مدة الشفاء من الاكتئاب نقاط حيوية وحقائق مهمة

تشير مشكلة إصابة الشخص بالاكتئاب أو الاضطراب الاكتئابي الكبير إلى اضطراب سلوكي حيث يتجاوز الاكتئاب الشعور بالحزن والإحباط والمرض والشعور بعدم أهمية لأي شيء بسبب بعض الاضطرابات التي تحدث في الدماغ.

وللتأكد من إصابة الشخص بالاكتئاب يجب أن تظهر عليه علامات محددة على الأقل للاكتئاب مرة واحدة يوميًا لمدة أسبوعين حيث يمكن أن يستمر الاكتئاب لأسابيع أو شهور أو حتى سنوات، وفي هذا المقال سنتحدث عن نوبات ومدة الشفاء من الاكتئاب ومدة الإصابة بالاكتئاب ونقاط أكثر حيوية وهامة عن هذا الموضوع فتعالوا معنا.

مدة الشفاء من الاكتئاب

يمكن أن يكون الاكتئاب قابلاً للانعكاس بشدة حيث يعاني ما لا يقل عن نصف الأشخاص الذين يمرون بفترة من الاكتئاب من الاكتئاب مرة أخرى في حياتهم.

وتعتمد مدة استمرار الاكتئاب على نمط الحياة وطريقة العلاج واعتمادًا على هذه العوامل قد يستمر الاكتئاب لأسابيع أو شهور أو حتى سنوات.

تؤدي زيادة مدة علاج الاكتئاب أحيانًا إلى منع العديد من الأشخاص من الاستمرار في هذا العلاج، وبعض الأشخاص المصابين بالاكتئاب لا يطلبون العلاج إطلاقًا ويعتقدون أنهم يحتاجون فقط إلى الوقت للتعامل مع أعراض الاكتئاب، ومع ذلك يمكن للاضطراب الاكتئابي أن يصبح مرضًا مدى الحياة.

لا يؤثر الاكتئاب على مزاج الشخص فحسب بل سيتبعه انخفاض حاد في الأداء الاجتماعي والمهني والأكاديمي، وربما يكون التراجع سريعًا جدًا بحيث لا يلاحظه أحد، في الواقع في مثل هذه الحالة يعاني الشخص من مرض يدمر حياته سرًا.

عادة عندما تتحسن أعراض الاكتئاب الشديدة يخرج المريض قبل انتهاء العلاج، وفيما يلي سوف نتحدث أكثر عن مدة علاج الاكتئاب ومدة الشفاء من الاكتئاب:

نوبات الاكتئاب

يزداد الاكتئاب سوءًا بشكل منتظم مثل تكرار الإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد أو التهاب المفاصل الروماتويدي.

يتم تحديد نوبة الاكتئاب أو الفترة التي يعاني الشخص من أعراض الاكتئاب خلالها لمدة أسبوعين على الأقل وبالتالي قد تختلف طول فترة الاكتئاب.

وفي المقابل يمكن أن يكون اكتئاب بعض الناس رتيب حيث يمر العديد من المصابين بالاكتئاب بفترات متكررة من الاكتئاب دون أن تشعر بهم وهذا هو سبب أهمية العلاج المناسب وفي الوقت المناسب.

تعافي مريض الاكتئاب من المرض

قد يؤدي عدم تلقي العلاج إلى تفاقم تدريجي للمرض وتأثير سلبي كبير على الحياة أو محاولة الشخص إيذاء نفسه أو الانتحار.

وقد يتعافى الشخص المصاب بالاكتئاب مؤقتًا أو كليًا ولا تظهر عليه أعراض الاكتئاب، وفقًا للبحث فإن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بفترات الاكتئاب المتكررة هي:

  • أنواع أخرى من الاضطرابات أو الأمراض العقلية.
  • تاريخ عائلي من الاكتئاب.
  • الصفات الشخصية للشخص المريض.
  • الأنماط المعرفية.
  • أحداث مرهقة في الحياة.
  • الأزمات الماضية.
  • نقص الدعم الاجتماعي.

إذا كان الشخص معرضًا لخطر الإصابة بالاكتئاب المتكرر فيمكنه إدارة أعراض الاكتئاب وتقليل احتمالية التكرار بالعلاج المناسب.

حقائق لعلاج الاكتئاب وتسريعه وتقليل مدة المرض

العلاج المناسب والمبكر فعال في مدة استمرار الاكتئاب.

هل يمكن تسريع علاج الاكتئاب؟

كلما بدأ العلاج مبكرًا كان العلاج أكثر فاعلية من أجل الحفاظ على العلاج واستمراره فعال لمنع تكرار المرض لدى الأشخاص الذين عانوا من الاكتئاب المتكرر.

يختلف علاج الاكتئاب من شخص لآخر:

تلعب الخصائص الفردية والأعراض والموقع للشخص دورًا في اختيار طريقة العلاج ومدته.

عادةً ما تكون مجموعة العلاجات أكثر فاعلية لكن قد يستجيب كل شخص لهذه العلاجات بشكل مختلف.

طبعًا تشمل خيارات العلاج الأدوية والعلاج النفسي والاستشفاء والعلاج بالصدمة.

أدوية الاكتئاب:

هناك أنواع مختلفة من مضادات الاكتئاب لها تأثيرات مختلفة على الأشخاص المختلفين.

ليس كل عقار يؤثر بنفس الخصائص على كل شخص فقد يحتاج المريض إلى تجربة عدة أدوية مختلفة لتحديد أفضل دواء له.

ومن هنا تختلف مدة الشفاء من الاكتئاب من شخص لآخر.

ومن أنواع مضادات الاكتئاب: مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRIs)، ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (TCAs).

الأدوية الأخرى التي قد تساعد في علاج الاكتئاب:

إذا لم يعمل الدواء المضاد للاكتئاب فستتأخر مدة العلاج والشفاء من المرض وسيصف لك طبيبك دواءً جديدًا حتى يتم تحديد الدواء المناسب.

واعتمادًا على حالة المريض مثل الأدوية المضادة للقلق قد يكون الجمع بين الأدوية فعالًا في بعض الأحيان لتسريع مدة العلاج والشفاء من المرض.

العلاج النفسي:

عادة ما يعني العلاج النفسي “التحدث” إلى الطبيب أو المعالج النفسي حيث يمكن أن تكون الفترة قصيرة وتُسرع في الوصول إلى الشفاء وفي نفس الوقت يمكن أن تستمر فترات طويلة للشفاء من المرض وهذا يعتمد على الشخص نفسه وتقبله هذه الطريقة من العلاج وتجاوبه في المعالج النفسي.

يذهب الكثير من الناس إلى معالج نفسي لأسباب متنوعة حتى لو لم يكونوا مصابين بالاكتئاب حيث يمكن أن يكون التحدث عن المشكلات مع أخصائي الصحة العقلية مفيدًا ومفيدًا للغاية.

ويأتي العلاج النفسي بأشكال متنوعة بما في ذلك العلاج السلوكي الجدلي (DBT) والعلاج السلوكي المعرفي (CBT).

يمكن أن يساعد العلاج النفسي في العلاج وتسريع الشفاء في الحالات التالية:

  • تحديد العوامل البادئة التي قد تكون مصدر مشاعر الاكتئاب.
  • التعرف على معتقدات الشخص المدمرة.
  • خلق معتقدات جديدة خلاقة وإيجابية.
  • تقديم الحلول والسبل للتعامل مع المشاعر والأحداث السلبية.

يُحدد العلاج النفسي وفقًا لكل شخص من خلال التحدث عن أهدافه وتوقعاته ويمكن للمعالج أن يساعدك في التعامل بشكل أفضل مع الاكتئاب وتسريع الشفاء.

العلاج في المستشفيات:

يمكن أن يساعد دخول مريض الاكتئاب إلى المشفى في العلاج وتسريع الشفاء حيث في الحالات التالية قد يكون دخول المريض إلى المستشفى ضروريًا:

  • اكتئاب المريض الشديد جدًا.
  • لا يستطيع المريض توفير الأمن الخاص به.
  • لا يستطيع المريض الاعتناء بنفسه.

وتتم مراقبة الأدوية أثناء الإقامة في المستشفى، وقد تتغير أدوية المريض، وقد تكون هناك حاجة إلى علاج فردي أو جماعي.

كما يتم ذلك لتقديم الدعم والعلاج الفعال للمريض حتى يخف الاكتئاب.

تغيير نمط الحياة:

يمكن أن تساعدك التغييرات في نمط الحياة على التأقلم بشكل أفضل مع الاكتئاب وقد توصل الشخص إلى الشفاء السريع من الاكتئاب.

على الرغم من عدم وجود علاج منزلي محدد للاكتئاب لكن يمكن للمرء أن يعتني بنفسه بشكل أفضل عن طريق القيام بأشياء معينة، ومن بعض هذه التدابير هي:

قبول اتباع خطة العلاج: لا يهم إذا كان العلاج منتظمًا أو دوائيًا أو علاجًا جماعيًا لأن الأهم هو السرعة في شفاء المريض وعدم تكرار الاكتئاب.

تجنب شرب الكحوليات واستهلاك المواد الترفيهية: تسبب هذه المواد تغيرات سلوكية معينة، كما أن استخدامها المتزامن مع معظم مضادات الاكتئاب له آثار سلبية.

ممارسة الرياضة كل يوم أو التعرض للهواء النقي: فالخروج من المنزل له آثار إيجابية حتى لو كان عبارة عن ممارسة رياضة المشي مسافة قصيرة إلى الشارع الرئيسي (خاصة إذا كنت لا تريد القيام بذلك) فهذا يقلل من الشعور بالعزلة السائد لدى مرضى الاكتئاب.

احصل على ليلة نوم جيدة واتباع خطة غذائية صحية: الجسد والعقل مترابطان، والراحة الكافية والطعام الجيد تساعدك على الشعور بالتحسن.

استشر طبيبك قبل تناول الأدوية العشبية: فقد تتفاعل هذه الأدوية مع الأدوية التي يصفها طبيبك.

ما هو تأثير نوع العلاج على مدة علاج الاكتئاب؟

قد تختفي أعراض الاكتئاب بعد فترة من دون علاج:

لاحظ أنه مع ذلك ستواجه على الأرجح تكرار الاكتئاب، والفرق هو أنه في مرحلة الانتكاس تكون أعراض ومدة الاكتئاب أكثر حدة.

هناك أيضًا خطر تكرار الاكتئاب للأشخاص الذين يتركون العلاج بشكل جزئي:

عندما يترك الاكتئاب دون علاج أو يكون هناك إهمال في تناول العلاج بأوقاته المحددة وجرعاته المقررة ستزداد مدة العلاج وتصبح مدة الشفاء من المرض طويلة أيضًا لذلك سيكون لديك المزيد من الضرر والسقوط.

ما هي مدة علاج الاكتئاب؟

في البداية يتلقى المريض الدواء بمجرد أن يستجيب بشكل إيجابي لمضاد للاكتئاب أي أن أعراض الاكتئاب تنخفض وتنحسر المرحلة الحادة من الاكتئاب، وتتحسن الوظيفة العامة للشخص.

العلاج المستمر للاكتئاب هو علاج نفسي لمنع تكرار الاكتئاب حيث عادة ما يستمر العلاج النفسي لمدة تتراوح بين  4 إلى 6 أشهر بعد فترة الاكتئاب الحادة.

ما هو العلاج الوقائي للاكتئاب؟

العلاج الوقائي في الاكتئاب هو منع عودة الاكتئاب، وتكرار الاكتئاب يعني أنه بعد فترة من الشفاء التام من الاكتئاب يعود الاكتئاب للشخص مرة أخرى.

مدة العلاج لمنع هذه الحالة تستمر ما بين 6 إلى 24 شهر.

ومع ذلك بالنسبة لبعض المرضى المحددين قد يحتاج العلاج المداومة والاستمرار في جلسات استشارية غير محددة وتسمى بالاستشارة الاكتئابية.

الاستشارة الاكتئابية ضرورية في علاج هذا المرض وهذا لأن العديد من الناس غالبًا ما يفشلون بشكل تعسفي أثناء العلاج ونتيجة لذلك يفقدون الأمل، لذلك يقدم المستشار النفسي علاجات مناسبة باستخدام طرق مبدئية مناسبة لشدة المرض ونوعه.

لمن يوصى بعلاج الاكتئاب؟

تعتمد المحددات الرئيسية لعلاج المداومة على المدى الطويل على عدد فترات الاكتئاب وتكرار تكرارها:

  • فالأشخاص الذين عانوا من نوبتين من الاكتئاب في عدة سنوات أو ثلاث نوبات من الاكتئاب في حياتهم أفضل حالًا للاستمتاع بفوائد العلاج الوقائي طويل الأمد.
  • أيضًا الأشخاص الذين يعانون من ضغوط شديدة مثل ضغوط العمل والوضع الاقتصادي، الخلافات والنزاعات العائلية، الأمراض المزمنة، فقدان الأحباء… إلخ يمكنهم استخدام العلاجات طويلة الأجل لدعم الشخص المريض للتكيف بشكل أفضل مع الموقف والقدرة على تنظيم المشاعر لتحسين حل مشاكل الحياة.
  • كما يجب على الأشخاص الذين لديهم تاريخ من الاكتئاب الموسمي أن يسعوا أيضًا إلى علاج طويل الأمد للاكتئاب.

المشاكل التي تحدث أثناء علاج الاكتئاب

إن التحدث إلى مستشارك والتعبير عن ألمك ومعاناتك سيجعلك تشعر بالوحدة والعزلة، ولكن أثناء جلسات العلاج قد تتذكر ذكريات وأحداث غير سارة ومريرة أكثر إيلامًا لك.

وقد يؤدي الحديث عن المشاعر السلبية إلى زيادة هذه المشاعر، طبعًا هذه المشكلة لا تنطبق على كل الناس والبعض يشعر بالارتياح بالتعبير عن مشاكله.

ويعتمد ذلك على نوع الموقف لديك وشدة اكتئابك، هناك علاجات مختلفة للاكتئاب وأحد هذه الحلول هو الكتابة بدلاً من التحدث.

ما هي النظرة المستقبلية للاكتئاب؟

الاكتئاب مرض خطير حيث يعاني معظم الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب من فترات متكررة من الاكتئاب طوال حياتهم لكن هذا ليس بأي حال من الأحوال خيبة أمل في العلاج.

هناك عدة طرق لتقليل الأعراض وعلاج الاكتئاب بالإضافة إلى تقليل احتمالية تكراره.

كما أن هناك مجموعة متنوعة من الأدوات التي يمكن أن تساعد الشخص على التعامل بشكل أفضل مع فترات الاكتئاب.

تذكر أنه على الرغم من أن الاكتئاب مرض مزمن إلا أنه يمكن السيطرة عليه وتسريع الشفاء منه.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.