عشبة الراوند … كنز من الفوائد العلاجية

عشبة الراوند … كنز من الفوائد العلاجية، مقال صحي وثقافي عن عشبة تعتبر من أشهر النباتات الطبية والمستخدمة للعلاج الآمن.

عشبة الراوند … الأعشاب هي نباتات لها خصائص علاجية لأمراض مختلفة، وميزتها أنها تشكل علاجًا طبيعيا (100%)، فهي عنصر أساسي في الطب الصيني وطب الهنود الحمر.

وسوف نلقي نظرة لنتعرف على هذه العشبة كونها واحدة من أهم الأعشاب المستخدمة في العلاج البديل، وذلك لما تملكه من خصائص علاجية لكثير من الأمراض.

ما هي عشبة الراوند (Rheum rhabarbarum)

ما هي عشبة الراوند (Rheum rhabarbarum)

عشبة الراوند سمها العلمي هو (Rheum rhabarbarum) ويعتقد بأن الموطن الأصلي له منطقة (منغوليا Mongolia) أو (الصين  China).

ينتمي إلى الفصيلة البطباطية (Polygonaceae) وهي إحدى النباتات المعمّرة، ينتمي للفصيلة البطاطيات (The family of potatoes)  أوراقه عريضة ذات أطراف مسننة وخشنة وحجمها كبير، وسيقان النبات متينة وطويلة ذات ملمس شمعي، حمراء اللون عادة، ويبلغ طولها إلى المترين (2 m) أحيانًا، وأزهار النبات ذات ألوان متعددة منها الأصفر والأحمر والبنفسجي أو الأبيض، وللنبات أنواع عدة منها (الراوند الروسي Russian rhubarb  ، والراوند الهندي Indian rhubarb ، والراوند الصيني Chinese rhubarb ، والراوند البرازيلي Brazilian rhubarb، والراوند الإيراني Iranian rhubarb)، وكذلك تتم زراعته لغرضين أحدهما لغاية طبية والثاني بهدف الزينة، وجذوره سميكة والتي تتميز بسيقانها التي تشبه سيقان نبات الكرفس (Celery)، وتعد من الخضار غير أنها تستخدم مع الفواكه لصنع الحلويات والمربيات والمشروبات، كما أنه من الممكن أن يتم تناولها نيئة، ولكن وبسبب النكهة اللاذعة التي تتمتع بها فإنه من الممكن أن يتم طهيها وتحليتها بالسكر.

ويبدأ موسم حصاد الراوند (Rhubarb) خلال شهري نيسان (April) وأيار (May) مما يوفر الراوند في فصل الصيف وتزداد النكهة بازدياد اللون الأحمر للسيقان، والسيقان متوسطة الحجم تكون أكثر طراوة من تلك الكبيرة الحجم، وتحفظ السيقان للإستخدام بنزع الأوراق منها وتغليف السيقان وحفظها في الثلاجة (Fridge) دون غسلها وتحفظ لثلاثة أسابيع فقط.

أما طريقة استخدامه فهو يصنف في أمريكا (America) وأوروبا (Europe) على أنه من الفواكه، ومن الندرة تناوله بشكل نيء بسبب الطعمة الحامضة التي يتمتع بها، لذلك يؤكل محاّى بالسكر أو أحد مكونات الطعام المطبوخ، في أطعمة مضافًا لها السكر أصلًا مثل الفطائر أو المربيات، وكان يستخدم كعلاج طبي عشبي حتى القرن الثامن عشر (Eighteenth century) وذلك بسبب توفر مادة السكر ورخص ثمنه.

المحتوى الغذائي

المحتوى الغذائي

تحتوي عشبة الراوند (Rheum rhabarbarum) على العناصر الغذائية التالية:

أولًا الفيتامينات (Vitamins)

إن الراوند هو مصدر مهم وغني بالفيتامينات من خلال ما تحتوي عليه منها، حيث يحتوي على كميات وافرة من:

  • فيتامين هـ ( Vitamin H) المفيد لترميم أنسجة الجسم والنمو.
  • فيتامين (K) ذو الدور الهام للمساعدة على تخثر الدم.
  • فيتامين (A) الذي يلعب دورًا همًا في النمو والمحافظة على جاهزية وصحة الجهاز المناعي في الجسم.

ثانيًا المعادن (Minerals)

كذلك يحتوي الراوند على كميات وافرة من المعادن ذات الأهمية القصوى للجسم منها:

  • معدن المنغنيز (Mn) الذي يساهم في تنظيم وظائف الأعصاب والدماغ.
  • معدن المغنيسيوم (Mg) الذي يلعب دورًا هامًا في لتنظيم وظائف القلب والعضلات والأعصاب والمحافظة على صحة العظام وقوتها.
  • معدن البوتاسيوم (K) الذي يساهم في تنظيم ضغط الدم.

ثالثًا الألياف (The fibers)

إن الألياف (The fibers) تساعد في عملية الهضم حيث تقوم بدفع الطعام بسرعة في الجهاز الهضمي وتعمل على زيادة حجم البراز (Stool) في الأمعاء الغليظة (Large intestine) وتعمل على زيادة ليونته مما يمنع من حدوث الإمساك، وتقلل من خطر الإصابة ببعض الأمراض مثل أمراض القلب وسرطان الأمعاء.ومرض السكري من النوع الثاني (Type 2 diabetes) والسكتات الدماغية.

رابعًا مضادات الأكسدة (Antioxidants)

إن الرواوند من المصادر الغنية بمضادات الأكسدة (Antioxidants) وهي (متعدد الفينول Polyphenols) والكمية المتواجدة في الراوند أكبر من الكمية الموجودة في نبات الكرنب الأجعد (Curly cabbage) حيث يعتقد بأن أكمبر كمية منه تتواجد في نبات الكرنب الأجعد، ومضاد الأكسدة المعروف باسم (الأنثوسيانين Anthocyanins) وهو الذي يعطي نبات الراوند اللون الأحمر وهو الذي يمكن أن يمد الجسم بفوائد صحية جمّة واحتوائه على نسبة عالية من مضاد الأكسدة (البرانثوسيانيدين Proanthocyanidins) وهو ما يعرف (بالعفص Tannins).

القيمة الغذائية لعشبة الراوند (Rheum rhabarbarum)

إن الحجدول التالي يبيّن لنا القيمة الغذائية للمواد الغذائية الموجودة في مائة (100 g) غرام من العشبة النيئة:

المادة الغذائية (Nutrient)القيمة الغذائية (nutritional value)
السعرات الحرارية (Calories)21 Cal
البروتين (protein)0.9 g
الكاربو هيدرات (carbohydrates)4.54 g
السكريات (Sugars)1.1 g
الألياف الغذائية (dietary fiber)1.8 g
الدهون (Fat)0.2 g
معدن الكالسيوم (Ca)86 Mg
معدن الحديد (Fe)0.22 Mg
معدن المغنيسيوم (Mg)12 ml g
معدن البوتاسيوم (K)288 ml g
فيتامين هـ (Vitamin H)8 ml g

الدراسات العلمية حول فوائد الراوند العلاجية

إليكم بعض الدراسات العلمية التي أجريت على الفوائد العلاجية لعشبة الراوند (Rheum rhabarbarum):

  • فقد أشارت إحدى الدراسات التي نشرت في مجلة (Hepatobiliary and Pancreatic Diseases International):

وكان ذلك في العام (2004) لفأشارت نتائج الدراسة بأن استهلاك أحد المنتجات التي تحتوي على الراوند بالإضافة لبعض المواد الأخرى قد يؤدي لتحسن في وظيفة الكبد (Liver) عند من يعانون من (مرض الكبد الدهني اللا كحولي acidic hypertensive disease) حيث تزاد نسبة أنزيمات (enzymes) الكبد وأنزيمات  مستوى الدهون في الكبد والدم.

  • كما أشارت دراسة تم نشرها في مجلة (Chinese journal of obstetrics and gynecology):

 وقد أجريت هذه الدراسة على عدد من النساء الحوامل فتبين أن جرعة تحتوي على كمية مخفضة من الراوند قد أدى تناولها إلى التخفيف من خطر الإصابة (بمرض ارتفاع الضغط الحملي High gestational pressure) عند أولئك النسوة الحوامل.

  • وبينت دراسة نشرت في مجلة (Japanese Journal of Nephrology) اليابانية بأنه:

 يمكن لتناول الراوند من أن يؤخر بدء (غسيل الكلى Hemodialysis) للمرضى، ويخفف من انتكاسة المرض إذا كانت هناك حالة (فشل كلوي kidney failure)، لأن الراوند بإمكانه أن يثبط ارتفاع مستوى (نيتروجين يوريا الدم  blood urea nitrogen) واختصارًا (BUN).

الفوائد الطبية لعشبة الراوند (Rheum rhabarbarum)

الفوائد الطبية لعشبة الراوند (Rheum rhabarbarum)

تمتلك عشبة الراوند فوائد طبية وعلاجية كبيرة جدًا يمكن أن توصف هذه العشبة بأنها كنز من الفوائدج العلاجية لكثير من الأمراض:

التقليل من أعراض انقطاع الطمث (Menopause)

فقد تم نشر دراسة أجريت على عدد من النساء ممن يعانين من فترة انقطاع الطمث () وأضحت النتائج التي نشرت في المجلة الطبية (Alternative Therapies in Health and Medicine) وذلك في العام (2008) بأن تناول أولئك النسوة لمنتج يحتوي على مستخلص الراوند يقلل من أعراض انقطاع الطمث لديهن، وهذا بشكل ملحوظ، وقد تحسّنت مشاكل النوم والقلق والإكتئاب لديهن أيضًا.

تقليل أعراض التهاب البنكرياس (pancreatitis)

أظهرت نتائج دراسة منهجية أجريت على نبات الراوند ونشرت تلك النتائج في المجلة العلمية (Phytotherapy research) وذلك في العام (2018) وكانت الدراسة تمت على أشخاص بلغ عددهم (912) فردًا مصاب بمرض (التهاب البنكرياس الحاد) وكانوا يتناولون دواء (مثبط الترسين Terracene inhibitor)، وبيت تلك الدراسة أن تناول الراوند مع ذلك الدواء يؤدي إلى تخفيض معدل الوفيات، ويقصر من وقت البقاء في المشافي للعلاج، وأن لذلك تأثير مفيد في التخفيف من آلام البطن.

وقد أشارت دراسة أخرى كانت قد أجريت في العام (2014) بأن تناول الراوند من قبل الأفراد المصابين بمرض (التهاب البنكرياس الحاد) قد أدى لتحسّن وظيفة الجهاز الهضمي وتخفيف وتوقف الإلتهابات المختلفة والتخفيف من أعراض أو الأضرار التي تنتج عن الإختلال في وظائف الكب المختلفة.

تحسّن متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (Acute Respiratory Distress Syndrome):

حيث أشارت الدراسات الأولية والمبكرة إلى أن استهلاك عشبة الراوندلمدة أسبوع واحد وبشكل يومي أدى إلى المساهمة في تحسين المرض عند الأشخاص الذين يعانون من هذه المتلازمة التنفسية الحادة.

المساهمة في التخفيف من نزوف الجهاز الهضمي

نزيف الجهاز الهضمي هو أحد أعراض الإضطراب التي يمكن أن تصيب الجهاز الهضمي ويظهر أثره عادة على شكل دم في البراز، أو عند حالة الإقياء ولا يكون واضحًا بشكل دائم، وتتراوح مستويات النزيف من المستوى الخفيف إلى المستوى الذي يمكن أن يؤدي إلى الوفاة أحيانًا.

وقد نشرت دراسة عن الراوند في المجلة العلمية (Chinese journal of integrated traditional and Western medicine) في العام (2005) وكانت الدراسة قد تمت على مجموعة أفراد يعانون من النزيف الهضمي، فقد أشارت الدراسة إلى أن تناول نبات الراوند قد خفف من وقت وحجم النزيف حيث عمل على تضييق الأوعية الدموية وعلى زيادة(الصفيحات الدموية Thrombocytopenia).

العمل على تخفيض مستوى الكوليسترول

بما أم سيقان عشبة الراوند غنية بالألياف الغذائية فلاب من أنها تستطيع التنأثير على مستوى الكوليسترول في الدم فقد تم إجراء دراسة علة نبات الراون ونشرت النتائج في المجلة الطبية  الأمريكية (The Journal of the American College of Nutrition) وكانت الدراسة قد تمت على عدد من الأفراد الذين لديهم حالة من ارتفاع الكوليسترول وذلك بأن تناولوا جرعة تعادل سبعة وعشرين غرامًا (27 g) من الراوند ولمدة أربعة أسابيع (4) فكانت نتائج الدراسة أنه حدث انفاضً في الكوليسترول مقداره (8 %) بشكل عام، وأنه قد انخفض البروتين الدهني منخفض الكثافة (الكوليسترول الضار) بمقدار (9 %)، في حين أن البروتين الدهني عالي الكثافة أو (الكوليسترول الجيد) لم تتأثر نسبته في الدم.

المساهمة بالتخفيف من خطر الإصابة بمرض الكلى المزمن (Chronic kidney disease)

وهذا المرض من الأمراض البعيدة الأمد وأصبح أكثر شيوعًا وانتشارًا من ذي قبل، والمهدد للحياة في الكثير من الأحيان.

ويحدد العلاج بواسطة نبات الراوند حسب حالة المريض الصحية، وفي الغالب يترافق مع تناول الأدوية التي تحافظ على مستوى الرتفاع ضغط الدم، إضافة إلى حمية غذائية بحيث تحدد فيها كمية البروتينات قد تكون مفيدة أيضًا في العلاج.

وقد نشرت نتائج عدد من الدراسات التي تمت على عشبة الراوند في المجلة العلمية Cochrane database of systematic reviews)) في العام (2012) فتبين بأن نوع (الراوند المخزني ) قام بتحسين التهاب الكلى المزمن (Rheum officinale).

المساعدة في التخفيف من نسبة الإصابة بسرطان البلعوم الأنفي (Nasopharyngeal cancer)

فقد تنبي أن تناول مادة تحتوي على اراوند إضافة لأعشاب أخرى جنبًا إلى جنب مع تفيد إذا لم تترافق مع العلاج الإشعاعي (Radiotherapy) للسرطان.

علاج التسمم بالمبيدات الحشرية (Pesticide)

إن التعرض لكمية كبيرة من المبيدات الحشرية يؤدي للتسمم وقد أظهرت التحاليل الطبية الإحصائية والتي نشرت في المجلة العلمية (Complementary Therapies in Medicine) بأن تناول الراوند مضافًا إلى العلاجات الأخرآ يفيد في التخلص من التسمم ويخفف كثيرًا من الأعراض ويساهم في الشفاء بنسبة كبيرة.

المساعدة في إنقاص الوزن (التخسيس Slimming)

تبين نتئج الدراسات التي أجريت على أفراد لديهن سمنة مفرطة بأن تناول الراوند لمدة تصل إلى أربعة وعشرين أسبوعًا (24) يمكن أن يساهم ذلك بإنقاص الوزن الزائد لديهم وكانت هذه النتائج قد نشرت في المجلة العلمية (Journal of Medicinal Food) في العام (2007).

التقليل من مضاعفات التعفن الدموي (Sepsis)

هي حالة تتسبب فيها العدوى البكتيرية في الدم، ويطلق عليها أيضًا تسمم الدم (septicemia)، وقد أجريت دراسة نشر نتائجها في الجريدة الطبية الأمريكية (The American journal of Chinese medicine) وقد أجريت على عدد من الأفراد الذين لديهم تعفن دموي أو تسمم دموي، وكانت حالتهم قد تحسنت نتيجة تناولهم لنبات الراوند حيث كان لها تأثير في تحسن حالة نفاذية الأمعاء للمواد السامة.

الساعدة في تحسن حالة السكتات الدماغية (brain attack)

إن تناول الأفراد المصابون بالسكتة الدماغية لعشبة الراوند يحسّن من الحالة الصحية لديهم، وذلك بحسب نتائج الدراسة التي نشرت في النمجلة الطبية (Complementary Therapies in Medicine) وذلك في العام (2014).

المساهمة في التخفيف من خطر الإصابة بالإسهالات (Diarrhea)

وهو ما نشرته المجلة الطبية (Ethnopharmacology) في عام (2011) وبينت بأن للراوند تأثير فعّال في الحماية من خطر الإسهالات بسبب ما يحتويه على مادة (التانين Tanin) ومادة (الأنثراكينون Anthraquinone) وهي قد تصيب بالإسهال أيضًل لذلك يجب تناولها بحذر ولمدة قصيرة وذلك عند الإصابة بالإمساك.

فوائد علاجية أخرى

وللراوند من الفوائد العلاجية الكثيرة أيضًا منها تخفيف آلام المعدة (Stomach) والتخفيف من عسر الهضم (Indigestion) وتأثير في علاج مرض البواسير (hemorrhoids)، لكن هذه الفوائد ما زالت بحاجة للكثير من الدراسات والأبحاث لتأكيد نتائجها.

محاذير تناول عشبة الراوند (Rheum rhabarbarum)

محاذير تناول عشبة الراوند (Rheum rhabarbarum)

مثلما لهذه العشبة فوائد علاجية كثيرة فإن لها أيضًا محاذير كثيرة، على الرغم من أن تناولها وبمقادير دوائية يعد آمنًا لغاية أربعة أسابيع هذا بالنسبة لساق النبات.

أمّا بالنسبة للجذور فتناولها آمنة وبمقادير دوائية لمدة قد تصل إلى العامين، أمّا أوراق النبات فهي غير أمنة إذا تم تناولها عن طريق الفم فهي من الممكن أن تتسبب بالتسمم نتيجة لاحتوائها على مواد كيميائية سامة مثل (حمض الإكساليك Oxalic acid) ومادة (غليكو سيدات أنثراكينون Anthraquinone glycosides)، وهي تؤدي لكثير من الأعراض الجانبية وقد تستمر ليومين أو ثلاثة أيام مما قد يستدعي الخول إلى المشفى، والتسمم بأوراق عشبة الراوند قد يسبب (الفشل الكلوي Kidney failure) أو الوفاة أحيانًا، وإليكم أعراض التسمم:

  • يؤدي التسمم إلى الغيبوبة (coma).
  • الصعوبة في التنفس (difficulty breathing).
  • الإحساس بحرقة في الحلق والفم.
  • الإحساس بألم في العينين.
  • الغثيان والإقياء.
  • تشكل الحصى الكلوية (Kidney stones).
  • الإصابة بالإسهال.
  • الألم في المعدة.
  • تشنجات.
  • الضعف العام والوهن.
  • تلون البول باللون الأحمر.

ويجب الحذر لهؤلاؤء الأفراد عند تناول عشبة الراوند

  • إن تناول العشبة وبكميات أكبر مما يمكن أن يتواجد في الطعام هو أمر غير آمن بالنسبة للمرأة الحامل والمرأة المرضعة.
  • كذلك الذين لديهم إسهال فتناول اتالراوند قد يزيد من تفاقم الإسهال أو الإمساك نتيجة طريقة استخدامه أو إعداده.
  • ينصح الذين لديهم أمر اضًا كلوية بعدم تناول الراوند لاحتوائه على مادة تسبب الضرر للكلى.

التداخلات الدوائية

قد يؤثر تناول عشبة الراوند (heum rhabarbarum) بالإضافة لبعض الأدوية مما يؤدي لتداخلات دوائية تمنع من تأثير تلك الأدوية ومنها:

دواء (الديجوكسين Digoxin) والأدوية المدرة للبول، وأدوية الالتهابات مثل (الدكساميثاسون Dexamethasone) و(ميثيلبريدنيسولون Methylprednisolone) و(هيدرو كورتيزون Hydrocortisone).

الخاتمة

كان مقالنا هذا عن عشبة الراوند.. تلك العشبة التي لها الكثير من الفوائد العلاجية ولها الثير من المحاذير لتناولها لذا تجب الحيطة والحذر عند تناولها واستخدامها للعلاج في طب الأعشاب أو ما يسمى (بالطب البديل Alternative medicine)، أرجو أن يكون مقالًا ذا فائدة صحية وفائدة ثقافية على حد سواء وينتفع من مطالعته كل الأصدقاء زوار موقع مجلتك.

المراجع

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.