طرق إزالة حبوب الوجه (حب الشباب)

كثير منا تعرض لظهور حب الشباب سواء في وجهه أو في أجزاء من جسده كالظهر والأكتاف، وتختلف شدة الإصابة من شخص لآخر، كما تختلف باختلاف العمر والجنس والعرق.

فهناك دراسات بينت أن 90% من الشباب في المجتمع الغربي يعانون من حب الشباب، في حين تنخفض النسبة عند من يزيد عمره عن 40 سنة لتصل إلى 1%.

وكذلك الأمر بالنسبة للعرق، فحب الشباب عند الأمريكان القوقازيين أكثر خطورة منه عند الأفريقيين.

وهذا الانتشار الواسع لمرض حب الشباب المزمن دفع العلماء للتبحر في أسبابه وطرق علاجه، ولكي نتعرف على كيفية التخلص من حب الشباب لابد لنا من معرفة فيسيولوجية المرض.

كيفية ازالة حبوب الوجه - حب الشباب

الفسيولوجيا المرضية لظهور حبوب الوجه الشباب

يظهر حب الشباب (العُدّ الشائع) نتيجة تغيرات هرمونية تحصل في جسم الإنسان، حيث يزداد إفراز هرمون الأندروجين، الذي بدوره يؤدي إلى زيادة إفراز الزهم (Sebum) من الغدد الدهنية المنتشرة في الجلد.

ويتسبب تراكم المفرزات مع الخلايا الجلدية الميتة بانسداد جريبات الشعر، فتصاب بدورها بالجراثيم البروبيونيّة العُدّية (Propionibacterium acnes)، فينتج عن ذلك حب الشباب أو “البثور Pimples”.

فعندما تواجهك مشكلة حب الشباب، تبدأ بالتفكير بالحل الأنسب لها، أطمئنك بأن مشكلة حب الشباب ليست بالمشكلة الخطيرة وعلاجها ينقسم لشقين: (أ) الشق الأول يتعلق بالعلاج الدوائي، (ب) الشق الثاني يتعلق بالعلاج الوقائي.

العلاج الدوائي

يختلف العلاج الدوائي باختلاف حدة الحالة، فهناك مستوى خفيف، ومستوى شديد لحب الشباب:

علاج حب الشباب الخفيف

  • الريسورسنول (Resorcinol): الريسورسنول يساعد على تحطيم الرؤوس السوداء والبثور.
  • البنزويل بيروكسايد (Benzoyl Peroxide): يبطئ إنتاج الغدد للزيت، ويعمل كعامل تقشير وتطهير، وهذا بدوره يقلل من عدد البكتريا في المنطقة المتضررة.
  • حمض الصفصاف (Salicylic Acid): يساعد على تحطيم الرؤوس السوداء والبثور، ويتيح المجال للخلايا جديدة بالنمو، بالإضافة إلى أنه فعال في علاج الالتهابات والتورم.
  • الكبريت (Sulfur): مضاد للجراثيم، ويساعد على تحطيم الرؤوس السوداء.
  • Retin-A: يعمل على التقشير الكيميائي، ويكافح شيخوخة الجلد.
  • Azelaic Acid: يقلل إفراز المواد الدهنية، وكذلك يقلل من البكتريا والالتهابات.

علاج حب الشباب الشديد

يفضل اللجوء إلى الطبيب في الحالات الشديدة، ولكن هناك مجموعة علاجات يمكن التنويه إليها:

  • حقن الستيرويدات القشرية: يقوم الطبيب بمنع تفجر الكيسة الملتهبة وحدوث الندب من خلال حقن الستيرويدات القشرية داخلها، مما يؤدي إلى ضمورها خلال أيام واختفاءها.
  • أيسوتريتينوين (Isotretinoin): هو من الأدوية الفموية قوية المفعول.
  • المضادات الحيوية: أشارت بعض الدراسات الأمريكية أنه من الأفضل استخدام المضادات الحيوية واسعة الطيف عن طريق الفم.
  • مضادات الجراثيم الموضعية: مثل (sodium sulfacetamide, erythromycin, clindamycin) تطبق هذه الأدوية على الجلد بشكل مباشر، ولها مفعول جيد في حالات حب الشباب المتوسط والشديد.

العلاج الوقائي

لا نستطيع الاكتفاء بالعلاج الدوائي، ولابد للمريض من تغيير نمط حياته للحد من تطور حب الشباب ووصوله إلى مراحل متقدمة ومؤلمة نفسيًا وجسديًا.

1 – الاهتمام بنوعية الغذاء:

أطعمة صديقة لحب الشباب: ينبغي تجنبها أو الحد منها قدر الإمكان:

  • الأطعمة الغنية بالسكريات، مثل البسكويت والمثلجات والكعك والمشروبات الغازية. فهي تزيد نسبة الأنسولين في الدم.
  • الكربوهدرات التي تؤثر أيضًا على مستويات السكر بالدم مثل الخبز الأبيض، والمعجنات.
  • الحليب ومشتقاته، فالحليب يحتوي على نسبة عالية من هرمون النمو، والأندروجين، الاستروجين والبروجسترون، التي تثير keratinisation وتزيد إفراز الزهم.
  • كما أن الحليب يحتوي الأحماض الأمينية (مثل أرجينين، ليسين، والفينيل ألانين) التي تنتج الأنسولين عند دمجها مع الكربوهيدرات.
  • اللحوم والأحماض الأمينية والمكملات الغذائية.
  • الشوكولاته لاحتوائها على الكافيين، الثيوبرومين، والسيروتونين والتي من الممكن أن تزيد من إنتاج الأنسولين.
  • الأطعمة الغنية باليود تؤثر على المدى البعيد.

أطعمة عدوة لحب الشباب: ينبغي الإكثار منها:

  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف كالخضراوات بالإضافة إلى الفواكه الطازجة.
  • تناول الحبوب الكاملة والسمك والثوم وزيت الزيتون.
  • الإكثار من شرب الماء: فالماء يرطب البشرة، ويساعد على تجديد الخلايا البشرة.

2 – الحد من تعاطي الكحول وتناول التدخين، فكلما زاد تناول التدخين زادت حدة المشكلة.

3      – الاهتمام بالبشرة:

  • تنظيف الوجه بالشكل الصحيح: فيجب غسل الوجه بالماء الدافئ دون اللجوء إلى فرك الوجه بشدة لأن البشرة الجافة تحفز إفراز الزيوت في البشرة وبالتالي تزيد مشكلة حب الشباب، وتستطيع استعمال المحاليل الطبية التي تحوي على benzoyl peroxide.
  • تنظيف النظارة الشمسية أو الطبية بانتظام، لأنها تلامس البشرة، وقد تكون ملوثة ببقايا الجلد الميت أو الزهم.
  • غسل اليدين قبل تطبيق المستحضرات أو الكريمات أو المكياج على الجلد.
  • استخدمي مساحيق التجميل التي تناسب البشرة الدهنية والحساسة والتي كتب عليها (nonacnegenic)، وليس أي نوع من مساحيق التجميل لأن إخفاء آثار حب الشباب بمساحيق تجميل عادية يؤدي إلى سد مسامات الجلد وبالتالي تراكم الخلايا الميتة وظهور البثور.
  • إياك والخلود إلى النوم قبل إزالة المكياج، وينبغي إزالة المكياج باستخدام مزيل المكياج، ثمّ غسل الوجه بالماء الدافئ.
  • احترسي من المنتجات التي تحتوي على (اللانولين، الفازلين، الزيوت النباتية، ستيرات البوتيل، كحول لوريل وحمض الأوليك).
  • لا للعبث بالبثور، ومحاولة إخراج الإفرازات منها، فذلك يزيد من فرصة التهاب البثور، وحصول الندبات الدائمة في الوجه.
  • حافظي على شعرك نظيفًا وبعيدًا عن الوجه، لأنه قد يحمل بقايا الخلايا الميتة والزهم.

4 – البقاء في جو معتدل الحرارة والرطوبة، يساعد على تخيف تهيج حب الشباب.

5 – عدم ارتداء الألبسة أو الأحزمة الضيقة والتي تسبب زيادة الرطوبة، لأن الجلد المصاب بحب الشباب بحاجة للتنفس.

6 – التعرض للشمس لفترات طويلة يؤدي إلى زيادة إفراز الزهم، وبالتالي زيادة حب الشباب بالوجه.

7 – السيطرة على النفس والحد من القلق والتوتر، فالضغط النفسي بشكل عام يسبب اضطراب بعض الهرمونات مثل الكورتيزول والأدرينالين.

أما الأشخاص الذين يعانون من اضطراب هرموني فلابد من علاج هذا الاضطراب لأنه سيكون السبب الرئيسي لظهور أو تفاقم حب الشباب، ويمكن تصنيف هذه الفئة على الشكل التالي:

  • النساء اللاتي يعانين من متلازمة تكيس المبيض: فهؤلاء ترتفع عندهم نسبة الأنسولين في الدم، وهذا الاضطراب سبب من أسباب ظهور حب الشباب.
  • تغير الهرمونات عند النساء ما قبل فترة الطمث.
  • التغيرات الهرمونية خلال فترة الحمل قد تسبب حب الشباب
  • داء كوشينغ والأورام التي تسبب ظهور الصفات الذكورية عند النساء
  • هناك بعض الأدوية التي تحتوي على الهرمون الذكري والليثيوم قد تسبب حب الشباب.
  • وهناك حالة طبيعية تتعلق بالهرمونات وهي: ارتفاع نسبة هرمون التستوستيرون لدى الذكور في سن الشباب يجعلهم يعانون من حب الشباب لفترة أطول.

آخر الدراسات بخصوص حبوب الشباب

كل شخص لديه البكتيريا المسببة لحب الشباب تعيش على الجلد، ولكن حدد الباحثون في كلية الطب بجامعة واشنطن أن هناك سلالات من البكتيريا “جيدة” وبكتريا “سيئة”، تؤثر في نمو البثور أو الحفاظ على البشرة خالية من البثور.

يعتقد الباحثون من جامعة بيتسبرغ (Pittsburgh) أن الفيروس الذي يعيش على الجلد يمكن أن يستخدم يومًا ما لعلاج حب الشباب على نحو فعال.

ومازال العلم الحديث يقدم لنا كل يوم شيئًا جديدًا عن مرض (العد الشائع) الذي ينتشر في كافة أنحاء العالم، وفي مختلف الأعمار والأجناس.

قد يعجبك ايضا