أسباب نقص كريات الدم الحمراء

إذا أظهرت الاختبارات الدموية عند شخصٍ ما وجود نقصٍ أن انخفاضٍ في عدد خلايا الدم الحمراء، فيجب العمل على تحديد الأسباب بأسرع ما يمكن، هذا الأسباب قد تكون متنوعة ومختلفة وليس من الضروري أن تكون مدعاةً للقلق، فهذه المشكلة قد تعود إلى اتباع نظامٍ غذائي غير صحي.

لكن، ليست الحال دائمًا هكذا، ففي بعض الحالات، إذا كان عدد كريات الدم الحمراء أقل من الحد “الطبيعي” الأدنى، يمكن أن يكون ذلك دليلًا على مرضٍ خطيرٍ للغاية، وبالتالي من الضروري دائمًا التعميق وإجراء المزيد من الاختبارات والفحوصات.

أسباب نقص كريات الدم الحمراء

وظيفة الكريات الحمراء في الجسم

تقوم خلايا الدم الحمراء، والتي يطلق عليها أيضًا كريات الدم الحمراء، بمهمة نقل الأكسجين من الرئتين إلى جميع المناطق الأخرى من الجسم، كما أنها تنقل جزء من ثاني أكسيد الكربون من هذه المناطق والبنى والأعضاء إلى الرئتين ليتم طرحها عن طريق هواء الزفير. تعتمد كمية الأكسجين المنقولة داخل جسم الإنسان والكائنات الحية الأخرى بشكلٍ أساسي على خلايا الدم الحمراء التي يتم إنتاجها في نخاع العظام (نقي العظام).

أسباب نقص أو انخفاض عدد كريات الدم الحمراء

يمكن أن تكون الأسباب التي تؤدي إلى نقص أو انخفاض عدد كريات الدم الحمراء مختلفة، وفي بعض الحالات، تكون المشكلة الكامنة وراء هذه الحالة هي أحد المراض، في حين أنه في حالات أخرى تكون بسبب بعض العمليات الفسيولوجية، وغالبا ما يرجع ذلك إلى اتباع نظام غذائي غير صحي وغير متوازن. وفي جميع الحالات، من المهم أن نفهم ما هو السبب الحقيقي لنقص خلايا الدم الحمراء، من أجل التدخل وحل المشكلة وتلافي أضرارها التي قد تحدث.

تكون الأسباب التي تؤدي إلى انخفاض خلايا الدم الحمراء ضمن فئتين رئيسيتين:

  • الأسباب المتعلقة بانحلال الكريات الحمراء أو فقدانها.
  • الأسباب المتعلقة بنقص إنتاج كريات الدم الحمراء في نخاع العظم.

انحلال الكريات الحمراء أو فقدانها

إذا كان عدد خلايا الدم الحمراء منخفضًا، فقد يرجع ذلك إلى حقيقة أن هذه الخلايا يتم تخريبها أو انحلالها في الجسم أو أن هناك فقدانًا مفرطًا في الدم (نزيف دموي). الأسباب الأكثر شيوعًا في هذه الحالة هي:

  • النزيف (فقدان الدم بكميات كبيرة): يمكن أن يحدث النزف بعد التعرض للجرح، ولكن أيضًا في حالة تدفق الطمث بكميات كبيرة. أخطر هذه الحالات هي النزيف الغامض أو المجهول، والذي يؤثر عمومًا على الجهاز الهضمي ويمكن أن يتسبب بتطور بعض الأورام.
  • فقر الدم الانحلالي: فقر الدم الانحلالي هو مرض يسبب التدمير المفرط للكريات الحمراء ويجب عدم إهماله ومعالجته بطريقة معينة.

نقص إنتاج الكريات الحمراء في نخاع العظم

كما قلنا سابقًا، إذا أظهرت اختبارات الدم وجود نقص أو انخفاض في عدد خلايا الدم الحمراء، فقد تكون الأسباب مرتبطةً بخللٍ وظيفي أو مرضٍ يؤثر على نخاع العظم. هذا يؤدي بدوره إلى انخفاض إنتاج كريات الدم الحمراء، والتي ينخفض عددها في الدم نتيجةً لذلك. وتتمثل الأسباب الأكثر شيوعًا لهذه الحالة فيما يلي:

  • فقر الدم المتوسطي.
  • نقص التغذية: يمكن لنقص فيتامين B9 وفيتامين B12 أن يؤدي إلى نقص الحديد ومع مرور الوقت يؤدي أيضًا لنقص خلايا الدم الحمراء. وقد يعتمد نقص الحديد الغذائي أيضًا على عوامل أخرى: فعلى سبيل المثال، قد تتعرض النساء الحوامل لنقص في هذه المغذيات، عندها يجب عليهن في كثير من الأحيان أخذها كمكملات لتعويض نقصها في الجسم.
  • العلاجات مثل العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.
  • التعرض للإشعاع المؤين.
  • سرطان الدم.

نقص كريات الدم الحمراء: القيم المرجعية

ما هي القيم المرجعية التي تسمح لنا بمعرفة ما إذا كان عدد خلايا الدم الحمراء في الدم مرتفعًا أو منخفضًا أو ضمن العتبة التي تعتبر طبيعية؟

من حيث المبدأ يمكننا القول أن القيم الطبيعية تعادل 4.5 – 5 ملايين كرية حمراء في كل ملليمتر مكعب عند النساء و 5 – 6 ملايين كرية حمراء في كل ملليمتر مكعب عند الرجال.

ومع ذلك، تذكر أنه قبل أن تقول إنك تعاني من نقص في عدد خلايا الدم الحمراء، يجب أن تكون القيم لديك بعيدة عن هذه العتبات تمامًا، فالتغيرات الطفيفة في عدد الكريات الحمراء تعتبر طبيعية لأن كل منا لديه جسم مختلف، وهناك بعض الاختلافات التي تتعلق بالعمر والوزن وعوامل أخرى عديدة.

نقص كريات الدم الحمراء عند كبار السن والنساء الحوامل

عن المسنين، يحدث انخفاض طفيف في عدد خلايا الدم الحمراء، وإذا بقي هذا العدد ضمن حدود معينة لا يعتبر حالة خطرة. وينطبق الشيء نفسه على النساء الحوامل، فمن الشائع جدًا أن ينخفض ​​عدد خلايا الدم الحمراء خلال فترة الحمل وهذا يعتمد على احتياجات الحديد التي يأخذها الجنين. لذلك، لا ينبغي القلق في هذه الحالات، ولكن يجب علينا أن نحاول دائمًا تعويض أي نقص والمساعدة في تجديد خلايا الدم الحمراء في الدم من خلال اتباع نظام غذائي متوازن وصحي.

ما الذي يجب أكله في حالة انخفاض عدد الكريات الحمراء؟

كما قلنا أعلاه، في الكثير من حالات، يمكن تعويض وتجديد خلايا الدم الحمراء في حال انخفاض عددها في الدم من خلال الغذاء. لذا يجب أن نستهلك الأطعمة التي تحتوي على الحديد والفيتامينات الهامة (خاصةً فيتامين B12 إذا حال كنت نعاني من نقصه).

الأطعمة الموصى بها في حالة انخفاض عدد كرات الدم الحمراء هي:

  • لحم الكبد.
  • اللحم البقري.
  • البيض.
  • السبانخ.
  • الفواكه المجففة.
  • الهليون.
  • الفاصولياء.
  • براعم بروكسل.
  • جميع الأطعمة الغنية بفيتامين C.

إذا كان نقص كريات الدم الحمراء شديدًا، فمن المستحسن أخذ مكملات محددة تعيد دمج الفيتامينات التي لا يمتلكها الجسم. ولا ننسى أبدًا أن عدد خلايا الدم الحمراء يرتبط ارتباطًا وثيقًا بمعدل وكمية الحديد في الجسم، ولذا فمن الجيد دائمًا محاولة دمج هذه المغذيات الهامة بطرق عديدة في نظامك الغذائي. أما بالنسبة لحمض الفوليك أو فيتامين B12، فيجب ألا يتم التقليل من شأنه، ويجب علاج العوز منه وتعويض أي نقص.

قد يعجبك ايضا