أسباب ألم اليد اليمنى

يمكن أن تتسبب العديد من الإصابات والحالات الطبية في ألم الذراع الأيمن، والذي يتراوح من معتدل إلى حاد اعتمادًا على السبب والشذوذ الأساسي. تنقسم معظم الأسباب إلى ثلاث فئات رئيسية:

  • الأمراض العضلية الهيكلية.
  • وضغط جذر العصب في الرقبة.
  • واضطرابات الأعصاب الطرفية.

ومع ذلك، هناك أسباب أخرى محتملة لا تندرج ضمن هذه الفئات. وفي حين أن الأسباب المختلفة كثيرة جدًا لمناقشة كل واحدة منها بالتفصيل، سنقوم بمناقشة بعض الأمثلة الأكثر شيوعًا في كل فئة.

أسباب ألم اليد اليمنى

أسباب ألم اليد اليمنى

أمراض العضلات والعظام

تعتبر الالتواءات والضغط من بين الأسباب الأكثر شيوعًا لآلام الذراع، وخاصةً عند الأشخاص الذين يستخدمون اليد اليمنى كثيرًا. يتضمن الالتواء إصابة أربطة المفصل. حيث تساهم هذه الأربطة في استقرار المفاصل من خلال تثبيتها مع العظام. وتشمل الأمثلة الشائعة للالتواء الذراع كل من خلع الكتف وخلع الكوع.

يتضمن الضغط شد أو تمزق في العضلات أو الأوتار. وكما قلنا تربط الأوتار العضلات بالعظام. وتشمل الأمثلة الشائعة من حالات الضغط التي قد تتعرض لها الذراع تمزقات الكف وعنق العضلة ثلاثية الرؤوس.

التهاب الأوتار هو سبب شائع آخر لآلام الذراع. هذا المرض عادة ما يتطور بسبب الإفراط في الاستخدام المتكرر. وتشمل أمثلة ذلك مرفق التنس وكوع لاعب الجولف.

التهاب المفاصل التنكسي أو التهاب المفاصل يؤثر عادة على الكتف عادةً ولكن يمكن أن يشمل أيضًا الذراع. مع تطور التهاب المفاصل العظمي بسبب البلى والتلف، غالبًا ما يصاب الأشخاص الذين يستخدمون اليد اليمنى كثير بأعراض قد تشمل ألم في يد اليمنى، التهاب الجريبات يمكن أن يؤثر أيضا على الكتف و / أو مفاصل الكوع، مما يسبب الألم بسبب التهاب الأكياس المملوءة بالسوائل التي تسمى الجريبات بالقرب من المفاصل.

لا تسبب الكسور الشعرية التي تصيب عظام الذراع تشوه واضح ولا تتداخل عادة مع القدرة على تحريك الذراع المصابة. لكنها قد تسبب الألم المستمر جنبًا إلى جنب مع احتمال حدوث التورم والاحمرار. كما أن الالتهابات العظمية والأورام غير السرطانية أو السرطانية هي من الأسباب الأخرى لحدوث الألم في الذراع.

ضغط الجذر العصبي

الضغط على العصب في الرقبة هو سبب شائع للألم في ذراع واحدة فقط، على الرغم من أن كلا الذراعين قد يتأثران. يختلف موقع الألم باختلاف جذور الأعصاب. فمع مرور الوقت، تخضع العظام وأقراص العنق لتغيرات تنكسية. هذه الحالة المسماة داء الفقار العنقي، هي السبب الرئيسي لضغط جذور الأعصاب في الرقبة. عندما تصبح الأقراص والعظام مضغوطة مع مرور الوقت، فإنها يمكن أن تضغط على جذور الأعصاب في الرقبة عند خروجها من الحبل الشوكي. ويمكن أن يساهم التهاب المفاصل في الرقبة أيضًا في الإصابة بهذه الحالة.

يمكن أن يؤدي انتفاخ أو انفتاق القرص في الرقبة الناجم عن إصابة إلى هذه الحالة أيضًا، على الرغم من أن هذا أقل شيوعًا بكثير من داء الفقار العنقي. حيث يقوم القرص المنتفخ أو المنفتق بضغط جذر العصب عند مستوى الفتق، وبالإضافة إلى ألم الذراع، يمكن أن يؤدي العصب الموجود في الرقبة إلى ضعف على الذراع والوخز والتنميل.

اضطرابات الأعصاب الطرفية

تجتمع جذور الأعصاب في العمود الفقري لتشكيل الأعصاب الطرفية التي تحمل الرسائل بين الجسم والجهاز العصبي المركزي (الدماغ والحبل الشوكي). يمكن أن يسبب الانضغاط أو الانحناء في الأعصاب الطرفية التي تمتد إلى الذراع اليمنى الألم إلى التخدر والضعف في أماكن مختلفة، اعتمادًا على العصب المتضرر. متلازمة النفق القطبي ومتلازمة مخرج الصدر هي أمثلة على اضطرابات الأعصاب الطرفية التي يمكن أن تسبب ألم الذراع أحادي الجانب.

متلازمة النفق الرسغي أو القطبي

تتضمن متلازمة النفق القطبي انضغاط أو انحناء العصب الزندي عندما يمر بالقرب من نتوء عظمي على الجانب الداخلي من الكوع. قد تشمل الأعراض الشعور بألم في الكوع والساعد وخدر وخفة في الأصابع الصغيرة، وربما ضعف اليد. يمكن أن تساهم الصدمة التي تصيب كوع يدك الأيمن، أو إبقائها على وضعية واحدة لفترات طويلة أو الارتكاز عليها في تطوير متلازمة النفق القطبي.

متلازمة المخرج الصدري

متلازمة المخرج الصدري هي مجموعة من الاضطرابات التي تسبب آلام الذراع بسبب ضغط واحد أو أكثر من الأعصاب و / أو الأوعية الدموية أثناء مرورها بين عظمة الترقوة والضلع الأول. تتضمن متلازمة المخرج الصدري العصبي انضغاط الضفيرة العضدية، وهي شبكة من الأعصاب تتحكم في الذراع وحركة اليد والإحساس. تختلف الأعراض باختلاف درجة الضغط وموقعه الدقيق ولكنها قد تشمل الألم والخدر وضعف الذراع والكتف والرقبة و / أو اليد.

اعتبارات أخرى – التحذيرات والاحتياطات

تمثل الظروف التي نوقشت معظم الأسباب الرئيسية لألم الذراع أحادي الجانب، ولكن هناك أسباب أخرى. على سبيل المثال، يمكن أن يسبب تجلط الدم أو إصابة الذراع في هذه المشكلة.

مع مجموعة من الاحتمالات والتهديدات المحتملة والمتنوعة التي يمكن أن تضر صحتك، من المهم أن ترى طبيبك في أقرب وقت ممكن إذا كنت تعاني من ألم الذراع اليمنى غير المبرر. اطلب الرعاية الطبية الفورية إذا واجهت أي علامات أو أعراض تحذيرية، بما في ذلك:

  • ألم الذراع الحاد أو المتفاقم.
  • إصابة رضية في الذراع والكتف أو الرقبة.
  • تورم أو احمرار أو تغير لون الجلد.
  • حمى أو قشعريرة.

الخيارات المتاحة لتشخيص الألم في اليد اليمنى

الطريقة الأفضل والأكثر أمانًا لتشخيص المشكلة هي من خلال رؤية الطبيب. يستطيع طبيب الرعاية الأولية إجراء الفحص المناسب الذي سيساعد في تشخيص حالتك. بالإضافة إلى ذلك، قد يطلب الطبيب إجراء فحوصات التصوير و / أو يحولك إلى أخصائي، مثل أخصائي الأعصاب. ففي كثير من الأحيان، يشير الألم إلى حدوث تلف أو التهاب في العصب حيث تمتد الأعصاب من الحبل الشوكي إلى العنق وأسفل الذراع. لذلك، يمكن أن يكون هناك ضرر على الأعصاب في أي مكان من هذه الأمكنة.

على سبيل المثال، إذا كنت غالبًا ما تكتب أو تعمل على جهاز كمبيوتر، أو تضغط على الرسغ الأيم، فقد يتسبب ذلك في تلف العصب المتوسط، المعروف أيضًا باسم متلازمة النفق الرسغي (carpal tunnel syndrome). هذه الحالة عادةً ما تسبب أيضًا خدر ووخز في الأصابع الثلاثة الأولى من اليد.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يتلف العصب عند المرفق إذا كان هناك حركة متكررة كما هو الحال أثناء الرياضة أو الضغط المستمر على هذه المنطقة. يمكن أيضًا أن تتلف الأعصاب على مستوى الرقبة والحبل الشوكي. ويمكن أن تكون هناك أسباب كثيرة لحدوث هذا التلف من انزلاق القرص إلى هشاشة العظام، وحتى إلى نمو أورام حميدة أو سرطانية في العمود الفقري. لهذا السبب، تأكد من رؤية طبيبك.

يمكن أن يحدث هذا النوع من الألم بسبب مرض السكري أيضًا، والذي يمكن أن يضر بالأعصاب مع مرور الوقت. أو حتى القصور في بعض الفيتامينات مثل B12. من المهم أن ترى طبيبك إذا كنت لا تزال تعاني من هذه الأعراض، بحيث يمكنك تقييمها وفحصها بشكل صحيح، والإحالة إلى أخصائي إذا لزم الأمر.

قد يهمك أيضًا ما هي أسباب ألم اليد اليسرى والحقائق الكامنة وراء هذا الألم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى