إرشادات وخطوات استرجاع حاسة الشم والتذوق

إرشادات وخطوات استرجاع حاسة الشم والتذوق

الشم والتذوق الضعيف يعني أن الحاستان لا يعملان بشكل صحيح، ويمكن أن يشير هذا الضعف لغياب الحاستين بشكل كامل، كما أن شم رائحة غريبة أو تذوق طعم غريب يعني أن هذه الحاسة متغيرة.

يعاني أغلب الناس من ضعف في حاسة الشم والتذوق بشكل مؤقت فقط، ويفقدون فقط جزءا من قدرتهم على التذوق والشم، ونادرا جدًا أن يفقدوا حاسة الشم والتذوق بشكل كامل.

تتراوح الأسباب وراء ضعف حاسة الشم والتذوق أو غيابها بشكل كامل لعدة أسباب منها أسباب بسيطة كنزلات البرد ومنها أسباب خطيرة، ويمكن أن يكون السبب علامة على الشيخوخة، حيث وجدت العديد من الأبحاث والدراسات أن ما يقارب 75% من الاشخاص الذين يبلغون من العمر 80 عام يعانون من ضعف في حاسة الشم والتذوق.

وبمقالنا هذا سوف نقدم لك أفضل الطرق التي تساعد على استرجاع حاسة الشم والتذوق، ومتى يجب عرض الحالة على الطبيب المختص.

ربط ما بين حاسة الشم والتذوق

ترتبط حواس الشم والتذوق ارتباطا وثيقا، حيث نتمكن من تذوق النكهات الموجودة في الطعام بسبب المزيج من قدرتك على التذوق والشم.

في بعض الحالات تعمل براعم التذوق لديك بشكل كامل وجيد، ولكن حاسة الشم لديك هي التي تكون المشكلة، فيقوم طبيبك بإرسالك إلى اختصاصي الأنف والأذن والحنجرة وذلك لتحديد ما إذا كنت تعاني من اضطراب في حاسة الشم.

طرق علاج واسترجاع حاسة التذوق

يمكن أن يساعد علاج الحالة الأساسية المسببة لضعف حاسة التذوق في استرجاع حاسة التذوق، وذلك في حال الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية الجرثومي، التهاب الغدد اللعابية، التهابات الحلق، وعلاج هذه الحالات بالمضادات الحيوية.

يمكن التخفيف من أعراض نزلات البرد، والإنفلونزا، والتهاب الأنف تحسسي التي تؤثر على حاسة التذوق من خلال استخدام مزيلات الاحتقان أو أدوية مضادات الهيستامين، وبمجرد الشعور بالتحسن من المرجح أن تعود حاسة التذوق لديك بشكل سريع.

قد يقوم الطبيب بوصف أدوية خاصة للتقليل من آثار اضطراب الجهاز العصبي أو أمراض المناعة الذاتية التي تؤدي لحدوث ضعف في حاسة التذوق.

وهناك أيضا بعض الدراسات والأبحاث العلمية التي تقول بأن نقص الزنك في الجسم من الممكن أن يسبب ضعف في حاسة التذوق، وفي أغلب الأحيان تكون القيام ببعض التغييرات بنمط الحياة هي كل ما تحتاجه لتحسين حاسة التذوق واسترجاعها، فإذا كنت مدخنا فإن الإقلاع وترك التدخين يمكن أن يسمح لك بتذوق الطعام بشكل أفضل، حيث يبدأ المدخنون السابقون باستعادة حاسة التذوق لديهم بشكل طبيعي وسليم بأسرع ما يمكن بعد يومين من الإقلاع عن هذه العادة.

المحافظة على صحة الأسنان شيء مهم وضروري لأنه من الممكن في حال الإهمال أ يؤثر بشكل سلبي على حاسة التذوق، حيث من الممكن أن تضعف حاسة التذوق نتيجة الإصابة بالتهاب اللثة، والذي يحدث نتيجة تراكم البلاك على اللثة، ولذلك يجب تنظيف الأسنان بشكل دائم من خلال استخدام الفرشاة والخيط الطبي للتخلص من البلاك بشكل نهائي، وحماية الأسنان من الإصابة بالأمراض والتسوس، لاسترجاع حاسة التذوق.

طرق علاج واسترجاع حاسة الشم

يمكن أن يكون فقدان الشم مؤقتا أو دائما، وغالبًا ما يتلاشى بشكل تدريجي مع مرور الوقت دون علاج أو تدخل، مع ذلك فإن عدم معرفة متى أو إذا كانت ستعود حاسة الشم لديك أمر مقلق، فإذا كنت ترغب بتسريع عملية استرجاع حاسة الشم، فهناك العديد من العلاجات والخطوات التي يمكنك تجربتها في المنزل، والتي هي:

 التدريب على الشم:

بالإضافة لاستخدام العلاجات الطبية من المهم القيام بتدريب حاسة الشم، حيث تعتبر هذه الخطوة من الدعامات الأساسية للعلاج،

في عملية تدريب حاسة الشم، يقوم الشخص بشم سلسلة من أربع روائح قوية يمكن العثور عليها واختيارها من المنزل، أو اختيار زيوت، يتم شم كل رائحة لمدة 20 ثانية، ويتم تكرار هذه العملية ثلاث مرات في اليوم لمدة 6 أسابيع متواصلة، عادة ما يكون الالتزام الطويل مطلوبا للحصول على النتائج المرغوبة.

قد يكون التدريب على الرائحة أكثر فاعلية إذا كنت تقوم باستخدام نفس الروائح الأربعة كل يوم وذلك بدلا من تبديلها وتغيرها، كما يُنصح أيضا بالتركيز على الرائحة بشكل تام مع إعطائها الاهتمام الكامل لمدة 20 ثانية متواصلة وكاملة.

وبحسب العديد من الدراسات والأبحاث أوصى الخبراء والأطباء بهذه الروائح لاستخدامها في عملية التدريب على استرجاع حاسة الشم، والتي هي:

خلال التدريب على تقوية حاسة الشم قد تواجه بعض الروائح الغريبة التي لا تنسجم مع الرائحة التي تقوم بشمها، وهذا يشمل الروائح الكريهة مثل حرق المطاط، ونفايات الجسم، وهذه تعرف بحالة باروسميا، ويمكن أن تستمر حالة الباروسميا لعدة أسابيع أو أكثر ولكن هي حالة مؤقتة تتلاشى بشكل تلقائي.

زيت الخروع:

يوصي العديد من أطباء العلاج الطبيعي بزيت الخروع عند فقدان حاسة الشم، وبطبيعة الحال يتم استخدام زيت الخروع منذ زمن طويل في حالات فقدان حاسة الشم، وذلك بسبب مكونه النشط وهو حمض الريسينوليك، الذي يساعد في مكافحة الالتهابات، كما أنه يساعد في التقليل من تورم الذي يصيب الممرات الأنفية والالتهاب الناجم عن الإصابة بنزلات البرد والحساسية.

يتم تصنيع زيت الخروع من بذور الخروع، ويتم استخدامه كعلاج للأنف أو الممرات الأنفية لاستعادة حاسة الشم، ويتم استخدامه من خلال الخطوات التالية:

  • قم بتدفئة زيت الخروع بالمايكرويف أو الموقد، ويجب التأكد من أنه دافئ وليس ساخن.
  • نقوم بوضع قطرتين من الزيت في كل فتحة أنف مرتين في اليوم، مرة عند الاستيقاظ ومرة قبل النوم مباشرة.

الزنجبيل:

يعرف الزنجبيل برائحته النفاذة المميزة الذي تجعله مميز ومفيد للاستخدام في حالات فقدان حاسة الشم، ويمكن استخدام الزنجبيل المطحون أو الخام لهذا الغرض.

كما يوصي الأطباء بشرب شاي الزنجبيل، حيث أن شرب شاي الزنجبيل يحد من التهاب المسالك الهوائية الأنفية، والتقليل من تكون المخاط الزائد بالممرات الأنفية، مما يتسبب في فقدان حاسة الشم”.

لاستخدام شاي الزنجبيل لعلاج فقدان الشم، جرب استخدام الأكياس الجاهزة، كما يمكن تصنيع الشاي من الزنجبيل الخام من خلال الخطوات التالية:

  • يقشر الزنجبيل الخام ويقطع لشرائح.
  • نقوم بنقع ملعقة كبيرة من الزنجبيل الخام بكوبين من الماء الساخن لمدة 15 دقيقة، ومن ثم يشرب.

الملح أو المحلول الملحي:

إذا تم فقدان حاسة الشم نتيجة أسباب مختلفة كالإصابة بالحساسية أو احتقان بالجيوب الأنفية، فقد يساعد القيام بغسل الأنف بالماء المالح على طرد المواد المسببة للإصابة بالحساسية والمخاط المتراكم من تجويف الأنف.

كما يمكن شراء المحلول الملحي المعقم الجاهز، أو يمكن تصنيعه في المنزل من خلال الخطوات التالية:

  • ضع كوبا واحدا من الماء المقطر، أو الماء المغلي بوعاء مغسول ومعقم.
  • أضف ما يقارب النصف ملعقة بحجم صغير من الملح ونصف ملعقة صغيرة أخرى من صودا الخبز إلى الماء.
  • املأ زجاجة ضغط أو حقنة طبية من الخليط.
  • قم بإمالة الرأس للخلف.
  • ضع المحلول في فتحة أنف واحدة مستهدف مؤخرة الرأس وليس أعلى الرأس.
  • اتركه يستنزف فتحة الأنف الأخرى أو فمك.
  • كرر هذه الخطوات عدة مرات يوميا.

متى نطلب المساعدة الطبية

نظرًا لأن فقدان حاسة الشم والتذوق يؤثران بشكل سلبي على مذاق الطعام والحياة اليومية، فقد يسبب ذلك فقدان في الوزن غير مرغوب فيه بالإضافة لنقص بالفيتامينات وسوء التغذية إذا ترك دون علاج.

من الممكن أن يؤدي فقدان حاسة الشم والتذوق أيضًا إلى انخفاض كبير في جودة الحياة، مما يؤدي إلى الإصابة بمرض الاكتئاب.

إذا فقدت حاسة الشم والتذوق لديك ولم تتمكن من استرجاعها من خلال الخطوات التي قمنا بذكرها في الأعلى، فتحدث إلى طبيبك بشكل فوري فقد يوصي ببعض العلاجات الطبية لاستخدامها بالاشتراك مع العلاجات المنزلية.

323 مشاهدة