آلية التبليغ عن الجرائم الإلكترونية في الدول العربية

كيف تبلغ عن جرائم الإنترنت والمعلومات التي تحصل في دولتك؟

الجرائم الإلكترونية أو جرائم الإنترنت كما يسميها البعض نظرًا لظهورها مع ظهور الإنترنت وزيادة استخدامه من قبل الجميع، وبالتالي وعلى أثر زيادة الاستخدام هذه ظهرت العديد من أشكال الجرائم الإلكترونية والتي هي عبارة عن سوء استخدام الإنترنت والأدوات التي تعتمد عليه مثل مواقع وبرامج التوصل الاجتماعي.

إساءة استخدام الإنترنت ظهرت عبر العديد من الأشكال والطرق والتي صارت تعرف لاحقًا بالجرائم الإلكترونية مثل انتحال الشخصية والإساءة للأخرين عبر الإنترنت أو الحصول على معلومات شخصية للأفراد بطرق غير مشروعة وغير ذلك الكثير. كنا تحدثنا في موضوع سابق عن الكثير من المعلومات حول الجرائم الإلكترونية. أما في هذا المقال سنتعرف إلى آلية التبليغ عن الجرائم الإلكترونية التي تحصل في فضاء الإنترنت.

لماذا يجب عليك التبليغ عن الجرائم الإلكترونية؟

الجرائم الإلكترونية مثلها مثل الجرائم الجنائية أو أي من أشكال الجرائم التقليدية، وبالتالي من الضروري عليك التبليغ عنها عند حصولها وعلمك بها تمامًا كما يتوجب عليك التبليغ عن جريمة سرقة أو جناية ما تحصل أمامك، وذلك للحفاظ على أمن المجتمع وسلامته وضمان فضاء إنترنت آمن وخالي من أي شكل من المجرمين أو الاستغلالين الذين يحاولون إساءة استخدام هذه التقنية.

آلية التبليغ عن الجرائم الإلكترونية في الدول العربية

فالأضرار التي تسببها الجريمة الإلكترونية لا تقل بشاعة وسوء عن أضرار الجرائم التقليدية وهذا ما يؤكد ضرورة عدم التساهل بالأمر، وبالتالي التبليغ عن الجرائم الإلكترونية وأخذها بالحسبان مثلها مثل أي جريمة تقليدية.

إذ أن الجرائم تكلف سنويًا المجتمع الكثير ليس فقط من الناحية المادية بل تمتد لتشمل الأضرار المعنوية لشيوع الجريمة وما يترتب على ذلك من انتشار الخوف والقلق والتوتر في نفوس الأفراد ومستخدمين الإنترنت، ناهيك عن احتمالية التأثر المباشر كأن يحصل وتستهدف جريمة إلكترونية ما شخص بعينه مثل استهداف بياناته أو الاضرار بها أو تسريبها للعامة أو الإساءة لسمعة الشخص مباشرة أو سلوكيات التنمر التي يمارسها بضع ضعاف النفوس أو الاستغلال النفسي وغير ذلك من السلوكيات الضارة.

التبليغ عن الجرائم الإلكترونية

غالبية الدول اليوم صار لديها جهات مختصة بمكافحة الجرائم الإلكترونية وتعقب المجرمين من هذا النوع، وبالتالي يمكن لأي شخص التبليغ عن أي شكل من أشكال الجرائم الإلكترونية التي يكون على علم بها، ويكون ذلك عبر العديد من الوسائل والطرق التي تحددها الجهة المختصة عن ذلك في كل دولة والتي غالبًا ما تكون وزارة الداخلية والدوائر التابعة لها.

التبليغ عن الجرائم الإلكترونية في السعودية

في المملكة العربية السعودية مثلًا تتيح مديرية الأمن العام وهي الجهة المسؤولة عن مكافحة الجرائم الإلكترونية تتيح العديد من طرق التبليغ عن الجرائم الإلكترونية أما إلكترونيًا عبر المواقع الإلكترونية التابعة لها (مثل موقع وزارة الداخلية وبوابة أبشر) أو عبر الهاتف أو يمكن الحضور إلى أي من مديرياتها المنتشرة في عموم المملكة للتبليغ عن أي جريمة أو شكل من الإساءة التي قد يتعرض لها الشخص عند استخدامه لوسائل التواصل والإنترنت عمومًا.

التبليغ عن الجرائم الإلكترونية في الإمارات

تعد دولة الإمارات العربية المتحدة واحدة من أفضل دول المنطقة فيما يخص مكافحة الجرائم الإلكترونية والمعلوماتية وتعقب المجرمين بهذا الصدد ولديها قانون عقوبات متقدم بهذا الشأن، فضلًا عن آلية متابعة ورصد لمختلف أشكال الجرائم الإلكترونية ومرتبطة بشكل مباشرة مع أجهزة الشرطة في الدولة. ويتم التبليغ عن الجرائم الإلكترونية في الإمارات عبر التقدم بالبلاغ إلى أي من دوائر الشرطة ليتم متابعة القضية وفق القوانين المتبعة فيما يخص الجرائم الإلكترونية.

التبليغ عن الجرائم الإلكترونية في الأردن

المملكة الأردنية أيضًا لديها نظام لمكافحة الجرائم الإلكترونية يمكن من خلاله للمواطنين الأردنيين التبليغ عن أي شكل من الإساءة التي قد يتعرضون لها عبر الإنترنت أو الهاتف. يمكن للمواطنين الأردنيين التبليغ عن الجرائم الإلكترونية عبر التوجه إلى أي من دوائر إدارة البحث الجنائي وتقديم طلب شكوى ضد مرتكب الإساءة أو الجريمة، وكذلك يمكن تقديم الشكوى عبر الهاتف أيضًا وذلك عبر الأرقام المخصصة من قبل إدارة البحث الجنائي في المدن.

التبليغ عن الجرائم الإلكترونية في مصر

في مصر أيضًا لا تختلف طرق التبليغ عن الجرائم الإلكترونية عن الدول السابقة إذ يمكن التبليغ عن الجرائم عبر دوائر الشرطة وأقسام وزارة الداخلية في المحافظات أو عبر الموقع الرسمي لوزارة الداخلية في مصر، كذلك توفر الوزارة في بعض المحافظات أرقام هواتف خاصة لهذا الغرض.

كل الدول تقريبًا تتبع ذات الآلية في التبليغ عن الجرائم الإلكترونية، ولكن على الرغم من ذلك وعلى الرغم من إن كل الدول لديها قوانينها الخاصة لهذا الغرض إلا إنه تغيب آلية التعاون والمشاركة بين هذه الدول، وبالتالي تبقى وسائل المكافحة ناجحة فقط ضمن الدولة الواحدة وعندما يكون المجرم والضحية ضمن ذات الدولة، أما عندما يكون المجرم من دولة والضحية من دولة أخرى تصعب عملية ملاحقة المجرم في هذا الحالة نظرًا لغياب أية آلية للتعاون والمشاركة وتبادل المعلومات بين الدول بعضها ببعض.

قد يعجبك ايضا