طائر الفينكس الماسوني ونظرية الفوضى الخلاقة

سنكتشف في هذا المقال الفينكس الماسوني ونظرية الفوضى الخلاقة ماهية هذا المفهوم ومدى ارتباطه بالماسونية، الفوضى الخلاقة مصطلح مشتق من العبارة اللاتينية (Ordo AB Chao) والذي يعني إنشاء مجتمعات اقتصادية واجتماعية مريحة بعد إحداث الفوضى عن عمد في المجتمعات المراد تغييرها.

كعملية إعادة الحياة إلى طائر الفينكس من قلب النار.

طائر الفينكس الأسطورة

طائر الفينكس الاسطورة

إن مفهوم الفوضى الخلاقة مستمد أو مبني على أكتاف نظرية الإنفجار الكوني The Theory of Cosmic Explosion والفوضى التي أحدثها ذلك الانفجار أدى إلى نشوء الكون، وبالتالي فإن الفوضى المقصودة التي ستحدث في العالم ستؤدي إلى قيام النظام العالمي الموحد.

إن طائر الفينيكس (Phoenix) أو الفينيق أو طائر العنقاء في الفكر العربي ما هو إلّا طائر خرافي أسطوري ذو عنق طويل وريش بنفسجي اللون برّاق، أمّا الذيل فلون ريشه مختلط بين اللونين الأحمر والأزرق، ويوجد حول عنقه ريش ذهبي، وتتحدث الأساطير  القديمة Ancient Legends بأن هذا الطائر يعيش لمدة خمسمائة عام، وحين تدنو ساعة موته يعمل على إقامة عشه من أغصان الأشجار ويقوم بإشعال النار فيه، ويحترق في لهيبها إلّا أنه وبعد ثلاثة ليال يقوم وينهض من خلال الرماد، طائر فينكس (عنقاء) من جديد.

طائر الفينكس في الأساطير الفرعونية

إن أغلب الأساطير الفرعونية القديمة مرتبطة بمفهوم الشوق إلى الخلود، كون الفكرة مرتبطة أساسًا بفكرة الأبدية، حيث أن طائر الفينكس لديهم يشبه النسر بريشه الذهبي الضارب إلى الحمرة، مما يجعله يبدو وكأنه مغطى بهالة من النار، وقد صور أحيانًا وهو مغطى باللهب بدلًا من الريش الذهبي، وعندما يحين موعد التجدد يقوم بالتوجه مباشرة إلى معبد الإله رع (إله الشمس) وعندما يصل يلوح بجناحيه فيبدو وكأنه مروحة من اللهيب فيحترق ومن خلال الرماد الذي يتركه يخرج طائر فينكس جديد شديد الشبه بالطائر القديم، ويذهب مباشرة إلى مكان تواجده القديم.

الفينكس الماسوني (Ordo ab Chao)

الفينكس الماسوني

إن عبارة (Ordo ab Chao) هي مصطلح لاتيني ويعني إعادة النظام أو البناء بعد التدمير، أو كما يقال بالانكليزية (Order out of Chaos)، وهو تعبير عن شعار الدرجة الثالثة والثلاثون من درجات الماسون وهي الدرجة العليا، كما يشير ويبين الكاتب دان براون (Dan Brown) في كتابه (الرمز المفقود (The lost symbol حيث يقول أن هذا الرمز يتجسد في صورة طائر الفينكس صاحب الرأسين، وحاملًا لسيف ومفهوم الماسونية مكتوب على الصورة (Deus Meumque Jus) وذلك يعني أن (الرب وحقي) وباللغة الانكليزية (God and my right) وباللغة الفرنسية (Dieu et mon droit) وعل صدر الطائر منقوش الرقم (33 ثلاثة وثلاثون)، التي تشير إلى الدرجة العليا للماسونية، وهو شرف لا يتمتع بهذه الدرجة سوى القلة من أصحاب الانجازات العامية والعالية والرفيعة، من الماسونيين.

وتدل على قمة البصيرة الروحية الماسونية وتكمن فيها قوى المعرفة الغير منتهية، وصاحب هذه الدرجة هو من يمكنه الاطلاع على أسرار الماسوني العظمى فقط.

وتصك صورة طائر الفينكس من الذهب الخالص وتعلق في رقاب الماسونيين أصحاب الدرجة الثالثة والثلاثين فقط.

وتعني الحكمة والمعرفة الكاملة لديهم بـأنها إشارة إلى الشمس وتعني ميلاد نظام جديد يترافق مع (النظام العالمي الجديد) حيث تعبد فيه المعرفة والعقل، إي أن إعادة حياة طائر الفينكس ترمز إلى خلق حضارة جديدة تنمو على رماد وأنقاض الحضارة القائمة الحالية.

شعار الماسونية الفينكس الماسوني

الخاتمة

تفصيل الشعار:

  • العنوان : (The Satanic Trinity) الشيطاني الشيطاني.
  • القمة : SATAN (Shiningcap stone Sameas dollar bill) ابليس، مشروع أبلسة الدولار.
  • الرأس الأيمن لطائر الفينكس: (Anti – Christ) عدو المسيح.
  • الرأس الأيسر لطائر الفينكس: (False Prophet . Revelation) نبي كاذب.
  • السيف: (Rev 13:7 , 10 Given authority to kill Christians with a Sword) امنح الحق بقتل كل المسيحيين في العالم بالسيف.
  • (ORDO AB CHAO: Rising out of the ashes of chaos) ينبثق النظام من خلال رماد الفوضى.
  • rev 13:1 and upon his heads the name of blas phemy (god and my right) الرّب وحقي.

ازدواجية النظام والفوضى و(أثر الفراشة)

ازدواجية النظام والفوضى واثر الفراشة

إن الفوضى (Chaos) هي علم الأفعال اليومية، حيث تتواجد الفوضى والنظام جنبًا إلى جنب على شاكلة الطريقة التي تتواجد فيها الأمواج والذرات معًا في الضوء، وبطريقة فوضوية لا يمكن توقعها مما يؤدي لنشوء النظام من قلب الفوضى وبلا سبب واضح ومفهوم بين المسببات والنتائج حيث تعود الأسباب إلى مبدأ (أثر الفراشة (The Butterfly Effect الذي استخدمه لأول مرة عالم الرياضيات ادوارد لورنز (Edward Lorenz) خلال أحد أبحاثه عن التنبؤ فيقول: (هل سببت رفرفة أجنحة الفراشة الإعصار في المكسيك).

إن الفوضى التي نراها في المجتمعات اليوم والبناؤون (الماسونيون) هم من يؤثرون على قادة البلدان في العالم لكي يستطيعوا تنفيذ مخططاتهم من خلال إخفائها والعمل تحت جنح الظلام، حيث لا يوجد نظام بدون فوضى، ولا نور بلا ظلام، وأن الذي يوجد في الأعلى يوجد مثله في الأسفل، وهذا بالضبط ما يرمز إليه طائر الفينكس الماسوني من خلال إعادة الحياة إليه من خلال الرماد، أي النظام من خلال الفوضى المفتعلة، حيث يقوم الفينكس بإحراق نفسه ليعود إلى الحياة من الرماد.

وبالتالي فليكن النور (Fiat Lux)، حيث ما كان ظلامًا في يوم ما سيصبح نورًا في يوم آخر، وما كان نورًا سيصبح ظلامًا في مرة أخرى.

الخاتمة

كان هذا المقال عن الماسونية وعن طائر الفينكس الماسوني الرمز لأعلى درجة من درجات الماسونية الثالثة والثلاثون، الذي يعبر عن مفهوم الفوضى الخلاقة التي تتبناها الماسونية العالمية ألا وهي النظام من خلال الفوضة التي تحدث عمدًا في المجتمعات الإنسانية التي ترغب في تبديلها والسيطرة عليها، من خلال أسطورة كائر النار أو الفينيق أو العنقاء حيث ينهض من بين الرماد رماد جسده المحترق.

قد يهمك أيضًا:

المراجع

قد يعجبك ايضا