوبي فيشر) عليها بقوله أنه قام بحركة اعتقد بأنها الأفضل وكان محظوظًا في تلك الحركة (التضحية بالوزير).

في عام (1957) وصل تصنيفه إلى (2231) نفطة مما أهله للحصول على (لقب الأستاذ the professor) مما جعل أن يكون أغص لاعب شطرنج يصل على لقب (الأستاذ) في العالم في ذلك الوقت.

في نفس العام دافع (بوبي) بنجاح عن لقب (بطولة الولايات المتحدة للناشئين United States Junior Championship) التي يحمل لقبها، مما رفع نقاطه إلى (2298) نقطة الأمر الذي وضعه بين أفضل عشرة لاعبين في الولايات المتحدة الأمريكية.

كما حقق في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للشطرنج العلامة (10/12) بعد منافسة قوية وتعادل مع (آرثر بزكوير Arthur Bees Cower)، وتوالت الانتصارات.

بطل أمريكا للشطرنج

دعا الإتحاد الأمريكي للشطرنج (USCF) (بوبي فيشر) للإشتراك في منافسات بطولة الولايات المتحدة  لعام (1957 – 1958) وذلك نظرًا لإنجازات (بوبي) المذهلة في الشطرنج، حيث كان ضمن المتنافسين في هذه البطولة كلًا من (صموئيل ريشفسكي) الحائز على هذه البطولة ست مرات، وحامل اللقب للبطولة السابقة (آرثر بز كوير)، و(اليام لومباردي) حامل لقب بطولة العالم للناشئين في الشطرنج، فحقق (بوبي فيشر) البطولة بفوزه بثمانية مباريات وخمسة تعادلات بدون أية خسارة وجمع (101/2 / 13) وبذلك غدا (بوبي قيشر) أصغر لاعب شطرنج ينجح في الفوز في بطولة الولايات المتحدة الأمريكية.

كما تصدر (فيشر) التصنيفات المناطقية في أمريكا والمعروفة باسم Zonal Championship)) والمؤهلة للإشتراك في بطولة العالم للشطرنج وبعد كل تلك الإنجازات والانتصارات التي حققها جعلته يحمل لقب(استاذ دولي في الشطرنج International Chess Professor)، وأصبحت نقاط تصنيفه تصل إلى (2626) وكان هذا التصنيف يحتل المرتبة الثانية بعد تصنيف (صموئيل ريشفكسي) الذي يملك (2713) نقطة.

زيارة (بوبي فيشر) إلى الاتحاد السوفياتي

كان لاعب الشطرنج (بوبي قيشر) شديد الحماس لزيارة الاتحاد السوفياتي المعقل الرئيسي لأبطال الشطرنج في العالم، بيد أن العائلة لم تكن المال الكافي لتحقيق ذلك الحلم، غير أن والدة (بوبي) بعثت برسالة إلى الزعيم السوفياتي (نيكيتا خروتشوف Nikita Khrushchev) تطلب منه أن يقوم بدعوة (بوبي) للمشاركة في (مهرجان الشباب العالمي World Youth (Festival المقام في بلاده، وبالفعل لبى الزعيم السوفياتي رغبة (بوبي) لكن الدعوة كتن قد وصلت متأخرة بعد أن كان المهرجان قد انتهى.

عند وصول (بوبي فيشر) إلى روسيا تلبية لدعوة له لزيارة روسيا رحبوا به بشكل منقطع النظير وعملوا على تكليف الأستاذ الدولي (ليف ابراموف Lev Abramoff) ليكون مرافقًا له، ولعب عددة مباريات مع لاعبين سوفييت، وقد أثار إعجاب الأستاذ الكبير (فلاديمير لارتوسيفVladimir Lartosev ) الذي تنبأ له بأنه سيصبح بطلًا للعالم في الشطرنج.

طلب (بوبي) أن يلعب مباراة ودية مع بطل العالم آنذاك (ميخائيل بوتفنيك Mikhail Botvnik) لكنهم أخبروه بأن ذلك مستحيل الآن، وبدل من ذلك لعب مع البطل (تيجران بتروسيان Tigran Petrosian) عدة مباريات خسرها أمامه كلها.

في هذه الأثناء تلقى (بوبي فيشر) دعوة مبكرة للذهاب إلى (يوغوسلاقيا Yugoslavia) قبل موعد التصفيات المؤهلة لكأس العالم، ومن خلال هذه التصفيات يتأهل أعلى ستة أشخاص إلى (مسابقة الترشح Candidate Tournament)، وهي المحطة القبل الأخيرة للوصول إلى بطولة العالم، استطاع (بوبي فيشر) أن يحجز مكانًا بين هؤلاء الستة الأوائل وكان موقعه في (5 – 6) محققًا للتأهل للعبب في مسابقة الترشح.

خاض (فيشر) مسابقة الترشح في العام (1959) في (بليد Blade وزغرب Zagreb وBelgrade) استطاع أن يحصل على المركز الخامس من ثمانية من بين أعلى اللاعبين الغير سوفييت، لكنه هزم أم البطل (ميخائيل تال Michael Tall) في كل المباريات التي لعبها معه ففشل نتيجة ذلك في مسابقة الترشح لمنافسة بطل العالم على لقبه.

وفي هذه السنة أصدر (بوبي فيشر) الكتاب الأول الذي ألفه عن مجموع مبارياته التي خاضها وكان بعنوان (Bobby Fischer’s Games of Chess) وحقق الكتاب نجاحًا كبيرًا.

(بوبي فيشر) والفشل الدراسي

بالرغم من العبقرية التي كان يتمتع بها (بوبي) وأذهلت العالم غير أنه كان يجد صعوبة في النجاح في الراسة، شأنه بذلك شأن الكثيرين من العباقرة أمثاله وأمثال (توماس أديسون Thomas Edison) مخترع المصباح الكهربائي، بيد أنه كان مولعًا بدراسة كتب الشطرنج فكان يخصص جل وقته لقراءتها وحفظها.

ومن المفارقة أنه نال منحة دراسية في مدينة (بروكلين Brooklyn) بسبب تفوقه في لعبة الشطرنج وليس بسبب تفوقه الدراسي.

(بوبي فيشر) وبطولات الولايات المتحدة الأمريكية

بلغت مشاركة لاعب الشطرنج (بوبي فيشر) في بطلة الولايات المتحدة الأمريكية ثماني مرات وحقق لقب البطولة في المرات الثمانية جميعها.

لم يخسر في البطولات الثمانية سوس في ثلاثة مباريات كانت أمام اللاعب (ايدمر مبدنس Edemar Mednes) في بطولة عام (1962 -1963)، وهزم أمام اللاعب (صموئيل ريشفسكي Samuel Ryshevsky) وأمام اللاعب (روبرت بايرن Robert Bayern) وذلك في بطولة عام (1965) وحقق من النقاط في البطولات الثمانية ما مجموعه (74 / 90) حيث حقق (61) فوزًا و(26) تعادلًا و(3) هزائم فقط.

 وفي بطولة عام (1963 – 1964) استطاع (فيشر) أن يحقق ما لم يستطع أن ينجح في تحقيقه أحد من قبله أو بعده وإلى الآن، فقد حقق العلامة الكاملة (11 / 11) والفوز بجميع المباريات التي خاضها دون أية خسارة أو تعادل كان، ولقد كان فوزه في تلك البطولة متوقعًا إلّا أن تحقيقه للعلامة الكاملة هو ما أذهل الجميع.

وقد علق الأستاذ الدولي (أنتوني سيدي (Anthony Sidy الذي قابل (قيشر) وانهزم أمامه، لم أكن أتوقع أن أخسر المباراة أمامه في الجولة الأخيرة، فقد قابلت في الردهة وأنا ذاهب إلى المباراة الأستاذ (إيفانس Evans) وقال لي: (أره بأننا لسنا أطفالًا)، وكان يعول بقية المشتركين في البطولة للحصول فقط على التعادل وذلك لكسر العلامة الكاملة له.

 يقول لقد حاولت جاهدًا لكنني لم أستطع ذلك، وقد كان الأستاذ (بينت لارسن  Larsen) هو الوحيد الذي لم يذهل بالنتيجة التي حققها (بوبي فيشر) فكان يقول: (إن فيشر كان يلعب مع أطفال).

.مع العلم أنه تخلف عن المشاركة في بطولة عام (1961 – 1962) وذلك بسبب الإنشغال بالتصفيات المناطقية المؤهلة لبطولة كأس العالم.

(بوبي فيشر) وإنجازاته الأولمبية

في العام (1958) رفض (فيشر) الإشتراك في )أولمبياد ميونخ 1958 Munich Olympics) لأنه لم يترأس الفريق الأمريكي المشارك في الأولمبياد بديلًا عن (صموئيل ريشفكي)، بينما لاحقًا شارك في أربعة أولمبياد ترأس فيها الوفد الأمريكي المشارك في الأولمبياد، وحقق (بوبي فيشر) النتائج التالية: حقق الفريق الأمريكي المركز الثالث والميدالية البرونزية في (أولمبياد لايبزغ Leipzig Olympics 1960)، والمركز الرابع في (أولمبياد فارنا  Varna Olympics 1962)، والمركز الثالث والميدالية البرونزية في (أولمبياد هافانا Havana Olympics 1966)، والمركز الرابع في (أولمبياد زيغن The 1970 Zigen Olympics).

وكانت نتائج (فيشر) في هذه البطولات (+40 – 7 = 18) أي حقق أربعون فوزًا وسبع خسائر وثمانية عشر تعادلًا.

ومن المعروف عن (بوبي فيشر) عداؤه للإحتلال الإسرائيلي لفلسطين لذلك رفض في العام (1064) المشاركة في (أولمبياد تل أبيب (Tel Aviv Olympics 1964.

موسم عامي (1960 – 1961)

استطاع أن يحصل (فيشر) مناصفة على المركز الأول مع اللاعب الروسي(بوريس سباسكي Boris Spassky) في بطولة (مار دل بلاتا Starring Mar del Plata) في الأرجنتين حيث كسب ثلاثة عشر مباراة وخسر واحدة وتعادل في أخرى (+13 -1 = 1) والخسارة كانت أمام (سبايسكي) وكانت بداية لصداقة قوية بينهما.

في العام (1961) خاض (بوبي) سلسة مباريات مكونة من ستة عشر لعبة ضد (رشفسكي) وانسحب بعد أحد عشر لعبة كانت نتائجه فيها الفوز وخسارتين وسبع تعادلات (+2 – 2 = 7) وقد انسحب بسبب الخلاف بينه وبين منظم اللقاء فاعتبر (رشفسكي) فائزًا.

وفي بطولة super-class field)) حقق (بوبي) الركز الثاني خلف البطل (ميخائيل تال Michael Tall) علمًا أنه استطاع (فيشر) هزيمته للمرة الأولى في المواجهات التي جرت بينهما.

الصراع في مسابقة الترشح لبطولة كأس العالم للشطرنج

في العام (1962) كسب في التصفيات المناطقية التي جرت في (استوكهولم) إلّا أنه لم يتأهل لبطولة العالم وكانت نتائجه (+8 -7 = 12).

واتهم الروس بالتواطؤ لعدم السماح له بالتأهل لأنهم اتفقوا على أن يتم التعادل بين ثلاثة لاعبين من الفريق الروسي وأجبر اللاعب الرابع (فيكتور كور جنوي Victor Core Genoie) قد أجبر على الخسارة، وبالتالي رفض مستقبلًا المشاركة في نسبقة الترشح لأن الاتفاق يجعل من المستحيل أن يتأهل غير الروس.

أثارت تصريحات (بوبي فيشر) (الاتحاد الدولي للشطرنج International Chess Federation) مما جعله يغير من شروط المسابق ويقضي النظام الجديد للمسابقة بخروج المغلوب.

الطريق إلى بطولة العالم للشطرنج

بسب الخلاف بين (بوبي فيشر) والاتحاد الأمريكي للشطرنج لم يشترك في المسابقات المؤهلة لبطولة العالم، والخلاف كان حول قيمة الجائزة والصيغة التي تقام فيه التصفيات، غير أن لاعبين من اللاعبين الثلاثة الذين تأهلوا لتمثيل الولايات المتحدة في البطولة أعلنوا أنهم سوف ينسحبون ليلعب مكانهم (بوبي فيش) وهذا ما حصل، واللاعبان هما (لومباردي Lombardy) و(بينكو Pinco).

في شهري آذار ونيسان من عام (1970) تنافس عدد من أفضل لاعبي العالم بالشطرنج أبطال الاتحاد السوفياتي وسمح (بوبي فيشر) للاعب الدانماركي (بنيت لارسن) بأن يرأس فريق بقية العالم علمًا أن تصنيفه كان أعلى من تصنيف (لارسن)، استطاع فريق الاتحاد السوفياتي من الفوز محققًا (20 1/2) نقطة مقابل (19 1/2) نقطة لفريق بقية العالم، فيما أحرز (فيشر) أعلى نقاط فريقه محققًا انتصارين وتعادلين.

وبعد هذه البطولة شارك (بوبي) في (بطولة العالم للشطرنج السريع World Championship of Lightning Chess) وهي بطولة ليست رسمية، مدة كل مباراة فيها خمسة دقائق فقط، كان المنظمون يعتقدون بفوز اللاعب تال) أو اللاعب (بتروسيان) في هذه البطولة وأن الروس سيلقنون (بوبي فيشر) درسًا لن ينساه في حياته؟ الأمر الذي لم يحصل.

حيث استطاع (بوبي فيشر) من اكتساح منافسيه أمثال (تال وبتروسيان وفاسيلي) الواحد تلو الآخر بنتيجة نظيفة، واستطاع من الفوز بهذه الطولة محققًا (22 / 19) بواقع (+17 -1 =4).

مسابقة الترشح لبطولة العالم

مسابقة الترشح هذه أقيمت في العام (1971) وأوقعت القرعة (بوبي فيشر) ضد اللاعب عازف البيانو الروسي (مارك تيمانوف Mark Timanov) في الدور الربع نهائي، استطاع أن يسحقه (فيشر) بالفوز عليه بسلسلة المباريات الست التي أقيمت بينهما، في (فانكوفر Vancouver) الكندية، غير أن المحللون توقعوا فوز (فيشر) لكن ليس بهذه النتيجة المذهلة والتي كانت (6 – 0).

ومن الصعب على غير لاعب الشطرنج أن يتصور حجم الانتصار الذي حققه (بوبي فيشر) على (تيمانوف) والفوز على لاعب بهذا المستوى دون أي تعادل.

أمّا المواجهة الثانية فقد كانت أمام (بنيت لارسن) الذي خسر أمام (بوبي فيشر) بواقع (6 – 0) أيضًا وفعل نفس الذي فعله مع (تيمانوف) حبث اعتقد (لارسن) أنه سيواجه أمرًا غير سار لكنه لم يكن بتصور حجم هذه المفاجأة التي أذهلته.

يصف بطل الشطرنج الأستاذ (روبرت بايرون) ما حصل إذ يقول: (أنا لست قادرًا على أن أستوعب كيف استطاع فيشر أو أي إنسان باستطاعته الفوز في ستة مباريات متتالية على عبقري الشطرنج مثل لارسن).

خاض (بوبي فيش) المباراة النهائية للترشح لكأس العالم ضد اللاعب (تيجران بيتروسيانTigran Petrosian ) في شهر (آب) من عام (1971) وكانت مواجهة عسيرة على كلا الطرفين، صرح (بيتروسيان) أثناء ذلك أن انتصارات (بوبي فيشر) لا تذهلني فهو من اللاعبين الكبار لكنه ليس عبقريًا، في المواجهة الأولى فاز (بوبي فيشر) لكنه عاد وخسر في المواجهة الثانية، وبعد هاتين المواجهتين حصل التعادل بالمواجهات الثلاث التالية، بيد أن مقاومة (بيتروسيان) لم تدم طويلًا فانهار ليخسر في المواجهات الأربعة التالية وليحقق فيها (بوبي) الفوز ولتكون نقاط (بوبي فيشر) تساوي (6 1/2) نقطة مقابل(2 1/2)  نقطة للاعب (بيتروسيان).

فاز (بوبي) بعدها بالتأهل لملاقاة بطل العالم في الشطرنج (بوريس سبايسكي) للدفاع عن لقبه.

وفي تموز من العام (1972) أصبح تصنيف (بوبي فيشر) يساوي (2785) نقطة، وهو أعلى تصنيف حتى ذلك التاريخ بل وأعلى من تصنيف بطل العالم (بوريس سبايسكي) ب (125) نقطة.

مباراة بطولة العالم

مباراة بطولة العالم

وقع الخلاف بين اللاعبين (بوبي فيشر) و(بوريس سبايسكي) على مكان إقامة المباراة بينهما، حيث كان (بوبي فيشر) يرغب في إقامتها في (بلغراد Belgrade) عاصمة (يوغوسلافيا Yugoslavia)، على حين كان (سبايسكي) يرغب في اللعب قي (ريكيافيك Reykjavik) في (أيسلندا Iceland)، وحسم الخلاف بإقامة المباراة في (ايسلندا)، وعلى الرغم من ذلك فقد دب الخلاف مرة أخرى مع الاتحاد العالمي للشطرنج حيث اشترط (بوبي فيشر) زيادة الجائزة حتى يلعب، فرفعت قيمتها إلى (250000 $) مائتين وخمسين ألف دولار أمريكي، فأقيمت المباراة على هذا الأساس.

جرت المباراة في (ريكيافيك) في (أيسلاندا) عام (1972).

اشتكى (فيشر) أثناء المباراة من الكاميرات التلفزيونية فوافق خصمه على نقل مكان المباراة إلى قاعة أخرى مع العلم أنه كان بإمكانه الرفض واعتباره فائزًا لكنه رفض الفوز بهذه الطريقة، واستطاع (بوبي فيشر) من الفوز في سبع مباريات من المباريات التسعة عشر التي خاضها مع (بوريس سبايسكي) ولم يخسر سوى مرة واحدة وتعادل في إحدى عشرة مباراة وحقق (12 1/2) مقابل (8 1/2) حققها (بوريس سبايسكي) وأصبح (بوبي فيشر) بطلًا للعالم في الشطرنج.

الحرب الباردة التي كانت دائرة بين (الولايات المتحدة الأمريكية United States of America) من جهة و(الاتحاد السوفياتي Soviet Union) من جهة أخرى استطاعت أن تلقي بظلالها على ذلك الفوز الذي حققه (فيشر) الأمريكي على (سبايسكي) السوفييتي، حيث نالت تلك المباراة اهتمامًا وتغطية إعلامية غير مسبوقة.

فكان البعض يرى هذه المباراة على أنها حرب بين البلدين حيث كان قد احتكر بطولتها الاتحاد السوفياتي لمدة تزيد عن ربع قرن من الزمن، الشيء الذي تتفاخر فيه روسيا دومًا.

يصف (غاري كاسباروف Gary Kasparov) ذلك بقوله: (لقد دخل بوبي فيشر في الحرب الباردة بشكل إيديولوجي، فقد استطاع أمريكي عبقري واحد من أن يتحدى الآلة الروسية للشطرنج).

فقدان اللقب

فقدان اللقب

تأهل اللاعب (أناتولي كاربوف Anatoly Karpov) لملاقاة (بوبي فيشر) على اللقب العالمي بعد أن فاز بمسابقة الترشح لبطولة العالم في الشطرنج، وذلك في العام (1975) وكان (فيشر) لم يلعب أية مباراة رسمية منذ فوزه في العام (1972) ببطولة العالم للشطرنج، فدعي من قبل الاتحاد الدولي للشطرنج للعب مضد (اناتولي كاربوف) للدفاع عن لقبه، وقد أرسل (فيشر) برسالة إلى الاتحاد الدولي للشطرنج يحدد شروطه للعب كما يلي:

  • أولًا تستمر اللعبة حتى يفوز أحد اللاعبين بعشرة مباريات والمباريات التي يتم التعادل فيها لا تحتسب.
  • ثانيًا لا يوجد حد أعلى للمباريات التي ستجري.
  • ثالثًا وفي حالة التعادل بنتيجة (9 – 9) يبقى اللقب لحساب (بوبي فيشر) لكن الجائزة المالية تقسم مناصفة بين اللاعبين.

وافق الاتحاد على المطلب الأول من مطالبه وتم رفض الطلبات الثاني والثالث، ورد (فيشر) بانسحابه من اللعب لعدم قبول شروطه وبعد ذلك تمت الموافقة على شرطه الثاني فقط ورفض الشرط الثالث، ولم يرد (فيشر) على رسالة الاتحاد الدولي للشطرنج فاعتبر الاتحاد (اناتولي كاربوف) فائزًا وأصبح بطلًا للعالم وخسر (بوبي فيشر) اللقب حيث تم سحبه منه.

الغموض المفاجئ حول اختفاء (بوبي فيشر) عن الساحة

بعد المباراة التي خاضها في عام (1972) وحصل بنتيجتها على بطولة العالم للشطرنج لم يجري لاعب الشطرنج (بوبي فيشر) أية مباراة رسمية طوال عشرين عامًا، حيث توارى هذه المدة عن الأنظار تمامًا واختفى من عالم الشطرنج نهائيًا خلال تلك الفترة، بعد أن كان متربعًا على عرشه، لم يكن احد قادر على الوصول إليه ولا حتى أصدقاؤه.

في السادس والعشرين من شهر آذار من العام (1981) تم توقيفه في أحد شوارع مدينة (باسادينا Pasadena) في ولاية (كاليفورنيا California) الأمريكية للاشتباه بكونه شبيهًا لأحد اللصوص الذين قاموا بالسطو على أحد البنوك في تلك المنطقة، وعومل معاملة سيئة للغاية وأطلق سراحه بعد يومين من اعتقاله فعلق على ذلك بقوله أن اعتقاله لم يكن أمرًا عفويًا وإنما كان مدبرًا مسبقًا.

ويقول جاره في السكن خلال فترة غيابه عن الساحة الأستاذ الكبير في الشطرنج (بيتر بياساس Peter Biasas) بأنه أن (فيشر) كان عاديًا جدًا ولم تكن فائدة من اللعب معه في الشطرنج فقد كنت أهزم معه باستمرار فقد كان يسيطر على اللعبة مباشرة ومن البداية، كان (بوبي فيشر) شديد الإيمان بأنه غير قابل للخسارة أو الهزيمة.

(1992) ومباراته مع (سبايسكي)

بعد الغياب الغامض للاعب الشطرنج (بوبي فيشر) ولمدة تقارب العشرين عامًا ظهر فجأة كما كان اختفاؤه فجأة، ليلعب مع (سبايسكي) مباراة أقيمت في(بلغراد (Belgrade في (يوغوسلافيا) التي كانت تحت الحظر، حيث طلب (فيشر) تسمية تلك المباراة (بطولة العالم للشطرنج) علمًا أنها لم تكن كذلك، فقد كان (غاري كاسباروف) هو بطل العالم في ذلك الوقت، وعلى الرغم من ذلك فقد كان يصر (بوبي فيشر) على كونه هو بطلًا للعالم لأن كل المباريات التي لعبها كل من (كاربوف وكورجنوي وكاسباروف) كانت متفقًا عليها  وقد تمت برمجة نتائجها مسبقًا وهي باطلة.

وكانت قيمة جائزة هذه المباراة (5 million $) خمسة ملايين دولار أمريكي يحصل الفائز على (3.35 million $) وقد استطاع (فيشر) من الفوز في عشر مباريات منها وأن يتعادل في خمسة عشر مباراة وخسر خمسة مباريات وأثبت (فيشر) أنه ما يزال يحتفظ بقوته في الشطرنج.

قامت وزارة (الخزانة الأمريكية US Treasury Departmen) بتحذير (فيشر) من أن (يوغوسلافيا) واقعة تحت الحظر المفروض عليها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، وأنه بإقامة أية مباراة على أراضيها يعتبر خرقًا لأوامر الرئيس الأمريكي (جورج بوش الأب  George Bush) رقم (12810) وقرار مجلس الأمن رقم (757) والذي يفرض عقوبات ضد من يتورط بإقامة أنشطة اقتصادية مع (يوغوسلافيا)، أمّا (بوبي فيشر) فقد رفض القرار وقام بإجراء تلك المباراة في (يوغوسلافيا) فصدر بحقه أمرًا باعتقاله فورًا وعقب المباراة مباشرة.

حياة لاعب الشطرنج (فيشر) كلاجئ

عقب انتهاء المباراة تحول (فيشر) إلى رجل مطلوب القبض عليه من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، فأقام مدة في مدينة (بودابست Budapest) عاصمة (المجر Hungary).

رأي (فيشر) المعادي لليهود وكرهه لأمريكا

على الرغم من أن (فيشر) أمريكي من أصل يهودي إلّا أنه كان يدلي بتصريحات كثيرة ضد اليهود وأمريكا وكانت تحمل تلك التصريحات تلميحات تدل على كرهه لليهود أيضًا، ففي مقابلة قال أنه قد اكتشف أن (الوكالات اليهودية تستهدفه) بعد أن قرأ كتاب (حكومة العالم السرية Government of the Secret World)، وكانت مكتبته تضم بعضًا من الكتب المعادية (للسامية General) وتفوق العرق الأبيض: كتاب (كفاحي My struggle) وكتاب (بروتوكولات حكماء صهيون The Protocols of the Elders of Zion).

وكان قد كتب بنفسه بعض الخواطر: (الموت لليهود، فقط اقتلوا الملاعين، فقد حان وقت القتل)، وبعد أحداث الحادي عشر من أيلول مباشرة خرج بلقاء إذاعي في (الفيلبين) قال فيه أنه سعيد بهذا الهجوم، وعلى خلفية هذه التصريحات قام الاتحاد الدولي للشطرنج بشطب اسمه وطرده من الاتحاد.

الاعتقال في اليابان

الاعتقال في اليابان

اعتقل في اليابان على خلفية استخدامه لجواز سفر صلاحيته منتهية، حيث أن جواز سفره قد ألغي منذ شهر تشرين الثاني من عام (2003)، وتعرض لسوء المعاملة ولم يفرج عنه إلّا تحت الضغط الجماهيري ومنحه جواز سفر أيسلندي وغادر إلى أيسلندا وعاش هناك حتى وفاته بسبب مرض القصور الكلوي الذي كان يعاني منه، ودفن وحيدًا حيث لم يشارك في جنازته سوى عائلته وشخصين آخرين فقط.

الخاتمة

الخاتمة

كان مقالنا هذا مقالًا موسوعيًا شاملًا عن حياة لاعب الشطرنج الفذ (بوبي فيشر) أعظم لاعب شطرنج إلى الآن في عالم الشطرنج الساحر، أرجو أن نكون قد وفقت في إلقاء الضوء على عالم هذا البطل الذي كانت مواقفه وعناده وعدم تنازله عنها سببًا لابتعاده عن الشطرنج والساحة لمدة تقارب العشرين عامًا والله ولي التوفيق.

المراجع

قد يهمك أيضًا:

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.