ارتفاع ضغط الدم الرئوي

مرض ارتفاع ضغط الدم الرئوي هو مرض شائع غير معدي ويزداد خطره على الناس كل انحاء العالم، وفي حالات معينة، يقضي هذا المرض على حياة الكثير من البشر ويصبح قاتلً وغير قابلٍ للشفاء. لكن يمكن للعلاج ان يصبح مساعدًا لتخفيف الأعراض وتحسين حياة المريض.

تعرف في هذا المقال على مشكلة ارتفاع ضغط الدم الرئوي وأسباب حدوثه، وكيف يمكنك التعامل مع حالتك إذا تم تشخيصها بهذا المرض.

ارتفاع ضغط الدم الرئوي

ما المقصود بضغط الدم الرئوي؟

في الحالة الطبيعية يقوم الدم في الرئتين بتحرير ثاني أكسيد الكربون وأخذ الأوكسجين ومن ثم يتدفق الدم المشبع بالأوكسجين عبر الاوعية الدموية الى الشرايين الرئوية والشعيرات الدموية والاوردة ويصل الى الجانب الايسر في القلب.

في الحالات الطبيعية، يكون تدفق الدم سلسٌ وبسيط عبر الأوردة الدموية في الرئتين لذلك يكون ضغط الدم الرئوي طبيعيًا فيها في أغلب الأحيان.

ألية الإصابة بارتفاع ضغط الدم الرئوي

لكن عندما يعاني الشخص من ارتفاع ضغط الدم الرئوي يرتفع الضغط بسبب التغيرات التي تطرأ على الشرايين الرئوية حيث تتصلب الشرايين نتيجة تراكم لويحات في جدار الشرايين مما يؤدي إلى زيادة سماكتها، وفي بعض الحالات، قد تلتهب وتتضايق الأوعية الدموية وبالتالي يعاني المريض من ارتفاع ضغط الدم في الشرايين الرئوية ويتم تشخيص الإصابة بالمرض.

إن مرض ارتفاع الضغط الرئوي يعتبر أحد أنواع ارتفاع ضغط الدم الذي يؤثر على الشرايين في الرئتين والجانب الأيمن من قلب الأنسان، حيث تصبح الشرايين الرئوية في الرئتين وكذلك الشعيرات الدموية ضيقة ومتلفة أو يصيبها الانسداد وينتج عن ذلك نقص تروية أو ضعف تدفق الدم من خلال الرئتين، وبالتالي يرتفع الضغط في داخل كل رئة، وهذا بدوره يدفع الحجرة اليمنى في أسفل القلب التي تسمى البطين الأيمن تعمل بقوة أكثر فأكثر وبفعالية زائدة من أجل ضمان ضخ الدم عبر الرئتين، هذه العملية وبمرور الزمن تؤدي في النهاية الى ضعف العضلة القلبية وفشلها.

ما هي أعراض ارتفاع ضغط الدم الرئوي؟

في كثير من الأحيان، قد لا تظهر علامات وأعراض ارتفاع ضغط الدم الرئوي لشهور عديدة أو حتى لعدة سنوات، لكن مع تقدم المرض يبدأ المريض بالشعور بمجموعة من العلامات والأعراض، والتي قد تشمل كل مما يلي:

  • يشعر المريض بضيق في التنفس، في البداية، يكون الشعور بالضيق في التنفس فقط أثناء العمل والقيام بالمجهود البدني، لكن بعد فترة، يشعر المريض بضيق وصعوبة في التنفس خلال أوقات الراحة.
  • التعب والإرهاق المزمن.
  • الإغماء والدوخة.
  • الإحساس بألم وضغط في الصدر.
  • تورم في الكاحلين والساقين وفي البطن (الاستسقاء).
  • زرقة الشفاه والجلد.
  • خفقان القلب أو عدم انتظام ضربات القلب.

أسباب الإصابة بارتفاع ضغط الدم الرئوي

ان الإصابة بارتفاع ضغط الدم الرئوي تنقسم الى خمس أنواع أو حالات وذلك حسب السبب الذي يؤدي إلى الإصابة بهذه الحالة:

النوع الأول

يحدث الارتفاع في ضغط الدم الشرياني الرئوي نتيجة سبب مجهول لا يستطيع الأطباء تحديده.

قد يكون السبب حسب رأي بعض الأطباء والباحثين في مجال الصحة عائدًا إلى حدوث أو وجود خلل جيني معين ينتشر ضمن العائلة ويسبب زيادة ضغط الدم الرئوي، وهذه الحالة معروفة في الأوساط الطبية والأكاديمية باسم ارتفاع ضغط الدم الرئوي الوراثي.

بالإضافة إلى ذلك، قد تحدث الإصابة بارتفاع الضغط الدموي في الرئتين نتيجة اتباع حمية محددة أو تناول أدوية غير قانونية مثل الميثامفيتامين أو بسبب ابتلاع مواد سامة معينة.

قد يعاني الشخص من ارتفاع ضغط الدم الرئوي من النوع الأول مجهول السبب نتيجة مرض قلبي يصيبه منذ الولادة (مرض قلبي خلقي).

حالات مرضية أخرى قد تسبب ارتفاع ضغط الدم الرئوي مثل مرض الذئبة وتصلب الجلد وأحد أمراض نقص المناعة وكذلك الأمراض المزمنة التي قد تسبب تخريب أو تلف في الكبد.

النوع الثاني

ارتفاع ضغط الدم الرئوي سببه مرض الطرف الأيسر في القلب.

مرض الصمامات اليسرى في القلب مثل مرض الصمام التاجي او الصمام الاورطي يحدث الإصابة بارتفاع ضغط الدم الرئوي

يزداد ارتفاع ضغط الدم الرئوي نتيجة فشل ما يسمى بالغرفة السفلية للقلب أي البطين الأيسر.

النوع الثالث

ارتفاع ضغط الدم الرئوي الناجم عن الإصابة أو المعاناة من أحد أمراض الرئة.

الأمراض المزمنة التي تسبب الانسداد الرئوي مثل الانتفاخ.

تليف الرئة الذي يسبب التندب في النسج المحصور بين الحويصلات الرئوية الهوائية.

انقطاع التنفس أثناء النوم واضطرابات النوم بسبب في ارتفاع ضغط الدم الرئوي.

البقاء لفترة طويلة في أماكن ذات ارتفاعات عالية عن سطح البحر، فالبقاء لفترة زمنية طويلة في مثل هذه الأماكن ربما بكون سبب لزيادة احتمال التعرض للإصابة بارتفاع ضغط الدم الرئوي.

النوع الرابع

ارتفاع ضغط الدم الرئوي الذي يحدث نتيجة الجلطات الدموية المزمنة.

جلطات الدم المزمنة في الصمامات الرئوية.

النوع الخامس

 يحدث فرط ضغط الدم الرئوي نتيجة أسباب أخرى معروفة مثل:

  • اضطرابات تؤثر على باقي أعضاء الجسم مثل الساركويد.
  • اضطرابات الأيض كداء خزن الجليكوجين.
  • الأورام والانتفاخات التي تحدث الضغط على الكتلة الشريانية الرئوية.

هناك حالة فريدة علاقة مباشر بفرط ضغط الدم الرئوي، وهي مرض قلبي خلقي يصيب الطفل قبل الولادة، ويتميز بوجود ثقب في قلبه بين البطينين السفليين، هذا الثقب يسبب عدم دوران الدم بشكلٍ طبيعي في القلب حيث يمتزج الدم الأحمر المشبع بالأوكسجين بالدم الأزرق المشبع بغاز ثاني أوكسيد الكربون، ويرجع الدم إلى الرئتين بدلًا من التدفق الى سائر انحاء الجسم الامر الذي يؤدي إلى زيادة الضغط على شرايين الرئة ومن ثم فرط ضغط الدم الرئوي.

عوامل الخطر التي تزيد خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم الرئوي

  • مرحلة الشباب: يبدو أن هناك أسباب مجهولة السبب لارتفاع ضغط الدم في الشرايين الرئوية أكثر انتشارًا بين الشباب.
  • الوزن الزائد يعتبر عامل خطر لحدوث فرط ضغط الدم الرئوي.
  • إن العامل الوراثي العائلي للمرض يشكل خطرًا في زيادة الإصابة.
  • تعاطي المخدرات مثل الكوكائين هو عامل يزيد خطر الإصابة بفرط ضغط الدم الرئوي.
  • يدخل في قائمة عوامل الخطر للمرض تناول بعض الأدوية التي قد تؤثر على الشهية.

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم الرئوي

هناك عدة مضاعفات لهذا المرض والتي تشمل مجموعة من المخاطر والأمراض الأخرى الخطيرة مثل تضخم للقلب في الجانب الأيمن وفشل القلب، بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي ارتفاع ضغط الدم الرئوي إلى عدم انتظام ضربات القلب ونزيف في الرئتين، وفي الحالات المتقدمة جدًا قد يتسبب في تشكل وتطور جلطات دموية مميتة تهدد حياة المريض.

قد يعجبك ايضا