علاج تقشر الجلد بعد حروق الشمس ومنع حدوثه والوقاية منه

في حال تعرضت للشمس ومن ثم لحروقها، وكنت تبحث عن الحلول التي تضمن لك الحماية من تقشر الجلد بعد حروق الشمس مع الحفاظ على لون الاسمرار الساحر، أو في حال كنت تريد إعادة لون الجلد إلى طبيعته وتفتيحه ومن دون تقشير، إليك ذلك … كيف؟ فقط من خلال قراءة المقال. فهنا سوف تجد الخطوات الصحيحة التي تحافظ على الجلد من تقشره، بالإضافة إلى مجموعة طبيعية من الوصفات التي تعالج حروق الشمس، مع أهم الأشياء للوقاية من الحروق.

منع تقشر الجلد بعد حروق الشمس

بعد التعرض لأشعة الشمس بشكل كثيف فإن مجموعة من الأعراض قد تظهر على البشرة والتي تتمثل في: احمرار في منطقة الجلد المعرضة لأشعة الشمس، مع ألم وحكة شديدة وحرقان مزعج، والأهم هو تقشر وتسلخ في الجلد، والذي يمكن منعه من خلال:

الحمام البارد

إن للماء البارد القدرة على إيقاف الحروق المختلفة عند حد معين، وهذا فعال في حروق الشمس، فأخذ حمام بارد يعمل على تهدئة الخلايا الجلدية المعرضة لحروق الشمس. بينما في حال الحصول على حمام دافئ فذلك سوف يزيد فرص تقشر الجلد، لذا وكخطوة أولى هي التوجه إلى المياه الباردة، وتكرار ذلك مرة أو مرتين يوميًا.

تجفيف الجلد

ويتم ذلك من خلال استخدام قطعة من القماش القطني النظيف أو منشفة ذات ملمس ناعم، وتمريرها على الجلد بلطف وهدوء، فهذا سوف يعمل على إزالة أي أجزاء من الجلد المتقشر وبالتالي حماية الجلد المجاور، وعدم ترك أي مجال لحدوث خدوش عن طريق الخطأ. أما استخدام المناشف الخشنة فهي ستعمل مثل الليفة المعدنية المستعملة في تنظيف الأواني، وسوف تزيد الأمر سوء.

إزالة بقايا الجلد المتقشر

بعد أخذ الحمام البارد، وتجفيف البشرة، لا بد من أنه لا زال هناك بعض الجلد المتقشر، لذا عليك إزالته وذلك باستخدام مقص معقم بالقليل من الكحول الطبي، ويجب أخذ الحيطة والحذر حتى لا يتسبب ذلك بجروح عميقة للجلد.

الكريم المرطب

يحتاج الجلد المعرض للتشقق ولحروق الشمس إلى إعادة الترطيب له، حتى يتمكن من ترميم نفسه، والتمتع بالحيوية التي كان عليها قبل الحروق، وذلك يمكن ضمانه من خلال تطبيق الكريم المرطب المخصص لنوع بشرتك. وفي هذه الحالة يجب التأكد من عدم احتواء الكريم على أي مواد كيميائية يمكن أن تسبب التهيج للجلد والحساسية مثل العطور المركزة، أو مركبات تفتيح لون البشرة.

حماية البشرة

عليك أن تضع ذلك نصب عينيك “الجلد في حالة تعرضه لحروق الشمس، يكون حساس للغاية”، وبالتالي أي عامل مهيج ولو بسيط يمكن أن يسبب له المشاكل، ويمكنك ضمان حماية الجلد من خلال:

  • تجنب شد أطراف الجلد المتقشرة، لما يترتب على هذا الأمر من ألم، وخطر الخدوش والتهابها في حال عدم التعامل معها بالشكل السليم.
  • استخدام المرهم المخصص لعلاج حروق الشمس، ويمكنك الحصول عليه من خلال استشارة طبيب الجلدية أو الصيدلاني.

منع تقشر الجلد بعد حروق الشمس

تجنب التقشير المفتعل

قد تظن أن تطبيق المواد والمستحضرات التي تعمل على إزالة الجلد الميت والتالف وتقشيره، أمر مناسب في حالتك، وقد يغرك فرصة تفتيح لون البشرة من جديد وبسرعة، لكن الأمر ليس بهذا الجمال في جوهره، فقد يترك خلفه الندبات الدائمة، والتهيج الجلدي، وأحيانًا حالات تحسسية.

تناول الكثير من الماء

تناول الماء بشكل خاص، والسوائل بشكل عام، فذلك سيحافظ على ترطيب جسمك، وجلدك، أي علاج مشكلة تقشر الجلد بشكل أسرع، والحصول على بشرة صحية بدون أي عيوب.

علاج تقشر الجلد بعد حروق الشمس

الأن وبعد أن تمكنت من حماية الجلد من التقشير، يمكنك الانطلاق والبحث عن أفضل الوصفات للعلاج، لكن عليك اختيار الوصفة التي تناسب ما تريد من لون بشرة فبعضها يعمل على التفتيح وبعضها يحافظ على “البرونزاج”.

علاج تقشر الجلد بعد حروق الشمس

النشاء

يعمل النشاء على تبريد الجلد، أي وبمعنى أخر إيقاف الحرق عند حد معين، ومن ثم التخلص من آثاره وعلاماته، فيمكنك من خلاله إعادة لون بشرتك الأصلي وبدون تقشيرها.

  • في وعاء مناسب يتم وضع كمية من قطع النشاء الخشن.
  • إضافة بضع قطرات من الماء العادي أو ماء الورد، حتى نحصل على عجينة.
  • وضع وتطبيق العجينة على مكان الحروق.
  • الانتظار حتى تجف عجينة النشاء.
  • تنظيف البشرة بغسيلها بالماء، ومن المهم عدم نزع قطع النشاء عن البشرة، فذلك قد يسبب التقشير.
  • يمكنك تطبيق النشاء مرة أو مرتين يوميًا.

خل التفاح

خل التفاح مفيد للبشرة ولونها، فهو يعمل على تعقيم الأماكن التي تعرضت للقشط، ويحميها من الالتهاب، كما يحافظ على الجلد، ويعيد لونه إلى الطبيعي، وذلك من خلال:

  • خلط كمية متساوية من كل من الماء النقي وخل التفاح.
  • تطبيق الخليط على البشرة باستخدام قطعة من القطن الطبي.
  • ترك الخليط مدة تتراوح بين الـ 45 – 60 دقيقة.
  • تنظيف البشرة بالماء فقط.
  • تجفيفها، ومن ثم تطبيق كريم الترطيب المناسب.
  • تكرار الأمر بشكل يومي.

الثلج

الثلج بشكل عام يحمي الجلد من التقشر، بالإضافة إلى أنه من أفضل الأشياء التي يمكن تطبيقها لإيقاف الشعور بالرغبة بحك الجلد، أو نزع الأطراف المتقشرة، وذلك يترافق مع التعرض لحروق الشمس الشديدة.

  • تمرير قطع من الثلج على البشرة في الأماكن المعرضة للحرق والتقشر، ومن ثم تجفيف البشرة بمنشفة ناعمة.
  • أخذ حمام بمياه باردة جدًا، وعدم استخدام أنواع الصابون القوية مثل الشامبو بالنعناع، فهو قد يزيد من تهيج الجلد.
  • تطبيق أحد الأمرين، وتكرار ذلك كلما شعرت بألم أو حكة في الجلد.

الشاي الأخضر

يمكن اعتبار الشاي وبكل أنواعه من أفضل المواد التي تضمن من خلال تطبيقها على البشرة حماية الجلد، وتجنب تشققه بالإضافة إلى حماية اللون الأسمر “البرونزاج” بعد التعرض للشمس.

  • خلط كمية من أوراق الشاي مع الماء الفاتر أو الساخن، حتى نحصل على خليط مركز جدًا.
  • الانتظار إلى أن يبرد الخليط، ومن ثم استخدامه ككمادات للبشرة في الأماكن المعرضة للحرق.
  • يمكنك وضع الخليط في قوالب الثلج وتجميدها ومن ثم استخدامها عبر تمرير قطع منها على البشرة.
  • تكرار ذلك كلما سمحت لك الفرصة، والاستمرار به حتى بعد زوال أعراض الحرق، فهذا سر من أسرار جمال البشرة.

البطاطا

البطاطا والنشاء الموجود فيها من أفضل الأشياء التي تقدم الكثير من الفوائد، وخاصة لمن يبحث عن طريقة سهلة لإعادة لون الجلد الطبيعي بعد الحروق، أو لتبيض البشرة بشكل عام، بالإضافة إلى تميزها بالقدرة على تبريد الجلد، وتسكين ألمه أو الشعور بالوخز والحكة.

  • غسيل حبة من البطاطا مع القشرة.
  • تقطيعها إلى شرائح رقيقة دائرية الشكل.
  • وضع الشرائح في وعاء مناسب وغمرها بالماء.
  • تطبيقها على البشرة والانتظار إلى أن تجف.
  • بعد أن تجف تمامًا، يتم تبديلها بأخرى رطبة.
  • تكرار الأمر بالقدر الممكن.

الخيار

من العلاجات الشعبية الأكثر انتشارًا، فليس خفيًا على أحد ما يمكن للخيار تقديمه للبشرة من فوائد قد تعادل الحصول على جلسة عناية وشد للبشرة في مراكز التجميل، فهو يبرد الجلد ويرطبه ويشده بالوقت عينه.

  • غسيل الخيار بدون تقشيره، وتقطيعه إلى شرائح رقيقة.
  • وضع الشرائح في ماء بارد مع كمية من الثلج، ويمكن استخدام ثلج الشاي الأخضر.
  • تطبيق شرائح الخيار على البشرة، والانتظار إلى أن تجف.
  • تجديدها وإعادة تطبيق غيرها.
  • تكرار الأمر مرة يوميًا، والاستمرار به حتى بعد علاج مشاكل الجلد من حروق الشمس.

اللبن الرائب

من المعروف كم الفوائد التي يقدمها اللبن للبشرة، فهو يرطبها بشكل عميق، بالإضافة إلى تبيضها وتفتيح الخلايا، وأخيرًا يحمي الجلد من التقشر، فبذلك يمكن اعتباره أفضل العلاجات التي تعيد لون البشرة بسرعة.

  • الحصول على مستخلص اللبن (السائل شبه الشفاف الموجود على سطح اللبن).
  • تطبيقه على البشرة، والتأكد من كونه بارد قبل ذلك.
  • تركه مدة تصل إلى نصف ساعة.
  • تنظيف البشرة بالماء البارد، وتجفيفها.
  • تكرار الأمر 3 – 4 مرات أسبوعيًا.

ماء الورد

ماء الورد، يعمل على ترطيب البشرة وعلاج مشاكلها المختلفة، ويتميز بأنه يحافظ على لونها، ويحميها من الشمس، في حال تم تطبيقه في الوقت الصحيح.

  • تطبيق القليل من ماء الورد البارد على البشرة في الصباح بعد تنظيفها.
  • يفضل وضع ماء الورد في زجاجة مزودة بمِرش، ويتم رش القليل منه على البشرة قبل التعرض لأشعة الشمس.
  • أخيرًا يجب تطبيق القليل منه قبل النوم.
  • يمكن تجميد كمية من ماء الورد، ومن ثم تدليك البشرة.

الحليب

التغذية والترطيب، بالإضافة إلى الحماية والتبيض اللطيف، هذا بالضبط ما يقدمه الحليب للبشرة، وبشكل سهل وسريع، وذلك من خلال:

  • تنظيف البشرة بشكل جيد، ومن ثم تجفيفها.
  • تطبيق كمية من الحليب باستخدام قطعة من القطن المعقم.
  • ترك الحليب لبضع دقائق.
  • تنظيفه بالماء البارد.

هلام الصبار

هلام الصبار أو عصير الصبار، يمكن أن يكون من أغنى المواد بمضادات الأكسدة ومرطبات الجلد، وهذا ما تحتاجه البشرة لتتمكن من التجدد والعودة إلى لونها.

  • قص عدة أوراق من الصبار.
  • استخلاص الهلام.
  • تطبيقه على البشرة، وتركه لبضع دقائق.
  • تنظيفه بالماء البارد.
  • تكرار الأمر بشكل يومي.

الوقاية من تقشر الجلد بعد حروف الشمس

الأن دور القسم الأهم، فمن خلال النقاط التالية يمكن تجنب تأثير الشمس الضار، مع الحصول على فوائدها.

الوقاية من حروف الشمس

تجنب التعرض للشمس

إن التعرض لأشعة الشمس غاية في الأهمية وذلك فيما يخص الحصول على الفيتامين D، لكن في بعض الحالات قد يكون ذلك خطير ويسبب لك الحروق، لذا تجنب التعرض لها:

  • في فصل الصيف حيث تكون أشعة الشمس في أوجها.
  • في فترة الظهر وعلى وجه الخصوص بين الساعة 11 ظهرًا والساعة 4 عصرًا.
  • في المدن والأماكن التي تقع على خط الاستواء.
  • في الأماكن المعرضة لانعكاس أشعة الشمس، مثل البحار، والمسابح.
  • في حال كنت تعاني من حساسية الجلد اتجاه الشمس.

تطبيق كريم الحماية

كل خبراء العناية بالبشرة يجتمعون على أهمية تطبيق كريم الحماية من الشمس، والذي يجب أن يحقق الشروط التالية:

  • أن يحتوي على عامل حماية من الشمس أعلى من SPF-15.
  • أن يحتوي على الفيتامينات المختلفة وأهمها فيتامين E.
  • ألا يحتوي على مكونات كيميائية وعناصر ضارة أو معادن ثقيلة.
  • أن يتناسب مع لون وطبيعة بشرتك، ولا يسبب لك الحساسية.
  • ألا يترك آثار على البشرة بشكل غبار أو قطع صغيرة.

وعندما يتم الحصول على الكريم المناسب، يجب تطبيقه قبل التعرض للشمس، وحتى في الأيام الغائمة، والتأكد من تغطية الوجه والرقبة والأيدي.

ترطيب البشرة وتغذيتها

من المهم العناية بالبشرة، والاهتمام بترطيبها، واختيار ما يؤمن لها العناصر الهامة من فيتامينات وغيرها، فلهذا دور فعال في الوقاية من التعرض لحروق الشمس الحادة والتي تؤدي إلى التقشر. وكل ما عليك القيام به هو التأكد من تطبيق كريم مرطب مناسب لبشرتك، واتباع نظام غذائي صحي ومتكامل، والابتعاد عن كل ما له تأثير سلبي من تدخين أو كحول أو غيرها.

في النهاية يجب الإشارة إلى أن تأثر الجلد بالشمس، يختلف من شخص لأخر، وأيضًا تأثير الوصفات عليه، لذا يجب التعرف إلى ما يناسب جلدك وطبيعته قبل كل شيء حتى قبل التعرض للشمس.