ماء الأرز للأطفال الرضع وفوائده المُذهلة لتسمين المولود النحيف

ماء الأرز للأطفال الرضع هو من أحد أهم الوصفات الغذائية وأكثرها انتشارًا بين الوجبات التكميلية أو الإضافية للأطفال حديثي الولادة؛ وذلك نظرًا للفوائد المذهلة والنتائج العظيمة التي أظهرتها تجارب بعض الأمهات له؛ فقد قامت بعض الأمهات بالكثير من الدراسات والتجارب العملية التي تمت الإشادة بها وانتشارها على أوسع نطاق. وقد أكدتهـا الكثير من الدراسـات العلمية الحديثة التي أثبتت أن مـاء الأرز يحتوي على العديد من الفوائد العظيمة، والقيمة الغذائية العالية التي تتمثل في الكثير من المعادن والكربوهيدرات والفيتامينات وغيرها من العناصر الغذائية المفيدة.

فالأمهات تبحثنّ بشتى الطرق المختلفة عن نظام غذائي سليم يحافظ على النمو الصحي لأطفالهنّ، وماء الأرز بالتأكيد أهم مكون جيد لإدراجه في النظام الغـذائي للطفل؛ حيث أنه مصدر رئيسي للفيتامينات والعناصر الغذائية التي يحتاجها الرضيع لتحقيق نموه الكامل في المراحل الأولى من عمّره.

فقد تسمعين عن وجبة ماء الأرز للأطفال الرضع، وقد لا تعرفين كيف تصنعينها، وأيضًا هناك من تسمعنّ عنها ولكن لا تعلمنّ ما مدى فـاعليتها، وهل هو مُفيد ومجرب بالفعل أم أن له آثار جانبية تدفـع بالأم إلى التوقف عـن استخدام هذه الوجبة لطفلها؟ كل هـذه التساؤلات سوف نُحيب عنها من خلال هـذا المـوضوع الذي يحتوي على العديد من المعلومات المفيدة التي لم تعرفينها من قبل عن ماء الأرز.

مقالات ذات صلة قد تهمك:

اقرأ أيضًا: فوائد ماء الأرز للبشرة والشعر وطرق تحضيره واستخداماته المفيدة

فوائد ماء الأرز للأطفال الرضع

ماء الأرز للأطفال الرضع وفوائده المُذهلة لتسمين المولود النحيف

يحتوي ماء الأرز على العديد من الفوائد العظيمة والمذهلة التي تعطي للطفل أعلى درجات الاستفادة، خاصةً إذا كان حليب الأم لا يكفي رضيعها، فهذا الأمر سيجعلها تبدأ عملية البحث في العديد من أنواع الأغذية الإضافية. ويُعتبر ماء الأرز واحدًا من أهم هذه الأغذية التي يمكن إعطاءها للطفل وأبرزها، حيث تبدأ الأم بالتخطيط لإطعام طفلها الأطعمة المساعدة من بداية الشهر الخامس وقد يكون ماء الأرز بداية عظيمة فهـو آمنٌ للأطفال الرضع.

ويمكن للأم استخدام ماء الأرز بعد غليه وتبريده وإعطاءه لطفلها على أنه حليب، حيث يتميز ماء الأرز عن بقية الأغذية التكميلية بما يحتويه من فوائد كثير، كما أن له دورًا فعالًا في علاج العديد من الأمراض التي يُصاب بها الأطفال الرضع. ومن أهم فوائده نذكر:

  • يُستخدم مـاء الأرز كعلاج في حالات ارتفاع درجة حرارة الأطفال الرضع.
  • يعمل ماء الأرز على علاج الإسهال ومشكلات الجهـاز الهـضمي لدى الأطفال الرضع، لذلك يُنصـح به في العمر الذي يكون فيه الطفل عرضة للإصابة المستمرة بالإسهال.
  • له دورٌ فعال في تغذيـة عقل الطفل ونموه بالشكل السليم؛ وذلك لاحتوائه على كمية كبيرة من فيتامين (B).
  • ماء الأرز غنيّ بالكربوهيدرات التي تعمل على تلبية ما يحتاجه الطفل من الطاقة المُفتقدة بعد يوم حافل بالحركة والنشاط.
  • يساعد في علاج أعراض الأنفلونزا لدى الرضّع مثل الزكام والكحة.
  • الأطفال الرضع أكثر عرضة للإصابة بالأكزيما وهو مرض غير مُريح للغاية، (نوع من أنواع التهاب الجلد)؛ فيعمل ماء الأرز على علاجها بمزجه في الماء المُعد لاستحمام طفلكِ؛ لأن الزيوت التي يحتوي عليها الأرز ترطب الجلد، وتلطف البقع الناتجة عنها.
  • يحتوي على نسبة كبيرة من البـروتينات التي تعمل على تقوية عضلات الأطفال وبنائها.
  • يعمل على تسهيل عملية الهضم.

طريقة إعداد ماء الأرز للأطفال الرضع

ماء الأرز للأطفال الرضع وفوائده المُذهلة لتسمين المولود النحيف

تحضير ماء الأرز بالمنزل أمر سهل جدًا وكل ما عليكِ فعله هو اتباع الخطوات الآتية:

  1. يمكنكِ إعداد ماء الأرز بوضع حوالي 4 ملاعق كبيرة من الأرز في وعاء، ثم قومي بغسلة جيدًا وبسرعة حتى يتم تنظيفه من جميع الشوائب العالقة به، ولا يخسر بعض النشاء الذي يحتوي عليه، ثم يُضاف إليه 2 كوب من الماء ويوضع على النار، قومي بتخفيف النار بعد غليانه، ثم اتركيه حوالي ربع ساعة لينضج، وبعد النضج يتم تصفيته وتخفيفه بالماء المغلي العادي ويترك ليبرد قبل أن تقديمه للرضيع.
  2. بإمكانكِ أن تتركيه على النار الهادئة حتى ينضج تمامًا ثم تعطيه لطفلكِ بعد هرسه جيدًا (الماء والأرز معًا) مع مراعاة أن يكون ذو قوام سائل ليكون سهل الهضم على الرضيع.
  3. كما يمكنكِ بعد نضجه أن تقومي بتصفية ماء الأرز في وعاء ويـتم استخدامه لإطعام الطـفل أو بإضافته لماء الاستحمام المُعدة للطفل.

وهذا الفـيديو يشرح الطريقة الصحيحة لتحضير ماء الأرز للأطفال الرضع (حليب الأرز).

كيفية استخدام ماء الأرز للأطفال الرضع

يمكنكِ استخدامه بعدة طرق سواء على شكل حليب مخفف بالماء العادي، أو على شكل مادة ندهن بها جسم الطفل، وذلك للتخـلص من آثار الحكة التي يتعرض لها الطفل:

  • إذا كان الطفل مُصاب بالإسهال يمكنكِ إعطاءه ماء الأرز كل ثلاث ساعات في اليوم بمجرد أن تظهر أعراض الإسهال عليه؛ ليتم شفاؤه سريعًا، خاصـةً وإن كان الإسهال حادًا ويؤدي إلى الإصابة بالجفاف، فقد يفقد الطفل ما لا يقل عن 10% من السوائل التي يحتوي عليها جسمه، كما يفقـده أيضًا العديد من المعادن والفيتامينات الهامة.
  • لعلاج الطفح الجلدي أو الحكة لدى الطفل قومي بمزج ثلاث أكواب من ماء الأرز في الماء المُجهز لاستحمام الطفـل فيعمل على تهدئة المناطق المصابة؛ لاحتوائه على كمية مناسبة من الزيوت المفيدة.
  • في حال ارتفاع درجة حرارة الطفل أو إصابته بالحمى قومي بإعطـائه وجبة خفيفة مـن ماء الأرز المغلي.
  • إذا كان الرضيع مصابًا بالإنفلونزا المصحوبة بالبلغم والزكام، يمكن أن يكون ماء الأرز هو العلاج الفعال لهذه المشكلة.
  • تناول القليل من ماء الأرز يساعد على حماية الرضيع من أمراض الحلق واحتقان الأنف.

وهذا الفيديو يوضح طريقة استخدام ماء الأرز كعلاج فعّال للقضاء على الإسهال لدى الطفل الرضيع.

طريقة استخدام ماء الأرز في زيادة وزن الطفل الرضيع

ماء الأرز يحتوي على العديد من العناصر الغذائية التي تُساعد الطفل في النمو جيدًا، ومن أهم هذه العناصر الفيتامينات والبروتينات والنشويات والمعادن والكربوهيدرات الضرورية لنمو الطفل الرضيع، وقد ثبت هذا من خلال تجارب علمية وأدلة موثقة وإليكم التجربة عمليًا:

“ذكرت إحدى الأمهات هذه التجربة الشخصية مع ماء الأرز في زيادة وزن مولودهـا النحيف حيث أكدت أنه ولد بوزن ضعيف يقل عن 2 كج ونصـف، بالإضـافة إلى أن حليب الأم قـليل ولا يكفي الرضيع، وهذا الأمر دفعها للبحث كثيرًا عن أغذية تُفيد طفلها في تلك المرحلة العمرية.

وبالفعل ذكرت أنهـا رأت تجارب لأمهـات قد استخدمنّ ماء الأرز ويمـدحنّ فيـه وفي فاعليته في زيادة الوزن، وقررت أن تخوض هذه التجربة، وكان رضيعها يبلغ من العمر حينئذٍ أربعة أشهر، ولاحظت زيادة كبيرة في وزنه في أسبوعٍ واحد فقط؛ وقد استمرت في إعطائه ماء الأرز، وطفلها الآن أصبح عمره عامين ونصف قضـاهم بنوم هادئ، بالإضافة إلى نشاطه وحيويته، وقد حد من بكائه وصراخه؛ لذلك بادرت وبسرد تجربتها لتستفيد منها الأمهات خاصـةً من يعـانين من نحافـة صغارهن”. ومن خلال هذه التجربة يتضح لكم أهمية ماء الأرز في زيادة وزن الأطفال الرضـع الـذين يولدوا بأوزان أقل من 2 كج ونصف.

هل هناك وقت مناسب لإعطاء الطفل الرضيع ماء الأرز؟

ماء الأرز للأطفال الرضع وفوائده المُذهلة لتسمين المولود النحيف

يُعطى ماء الأرز للطفل بشكل تدريجي وأوقاتٍ مناسبةٍ وفقًا لقدرات الرضيع على الهضم:

  • يجب إعطاء الطفل ماء الأرز وحده: بعد غليه وتصفية الماء وإعطاءه للرضيع من منتصف الشهر الأول أو الشهر الثاني من عمره كمادة مساعدة مع الحليب الصناعي أو الطبيعي.
  • يمكنكِ إعطاء الطفل الرضيع الأرز بعد هرسه وضربة في الخلاط كوجبة مُضافة بعمر الأربعة أشهر فما فوق، كوجبة مساعدة بجانب الحليب وغيرها من الأغذية المضـافة.
  • يمكنكِ أن تقومي بوضع ثمرة من التفاح أو التمر أو الموز بماء الأرز ومزجهم جيدًا بالخلاط لتتكون وجبة شاملة ومتكاملة ولذيذة تعمل على تغذية الطفل.
  • يمكن إضافة الخضروات لماء الأرز مثل البطاطس والجزر.

هل ماء الأرز يحل محل حليب الأم أو الحليب الصناعي؟

ماء الأرز للأطفال الرضع وفوائده المُذهلة لتسمين المولود النحيف

لا، فهُناك الكثير من الأمهات يعتمدنّ على ماء الأرز ظنًا منهنّ أنه بديل للحليب الصناعي أو الطبيعي وهذا خطأ كبير؛ لعدم احتواء ماء الأرز على الكمية الكافية من المواد الغذائية الضرورية كالبروتينات والمعادن التي يحتاجها الطفل في هذه المرحلة العمرية.

ما يمكننا قوله هو أن ماء الأرز يجب إعطاءه للرضيع إلى جانب حليب الأم الطبيعي إذا كان الطفل يعتمد على ثدي الأم اعتمادًا تامًا، وإذا كان اعتماده على الحليب الصناعي والطبيعي معًا فيمكنكِ إضافته للحليب الصناعي لزيادة قيمته الغذائية، وإذا كان طفلكِ ضعيفًا ويحتاج للمزيد فيمكنكِ أن تعتبري ماء الأرز وجبة مُضافة لتعويض جسمه عن بعض العناصر التي يفقدها.

نصائح إضافية

الكثير من الأمهات أعجبن بالفوائد المذهلة لماء الأرز، لكن يجب علينا أن نتعرف على أضراره أو أثاره الجانبية التي من الممكن أن تعيق استخدامه ونود أن نطمأن تلك الأمهات، بأن الآثار السلبية لماء الأرز تقتصر على الأطفال الذين لديهم حساسية من الشوفان والأرز فقط وتشمل أعـراض حساسية الأرز مـا يلي:

لذلك يُنصح باستشارة طبيب تغذية الأطفال قبل إدراج ماء الأرز بالنظام الغذائي؛ لمعرفة ما إذا كان طفلكِ لديه حساسية من الأرز، وأن يوصي بإطعامه نوع أخر من الأغذية كبديل، وفي حالة اكتشاف أي من تلك الأعراض فلا بد من التوقف عن إعطاء الطفل ماء الأرز فورًا واستشارة طبيب الأطفال.

ماء الأرز للأطفال الرضع قد يكون وجبة غذائية آمنة للطفل ولكن يجب استشارة الطبيب قبل تقديمه، كما عليكِ ألا تعتمدي عليه فقط؛ حيث أنه لا يصلح كبديل لحليب الأم أو الحليب الصـناعي، فماء الأرز تُعتبر وجبة مُضافة تُمد الطفل بالطاقة والعناصر الغـذائية التي يحتاجها في مراحل عمره الأولى لتقوية عضلات الطفل وضمان نموه بالشكل الصحيح.

قد يعجبك ايضا