مقالات أخرى مميزة

أعراض سرطان البنكرياس وطرق التشخيص والعلاج

يبدأ سرطان البنكرياس في أنسجة البنكرياس وهو جهاز في البطن يتوضع بشكلٍ أفقي خلف الجزء السفلي من المعدة، وتكون وظيفته الأساسية إفراز الأنزيمات التي تساعد على الهضم والهرمونات التي تساعد على إدارة كمية السكر في الدم.

عادة ما ينتشر سرطان البنكرياس ويصل إلى الأعضاء المجاورة ونادرًا ما يتم الكشف عنه في مراحله المبكرة، ولكن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من كييسات البنكرياس أو لديهم تاريخ عائلي مع مرض سرطان البنكرياس فقد تساعد بعض خطوات التشخيص في اكتشاف المشكلة مبكرًا، وأحد علامات سرطان البنكرياس هو مرض السكري خاصةً عندما يحدث مع فقدان الوزن واليرقان أو ألم في الجزء العلوي من البطن الذي ينتشر إلى الخلف.

سرطان البنكرياس

العلاج قد يشمل الجراحة العلاج الكيميائي العلاج الإشعاعي أو مزيج من هذه العلاجات.

ما هو البنكرياس؟

البنكرياس هو عضو في البطن طوله حوالي 6 بوصات (15 سم) ويبدو كمثل الكمثرى الملقاة على جانبها وهو يطلق الأنزيمات والهرمونات بما في ذلك هرمون الأنسولين لمساعدة الجسم على معالجة السكر في الأطعمة التي تتناولها وإنتاج العصائر الهضمية لمساعدة الجسم على هضم الطعام.

أعراض سرطان البنكرياس

علامات وأعراض سرطان البنكرياس في كثير من الأحيان لا تحدث حتى يتقدم المرض وقد تشمل:

  • ألم في الجزء العلوي من البطن الذي يصل إلى ظهرك.
  • فقدان الشهية أو فقدان الوزن بشكلٍ غير مبرر.
  • الاكتئاب
  • مرض السكري
  • جلطات الدم
  • الإعياء
  • اصفرار لون الجلد وابيضاض العينين (اليرقان)

متى يجب أن تزور الطبيب؟

راجع طبيبك إذا كنت تعاني من فقدان الوزن الغير المبرر أو إذا كان لديك تعب مستمر، وآلام في البطن واليرقان أو غيرها من العلامات والأعراض التي تزعجك.

العديد من الظروف يمكن أن تسبب هذه الأعراض لذلك فإن الطبيب وحده القادر على دراسة الحالة والتأكد من هذه الأعراض وتحديد ما إذا كانت بسبب سرطان البنكرياس.

أسباب سرطان البنكرياس

في معظم الحالات ليس من الواضح الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بسرطان البنكرياس، وقد حدد الأطباء عوامل مثل التدخين الذي يزيد من خطر الإصابة بالمرض.

كيف يتشكل سرطان البنكرياس؟

يحدث سرطان البنكرياس عندما تتطور الخلايا في البنكرياس بشكل طفرات في الحمض النووي وهذه الطفرات تتسبب بنمو الخلايا بشكل لا يمكن السيطرة عليها هذه الخلايا المتراكمة يمكن أن تشكل الورم السرطاني وقد ينتشر سرطان البنكرياس غير المعالج إلى الأعضاء القريبة والأوعية الدموية.

يبدأ معظم سرطان البنكرياس في الخلايا التي تربط مجاري البنكرياس وفي حالات نادرة يمكن أن يتشكل السرطان في الخلايا المنتجة للهرمونات أو خلايا الغدد الصم العصبية في البنكرياس وتسمى هذه الأنواع من السرطان أورام خلايا الجزيرة، وسرطان الغدد الصماء في البنكرياس وأورام الغدد الصم العصبية في البنكرياس.

العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس

العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس هي ما يلي:

  • الالتهاب المزمن في البنكرياس (التهاب البنكرياس)
  • داء السكري
  • التاريخ العائلي للمتلازمات الوراثية التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان بما في ذلك الطفرات الجينية BRCA22 ومتلازمة لينش ومتلازمة الأورام الميلانوما الخبيثة العائلية.
  • التاريخ العائلي لسرطان البنكرياس.
  • التدخين.
  • البدانة.
  • كبار السن حيث يتم تشخيص معظم الإصابات بعد سن 65 عامًا.

كما وأظهرت دراسة كبيرة أن الجمع بين التدخين والسكري منذ فترة طويلة وسوء التغذية يزيد من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس.

المضاعفات

كلما تقدم سرطان البنكرياس فإنه يمكن أن يسبب مضاعفات مثل:

فقدان الوزن

هناك عدد من العوامل فقد يحصل فقدان الوزن في الأشخاص الذين يعانون من سرطان البنكرياس بسبب السرطان نفسه الذي يسبب فقدان الوزن والغثيان والقيء الناجم عن علاجات السرطان أو الورم الذي يضغط على المعدة قد يجعل من الصعب تناول الطعام أو قد يجد الجسم صعوبة في معالجة المغذيات من الطعام لأن البنكرياس لا ينتج ما يكفي من العصائر الهضمية.

قد يوصي طبيبك مكملات أنزيم البنكرياس للمساعدة في عملية الهضم وفي المحاولة للحفاظ على الوزن عن طريق إضافة سعرات حرارية إضافية حيث يمكن جعل وجبة الطعام ممتعة ومريحة قدر الإمكان.

اليرقان

سرطان البنكرياس الذي يمنع القناة الصفراوية في الكبد يمكن أن يسبب اليرقان وتشمل العلامات الجلد الأصفر والعينين والبول الداكن اللون، والبراز شاحب اللون واليرقان عادة ما يحدث دون آلام في البطن.

قد يوصي طبيبك بوضع أنبوب بلاستيكي أو معدن (دعامة) داخل القناة الصفراوية لإبقائها مفتوحة ويتم ذلك بمساعدة إجراء طبي عن طريق الوريد بالمنظار حيث يتم تمرير المنظار أسفل الحلق من خلال المعدة وإلى الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة ثم يتم حقن صبغة في القناة البنكرياسية والقنوات الصفراوية من خلال (القسطرة) التي مرت عبر المنظار وأخيرًا تؤخذ الصور من القنوات.

الألم

قد يضغط الورم المتزايد على الأعصاب في البطن مما يسبب الألم الذي يمكن أن يصبح شديدا وأدوية الألم يمكن أن تساعد على الشعور بالراحة.

العلاج الإشعاعي قد يساعد على وقف نمو الورم مؤقتا ليعطي بعض المساعدة. وفي الحالات الشديدة قد يوصي الطبيب بإجراء لحقن الكحول في الأعصاب التي تتحكم في الألم في البطن (كتلة الضفيرة البطنية) وهذا الإجراء يمنع الأعصاب من إرسال إشارات الألم إلى الدماغ.

انسداد الأمعاء

سرطان البنكرياس الذي ينمو إلى أو يضغط على الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة (الاثني عشر) يمكن أن يمنع تدفق هضم الطعام من المعدة إلى الأمعاء.

قد يوصي الطبيب بوضع أنبوب (دعامة) في الأمعاء الدقيقة لإبقائها مفتوحة أو بالجراحة التي قد تكون ضرورية لإرفاق معدتك إلى نقطة في الأمعاء لا يمنعها السرطان.

طرق الوقاية من سرطان البنكرياس

قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان البنكرياس إذا كنت:

  • إذا توقفت عن التدخين.
  • الحفاظ على وزن صحي والجمع بين الرياضة اليومية مع اتباع نظام غذائي غني بالخضار والفواكه والحبوب الكاملة مع أجزاء أصغر لمساعدتك على فقدان الوزن.
  • اتباع نظام غذائي صحي مليء بالفواكه والخضروات الملونة والحبوب الكاملة يساعد على تقليل خطر الإصابة بالسرطان.

تشخيص الإصابة بسرطان البنكرياس

إذا كان طبيبك يشتبه في إصابتك بسرطان البنكرياس فقد يترتب عليك الخضوع لاختبار واحد أو أكثر من الاختبارات التالية:

اختبارات التصوير لأعضائك الداخلية: وهذه الاختبارات تساعد الأطباء على تصور الأعضاء الداخلية بما في ذلك البنكرياس وتشمل التقنيات المستخدمة لتشخيص سرطان البنكرياس الموجات فوق الصوتية والتصوير المقطعي المحوسب، والتصوير بالرنين المغناطيسي، وأحيانا التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني.

استخدام الموجات فوق الصوتية بالمنظار: لأخذ صور البنكرياس من داخل البطن حيث يتم تمرير الجهاز من خلال أنبوب رقيق ومرن (المنظار) أسفل المريء الى المعدة من أجل الحصول على الصور.

إزالة عينة الأنسجة للاختبار (الخزعة): الخزعة هو إجراء لإزالة عينة صغيرة من الأنسجة للفحص تحت المجهر.

فحص الدم: قد يطلب الطبيب اختبارات الدم للتحري عن بروتينات محددة (علامات الورم) يسمى أحد الاختبارات علامة الورم المستخدمة في سرطان البنكرياس CA19-9 ولكن الاختبار ليس دائمًا موثوق به وليس من الواضح الوضع الأفضل لاستخدام نتائج الاختبار CA19-9 ويقيس بعض الأطباء المستويات قبل العلاج وأثناه وبعده.

إذا أكد الطبيب تشخيص سرطان البنكرياس فإنه يحاول أن يحدد مرحلة السرطان، وهذا يساعد على تحديد ما هي العلاجات المطلوبة.

مراحل سرطان البنكرياس

  • المرحلة الأولى: يقتصر السرطان على البنكرياس ويمكن إزالته باستخدام الجراحة.
  • المرحلة الثانية: قد ينتشر السرطان لخارج البنكرياس إلى الأنسجة والأعضاء القريبة وربما ينتشر إلى الغدد الليمفاوية في هذه المرحلة الجراحة قد تكون ممكنة لإزالة السرطان.
  • المرحلة الثالثة: انتشار السرطان خارج البنكرياس إلى الأوعية الدموية الرئيسية حول البنكرياس وربما يكون قد انتشر في العقد اللمفاوية الجراحة قد تفيد أو لا تفيد لإزالة السرطان في هذه المرحلة.
  • المرحلة الرابعة: انتشار السرطان إلى مواقع بعيدة خارج البنكرياس مثل الكبد والرئتين والبطانة التي تحيط بأعضاء البطن (الصفاق) الجراحة ليست خيارًا في هذه المرحلة.

لا تتردد في سؤال طبيبك عن تجربته في تشخيص سرطان البنكرياس إذا كان لديك أي شكوك فاحصل على رأي طبيبٍ ثان.

علاج سرطان البنكرياس

علاج سرطان البنكرياس يعتمد على مرحلة وموقع السرطان وكذلك على الصحة العامة والتفضيلات الشخصية وبالنسبة لمعظم الناس الهدف الأول من علاج سرطان البنكرياس هو القضاء على السرطان عندما يكون ذلك ممكنًا وعندما لا يكون ذلك خيارًا قد يكون العلاج في التركيز على تحسين نوعية حياتك ومنع السرطان من النمو أو التسبب في المزيد من الضرر.

قد يشمل العلاج الجراحة، والإشعاع، والعلاج الكيميائي أو مزيج من هذه. عندما يحصل تقدم في سرطان البنكرياس هذه العلاجات ليس من المرجح أن تقدم فائدة، وعندها فإن الطبيب يقدم تخفيف للأعراض (الرعاية الداعمة الملطفة) التي تكون مريحة قدر الإمكان وهي الرعاية الطبية المتخصصة التي تركز على توفير الإغاثة من الألم والأعراض الأخرى من المرض الخطير حيث بعمل أخصائيو الرعایة مع المريض ومع عائلته ومع الأطباء لتقديم طبقة إضافية من الدعم ويمكن استخدام الرعاية التلطيفية في حين يمر المريض بالجراحة والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي.

العملية الجراحية

العمليات المستخدمة على الأشخاص المصابين بسرطان البنكرياس تشمل:

1 – جراحة الأورام في رأس البنكرياس: إذا كان السرطان يقع في رأس البنكرياس ويكون هذا الإجراء عملية صعبة من الناحية الفنية لإزالة رأس البنكرياس والجزء الأول من الأمعاء الدقيقة (الاثني عشر) والمرارة وجزء من القناة الصفراوية وفي بعض الحالات جزء من المعدة والغدد الليمفاوية القريبة يمكن إزالتها كذلك.

ثم يقوم الجراح بإعادة توصيل الأجزاء المتبقية من البنكرياس والمعدة والأمعاء ليتمكن المريض من هضم الطعام.

2 – جراحة للأورام في جسم البنكرياس وأخره: هذه الجراحة لإزالة الجانب الأيسر (الجسم والذيل) من البنكرياس تسمى استئصال البنكرياس القاصي قد يقوم الجراح أيضا بإزالة الطحال.

3 – جراحة لإزالة البنكرياس بأكمله: في بعض الحالات قد تحتاج إلى إزالة البنكرياس بأكمله حيث يمكن العيش بشكل طبيعي نسبيا دون البنكرياس.

4 – جراحة الأورام التي تؤثر على الأوعية الدموية القريبة: للذين يعانون من سرطان البنكرياس المتقدم ولكن الجراحة ممكنة في عدد قليل جدا من المراكز الطبية حيث يتوافر الجراحين ذوي الخبرة العالية التي تمكنهم من أداء هذه العمليات بأمان مع إزالة وإعادة بناء أجزاء من الأوعية الدموية في المرضى المختارين.

العلاج الكيميائي والإشعاعي

العلاج الكيميائي يستخدم الأدوية للمساعدة في قتل الخلايا السرطانية. يمكن حقن هذه الأدوية في الوريد أو تؤخذ عن طريق الفم. قد يستخدم دواء كيميائي واحدًا أو مزيجًا منها.

يستخدم العلاج الإشعاعي حزم عالية الطاقة مثل تلك التي يتم تصنيعها من الأشعة السينية والبروتونات لتدمير الخلايا السرطانية قد تتلقى العلاج الإشعاعي قبل أو بعد جراحة السرطان وغالبا في تركيبة مع العلاج الكيميائي أو قد يوصي الطبيب بمجموعة من العلاجات الإشعاعية والعلاج الكيميائي عندما لا يمكن علاج سرطانك جراحيا.

العلاج الكيميائي يمكن أيضًا أن يقترن العلاج الإشعاعي وعادة ما يستخدم لعلاج السرطان الذي انتشر خارج البنكرياس ولكن فقط إلى الأعضاء المجاورة وليس إلى المناطق البعيدة من الجسم ويمكن استخدام هذا الجمع قبل الجراحة للمساعدة في تقليص الورم وفي بعض الأحيان يتم استخدامه بعد الجراحة للحد من خطر تكرر سرطان البنكرياس.

في المرضى الذين يعانون من سرطان البنكرياس المتقدم العلاج الكيميائي غالبًا ما يستخدم للسيطرة على نمو السرطان وإطالة البقاء على قيد الحياة.