ابنك مدمن؟ إليك 7 طرق فعالة تساعدك على إقناعه بالعلاج

7 طرق فعالة ينصح بها أطباء العلاج النفسي لإقناع ابنك بترك المخدرات

ندرك أن اكتشاف وجود ابن مدمن في المنزل يشكل لك صدمة قوية لا تستطيع تخطيها وربما تدفعك لارتكاب بعض الأخطاء التي تزيد من سوء الموقف والحالة الصحية للابن نتيجة الإحساس بالحزن المخلوط بالذنب والمسئولية عما وصل إليه.

وقد يعقد الأمور أكثر رفضه تلقي العلاج وترك المخدرات، وهنا يأتي دورك الأبوي في حمايته من نفسه ودفعه للعلاج لذا أحضرنا إليك 7 طرق فعالة ينصح بها أطباء العلاج النفسي تساعدك على إقناع ابنك بترك المخدرات والحصول على المساعدة الطبية.

المواجهة

المواجهة أقصر الطرق للحل اشرح له بهدوء التغيير الذي طرأ عليه في الآونة الاخيرة والأعراض السلبية التي طالت حالته الصحية وسلوكه العام وشملت تراجع في مستوى الدراسة والعمل وامنحه فرصة للتحدث والتعبير عن نفسه بدون أي هجوم أو عتاب مع التوضيح له أنه يعاني من مشكلة ويحتاج إلى علاج فوري وأن الاستمرار في تعاطي المخدرات سيزيد من سوء حالته ويؤثر على مستقبله.

اسأله لماذا يرفض تلقي العلاج

ابنك لا يعترف بوجود مشكلة فما أن تواجهه بها وتوضح له حاجته في تلقي علاج الإدمان ستجده يسارع في الرفض الشديد ويظهر مقاومة قوية ويطلق حجج واهية، ويرجع سبب الرفض لخوفه من التجربة والمستقبل المجهول إلى جانب عدم قدرته على ترك المخدرات، وأحيانا استمرار وجود أمراض نفسية تدفعه إلي المخدرات.

لذا بدلا من الاستماع إلى حججه اطلب منه أن يذكر لك 3 أسباب مفصلة عن رفضه للعلاج وناقش معه مخاوفه وقم بإيجاد حلول لها، كذلك أظهر له دعمك التام خلال مراحل العلاج وأنك لن تتركه وحيدا وستتردد لزيارته وبالتالي يزول شعوره بانه يعاقب أو يطرد من المنزل.

لا تخاطب عقله وخاطب قلبه

أحيانا أكثر ما يثير المدمن وخاصة إذا كان في مرحلة المراهقة هو رؤية شخص يعطيه أوامر ويخبره بما يجب أن يفعل أو لا يفعل حيث يدفع ذلك إلى العناد والتمرد أكثر؛ لذا غير لغة حوارك معه ولا تخاطب عقله الذي لا يرى إلا المخدر بل خاطب قلبه وعاطفته نحوك.

اشعره بمدى وحدتك من دونه وحاجتك إليه. عبر له عن حزنك الشديد في رؤيته في هذا الوضع ورغبتك في أن تراه في أفضل حال، تلك الطريقة قد تفيد في بعض الحالات ولكنها لا تجدي نفعا مع جميع شخصيات المدمنين.

لا تعامله بعنف أو قسوة

نحن ندرك كم الغضب الذي بداخلك تجاه ابنك وما دفعه إلى ذلك الطريق، نعرف أن شعورك بالعجز والخوف قد يظهر في صورة غضب وصراخ ولكن احذر تماما أن تلجأ لذلك الأسلوب؛ فأنت تريد أن تقترب من ابنك وليس أن تبعده عنك.

عامله كمريض يحتاج إلى شفقتك وحنانك وحبك له وليس مذنب يستوجب العقاب وابتعد تماما عن الصراخ والعنف أو القسوة في التعامل معه تفهم مرضه وعدم قدرته على تخطيه بمفرده حتى تتجاوز تلك الأزمة معه.

امنعه من الحصول على المال

لن يجدي التدخل والإقناع بالعلاج نفعًا في حالة كان من السهل عليه الحصول على المخدر، لذا قم بسد عنه جميع القنوات التي تمده بالمخدرات وخاصة أي أموال مالية تساعده على ذلك.

وفي حالة كان يحتاجها لشراء احتياجات أساسية كالطعام والملابس وأدوات الدراسة تولى أنت شرائها ومنحها له حتى يجد أن باب المخدرات قد أغلق في وجهه ولا يجد سبيل إلا في العلاج.

ولا تنسى أن تنبه على جميع أفراد الأسرة باتباع نفس الخطوات وعدم إمداده بأي مساعدات مالية من أي نوع مهما توسل أو طلب منهم.

ضع له حدود

إذا لم تستطع منع الشيء فحجمه على الأقل ضع له حدود خلال إقامته في المنزل وأخبره بعدم السماح له بتعاطي المخدرات أو الاحتفاظ بالأدوات المستخدمة في التعاطي كالحقن والأربطة في المنزل أو الاجتماع مع أشخاص يشاركونه تناول المخدرات.

اطلب المساعدة الطبية

في بعض الأحيان قد لا يتقبل ابنك أي تدخل منك أو الاستماع لحديثك معه وفي حالة عدم وجود نتيجة للخطوات المذكورة بالأعلى لا يصبح أمامك إلا الاستعانة بمساعدة طبية والتواصل مع أحد مراكز علاج الإدمان أو على الأقل طلب المساعدة من مدمن متعافي خاض مرحلة الإدمان والشفاء حتى يشرح له تجربته مع الإدمان بمنظور حي وجديد يأتي من أرض الواقع ويخبره بالنتائج المستقبلية التي ستواجه إذ استمر أكثر في طريق الإدمان.

كتب المقال: تيسير المحمدي

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.