ما هو مرض الروماتيزم؟

الروماتيزم هو من الأمراض التي تصيب جهاز المناعة لدى الإنسان وهو من الأمراض التي تؤثر على عدة أجزاء وأعضاء في جسم الإنسان، وهو يسبب التهابات مزمنة في الأنسجة والمفاصل الضامة مما يسبب تورمًا وآلامًا للمريض وتكون هذه الآلام شديدةً في أغلب الأوقات.

يحدث مرض الروماتيزم نتيجة خلل في الجهاز المناعي للإنسان، فبدلًا من قيام الجسم بمحاربة البكتيريا والفيروسات التي تهاجم الجسم، يخطئ الجهاز المناعي للإنسان ويقوم بمهاجمة الأنسجة الضامة الموجودة داخل المفاصل بالإضافة إلى مهاجمة أجهزة أخرى في جسم الإنسان كالرئتين والقلب والأوعية الدموية والعيون والجلد، ويحدث نتيجة الإصابة بهذا الالتهاب تأكل للعظام بالإضافة لتشوهات في المفاصل، وفي حالات الإصابة الشديدة يسبب مرض الروماتيزم عجزًا جسديًا ووظيفيًا للمريض.

أنواع مرض الروماتيزم

الروماتيزم

ينقسم مرض الروماتيزم إلى نوعين وهما:

أمراض غير التهابية

في هذا النوع من الأمراض يصاب المريض بتأكل في المفاصل دون الإصابة بالتهابات في الأنسجة المحيطة بالمفاصل، وهذا النوع من الروماتيزم يشمل مرض هشاشة العظام وتأكل العظام التنكسي.

أمراض التهابية

وهذا النوع من الأمراض تؤثر بشكل كبير على المفاصل والعظام والعضلات، وهو ينقسم إلى نوعين:

أمراض التهابية غير مفصلية

وفي هذا المرض تصاب الأنسجة الضامة والعضلات، وكمثال عليها مرض تصلب الجلد، ومرض الذئبة الحمامية الشاملة، ومرض متلازمة شوغرن، والكثير من الأمراض.

أمراض التهابية مفصلية

يؤثر هذا النوع على المفصل والأنسجة المحيطة بها بشكل كبير، وكمثال عليها مرض التهاب المفاصل الروماتويدي، ومرض النقرس، ومرض حمى الروماتيزم، ومرض روماتيزم القلب، بالإضافة إلى مرض التهاب الفقار القسطي، متلازمة كوشينغ، والكثير من الأمراض.

الأعراض التي ترافق مرض الروماتيزم

مرض الروماتيزم يظهر بشكل مفاجئ وذلك بعد مدة أسبوعين لثلاثة أسابيع من الإصابة بالتهاب اللوزتين، ويرافق الإصابة بهذا المرض العديد من الأعراض التي تختلف بحسب شدة الإصابة، ومنها:

  • ارتفاع في درجات الحرارة، وآلام في المفاصل.
  • فقدان للشهية وضعف عام في كامل الجسم.
  • الكثير من الأعراض ترافق مرض الروماتيزم التي تكون مختلفة حسب العضو الذي أصابه المرض، فعند إصابة القلب بمرض الروماتيزم يعاني المصاب من الشعور بالخفقان في القلب، وقد يعاني في أغلب الأحيان من التهابات في الغشاء المحيط بالقلب الذي يسبب ألامًا تكون حادةً وتزداد مع الحركة إلى الأمام وأثناء القيام بعملية التنفس، وعند إصابة المفاصل بمرض الروماتيزم في أغلب الأحيان يتأثر أكثر من مفصل، وغالبا ما تكون المفاصل الكبيرة هي المصابة، وبشكل خاص وكبير مفاصل الركية، المرفق، الرسغ، وعند القيام بفحص المفصل يلاحظ الطبيب احمرار الفصل وانتفاخه، ويشعر المصاب بألم شديد عند لمس المفصل المصاب، يتميز التهاب المفاصل في حمى الروماتيزم بأنه مهاجر أي عند انتهاء الألم في إحدى المفاصل ينتقل لمفصل أخر، وعند انتهاء الالتهاب تعود المفاصل إلى وضعها الطبيعي
  • تؤثر الالتهابات التي ترافق الإصابة بمرض الروماتيزم على الجهاز العصبي لدى الشخص المصاب مما يسبب له بالرقَص، الرقَص هو عبارة عن حركات لا إرادية تكون سريعة وغير منتظمة ومتكررة وتكون غالبًا نبضية وتختفي بشكل نهائي خلال فترة النوم، ويكون سببها تأثر الجهاز العصبي المركزي بمرض الروماتيزم، وفي كثير من الحالات يتأثر النطق لدى المصاب.
  • يسبب الإصابة بمرض الحمى الروماتيزمية أصابة الجلد بالحمامى الهامشية وهي عبارة عن بقع حمراء اللون تظهر على منطقة أعلى الظهر وكذلك منطقة الجذع، وتكون حوافها مرتفعة قليلا، وهي تظهر لفترات قليلة ثم تختفي بشكل نهائي.
  • في بعض الأحيان يظهر ما يسمى بالعقيدات التي تكون تحت الجلد وبشكل خاص في مناطق الأوتار والمفاصل، وفي منطقة مفصل المرفق، وهي تكون غير مؤلمة إلا في حال أصابتها بالتهاب حاد.
  • قد يعاني بعض المصابين بمرض الروماتيزم بالتهابات في العين التي يرافقها حكة شديدة وحرقة في العيون.
  • شعور بالدوران وذلك عند تغير المكان أو وضعية الجلوس، نتيجة الإصابة بفقر الدرم بسبب قلة نشاط نخاع العظم الذي يقوم بوظيفة صنع خلايا الدم الحمراء.

أسباب الإصابة بمرض الروماتيزم

هناك أسباب عديدة للإصابة بمرض الروماتيزم ولكن مازال سبب الإصابة بروماتيزم المفاصل مجهولًا حتى الأن، ولكن أغلب العلماء قد رجحوا سبب الإصابة بروماتيزم المفاصل إلى:

  • حدوث خلل في الجهاز المناعي لدى الشخص المصاب.
  • التعرض للإصابة بإحدى أنواع الفيروسات.
  • تعرض الشخص لحوادث مباشرة على المفاصل.

ويقال إن النساء ه أكثر عرضة للإصابة بمرض الروماتيزم مقارنة مع الرجال ويصيب المرض الأعمار التي تتراوح ما بين 20 إلى 60 سنة بشكل كبير.

طرق التشخيص

يتم تشخيص مرض الروماتيزم عن طريق الفحص السريري للطبيب المختص وقيام المريض بأجراء تحاليل الدم بالإضافة إلى صور الأشعة السينية أو المقطعية، وفي بعض الحالات يحتاج الطبيب لتشخيص المرض بشكل صحيح إلى إجراء تحاليل السائل المفصلي وتحاليل الدام التي تكون خاصة بالأجسام المضادة.

علاج مرض الروماتيزم

على الرغم من التطور الكبير الذي وصل إليه الطب ولكن لحد الأن لا يوجد علاج نهائي لمرض الروماتيزم بأنواعه المختلفة، ولكن يتم تخفيف الآلام والأعراض التي ترافق المرض والحد من انتشاره وتطوره وذلك من خلال استخدام أدوية كالمسكنات الآلام وأدوية الكورتيزون، بالإضافة إلى تعليم المريض أساليب جديدة وصحية للقيام بالأنشطة اليومية والاعتماد ما أمكن على الأجهزة التي تساعد في تقليل الجهد والتعب والضغط على العظام والمفاصل.

أما في حال الإصابة بمرض حمى الروماتيزم فإن العلاج يكون عن طريق الراحة التامة للمريض في الفراش، وعلى المريض التزام الفراش إلى أن تنخفض حرارة التهاب المفاصل والقلب أيضا، وعلى المريض العودة للحركة بشكل تدريجي، بالإضافة إلى الالتزام بالعلاج الدوائي.

اقرأ أيضًا: هل مرض الروماتيزم خطير؟ تعرف على العوامل التي تجعل هذا المرض خطيرًا

العلاج الدوائي

المضادات الحيوية أو البنسلين

تستعمل المضادات الحيوية أو البنسلين ما أجل القضاء على البكتريا التي تسبب الالتهابات كما هو الحال في مرض حمى الروماتيزم، حيث يقوم بعلاج بقايا البكتريا العقدية، ويقوم المريض باستخدام دواء (الفيتوكسيميثل بنسلين) الذي يعطى عن طريق الفم كل ست ساعات بشكل يومي، أما في حال وجود حساسية من البنسلين من الممكن استخدام مضادات أخرى (كالتيتراسايكلين).

الأسبرين

يعطى المريض بمرض الروماتيزم ما يقار 3 غرامات من الأسبرين في اليوم الواحد ومن الضروري أن تكون مقسمة على عدد من الجرعات، أما المريض المصاب بمرض حمى الروماتيزم يجب إعطائه 80 ملم غرام في اليوم الواحد تكون مقسمة على 4 جرعات متساوية وبعد مرور أسبوع على العلاج يجب تقليل الجرعة إلى حوالي 60 ملم غرام في اليوم الواحد، ويعتبر الأسبرين من الأدوية الفعالة جدًا في علاج مرض الروماتيزم.

الكورتيزون

يساعد بشكل كبير في تخفيف الألم والالتهابات، بالإضافة إلى أبطاء التدهور الذي قد يصيب حالة الأنسجة والمفاصل، حيث يقوم الطبيب بإعطاء المريض من 60 إلى 120 مل غرام من الكورتيزون ويجب أن تكون مقسمة إلى حوالي أربع جرعات وذلك لكي تعمل على تخفيف الأعراض التي ترافق المرض، وهو يساعد في أن يصل ترسيب الكريات الحمر إلى وضعها الطبيعي، ومن الضروري ألا يتم أيقاف الجرعات بشكل مفاجئ أذ يتم تخفيفها بشكل تدريجي وذلك خلال فترة أسبوعين.

العلاج بالأعشاب

هناك طرق مختلفة ومتنوعة لعلاج مرض الروماتيزم من خلال استخدام الأعشاب، ولكن إلى حد الأن لم تثبت فعالية الأعشاب في العمل على تخفيف الأعراض التي ترافق الروماتيزم، لذلك من الضروري جدًا أن يقوم المريض باستشارة الطبيب المشرف على حالته قبل القيام بتناولها وذلك من أجل تجنب حوث أي مضاعفات أخرى، ومن هذ الأعشاب:

الزنجبيل

يساعد الزنجبيل على علاج الالتهابات التي ترافق الإصابة بمرض الروماتيزم.

أوراق الصفصاف

من الممكن تناول أوراق الصفصاف بشكل مباشر وذلك عن طريق المضغ، أو مطحونًا، ويضاف إليه ما يقارب الملعقتين من الماء المغلي ويشرب بشكل يومي صباحًا ومساءًا، فهو له دور كبير في تخفيف ألام المفاصل.

عصير الجروب فروت

يستفاد منه بشكل كبير في التخفيف من التهابات أنسجة المفاصل، فهو ينصح بشربه يوميًا بكمية كوب واحد.

الصبار

للصبار العديد من الخصائص التي تساعد في تخفيف آلام المفاصل.

زيت الكافور

يساعد في تخفيف ألام المفاصل، حيث يتم خلط ملعقة واحدة كبيرة من الكافور المطحون بشكل جيد مع كأس من زيت الجوز الهند ويجب أن يكون زيت جوز الهند ساخنًا قليلًا، وبعدها يقوم المريض بتدليك المنطقة المصابة.

القرفة

تحتوي القرفة بشكل كبير على مواد مضادة للالتهابات التي ترافق مرض الروماتيزم.

زيت الحبة السوداء

من الممكن تناولها عن طريق كبسولات وذلك مرتين في اليوم بشكلٍ يومي، لكي تساعد في تخفيف التورم الذي يصيب المفاصل بالإضافة إلى تخفيف التيبس الصباحي الذي يصيب المفاصل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.