ملف شامل عن مرض فقدان الشهية العصبي

فقدان الشهية العصبي هو اضطراب في خطير الأكل. ويعاني فيه المصابون من فقدان الوزن بشكل ملحوظ، وذلك بسبب الخوف المهووس من زيادة الوزن والتفكير المشوه لصورة الجسم.

تكون أسباب فقدان الشهية العصبي غير واضحة. نتيجة لذلك، صاغ الأطباء نظريات مختلفة، والتي تبدأ من الافتراض في أصل أن فقدان الشهية العصبي هو مجموعة من العوامل البيولوجية والنفسية والبيئية.

أعراض فقدان الشهية العصبي واسعة جدًا ويعتمد بشكل رئيسي على الخوف من زيادة الوزن. هذا الخوف يعني أن المريض لا يتغذى بشكل صحيح، ولهذا السبب، تطور سلسلة من المشاكل المرتبطة بعدم تناول الطعام وفقدان الشهية.

يتضمن العلاج مجموعة إجراءات نفسية وتدخلات تهدف إلى استعادة وزن الجسم الطبيعي.

فقدان الشهية العصبي

ما هو مرض فقدان الشهية العصبي؟

فقدان الشهية العصبي، أو ببساطة فقدان الشهية بشكلٍ عام، هو اضطراب في الأكل ينتج عن عدة أسباب منها:

  • الرغبة في فقدان الوزن الزائد.
  • الخوف الكبير من زيادة الوزن.
  • وجهة نظر مشوهة لمظهر الجسم.

في الواقع، يكون مريض فقدان الشهية قلقًا للغاية، ويقوم بمراقبة وزن جسمه باستمرار، ويتجنب الأكل، ويرى أنه “سمين” أكثر مما هو عليه بالفعل.

يؤدي فقدان الشهية العصبي إلى إعاقة حياة الشخص، حيث إن الفكرة المتعلقة بوزن الجسم تتداخل مع أي نشاط يومي آخر، من المدرسة أو العمل إلى العلاقات الشخصية.

فقدان الشهية العصبي بالأرقام

يعتبر مرض فقدان الشهية العصبي من اضطرابات الأكل الأنثوية البحتة، رغم أنه ينتشر أكثر فأكثر بين الذكور في السنوات الأخيرة.

وفقًا لبعض التقديرات، فيما يتعلق بالعالم الغربي، فإن النساء المصابات بفقدان الشهية العصبي تتراوح أعدادهن بين 9 و 43 من كل 1000 امرأة (أي بين 0.9 إلى 4.3 ٪)، بينما يكون عدد الرجال الذين يعانون من مرض فقدان الشهية العصبي على الأكثر 3 من كل 1000 رجل (أي حوالي 0.3 ٪).

عادة، يكون معظم المرضى من المراهقين والمراهقات الذين تتراوح أعمارهم بين بين 14 و 17 عامًا.

أسباب فقدان الشهية العصبي

الأسباب الدقيقة لفقدان الشهية العصبي غير واضحة. ووفقًا للأطباء والخبراء في هذا المجال، فإن مجموعة من العوامل البيولوجية والنفسية والبيئية تساهم في ذلك.

العوامل البيولوجية

استنادًا إلى بعض النتائج العلمية، يزعم بعض الباحثين أن ظهور مرض فقدان الشهية العصبي مرتبط باستعداد وراثي.

بمعنى آخر، يعتقدون أن التعبير عن جينات معينة هو عامل يسبب مرض فقدان الشهية العصبي.

في الوقت الحاضر، لا تزال النظرية هذه تحتوي على بعض النقاط الغير مثبتة، والتي يمكن أن توضحها الأبحاث المستقبلية فقط.

العوامل النفسية

من خلال تحليل الصورة النفسية للأشخاص الذين يعانون من مرض فقدان الشهية العصبي، لاحظ الخبراء في مجال اضطرابات الأكل أن العديد من المصابين لديهم نوع معين من الشخصية والسلوك. لهذا السبب، ظنوا أن ظهور مرض فقدان الشهية العصبي يرتبط بطريقة ما، بشخصية الفرد وسماته السلوكية.

عند الخوض في تفاصيل الدراسة هذه، فإن الأشخاص المستعدين للإصابة بفقدان الشهية العصبي هم:

  • أولئك الذين لديهم ميل ملحوظ للمعاناة من القلق أو الاكتئاب.
  • أولئك الذين لديهم صعوبة في إدارة التوتر.
  • أولئك الذين يشعرون بالقلق بسهولة من خلال التفكير في المستقبل أو الذين يخشونه لسببٍ ما.
  • كل من يسعى إلى الكمال، الذين وضعوا لأنفسهم أهداف صارمة وصعبة للغاية.
  • أولئك الذين لديهم هواجس أو إكراه أو الذين يعانون مما يسمى باضطراب الوسواس القهري.

العوامل البيئية

الفرضية هذه تقول أن: العامل البيئي هو أي ظرف أو حدث أو عادة يمكن أن تؤثر على حياة الفرد إلى حد ما.

ووفقًا لرأي الأطباء والمتخصصين في اضطرابات الأكل، فإن العامل البيئي الأكثر أهمية، المرتبط بظهور فقدان الشهية العصبي، هو التعرض لوسائل الإعلام التي تعرض الجمال الرفيع النموذجي للثقافة الغربية الحديثة.

علاوة على ذلك، إذا شاهدنا أي مجلة أو قناة تلفزيونية، فلدينا احتمالية كبيرة أن نرى الإعلانات التي تضم النساء والرجال الذين غالبًا ما يكونون ناجحين، ويتمتعون بجسم مثالي وبدون عيوب.

بالإضافة إلى تمجيد النحافة بواسطة وسائل الإعلام، العوامل البيئية الأخرى التي يبدو أنها تساهم بشكل ملحوظ أو أكثر في تطور مرض فقدان الشهية العصبي هي:

  • ممارسة الرياضة أو أنشطة العمل التي تتطلب أن يكون لديك الجسم نحيف دائمًا. هذا هو الحال بالنسبة لأولئك الذين يرقصون أو يمارسون رياضة الجمباز الفني أو العارضات فبالنسبة لجميع هؤلاء الأفراد، تكون مراقبة الوزن أمرًا لا بد منه.
  • التوتر العاطفي الذي يمكن أن ينتج في بعض الأحيان عن وفاة أحد أفراد الأسرة، وتغيير الإقامة أو المدرسة، وفقدان العمل، ونهاية علاقة الزوجين، إلخ.
  • التغيرات التشريحية التي تحدث أثناء البلوغ. فخلال سنوات البلوغ، يخضع جسم الإنسان لتغييرات مختلفة. إذا كانت هذه التغييرات واضحة بشكلٍ خاص، يمكن أن تمثل إزعاجًا عميقًا لبعض الأفراد، خاصة إذا كانت هذه الأخيرة موضع سخرية أو اهتمام خاص من جانب أقرانهم. وهذا من شأنه أن يفسر، في جزء منه، لماذا يؤثر فقدان الشهية العصبي بشكل رئيسي على الشباب والمراهقين.
  • تولي النساء مزيدًا من الاهتمام لوزن الجسم، وقد يكون هذا هو السبب في كونهم أكثر عرضة للإصابة بمرض فقدان الشهية العصبي.
  • وجود أشخاص يعانون من مرض فقدان الشهية العصبي أو غيرها من اضطرابات الأكل المماثلة في الأسرة. وبشكلٍ عام، فإن الأشخاص الأكثر إعجابًا بمشاهدة أحد أفراد الأسرة المصابين بفقدان الشهية العصبي هم المراهقين.
  • الوقوع ضحية للعنف البدني أو الاعتداء الجنسي. فوفقًا لبعض الدراسات، هناك علاقة معينة بين من هذا النوع من الحوادث وفقدان الشهية العصبي.

الأعراض والمضاعفات المرتبطة بفقدان الشهية العصبي

يسبب فقدان الشهية العصبي سلسلة من الأعراض والعلامات الجسدية وسلسلة من المظاهر السلوكية.

الأعراض الجسدية والعلامات هذه هي نتيجة عدم الكفاية الغذائية (الأعراض الجسدية)، في حين تعتمد المظاهر السلوكية على الخوف من زيادة الوزن وعلى النظرة المشوهة لصورة الجسم (الأعراض السلوكية).

الأعراض الجسدية

التغذية غير الكافية تسبب نتائج مادية عديدة مثل:

  • فقدان الوزن، فالمرضى الذين يعانون من مرض فقدان الشهية العصبي يعانون من النحافة.
  • الشعور بالتعب باستمرار. ويزداد هذا التعب بشكلٍ أكثر عند الحركة.
  • الشعور بالأرق.
  • الدوخة والدوار.
  • تلون الأصابع باللون الأزرق.
  • التعرض لكسور العظام أو تساقط الشعر.
  • الإمساك.
  • غياب الحيض عند النساء.
  • ظهور شعر ناعم في بعض أجزاء الجسم (خاصة في الوجه).
  • جفاف واصفرار الجلد.
  • الحساسية للبرد.
  • اضطرابات في ضربات القلب (عدم انتظام ضربات القلب).
  • انخفاض ضغط الدم.
  • جفاف.
  • هشاشة العظام.
  • وذمة في الذراعين والساقين.
  • خلل في عدد خلايا الدم.
  • انخفاض الرغبة الجنسية أو الدافع الجنسي.

الأعراض السلوكية وتأثيرات العاطفية

الخوف من زيادة الوزن والسمنة تحفز الأشخاص الذين يعانون من مرض فقدان الشهية العصبي على تحمل سلوكيات غير طبيعية تهدف إلى فقدان الوزن.

عادة ما تشمل هذه السلوكيات الشاذة:

  • اتباع نظام غذائي شديد الصرامة، وهذا ما يسبب المظاهر الجسدية المذكورة أعلاه.
  • ممارسة النشاط البدني والرياضات المرهقة باستمرار.
  • التقيؤ الذاتي، للتخلص من الطعام. وعادة ما يرتبط هذا السلوك أيضًا مع تناول الملينات ومدرات البول وغيرها من المنتجات المماثلة.
  • التوجس ومراقبة عدد السعرات الحرارية التي تؤخذ يوميًا.

يؤثر الخوف من زيادة الوزن وفكرة أن يكون سمينًا بقوة على حياة الشخص الذي يعاني من مرض فقدان الشهية العصبي. في الواقع، هذا يسبب:

  • الشعور بالقلق من الطعام وقياس الوزن باستمرار.
  • تخطي الوجبات.
  • تعكر المزاج والافتقار إلى التعاطف.
  • يعزل المريض نفسه عن السياق الاجتماعي ويكافح لتشكيل علاقات جديدة مع الآخرين والمحافظة عليها.
  • الغضب.
  • الادعاء بأنه تناول الطعام على الرغم من عدم قيامه بذلك.
  • تركيز التفكير على الوزن.
  • يعاني من بعض الاكتئاب.
  • ميول انتحارية (في الحالات الأكثر خطورة).

أهمية زيارة الطبيب والعلاج

يميل مرضى فقدان الشهية العصبي إلى رفض أي استشارة طبية وتجنب أي علاج. في الواقع، إنهم يكافحون من أجل عدم الاعتراف بمشاكلهم.

لإقناعهم بعكس ذلك، من الضروري دعم الأقارب والأصدقاء، الذين يجب أن يصروا، بكل الطرق، على أهمية بدء العلاج تحت إشراف الأطباء.

بعض المرضى يجيدون إخفاء الأعراض وعلامات الضعف المذكورة أعلاه، وقد يؤدي ذلك إلى تعقيد المشكلة.

من المهم أن تتصرف على الفور، لأن فقدان الشهية والامتناع عن تناول الطعام لفترة طويلة، يمكن أن يسبب تدهور الحالة الصحية للمريض بشكلٍ ملحوظ، إلى درجة تعرض حياته للخطر.

المضاعفات في حال عدم العلاج

يمكن أن يكون لفقدان الشهية العصبي مضاعفات مختلفة، والتي يمكن أن تؤثر بشكل كبير على صحة المريض.

بعض أهم المضاعفات هي:

  • فقر الدم.
  • مشاكل في القلب، مثل هبوط الصمام التاجي وعدم انتظام ضربات القلب وقصور القلب.
  • مشاكل العضلات (ضمور العضلات) و / أو العظام (هشاشة العظام).
  • المشاكل الجنسية، مثل العقم (عند النساء) وعدم القدرة على الانتصاب (عند الرجال).
  • مشاكل في الدورة الدموية، كانخفاض ضغط الدم بشكلٍ مستمر.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي (كالإمساك والانتفاخ وآلام البطن وما إلى ذلك).
  • تلف الكلى.
  • تأثيرات على مستويات الشوارد الموجودة في الجسم. كتغير مستويات البوتاسيوم والصوديوم والكلور.
  • الأضرار التي تلحق بالدماغ والأعصاب الطرفية.
  • الاكتئاب المستمر و / أو القلق.
  • اضطرابات الشخصية واضطرابات الوسواس القهري.
  • الاعتماد على الكحول أو غيرها من المواد الضارة.

التشخيص

لتشخيص حالة فقدان الشهية العصبي، يلجأ الأطباء عمومًا إلى الفحص البدني الدقيق، وإلى بعض الفحوصات المخبرية، وإلى تقييم الشخصية النفسية للمريض وإلى بعض الاختبارات المفيدة لتقييم صحة بعض الأعضاء الحيوية (القلب أولًا).

على الرغم من عدم وجود اختبارات معينة، إلا أن هذه الاختبارات مفيدة للغاية، لأنها تسمح عادة بتحديد المشكلة الحالية بدقة.

لأغراض التشخيص الصحيح لفقدان الشهية العصبي، من المهم استشارة الطبيب النفسي.

الفحص البدني

أساس الدراسة الموضوعية يتمثل في قياس ما يسمى مؤشر كتلة الجسم (BMI).

مؤشر كتلة الجسم هو علامة مهمة للغاية، يقوم الأطباء بناءً عليها بمعظم التقييمات المتعلقة بوزن جسم المريض.

يسمح فقدان الشهية العصبي بتحديد ما إذا كان وزن المريض طبيعيًا، وتحدي النقص أو الزيادة في الوزن، أو السمنة أو البدانة.

تذكر أن الشخص الطبيعي يكون مؤشر كتلة الجسم لديه ما بين 18.5 و 24.9، ومن أجل تشخيص فقدان الشهية العصبي، يجب أن يكون لدى الشخص مؤشر كتلة الجسم مساو أو أقل من 17.5.

لاستكمال الفحص البدني، يلاحظ الطبيب مظهر الجلد، ويقيس ضغط الدم ودرجة الحرارة، ويستمع إلى القلب ويتحقق من قدرة العضلات خلال ممارسة التمارين البدنية المناسبة.

راجع أيضًا مؤشر كتلة الجسم كيف يتم قياسه ودلالة نسبته وآثاره على الجسم

التحليل المخبري

التحاليل المخبرية تشمل تعداد الدم الكامل وتقييم مستوى مختلف الشوارد. هذا يسمح للطبيب بتقييم صحة الأجهزة الرئيسية، مثل الكبد والكلى والغدة الدرقية.

التقييم النفسي

يتم التقييم النفسي عمومًا من قبل خبير في مجال الأمراض العقلية والنفسية.

باختصار، في هذا التقييم، يطلب الأخصائي من المريض وصف أفكاره وعاداته وعلاقته بالطعام.

وفقًا لدليل الاضطرابات النفسية والعقلية، يعاني الفرد من مرض فقدان الشهية العصبي إذا:

  • تناول طعامًا أقل مما يحتاج جسمه للعمل في أفضل حالاته.
  • لديه خوف شديد من زيادة الوزن ويقوم بسلوك غير طبيعي لتجنب زيادة وزن جسمه.
  • لديه رؤية مشوهة لصورة جسده، حيث يرى نفسه سمينًا ويحتاج إلى فقدان الوزن.

الاختبارات التشخيصية الأخرى

الاختبارات التشخيصية هذه تسمح للطبيب بتحديد مدى خطورة فقدان الشهية العصبي وما إذا كان يؤدي إلى أي مضاعفات.

تتضمن هذه الاختبارات تصوير الصدر بالأشعة السينية والتخطيط الكهربائي للقلب.

علاج فقدان الشهية العصبي

علاج فقدان الشهية العصبي معقد ويتطلب تعاون الأخصائيين، مثل أخصائيي التغذية والأطباء ذوي الخبرة في اضطرابات الأكل والأطباء النفسيين.

في الواقع، لا يحتاج الشخص الذي يعاني من مرض فقدان الشهية العصبي إلى خطة غذائية مخصصة فحسب، بل يحتاج أيضًا إلى دعم نفسي مناسب (العلاج النفسي).

وبعبارة أخرى، فإن الهدف من العلاج هو العلاج الجسمي (أي الأعراض الجسدية)، وفي الوقت نفسه، العلاج النفسي (أي الأعراض السلوكية).

كما هو مذكور، من المهم التصرف بسرعة وعندما يكون المرض في مراحله المبكرة لتجنب ظهور أي مضاعفات.

النقطة الأساسية: إن وعي المريض من مرض خطير، والذي يتطلب العلاج، هو نقطة الانطلاق لتحقيق الشفاء.

ولكم معظم الأشخاص الذين يعانون من مرض فقدان الشهية العصبي، يرفضون وصف حالتهم كمرضى، ولا يخضعون لأي علاج دون مساعدة ودعم.

أين يتم العلاج؟

بالنسبة لمعظم حالات فقدان الشهية العصبي، يكون العلاج متنقلًا. وهذا يعني أن المريض يتلقى كل الرعاية اللازمة في عيادة متخصصة ثم ويعود إلى المنزل بعد نهاية كل جلسة علاجية.

بمعنى آخر، لدى المريض جدول زمني لمواعيد محددة، تم وضعه بواسطة فريق من الأطباء. ويعتبر العلاج في العيادات الطبية مفيد للغاية، لأنها تمنع المريض من التعرض للإزعاج في المستشفى.

يتطلب العلاج البقاء في المستشفى عندما يكون المرض في مرحلة متقدمة أو خطيرة وفقًا لرأي الأطباء. في هذه الحالات، يحتاج المرضى إلى مساعدة طبية مستمرة.

العلاج النفسي

يشمل العلاج النفسي لمرض فقدان الشهية العصبي أنواعًا مختلفة من العلاجات:

العلاج المعرفي التحليلي (CAT)

يعتمد هذا على نظرية أن بعض الاضطرابات العقلية والسلوكيات المعينة، مثل تلك التي تميز فقدان الشهية العصبي، مستمدة من تجارب معينة في الحياة الماضية.

يتوجب على المعالج تذكير المريض بأحداث الحياة الماضية، والتي تسببت في بعض الاضطرابات العقلية وبعض السلوكيات، ومساعدته في العثور على علاج لها.

يتمثل العلاج المعرفي السلوكي في إعداد المريض للاعتراف والسيطرة على ما يسمى “الأفكار المشوهة”، أي الأعراض السلوكية الناجمة عن فقدان الشهية العصبي.

العلاج الاجتماعي

يعتمد ذلك على فكرة أن العلاقات الشخصية والعالم الخارجي بشكل عام لها تأثير حاسم على الصحة العقلية للشخص.

ووفقًا لأولئك الذين يمارسون هذا النوع من العلاج النفسي، فإن فقدان الشهية العصبي يرجع إلى مشاعر تدني احترام الذات والقلق وانعدام الأمن، وهذا كله يحدث نتيجةً لعلاقة إشكالية مع أشخاص آخرين.

الهدف العلاجي هو اكتشاف العلاقات الشخصية التي أفسحت المجال لتطور اضطراب الأكل وعلاجه.

العلاج الأسري

وهو نوع من العلاج النفسي الذي يؤثر على جميع أفراد عائلة المريض.

أولئك الذين يمارسون هذا النوع من العلاج يؤكدون أن الفرد يمكن أن يتعافى من اضطراب مثل فقدان الشهية العصبي فقط إذا كان أفراد عائلته (الذين يقضون وقتًا طويلًا معه) يعرفون خصائص المرض.

يشار بشكل خاص إلى العلاج الأسري للمرضى الأصغر سنًا الذين يشاركون العائلة في دراما فقدان الشهية العصبي.

بشكل عام، يستمر العلاج النفسي ما بين 6 و 12 شهرًا.

استعادة الوزن الطبيعي للجسم

لمساعدة المريض على استعادة وزنه الطبيعي، يتم استشارة أخصائي في التغذية، والذي يقوم بإعداد نظام غذائي مخصص اعتمادًا على صحة المريض.

يجب على الطبيب المعالج والأسرة التأكد من أن المريض يتبع هذا النظام الغذائي ويتغذى وفقًا لتعليمات الطبيب المختص.

في الحالات الشديدة من مرض فقدان الشهية العصبي، يتم تقديم الغذاء في الفترة الأولى عن طريق أنبوب أنفي معدي.

فيما يلي بعض الخطوات الأساسية التي تساهم في استعادة وزن الجسم الطبيعي:

في البداية، يجب أن تكون كميات الطعام التي يتم تناولها صغيرة جدًا، حيث لن يكون جسم المريض معتادًا على تلقي كميات طبيعية.

يجب زيادة كمية الطعام تدريجيًا، مع إعطاء الجسم وقتًا للتعود على هضم الوجبات الطبيعية.

بشكلٍ عام، تهدف علاجات العيادات إلى جعل المريض يكسب 0.5 كيلوغرام أسبوعيًا كهدف علاجي.

هل هناك أدوية أو عقاقير يمكن استخدامها؟

على الرغم من الأبحاث العلمية العديدة حول هذا الموضوع، لا يوجد في الوقت الحالي دواء محدد لعلاج مرض فقدان الشهية العصبي.

ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أنه في بعض الحالات، يصف المعالجون النفسيون مضادات الاكتئاب (مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية) أو مضادات الذهان (الأولانزابين) للتخفيف حالات اكتئاب أو القلق.

طرق الوقاية

في الوقت الحالي، نظرًا لحقيقة أن الأسباب الدقيقة غير معروفة، من المستحيل منع فقدان الشهية العصبي بأمان.

قد يعجبك ايضا