الالتهاب الرئوي عند الأطفال والبالغين

الالتهاب الرئوي هو حالة مرضية شائعة في سن الطفولة إلى حدٍ ما، وهو يؤثر على 150 إلى 156 مليون طفل دون سن الخامسة كل عام. في الولايات المتحدة، لا يعتبر الالتهاب الرئوي مهددًا للحياة بفضل توفر الأدوية والمضادات الحيوية وغيرها من العلاجات الحديثة. غير أن الالتهاب الرئوي لا يزال يشكل تهديدًا كبيرًا على الكثير من الأطفال في البلدان النامية.

واحدة من أكثر أنواع الالتهاب الرئوي شيوعًا هو شكل معتدل جدًا من الالتهاب الرئوي الذي يعاني منه كل من الأطفال والبالغين. الالتهاب الرئوي الذي يصيب الأطفال عمومًا لا يؤدي إلى الذهاب إلى المستشفى. وأعراضه عادةً ما تكون أقل حدة من أعراض الأنواع الأخرى من الالتهاب الرئوي.

الالتهاب الرئوي

أعراض الالتهاب الرئوي عند الأطفال

أعراض الالتهاب الرئوي غالبًا ما تكون مشابهة لأعراض نزلات البرد. والأطفال يميلون إلى أن يكونوا أكثر مرونة من البالغين، وقد لا يصابون بالمرض. والطفل المصاب بالالتهاب الرئوي عادة ما يأكل وينام بشكل طبيعي، وتكون حركة الأمعاء لديه طبيعية.

بعض الأعراض الرئيسية لمرض الالتهاب الرئوي تشمل:

  • السعال الدائم أكثر من سبعة أيام
  • حمى منخفضة الدرجة
  • صداع في الرأس
  • قشعريرة أو آلام في الجسم
  • انخفاض الشهية لدى الأطفال الأكبر سنًا
  • الصدر أو ألم الأضلاع
  • والشعور بالضيق العام أو عدم الراحة
  • صعوبة التنفس في الحالات الشديدة
  • الصفير، وهو أكثر شيوعًا في الالتهابات الفيروسية الشديدة

أسباب الالتهاب الرئوي عند الأطفال

جميع أنواع الالتهاب الرئوي هي بسبب عدوى الرئة. وعادة ما يحدث الالتهاب الرئوي بسبب عدوى ببكتيريا الميكوبلازما الرئوية. وتكون عدوى الالتهاب الرئوي أقل شيوعًا عند الأطفال دون سن 4 سنوات. ويمكن أيضا أن تكون بعض حالات الالتهاب الرئوي بسبب فيروس تنفسي، مثل فيروس المخلوي التنفسي.

وأشارت إحدى الدراسات إلى أن الالتهاب الرئوي الناجم عن عدوى رئوية يميل إلى أن يحدث في دورات كل 3-4 سنوات. ووجدت دراسة أخرى أنه في السنوات الأخيرة كانت الدورات تحدث بشكل أقل تواترًا في بعض المناطق الجغرافية. اعتمادا على المكان الذي تعيش فيه، قد تلاحظ المزيد من حالات الالتهاب الرئوي كل 3-4 سنوات.

إذا كنت تدخن في منزلك أو لديك مقدمي الرعاية الذين يدخنون حول طفلك، قد يكون طفلك أكثر عرضة لالتقاط الالتهاب الرئوي. كما أن بعض الظروف المعيشية، مثل المساحات المزدحمة جدًا أو المنازل التي فيها تلوث هوائي بشكل كبير، يمكن أن تسهم أيضًا في عدوى الرئة. هذا هو السبب في أنك قد ترى المزيد من حالات الالتهاب الرئوي في أشهر الخريف والشتاء الباردة، عندما يقضي الناس المزيد من الوقت في الداخل. الأطفال الذين يعانون من مشاكل صحية أخرى أو ضعف أجهزة المناعة هم أيضًا في خطر الالتهاب الرئوي.

أقرأ أيضًا علاجات منزلية تساعد في الإقلاع عن التدخين

متى ترى الطبيب

راجع طبيبك على الفور إذا كان طفلك يفتقر إلى الطاقة لفترة طويلة، أو لديه صعوبة في التنفس، أو يعاني من أي تغييرات كبيرة في السلوك أو الشهية. الالتهاب الرئوي هو عدوى الرئة، ويمكن أن تتحول إلى عدوى خطيرة بسرعة كبيرة، وخاصة عند الأطفال الصغار.

يمكن عادة تشخيص الالتهاب الرئوي بالفحص البدني. وخلال الفحص، سوف يستمع طبيب طفلك إلى الرئتين بالسماعة الطبية. مع حالات الالتهاب الرئوي، تكون مناطق الرئتين مصابة ومليئة السوائل. السائل في الرئتين يبدو مختلفًا عن الرئتين الصحيتين عندما يتنفس طفلك. ويجوز للطبيب أن يطلب التصوير بالأشعة السينية للصدر للمساعدة في تشخيص الالتهاب الرئوي.

العلاج أو معاملة الالتهاب الرئوي عند الأطفال

في بعض الحالات، العدوى بسبب الالتهاب الرئوي قد لا تحتاج إلى أي علاج آخر غير الراحة. ومع ذلك، غالبا ما يصف الأطباء المضادات الحيوية عن طريق الفم أموكسيسيلين. قد يحتاج الأطفال ما يصل إلى 14 يومًا من تناول المضادات الحيوية عن طريق الفم لعلاج الحالة البكتيرية من الالتهاب الرئوي، ويوم أو اثنين من الراحة في المنزل. الالتهاب الرئوي يمكن أن يستغرق 4-6 أسابيع لتطهيره تمامًا. من المهم السماح لطفلك بالكثير من الراحة أثناء التعافي.

النوم والكثير من الترطيب بالماء هو المفتاح. إليك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لمساعدة طفلك على البقاء رطبًا:

  • احتفظ بزجاجة ماء بالقرب من طفلك لتشجيعه على الشرب طوال اليوم.
  • قدم طفلك مصاصات خالية من السكر.

إذا كان طفلك غير حاصل على اللقاحات، فمن الجيد التأكد من تطعيمه كاملًا. وفي حين لا يوجد لقاح للالتهاب الرئوي عند الأطفال، قد يحدث الالتهاب الرئوي بعد الأمراض الأخرى التي يمكن الوقاية منها والتي تضعف الجهاز المناعي. تساعد اللقاحات أيضًا على منع العدوى الأخرى التي تحدث في نفس الوقت الذي يحدث فيه الالتهاب الرئوي. يجب عليك أيضًا تجنب تقديم أي مثبطات السعال لأنها يمكن أن تبقي المخاط في الرئتين، والتي يمكن أن تطيل من العدوى. فكر في استخدام المرطب في غرفة طفلك ليلًا للمساعدة في مسح الرئتين.

المضاعفات

الالتهاب الرئوي الناجم عن الفيروسات والميكوبلازما هو معدٍ. يجب عليك اتخاذ احتياطات إضافية للحد من خطر نشرها على أشخاص آخرين:

  • حافظ على النظافة السليمة وغسل الأماكن جيدًا.
  • شجع طفلك على السعال على المنديل بدلًا من أيديهم.
  • استبدل فرشاة أسنان طفلك وقم بتنظيف بياضاته.
  • ترقب أي أعراض أخرى، مثل صعوبات في التنفس. فقد وجدت إحدى الدراسات وجود علاقة محتملة بين الربو ومرض الالتهاب الرئوي. وإذا كان طفلك مصاب بالربو، يمكن أن يسبب زيادة سوء أعراض الالتهاب الرئوي. في بعض الحالات، وجد الباحثون أن الإصابة الجديدة للربو يمكن أيضًا أن تتطور بعد الالتهاب الرئوي.

الآفاق

إن النظرة إلى مرض الالتهاب الرئوي عند الأطفال جيدة عمومًا. أفضل علاج هو الكثير من الراحة. إذا وصف طبيبك المضادات الحيوية، تأكد من أن طفلك يتناول المضادات بأكملها. لأن الالتهاب الرئوي غالبًا ما تسببه البكتيريا، يمكن لطفلك أن يعاني منه مرة أخرى. فتطهير السطوح التي تلمسها في جميع أنحاء المنزل، مثل مقابض الأبواب والمرحاض، للمساعدة في منع انتشار المرض.

الالتهاب الرئوي عند البالغين

الالتهاب الرئوي هو التهاب رئوي يمكن أن يكون خفيفًا أو شديدًا بحيث يجب عليك الذهاب إلى المستشفى.

يحدث هذا المرض إذا تسببت العدوى في الأكياس الهوائية للرئتين (الأطباء يطلقون على هذه “الحويصلات الهوائية“) مملوءة بالسوائل أو القيح. هذا يمكن أن يجعل من الصعب بالنسبة لك أن تتنفس ما يكفي من الأوكسجين للوصول إلى مجرى الدم.

يمكن لأي شخص أن يعاني من عدوى الرئة هذه. ولكن الرضع الذين تقل أعمارهم عن 2 والناس فوق سن 65 لديهم احتمالات أعلى. وذلك لأن نظم المناعة لديهم قد لا تكون قوية بما فيه الكفاية لمحاربته.

يمكن أن تعاني من الالتهاب الرئوي في واحدة أو كلتي الرئتين. يمكن أيضا أن يعاني الشخص من الالتهاب الرئوي دون أن يعرف ذلك. الأطباء يطلقون على هذا ” الالتهاب الرئوي المجهول”. وإذا كان سبب الالتهاب الرئوي بكتيريا أو فيروس، يمكنك نقله إلى شخص آخر.

عادات نمط الحياة، مثل تدخين السجائر وشرب الكثير من الكحول، يمكن أن ترفع احتمال إصابتك بالالتهاب الرئوي.

الأسباب

البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات يمكن أن تسبب الالتهاب الرئوي.

وتشمل الأسباب الرئيسية:

  • فيروسات الأنفلونزا
  • الفيروسات الباردة
  • فيروس رسف (السبب الرئيسي للالتهاب رئوي لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 1 أو أقل)
  • البكتيريا التي تسمى العقدية الرئوية والميكوبلازما الرئوية

بعض الناس يحصلون على “الالتهاب الرئوي المرتبط بالتهوية” إذا حصلوا على العدوى أثناء وجودهم في جهاز التنفس الصناعي، وهو جهاز في مستشفى يساعدك على التنفس.

إذا كنت حصلت على الالتهاب الرئوي أثناء وجودك في المستشفى وليس على جهاز التنفس الصناعي، فهذا ما يسمى الالتهاب الرئوي “المكتسب من المستشفى”. ولكن معظم الناس يحصلون على “الالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع”، مما يعني أنهم لم يحصلوا عليه في المستشفى.

العلاج أو المعاملة

إذا كنت تعاني من الالتهاب الرئوي الجرثومي، ستحصل على المضادات الحيوية. تأكد من تناول كل الدواء الذي يعطيه لك الطبيب، حتى إذا بدأت تشعر بالتحسن.

إذا كان الالتهاب الرئوي الفيروسي لديك لا يتحسن، والمضادات الحيوية لا تساعدك على الشفاء. فسوف تحتاج إلى الراحة، وشرب الكثير من السوائل، وأخذ الأدوية لتخفيف أعراض الحمى الخاصة بك.

قد تحتاج إلى الذهاب إلى المستشفى إذا كانت أعراضك شديدة أو إذا كان لديك مشاكل أخرى تجعلك أكثر عرضة للتعقيدات.

مع أي نوع من الالتهاب الرئوي، أنت في حاجة الى الكثير من الراحة. قد تحتاج إلى أسبوع من الراحة، ولكن قد تستمر بالشعور بالتعب لمدة شهر.

كيف أعرف أنني مصاب بالالتهاب الرئوي

الشتاء. الأعياد. الأيام المثلجة. التزلج يمكن أن تجعلك تتساءل عما إذا كنت تعاني من الزكام والأنفلونزا، أو الالتهاب الرئوي. لكن الأعراض الخاصة بك يمكن أن توفر فكرة عما تعاني منه.

إذا كان لديك حمى، وصداع، أو آلام حادة، هذه الأعراض نادرة عند البالغين الذين يعانون من نزلات البرد.

والشيء الرئيسي في الأنفلونزا هو أن الأعراض عادة ما تكون قوية، وربما تعاني من:

  • ارتفاع في درجة الحرارة
  • صداع في الرأس
  • آلام شديدة
  • التعب الشديد
  • جفاف

هذه الأعراض تميل إلى الزوال في غضون 2 إلى 5 أيام، ولكن قد يكون لديك سعال خفيف أو التهاب في الحلق لمدة أسبوعين.

الالتهاب الرئوي

أعراض العدوى في الرئة تأتي أبطأ من الأنفلونزا ولكن أسرع من نزلات البرد، وهي صعبة لأن الالتهاب الرئوي يمكن أن يسبب مضاعفات نزلات البرد والأنفلونزا. يحدث هذا عندما تنزل الجراثيم التي تسبب نزلات البرد والأنفلونزا الى الرئتين. قد تشعر أنك أفضل، ولكن بعد ذلك تبدأ في المعاناة من الأعراض مرة أخرى، وهذه المرة يمكن أن تكون أسوأ بكثير.

مع الالتهاب الرئوي قد يكون لديك جميع أعراض الأنفلونزا، ولكن أيضا:

  • ارتفاع في درجة الحرارة
  • السعال مع المخاط الأصفر أو الدموي
  • القشعريرة التي تجعلك يهز
  • الشعور وكأنك لا يمكن أن تلتقط أنفاسك، وخصوصا عند التحرك في كثير من الأحيان
  • الشعور بالتعب الشديد
  • شهية منخفضة
  • ألم في الصدر أو حاد (قد تشعر أنه أكثر عندما تسعل أو تأخذ نفسًا عميقًا)
  • التعرق الشديد
  • التنفس السريع ونبض القلب
  • الشفاه والأظافر تتحول للون الأزرق
  • الارتباك (عند كبار السن)

الأعراض بالنسبة للأطفال

عندما يكون الأطفال يعانون من الالتهاب الرئوي الجرثومي، قد تكون أعراضهم خفية أكثر. قد يكون لديهم:

  • تنفس سريع (أكثر من 45 نفسًا في الدقيقة)
  • حمى
  • سعال
  • صفير
  • الجلد والشفاه أو الأصابع التي تبدو زرقاء
  • قد تكون الأعراض عند الأطفال غامضة بعض الشيء، مثل الشعور بعدم الراحة أو صعوبة التغذية.

اتصل بطبيبك إذا لم تبدأ أعراض نزلات البرد أو الإنفلونزا في التحسن مع الراحة والعلاج، أو إذا بدأت الأعراض تزداد سوءًا.

إذا كنت تعتقد أن لديك أعراض الالتهاب الرئوي، لا تنتظر الأعراض حتى تزداد سوءا. اتصل بطبيبك. وينطبق الشيء نفسه إذا كنت تعتقد أن طفلك مصاب بالالتهاب الرئوي. واعلم أن كل من يعاني من الالتهاب الرئوي يحتاج إلى رؤية الطبيب.

قد يعجبك ايضا