أهرامات الجيزة حاملة الخلود المصري القديم

تعد طريقة بناء أهرامات الجيزة واحدة من أكبر الألغاز في مصر حيث أن أهرامات الجيزة التي بنيت لتحمل الخلود فعلت ذلك بالضبط فالمقابر الأثرية هي بقايا من عصر المملكة القديمة في مصر وقد شيدت منذ حوالي 4500 عام وتعتبر أهرامات الجيزة من أهم المعالم الأثرية العربية والعالمية حيث تم بناء أهرامات الجيزة الثلاثة الشهيرة ومجمعات الدفن المتقنة خلال فترة زمنية طويلة تضمنت البناء المتقن والعمل الجاد والشاق، من حوالي 2550 إلى 2490 قبل الميلاد حيث تم بناء الأهرامات من قبل الفراعنة خوفو (الأطول)وخفرع (الخلفية) والمنقرع (الأمامي).

ماذا يعني الشكل الهرمي؟

لقد ارتبط الشكل الهرمي لديهم بفكرة نشأة الكون واعتقدوا كذلك طبقًا لبعض كتاباتهم ونصوصهم الدينية أن الهرم وسيله تساعد روح المتوفى في الوصول إلى السماء مع المعبود، كما يمكننا أن نرى أحيانا أشعة الشمس بين السحب وهي تأخذ الشكل الهرمي أيضًا وكانت كذلك من ضمن هذه الوسائل الكثيرة التي يمكن أن تساعدهم في الصعود إلى السماء.

كما يمكننا أن نرى أيضا الشكل الهرمي أعلى المسلات وبعض المقابر الصغيرة للأفراد في جنوب مصر، حتى عندما فكر ملوك الدولة الحديثة في بناء مقابرهم في البر الغربي في وادي الملوك ونقرها في باطن الجبل لحمايتها من السرقة لم يتخلوا عن الشكل الهرمي والذي كان ممثل في قمة الجبل نفسه وبشكل طبيعي.

أهرامات الجيزة والأسرة البانية

كانت أهرامات الجيزة من بنات أفكار ثلاثة أجيال من الملوك المصريين خوفو الأكبر من بين الثلاثة وهو والد خفرع وكان خفرع والد منقرع ويُعتقد أن كل هرم هو مكان الراحة الأخير للملك الذي أمر ببنائه.

  • هرم منقرع 2510 قبل الميلاد يُعرف باسم “Menkaure Is Divine” أثناء البناء وتبلغ ارتفاعه 2.9 فدان وارتفاعه 218 قدم.
  • هرم خفرع 2570 قبل الميلاد يُعرف باسم “Great Is Khafre” أثناء البناء ومساحته 11.5 فدان وارتفاعه 471 قدم.
  • هرم خوفو 2580-2560 قبل الميلاد عُرف باسم “أفق خوفو” أثناء البناء وبعد ذلك الهرم الأكبر مع قاعدته المربعة بشكل مثالي تقريبًا وغلافه الخارجي من الحجر المناسب تمامًا فإن هيكل خوفو ليس فقط الأكبر ولكن أيضًا أفضل بناء لجميع الأهرامات المصرية ومساحته 13.1 فدان والارتفاع الأصلي له 481 قدم.

لماذا تم بناؤها؟

كانت أهرامات الجيزة مقابر للملوك ويقول العلماء أن الشكل كان يهدف إلى مساعدة الملك على الصعود إلى إله الشمس وضمان الخلود وقد تكون الأركان المائلة للأهرام مستوحاة من مشهد شعاع الشمس المائل الذي يضرب الأرض.

وفي عام 2013 عثر بيير تاليت عالم المصريات في جامعة باريس السوربون وفريقه على قصاصات ورق البردي محشوة بين الحجارة في مبنى بميناء على البحر الأحمر حيث تم استخدامها خلال عهد خوفو وكان ذلك جزءًا من سجل يومي من قبل مفتش يدعى Merer أشرف على طاقم قارب شحن ينقل الحجر الجيري من طره إلى هضبة الجيزة، والهرم الأكبر يدعى باسم “أفق خوفو” ويسمى المرفأ في موقع الهرم باسم “مسبح خوفو”.

تطور الأهرامات على مر السنين

خلال حوالي 500 عام تقدمت علامات المقابر في مصر القديمة من التلال البسيطة إلى العجائب المعمارية الخالدة وكان التطور في عهد الأسر على الشكل التالي:

4600-3000 قبل الميلاد في عهد الأسرة الأولى (تلال التراب)

 يعتقد المصريون القدماء أن الخلق نشأ من تل قدي قد يكون هذا ما دفعهم إلى دفن موتاهم تحت أكوام الأوساخ وربما يعتقدون أن هذا يساعد على إعادة الحياة إلى الحياة الآخرة.

3000-2686 قبل الميلاد في عهد الأسرة الثانية (المصاطب)

تحولت التلال إلى آثار ضخمة مستطيلة من الطوب الطيني تسمى المصاطب، وتسمى بالعربية “مقاعد البدلاء” أصبحت المصاطب المثوى الأخير للملوك المصريين الذين يتم وضع أجسادهم في غرف تحت الأرض تحت الهياكل وفي وقت لاحق تم بناء المصاطب من الحجر.

2686-2613 قبل الميلاد في عهد الأسرة الثالثة

 هنا بدأ بناة الأهرام في تكديس المصاطب فوق بعضها البعض وكل منها أصغر من تلك التي تحته حيث يبني فرعون زوسر هرمًا من ست خطوات في سقارة على بعد 10 أميال جنوب الجيزة.

2613-2494 قبل الميلاد في عهد الأسرة الرابعة

بنى والد خوفو وأول ملوك الأسرة الرابعة ما يُطلق عليه هرم Bent في دهشور على بعد 14 ميلاً جنوب الجيزة، إنه أول مشروع كبير الحجم يقوم بإنشاء نصب تذكاري بجوانب مثلثة مائلة لكن الأرض أكثر نعومة مما كان متوقعًا لذلك لتجنب انهيار الهر يقلل العمال من زاوية المنحدر في الأعلى مما يخلق مظهر الهرم منحني.

كيف تمت عملية نقل مواد البناء؟

تم قطع كتل الأهرامات في محاجر الجيزة ومواقعها على طول النيل حيث تم نقلهم إلى مواقع البناء بطرق مختلفة منها بواسطة زلاجة حيث تم وضع القطع المقطوعة على الأرجح على زلاجات وتم سحبها من قبل الرجال أو الماشية وباستخدام الماء أو بعض السوائل الأخرى التي تصب على الرمال أمام الزلاجات التي قد تقلل من الاحتكاك، كما امتد سهل فيضان النيل إلى هضبة الجيزة مما سمح للعمال بنقل كتل المحاجر بالقوارب.

قام الباحثون بمحاكاة العمل عدة مرات حيث يمكن تحقيق ذلك باستخدام تقنية مناسبة وعضلات كافية حيث استخدمت إحدى محاكاة بناء الهرم البارزة في عام 1991 الأدوات والأساليب المصرية القديمة لبناء جانبين من هرم 18 قدمًا في 21 يومًا وأثناء البناء قام حوالي 12 رجلاً بسحب حبل متصل بزلاجة محملة بكتلة 2 طن ويقول ريتشارد ريدينج عالم الأبحاث في متحف كيلسي للآثار بجامعة ميشيغان: “لم يكن لدينا مشكلة في تحريك هذه الكتل”.

تم نقل كتل طره وأسوان بواسطة قارب الشحن إلى هضبة الجيزة قبل بناء السدود في العصر الحديث حيث غمر النيل ضفافه من أغسطس حتى أكتوبر.

يشير تحليل بريطاني و72 عينة أساسية من الرواسب التي تم جمعها في أواخر الثمانينيات من قبل شركة بريطانية أمريكية إلى أن المصريين حفروا قنوات ومرافئ في سهل الفيضان للمساعدة في مرور قوارب الشحن ويقول جلين داش مساح منطقة الجيزة: “كانوا يقطعون سطح الهضبة لإنشاء هذه الموانئ العميقة بعضها عميق بما يكفي للبقاء مغمورًا بالموسم المنخفض”.

كيف قام المصريون بتكديس كتل متعددة الأطنان لإنشاء هرم بارتفاع مئات الأقدام؟

اقترح العلماء والمؤرخون العديد من النظريات من المنحدرات المتقنة إلى البكرات التي تجذب الكتل إلى الجوانب المائلة وتناور النقاط في المناورة لكن الأساليب الدقيقة لا تزال مجهولة.

يتفق معظم الباحثين على أن البناء تضمن سلالم من نوع ما من المحتمل أن تكون مصنوعة من الجبس والطين والحطام من الحجر الجيري، خاصة وأن بقايا المنحدرات لا تزال على الهضبة لكن لا يوجد اتفاق كبير على كيفية استخدام المنحدرات في بناء الهرم.

يجب أن يكون المنحدر المستقيم طويلًا للغاية لتحقيق الدرجة المنخفضة اللازمة لنقل الكتل ويمتد إلى ما وراء المحاجر وهو إنجاز هندسي في حد ذاته وهذا النوع من المنحدرات لا يحل أيضًا كيفية نقل الكتل إلى بقع معينة على الهرم.

التصميم المتعرج أو الالتفاف هو الأكثر قبولًا ومن المحتمل أن يكون المنحدر قد تم بناؤه من الأرض وعانق الهرم حيث يسحب العمال الزلاجات المحملة بالحجارة فوق المنحدر لوضعها.

تم إلقاء ركام المنحدر في محاجر الجيزة بعد الانتهاء من الأهرامات ويقول ريدينغ عن المحاجر: “كان يجب أن تكون مليئة بالرمل المتطاير”. “ولكن بدلاً من ذلك، فهي مليئة بالأنقاض.”.

بعض الحقائق المثيرة عن هذه الأهرامات

  • إذا حسبنا ارتفاع الهرم وضربناه بمليار سينتج لدينا الرقم 14967000 كم وهي المسافة الفاصلة بين الشمس والأرض.
  • المدار المار في مركز الهرم يقوم بقسم قارات العالم كنصفين متساويين.
  • إذا تم تقسيم أساس الهرم على ضعف ارتفاعه فهذا يعطينا العدد الثابت للدّائرة الشهير (3.14) الموجود في علم الرياضيات.
  • أركان الهرم الأربعة تتجه إلى الاتجاهات الأصلية الأربعة في دقة مذهلة حتى أن بعض العلماء أشاروا يومًا إلى وجود زاوية انحراف ضئيلة عن الجهات الأصلية، ولكن بعد اكتشاف الأجهزة الإلكترونية الحديثة للقياس ثبت أن زوايا الهرم هي الأصح والأدق.
  • ومن أهم ما يبهر في إنشاء هذه الأهرامات هو كيفية دقّـة إنشاء الممرات الداخلية وغرف الانتظار وغرفة دفن الملك.
  • أما بالنسبة إلى هرم من كاورع الشهير بمنقرع، فقد لاحظ العلماء أنه يحوي فجوة دائرية لا يتجاوز قطرها 20 سم.
  • تمكن علماء الآثار من معرفة سر وجود تلك الفجوة بعد ملاحظة دقيقة للغاية، إذ تبين أن أشعة الشمس تدخل من خلال تلك الفجوة يوما واحدًا فقط في السنة إلى قبر الفرعون من كاورع تمامًا، والأعجب أن هذا اليوم يتفق مع عيد ميلاد الفرعون.

تمثال أبو الهول وأهرامات الجيزة

يعتبر أبو الهول تمثال مخلوق سطوري بجسم أسد ورأس إنسان وقد نحت من الحجر الكلسي، ومن المرجح أنه كان في الأصل مغطى بطبقة من الجص وملون، ولا زالت آثار الألوان الأصلية ظاهرة بجانب إحدى أذنيه.

يقع على هضبة الجيزة على الضفة الغربية من النيل في الجيزة، مصر، ويعد أبو الهول أيضاً حارساً للهضبة. وهو أقدم المنحوتات الضخمة المعروفة، يبلغ طوله نحو 73،5متر، من ضمنها 15 متر طول رجليه الأماميتين، وعرضه 6 م، وأعلى ارتفاع له عن سطح الأرض حوالي 20 متراً إلى قمة الرأس. يعتقد أن قدماء المصريين بنوه في عهد الفرعون خفرع (2558-2532 قبل الميلاد)، باني الهرم الثاني في الجيزة.

ومن المعتقد أن تمثال أبو الهول كان محجراً قبل أن يفكر الملك خفرع في نحته على شكل تمثال، وينظر هذا التمثال ناحية الشرق لذا قد تم تغيير الجهات الأصلية في القرن الماضي لتوافق نظر أبي الهول.

العبيد والعمال وأهرامات الجيزة

تصف التقاليد اليهودية المسيحية المصريين القدماء بأنهم عبيد وكتب المؤرخ اليوناني هيرودوت الذي عاش حوالي 2000 عام بعد الانتهاء من أهرامات الجيزة أن العبيد قاموا ببناء الأهرامات.

وتشير النقوش الهيروغليفية والكتابات على الآثار إلى أن عمال البناء والمساحين وغيرهم من العمال المهرة عملوا باستمرار في الجيزة ويقول ردينغ إن من المرجح ألا يقوم العبيد بالعمل الجريء المتمثل في سحب الأحجار ورفعها، بل قام بها شباب من القرى الزراعية في المنطقة لكن من المحتمل أن الرجال لم يكن لديهم الكثير من الخيارات.

المدن والمقابر المحيطة بالأهرامات

يحيط بأهرامات الجيزة بقايا مستوطنات ومقابر عمالية حيث يقول باحثون إن جدار الغراب على مسافة قريبة من الأهرامات يظهر دليلاً على الاحتلال خلال الأسرة الرابعة عندما حكم خفرع ومنقرع، وكشفت الحفريات عن أكوام عظام الحيوانات المذبوحة، مما يشير إلى أن العمال كانوا يتلقون تغذية جيدة.

 يقول ريدينج الذي أجرى التحليل الموقع: “لقد حصلوا على طعام أفضل مما سيحصلون عليه في القرى وفي جوار مقبرة العمال تظهر الهياكل العظمية رعاية طبية للإصابات مثل الكسور ولا توجد علامات على سوء المعاملة ويضيف ريدفورد: “لقد اعتنوا بهم جيدًا”.

نهاية العصر

انتهت ذروة بناء الهرم المصري حوالي 2510 قبل الميلاد مع الانتهاء من هرم منقرع وهو نصب تذكاري صغير مقارنة بخوفو وخفرع ويقول داش: “إنهم حقًا لم يتمكنوا من حشد القوى العاملة أو الموارد المالية للقيام بذلك مرة أخرى، ولهذا السبب أصبحت الأهرامات أصغر وأبسط من هذه النقطة”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.