دليلك الكامل عن مرض الذهان وأنواعه وأعراضه وطرق علاجه

يؤدي الذهان إلى ضعف إدراك الشخص للواقع من حوله، وهو أحد أعراض الاضطرابات النفسية الخطيرة والأشخاص الذين يعانون من الذهان قد يكون لديهم نوعين من الأعراض إما الهلوسة أو الأوهام.

فالهلوسة هي التجارب الحسية التي تحدث في ظل غياب التحفيز الفعلي، على سبيل المثال الشخص الذي لديه هلوسة سمعية قد يسمع زوجته تصرخ على الأولاد في حين أنها ليست موجودة معهم أو شخص لديه الهلوسة البصرية قد يرى شيئًا مثل شخص أمامه هو غير موجود في الواقع.

أعراض مرض الذهان

أعراض مرض الذهان

تشمل أعراض الذهان ما يلي:

  • صعوبة في التركيز
  • المزاج المكتئب
  • النوم كثيرًا أو عدم كفاية النوم
  • القلق
  • الارتياب
  • الانسحاب من العائلة والأصدقاء
  • الأوهام
  • الهلوسة
  • الحديث الغير منظم مثل تبديل المواضيع بشكلٍ متقطع
  • الكآبة
  • أفكار أو أعمال انتحارية

الحقائق الكاذبة عن الذهان

الأوهام والهلوسة هما من الأعراض المختلفة جدًا التي غالبًا ما تصدر من قبل الأشخاص الذين يعانون من الذهان وتبدو الأوهام والهلوسة حقيقية للشخص الذي يعاني منها.

الأوهام

الوهم هو اعتقادٌ أو انطباعٌ كاذب يتم الأخذ به على الرغم من أنه يتناقض مع الواقع ومع ما يعتبر عادة صحيحًا، فهناك أوهام من جنون العظمة، الأوهام الضخمة، والأوهام الجسدية.

فالناس الذين يعانون من وهم جنون العظمة قد يعتقدون أنهم مميزون أو لهم رسالة ما أو أنه يتم إرسال رسائل سرية لهم ويجب اتباعهم واخذ أراءهم ولكن في الواقع لا يوجد شيء لديهم يميزهم، وأما الشخص الذي لديه الوهم العظيم سيكون لديه أمر ما ولديه شعور مبالغ في أهمية هذا الأمر، والوهم الجسدي هو عندما يعتقد الشخص أن لديه مرض ما ولكن في واقع الأمر هو بصحة جيدة.

الهلوسة

أما الهلوسة فهي الإدراك الحسي في غياب المحفزات الخارجية وهذا يعني الرؤية أو السماع أو الشعور بشيء غير موجود، والشخص الذي يهلوس قد يرى الأشياء التي لا وجود لها أو يسمع الناس يتحدثون عندما يكون لوحده أو يشم رائحة شيء غير موجود على سبيل المثال.

أسباب الذهان

كل حالة من الذهان مختلفة عن غيرها والسبب الدقيق ليس واضحًا دائمًا ومع ذلك هناك بعض الأمراض التي تسبب الذهان، وهناك أيضا محفزات مثل تعاطي المخدرات وقلة النوم والعوامل البيئية الأخرى وبالإضافة إلى ذلك يمكن أن تؤدي بعض الحالات المرضية إلى تطور أنواعٍ محددة من الذهان.

فالأمراض التي يمكن أن تسبب الذهان هي ما يلي:

  • أمراض الدماغ مثل مرض باركنسون ومرض هنتنغتون وبعض الاضطرابات الكروموسومية.
  • أورام الدماغ أو الخراجات.

وأيضًا بعض أنواع حالات الخرف قد تسبب الذهان مثل:

  • مرض الزهايمر
  • فيروس نقص المناعة البشرية والزهري وغيرها من العدوى التي تهاجم الدماغ.
  • بعض أنواع الصرع.
  • السكتة الدماغية.

عوامل الخطر لتطور مرض الذهان

ليس من الممكن حاليًا تحديد تطور الذهان بدقة ومع ذلك فقد أظهرت الأبحاث أن الوراثة قد تلعب دورًا، فبعض الأشخاص أكثر عرضة لتطوير اضطراب ذهاني إذا كان لديهم قريب من أفراد الأسرة مثل أحد الوالدين أو الأخ الذي لديه اضطراب ذهاني.

كذلك الأطفال الذين ولدوا مع الطفرات الجينية المعروفة باسم متلازمة الحذف هم في خطر لتطوير اضطراب ذهاني وخاصة الفصام.

أنواع مرض الذهان

قد تحصل بعض أنواع الذهان بسبب الظروف أو بعض الظروف المحددة وتشمل ما يلي:

1. اضطراب ذهاني موجز

يمكن أن تحدث اضطرابات ذهانية موجزة تسمى أحيانًا بالذهان التفاعلي الموجز خلال فترات الإجهاد الشخصي الشديد مثل وفاة أحد أفراد الأسرة، والشخص الذي يعاني من الذهان التفاعلي لفترة وجيزة سوف يتعافى عمومًا في غضون أيام قليلة إلى بضعة أسابيع اعتمادًا على مصدر التوتر.

2.الذهان المرتبط بالمخدرات أو الكحول

يمكن لاستخدام الكحول والمخدرات غير المشروعة أن يسبب الذهان بما في ذلك المنشطات مثل الميتامفيتامين والكوكايين والأدوية التي من أعراضها الجانبية التسبب للمستخدمين بالهلوسة ورؤية الأشياء الغير حقيقية ولكن هذا التأثير يكون مؤقتًا.

الأشخاص المدمنون على الكحول وبعض الأدوية يمكن أن تظهر لديهم أعراض ذهانية عند التوقف فجأة عن الشرب أو تناول الدواء الذي هم مدمنون عليه.

3.الذهان العضوي

إن الإصابة في الرأس أو المرض أو العدوى التي تؤثر على الدماغ يمكن أن تسبب أعراض الذهان.

4.الاضطرابات الذهانية

يمكن أن تحدث اضطرابات ذهانية بسبب الإجهاد أو تعاطي المخدرات أو الكحول أو الإصابة أو المرض ويمكن أن تظهر أيضًا من تلقاء نفسها، الأنواع التالية من الاضطرابات قد يكون لها أعراض ذهانية:

اضطراب ثنائي القطب

عندما يعاني شخصٌ ما من اضطراب ثنائي القطب تكون المزاجية لديه عالية جدًا إلى منخفضة جدًا فعندما يكون مزاجهم عالي وإيجابي قد تظهر لديهم أعراض الذهان قد يشعرون بحال جيد للغاية ويعتقدون أن لديهم صلاحيات خاصة.

أما عندما يكون مزاجهم مكتئبًا فقد يكون لدى الفرد منهم أعراض ذهانية تجعلهم يشعرون بالغضب أو الحزن أو الخوف وتشمل هذه الأعراض التفكير في أن هنالك شخص ما يحاول إيذاءهم.

اضطراب الوهمية

الشخص الذي يعاني من اضطراب وهمي يعتقد بقوة في الأشياء التي ليست حقيقية.

الاكتئاب الذهاني

هذا هو حال الشخص الذي يعاني من حالة اكتئاب رئيسي مع أعراض ذهانية.

انفصام في الشخصية

الفصام هو مرض مدى الحياة والذي تصاحبه عمومًا أعراض ذهانية.

كيف يتم تشخيص الذهان؟

  • يتم تشخيص الذهان من خلال التقييم النفسي وهذا يعني أن الطبيب سوف يشاهد سلوك الشخص ويطرح أسئلة حول ما يعاني منه، ويمكن استخدام الفحوص الطبية والأشعة السينية لتحديد ما إذا كان هناك مرض أساسي يسبب هذه الأعراض.
  • أما بالنسبة لتشخيص الذهان للأطفال والمراهقين فالعديد من أعراض الذهان لدى البالغين ليست مثل أعراض الذهان لدى الشباب فعلى سبيل المثال غالبًا ما يكون للأطفال الصغار أصدقاء وهميين يتحدثون معهم وهذا مجرد لعب خيالي وهو أمر طبيعي تمامًا للأطفال.

ولكن إذا كنت قلقًا بشأن الذهان لدى الطفل أو المراهق فيجب وصف سلوكه للطبيب المختص.

علاج الذهان

علاج الذهان قد ينطوي على مزيج من الأدوية والعلاج السلوكي ومعظم المرضى سوف يشهدون تحسنًا في أعراضهم مع العلاج ويجب الانتباه إلى ما يلي:

1. سرعة التهدئة

في بعض الأحيان يمكن أن يصاب الأشخاص الذين يعانون من الذهان بانهيار ويتعرضون لخطر إيذاء أنفسهم أو غيرهم، وفي هذه الحالات قد يكون من الضروري التهدئة بسرعة وتسمى هذه الطريقة التهدئة السريعة حيث سيقوم الطبيب أو موظفو الاستجابة لحالات الطوارئ بإدارة الحالة عن طريق التصوير السريع أو الدواء السائل لاسترخاء المريض بسرعة.

2. الأدوية

يمكن السيطرة على أعراض الذهان بالأدوية التي تسمى مضادات الذهان هذه الأدوية تقلل من الهلوسة والأوهام وتساعد الناس على التفكير بشكل أكثر وضوحًا ويعتمد نوع الدواء الموصوف على الأعراض.

وفي الكثير من الحالات يحتاج الناس فقط لأخذ مضادات الذهان لفترة قصيرة للحصول على حالة السيطرة على الأعراض وقد يكون على المصابين بالفصام استعمال الأدوية طوال الحياة.

3.العلاج السلوكي المعرفي

العلاج السلوكي المعرفي يعني الاجتماع بانتظام للتحدث مع مستشار الصحة النفسية بهدف تغيير التفكير والسلوكيات وقد ثبت أن هذا النهج فعال في مساعدة الناس على إجراء تغييرات دائمة وإدارة مرضهم على نحو أكثر فعالية، وغالبًا ما يكون أكثر فائدة للأعراض الذهانية التي لا حل لها تمامًا مع الأدوية.

المضاعفات والتوقعات للذهان

ليس للذهان العديد من المضاعفات الطبية ومع ذلك إذا ترك دون علاج فيمكن أن يكون ذلك خطرًا للأشخاص الذين يعانون من الذهان من عدم أخذ الرعاية الجيدة لأنفسهم وقد يؤدي ذلك إلى عدم علاج أمراض أخرى.

معظم الأشخاص الذين يعانون من الذهان سوف يتعافون مع العلاج المناسب وحتى في الحالات الشديدة يمكن أن يساعد الدواء والعلاج.

قد يعجبك ايضا