جزر بيتكيرن … 50 ساكن في جزيرة نائية

تتألف جزر بيتكيرن من أربع جزر بركانية في جنوب المحيط الهادي وهي بيتكيرن وهندرسون ودوسي وجزر أوينو، وتشكل آخر إقليم من أقاليم ما وراء البحار البريطانية في المحيط الهادئ. بمساحتها الإجمالية التي تصل إلى حوالي 47 كيلومترًا مربعًا ولا يوجد سكان إلا في جزيرة بيتكيرن ثاني أكبر جزيرة حيث تبلغ مساحتها نحو 3،6 كيلومتر.

وينحدر سكانها البالغ عددهم حوالي 50 من السكان الدائمين من أربعة أسر رئيسية من البولينزيين، والذين يعتقد انهم كانوا فيها منذ وقت متأخر من القرن الخامس عشر وقد كانت الجزر غير مسكونة عندما اكتشفها الأوربيين، وبعد فترة في العام 1767م اكتشفها البريطانيون وحددوا موقعها على الخرائط وسميت الجزيرة بيتكيرن باسم أصغر فرد في طاقم السفينة التي اكتشفتها.

جزيرة بيتكيرن

 وفي العام 1790، استقر تسعة من متمردي بونتي مع الرجال والنساء التاهيتيين الأصليين الذين كانوا معهم (ستة رجال، أحد عشر امرأة وطفلة)، في بيتكيرن، وامتهنوا الزراعة وصيد الأسماك وساد التوتر والتناحر فيما بينهم. وقد أدى إدمان الكحول والتنازع والمرض وغيره لمقتل معظمهم، ثم تم اكتشاف جزيرة دوسي في العام 1791 من قبل البحرية الملكية خلال البحث عن متمردي بونتي. وبعدها تم اكتشاف جزيرة هندرسون العام 1819 من قبل سفينة بريطانية تابعة لشركة الهند الشرقية.

وقد أصبحت جزيرة بيتكيرن مستعمرة بريطانية في العام 1838، وفي عام 1938 تم دمج الجزر الثلاث مع بيتكيرن في وحدة إدارية سميت “مجموعة جزر بيتكيرن”، والجزيرة الوحيدة المأهولة دائمًا هي جزيرة بيتكيرن وقد بلغ عدد السكان ذروته حين وصل إلى 233 نسمة عام 1937، ثم بدأ بالانخفاض بسبب الهجرة إلى نيوزيلندا.

الموقع والامتداد

تقع جزيرة بيتكيرن إلى الجنوب من مدار الجدي وهذا ما يجعلها ذات طقس دافئ على مدار السنة، وصيف رطب وشتاء جاف. يبدأ موسم الأمطار من نوفمبر حتى مارس. وموسم الصيف من أبريل إلى أكتوبر، ودرجات الحرارة من 25 إلى 35 درجة مئوية، ومتوسط الرطوبة قد يتجاوز 95٪. أما درجات الحرارة في الشتاء فهي تتراوح من 17 إلى 25 درجة مئوية، ويوجد حوالي تسعة أنواع من النباتات لا توجد إلا فيها منها التاباو (مورد الأخشاب المهم)، وسرخس نيه العملاق والتوت الأحمر وهي معرضة لخطر الانقراض، ويوجد في الجزيرة حيوانات مثل سلحفاة غالاباغوس العملاقة. وعدد من الطيور البحرية وعدد قليل من أنواع الطيور البرية المقيمة وحوالي 20 نوعًا مثل الخرشنة الخيالية، وبعضها مهدد بالانقراض وهناك عدد صغير من الحيتان الحدباء التي تهاجر إلى الجزر في الشتاء وتتوالد، وفي آذار 2015 أنشأت الحكومة البريطانية منطقة بحرية كبيرة محمية تعتبر الأكبر في العالم حول جزر بيتكيرن.

جزيرة بيتكيرن

نظام الحكم

وجزر بيتكيرن تعتبر أراضي بريطانية في الخارج تتمتع فيها بحكم محلي وتبع للمملكة المتحدة ويمثل الملكة حاكم، يشغل أيضًا منصب المفوض السامي البريطاني في نيوزيلندا ومقره في أوكلاند.

ويمنح دستور عام 2010 السلطة للجزر لكي تعمل وفق ديمقراطية، والمملكة المتحدة مسؤولة عن مسائل مثل الدفاع والشؤون الخارجية. ويمكن للمحافظ ومجلس الجزيرة سن قوانين “السلام والنظام والحكم الصالح” في بيتكيرن. ويتم تعيين عمدة للمدينة من قبل مجلس الجزيرة وتشمل مهامه أن يكون رئيس مؤقت للإدارة المحلية. وهناك مفوض يعينه الحاكم يتولى التنسيق بين المجلس ومكتب الحاكم.

الزراعة والصيد

وتنتج التربة الخصبة لأودية بيتكيرن محاصيل زراعية مثل مجموعة واسعة من الفواكه كالموز والبابايا والأناناس والبطيخ والفطور وجوز الهند والأفوكادو والحمضيات والخضروات مثل البطاطا الحلوة والذرة والجزر والطماطم والبازلاء والفاصوليا وقصب السكر، وتعد بيتكيرن جزيرة منتجة بشكل ملحوظ ومناخها الجيد يدعم الكثير من المحاصيل الاستوائية والمعتدلة.

كما تتوفر الأسماك حول بيتكيرن بشكل كبير، ويتم صيد جراد البحر الشوكي وهناك برنامج ممول من المملكة المتحدة لتربية النحل فهو ذو جودة تجعله يصدر الى نيوزلندا والمملكة المتحدة بعلامات فارقة عالمية وكذلك الفواكه المجففة.

السياحة في بيتكيرن

اقتصاديا تلعب السياحة الدور الأكبر في بيتكيرن، حيث توفر للسكان 80% من الدخل السنوي. وقد قامت الحكومة منذ العام 2009، بالعمل على سفينة مخصصة للجزيرة وهي السفينة الوحيدة للركاب والبضائع في الجزيرة، وتكون العطلات السياحة ورحلات المغامرة لبيتكيرن كزيارات لمدة ثلاثة أيام أو عشرة أيام. ويبقى السياح مع الأسر المحلية ويتمتع بتجربة معايشة ثقافة الجزيرة، ويعمل السكان المحليين على بيع الهدايا التذكارية والطوابع البريدية والقطع النقدية والمزهريات والمنحوتات وغيرها.

الكهرباء

 تؤمن مولدات الديزل الكهرباء لسكان الجزيرة وفق فترات من الساعة 8 صباحًا حتى 1 ظهرًا، ثم من الساعة 5 مساء إلى 10 مساء.

الثقافة والدين

لقد عانت الجزر من انخفاض كبير في عدد السكان منذ عام 1940م، ويتكلم السكان فيها لغة الكريول التي هي مزيج من إنجليزية القرن 18 و بعض التاهيتية  كلغة أولى و تدرس جنبًا الى جنب مع اللغة الإنجليزية الرسمية، ويتبع السكان الكنيسة السبتية من حيث الدين وقد بنيت الكنيسة في عام 1954 ويديرها مجلس الكنيسة والقس المقيم فيها، ويكون التعليم مجاني وإلزامي من سن الخامسة الى السادسة عشرة وفي تموز 2014 كان عدد السكان المقيمين في بيتكيرن 56 شخصًا فقط، بمن فيهم المقيمون الستة المؤقتون: مدير وطبيب ورجل شرطة مع أزواجهم، ولم تنجح محاولات الحكومة في بيتكيرن لاجتذاب المهاجرين إليها، وفي مرحلة قادمة قد يكون الخيار صعبا  للحكومة البريطانية لاتخاذ قرار حول مستقبل الجزيرة .

وهنالك قواعد أخلاقية صارمة في الجزيرة تحظر الرقص والتدخين وشرب الكحول وحاليًا يوجد مقهى واحد مرخص وبار في الجزيرة ويتم بيع المشروبات الكحولية والتبغ من مخزن خاص للحكومة.

الصيد والسباحة أهم الأنشطة الترفيهية الشعبية، ويتم عادة الاحتفال بعيد ميلاد أو وصول سفينة أو مركب من قبل السكان كلهم مثل إقامة عشاء عام في ساحة آدمزتاون. ووجود كميات متنوعة من الأطعمة، بما في ذلك الأسماك واللحوم والدجاج والفواكه وغيرها.

الاتصال

تستخدم الجزيرة نيوزلندا من أجل الاتصال عن طريق الهاتف اليدوي وليس هناك محطة بث، ويستخدم اللاسلكي بين الناس للاتصال، والراديو على الموجات القصيرة لسماع المحطات وهناك نوعان من القنوات التلفزيونية المتاحة عبر الأقمار الصناعية في المحيط الهادئ، وإنترنت عن طريق الأقمار الصناعية، ويتنقل السكان بين الجزر عن طريق القوارب ولا يوجد مطار في الجزيرة، وتكون وسائل النقل ضمن الجزيرة هي الدراجات وسيارات الدفع الرباعي والسير على الأقدام.

ومما سبق وبعد معرفة كل هذه المعلومات عن الجزيرة يتبين للقارئ الكريم بأنها جنة جميلة وطبيعة أخاذة، ولكن رغم كل محاولات الحكومة لجذب المزيد من السكان لا أحد يرغب بالذهاب والإقامة فيها.

ستعجبك أيضًا قراءة هذا المقال أجمل 10 جزر في العالم بالصور

قد يعجبك ايضا