هل يساعد الهاتف المحمول على الاسترخاء

هل يساعد الهاتف المحمول على الاسترخاء

لأخذ استراحةٍ من الدراسة والاستعداد للنوم؟ يبدو أنه الوقت المثالي لتمسك الهاتف الخاص بك، أليس كذلك؟ يمكن أن يكون هذا أكثر من مجرد عادة، 58٪ من المراهقين في استطلاع واحد قالوا انهم يستخدمون الهاتف المحمول للقضاء على التوتر والاسترخاء. ولكن هل يمكن للألعاب والنصوص ووسائل التواصل الاجتماعية أن تغذي عقلك حقًا وأن تساعدك على الهدوء والاسترخاء؟

الإجابة هي لا. حيث تشير العديد من الدراسات أن الهاتف ليس مكانًا خاليًا من التوتر.

هل يساعدك الهاتف المحمول على الاسترخاء

وحتى الأن، يدرس العلماء كافة الطرق التي يمكن من خلالها أن تؤثر الهواتف وأجهزة الكمبيوتر ووسائل الإعلام الاجتماعية وغيرها من أدوات التكنولوجيا على عقلك وجسدك ومزاجك. وهم يعرفون بعض الأشياء وهي:

  • عند قضاء الكثير من الوقت أمام الشاشة، يمكن أن يزداد احتمال إصابتك ببعض المشاكل الصحية من زيادة الوزن والصداع إلى القلق والاكتئاب.
  • الهاتف الخاص بك يمكن أن يجعلك تشعر بالقلق، وخاصة إذا كنت ترسل الكثير من النصوص.
  • في الليل، الشاشات يمكن أن تبقيكم مستيقظين وهذا يجعلكم تنامون بشكلٍ متقطع.
  • الاسترخاء الحقيقي يشمل أشياءً مثل قراءة كتاب أو الرسم أو المشي أو الاستماع إلى الموسيقى، وهو في الواقع جزء مهم للبقاء بصحة جيدة.
  • تشمل الأنواع الأخرى من الخيارات الصحية، تناول وجبة خفيفة صحية بدلًا من الوجبات السريعة.
  • ليس هناك أي مشكلة في قضاء بعض الوقت في الدردشة على وسائل التواصل الاجتماعية أو لعب لعبة فيديو لبضع دقائق. ولكن لا ينبغي أن يكون ذلك خيارك للاسترخاء.
  • عندما تحتاج إلى الاسترخاء، ابتعد عن الشاشات وقم بتحريك جسمك. مارس اليوغا والتأمل. ويمكن لركوب الدراجة أن يساعدك.
  • عليك أخذ قسطٍ من الراحة والابتعاد عن أنستاغرام وقضاء بعض الوقت على أشياء أخرى تريد القيام بها. هل أنت فنان عظيم أو طباخ مذهل؟ هل تحب قراءة الكتب أو اللقاء مع الأصدقاء؟ استكشف طرق أخرى للاستمتاع.
  • عند التحقق من الهاتف أو مشاهدة التلفزيون، تأكد من الانتهاء قبل حوالي ساعة من النوم. فنوع الضوء الذي يضيء من الشاشات يمكن أن يؤثر على الهرمونات التي تتحكم في النوم، مما يجعل الحصول على ما يكفي من الراحة أمرًا صعبًا. بالإضافة إلى ذلك، عند مشاهدة فيلم، أو التحقق من وسائل التواصل الاجتماعي، أو إرسال النصوص إلى أصدقائك، فإن دماغك يبقى نشطًا. لذلك، قم بتوصيل الهاتف بالشحن في مكان ما خارج غرفة النوم الخاصة بك واتركه ليشحن طوال الليل.

307 مشاهدة