الأعراض المصاحبة لصداع الجيوب الأنفية وطرق الوقاية منها

تعتبر الأعراض الناتجة عن الصداع الناتج من الجيوب الأنفية هي من أكثر الآلام التي تزعج الإنسان ولا تجعله يستطيع أن يواصل عمله أو دراسته أو ما يقوم به من مهام مختلفة.

الجيوب الأنفية إذا نظرنا إلى شكلها العام نجد أنها عبارة عن تجاويف ممتلئة بالهواء عند منطقتي الجبهة والوجنتين والأكبر حجما تلك التي توجد في الوجنتين “منطقة الخدود” والتي توجد بالجبهة أصغر حجما منها.

الأعراض المصاحبة لصداع الجيوب الأنفية

أقسام الجيوب الأنفية

فالجيوب الأنفية تقسم إلى أربعة مناطق وهي:

  1. الجيوب الوتدية، وتقع في العظام التي توجد خلف الأنف.
  2. الجيوب الخدية ونجدها في عظام الوجنتين.
  3. الجيوب الغربالية التي تقع في المنطقة التي حول العين.
  4. الجيوب الجبهية وتقع في الجزء الذي يتوسط الجزء السفلي من الجبهة.

ويحيط بالجيوب الأنفية غشاء مخاطي رقيق، ويقال إن هذه الجيوب تعمل على ترطيب الهواء قبل وصوله إلى الرئتين.

وقد ينتج الصداع التي تسببه الجيوب الأنفية نتيجة حدوث التهابات بإحدى مناطقها الأربعة.

ما هي الأسباب التي تؤدي إلى التهابات بالجيوب الأنفية؟

تحدث التهابات الجيوب الأنفية نتيجة بكتيريا توجد في الأنف، وذلك لأن الأنف بها العديد من البكتيريا الناتجة عن عملية تنقية الهواء.

فإذا حدث انسداد لممرات الجيوب الأنفية تتكاثر تلك البكتيريا المتسربة إليها من الأنف تتسبب في حدوث التهابات للجيوب الأنفية.

ومن ضمن هذه الأسباب أيضا كثرة الإصابة بنزلات البرد التي تؤدي إلى تورم الأنسجة في الأنف مما يعمل على انسداد قنوات الجيوب الأنفية مما يساعد على احتقانها ثم الشعور بالصداع.

أنواع التهابات الجيوب الأنفية

توجد 3 أنواع، هي:

  • الالتهاب الحاد وهو عادة يستمر حوالي 4 أسابيع أو أقل وأعراضه تشبه أعراض البرد.
  • الالتهاب المزمن ويمتد لأكثر من ثلاثة أشهر وأحيانا يستمر لسنوات في بعض الحالات.
  • الالتهاب المتكرر حيث يصاب به الإنسان خلال السنة مرات متعددة.
  • الالتهاب الأقل من الحاد وهو عادة يستمر لمدة شهرين.

من هم أكثر الناس عرضة للإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية؟

  • المصابون بخلل في المجاري الأنفية أو وجود أورام في الأنف.
  • المصابون بالربو الشعبي فهو من الأمراض التي تسبب في التهاب الجيوب الأنفية.
  • الذين يعانون في اضطرابات في الجهاز التنفسي.
  • الناس الذين يتعرضون بكثرة لدخان السجائر.

وتعتبر الجيوب الأنفية من المناطق الحساسة التي توجد في الجهاز التنفسي لجسم الإنسان فعند تعرضها للالتهابات ينتج عن هذا الالتهاب صداع مؤلم مما يزعج الإنسان المصاب بهذا الالتهاب.

الأعراض المصاحبة لصداع الجيوب الأنفية:

  • انسداد في الأنف مما يعمل على صعوبة التنفس.
  • حدوث ضعف في حاسة الشم.
  • حدوث انتفاخ حول العين والشعور بألم بهذه المنطقة.
  • الإحساس بآلام في الأسنان خاصة أسنان الفك العلوي.
  • احمرار جفون العين نتيجة الالتهاب.
  • حدوث سعال شديد وأحيانا يصاحبه بلغم نتيجة الإفرازات المخاطية التي تفرزها الجيوب الأنفية التي بها التهابات.
  • إفراز مادة صفراء من الأنف وقد يصاحب هذه الإفرازات دم.
  • أحيانا قد يحدث الشعور بالغثيان نتيجة وصول المخاط إلى المعدة.
  • عند تراكم بكتيريا قد يحدث ارتفاع في درجة الحرارة.
  • حدوث ألم شديد في منطقه حول العين والأذن عند الانحناء للأسفل.

وهذا الصداع الناتج من هذه الالتهابات ينتج من انتفاخ الأغشية المبطنة للجيوب الأنفية أو التهاب هذه الأغشية.

متى يجب على الشخص المصاب بهذه الالتهابات استشارة الطبيب؟

  • الإصابة المزمنة بالتهاب الجيوب الأنفية.
  • الانتفاخ الشديد أو الاحمرار الشديد حول العين.
  • حدوث تشوش في الرؤية.
  • الإحساس بالصداع الشديد الغير المحتمل.
  • الارتفاع الدائم في درجة حرارة الجسم.

طرق الوقاية من التهابات الجيوب الأنفية:

  • تناول الماء يوميًا ويفضل تناول من لتر إلى لترين يوميًا.
  • تجنب شم الأزهار الذي يوجد عليها كميه عالية من الأتربة.
  • التقليل من تناول القهوة والمأكولات الحارة التي تعمل على جفاف منطقة الحلق.
  • وضع كمادات الشاي الأسود خاصة في المنطقة التي توجد حول الأنف حيث إن الشاي الأسود يعمل على تقليل التهاب الجيوب الأنفية.
  • عدم التعرض بشكل مستمر للمناطق التي تكثر بها الغبار والأتربة.
  • استخدام المحلول المحلي واستنشاقه لقتل البكتيريا التي توجد داخل الأنف.
  • يجب أيضًا تنظيف الأنف بلطف وغلق فتحة عن تنظيف الأخرى.

ومن أكثر الطرق الناجحة لعلاج الجيوب الأنفية والتخلص من البكتيريا التي توجد في الأنف وتسبب التهابها هي “تبخير الأنف” فتعمل بصورة عالية علي ترطيب الأنف وذلك عند غليان الماء مع وضع الثوم والزعتر وملح وبصل وزيت شجرة الشاي ثم استنشاق البخار الناتج عن غليان كل هذه المكونات في الماء.

ومن الطرق الوقائية أيضا تناول بعض الأعشاب كالمرمرية والزعتر والليمون، مع تجنب الكثرة من المشروبات التي بها ألبان والكثرة من تناول الطعام الغني بفيتامين C.

إن الأعراض المصاحبة لصداع الجيوب الأنفية يمكن تفاديها كما ذكرنا سابقًا من طرق الوقاية من حدوث التهابات الجيوب الأنفية، كما أنه يجب الانتباه إلى تغيّرات الفصول الأربعة خاصة فصل الربيع لما يحدث به من تقلبات في الجو وإثارة الأتربة ورياح الخماسين.

فتلك التقلبات تساعد بشكل كبير على تكون البكتيريا في الأنف مما يؤدي إلى التهاب الجيوب الأنفية مما يؤدي إلى حدوث الصداع المصاحب لتلك الالتهابات.

فيجب على كل من يعانون من تلك الالتهابات بأنواعها كما ذكرنا سابقا أن يتخذوا حذرهم ويجب عليهم أيضًا إتباع طرق الوقاية لتجنب الصداع المصاحب لالتهابات الجيوب الأنفية.