منوعات

مميزات أشجار النخيل وأنواعها

تشمل عائلة النخيل الأشجار ذات الجذوع التي تميز المناظر الطبيعية الاستوائية، ويندرج ضمنها هذه الفئة من الأشجار مئات الأنواع، بعضها يُزرع في أوربا كنباتات زينة.

يعتبر نخيل التمر ونخيل جوز الهند من الأمثلة المعروفة عن أشجار النخيل والتي يستفاد من ثمارها. بالإضافة إلى ذلك، هناك نوع أخر شهير في مناطق حوض البحر الأبيض المتوسط، الذي يعرف باسم النخيل القزم، وهو نوع منتشر منذ العصور القديمة.

شجرة نخيل التمر تعتبر من الأشجار المعمرة فهي تعيش إلى ما يقارب 150 سنة وقد يصل ارتفاعها حوالي 23 متر، وهي تنحدر إلى عائلة Arecaceae.

تزرع هذه الشجرة في كل من جزر الكناري والمكسيك وباكستان والهند والشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالإضافة إلى ولاية كاليفورنيا الأميركية.

مميزات شجرة النخيل

من منا لا يعرف المظهر الأنيق لنخلة التمر أو نخلة جوز الهند؟ كلا لنوعين ينتميان إلى عائلة النخيل، وهي نباتات أحادية الفلقة تستوطن المناطق شبه الاستوائية، ولكنها تنتشر أيضًا في أوروبا حيث يتم زراعتها كنباتات زينة.

هذه الأشجار لها ساق خشبية مستقيمة وغير متفرعة. وهي تحمل في الأعلى خصلة من الأوراق الكبيرة.

أوراق أشجار النخيل تكون على نوعين:

  • أوراق ريشية (لأنها تشبه ريش الطائر)
  • أوراق مروحية (على شكل مروحة)

كل الأوراق تكون دائمة الخضرة وتعيش لعدة سنوات، الأوراق الجديدة تحل محل الأوراق القديمة تدريجيًا والتي بمجرد جفافها تظل ملتصقة بالساق التي تحميها.

تتميز شجرة النخيل بثمارها حيث كانت في القدم تعد مصدرًا غذائيًا رئيسيًا بسبب طول عمرها وإمكانية تجفيفها، إضافة إلى العناصر الغذائية المفيدة الموجودة فيها مثل السكر، ولاحتوائها البروتين والدهون والأملاح المعدنية.

يتراجع إنتاج أشجار النخيل للتمر مع مرور الوقت وازدياد عمر الشجرة، وتعتبر حاليًا كل من السعودية وإيران ومصر والعراق من أكثر الدول المنتجة والمصدرة للتمر.

فؤاد النخيل

أشجار نخيل التمر Phoenix dactylifera يعيش لوقت طويل، تبدأ الشجرة بإعطاء الثمار في الأربع إلى خمس سنوات الأولى بعد زراعتها، وتنتج ما يعادل من 40 – 80 كيلوغرام، وكلما ازداد عمر الشجرة كلما قل إنتاجها للتمر.

لكن أهم فوائد شجرة النخيل استخدام أخشابها في الصناعات الخشبية كالأثاث، وتستخدم سيقان الفاكهة في الوقود، ويستخرج من ثمارها المشروبات الكحولية القوية إضافة إلى الخل، ومن ألياف النخيل تصنع أحبال لجميع الاستخدامات.

تساعد ثمار نخيل التمر في علاج المشكلات التنفسية والسعال، والكريمات المصنوعة من بذور ثمار النخيل تساعد على تأخير ظهور التجاعيد حول العين، كما تساعد في علاج العقم عند الذكور لأن حبوب لقاح النخيل تقوم بزيادة الحيوانات المنوية وتنشيط حركتها، ويستخدم محلول هذا اللقاح من منع التقرحات الفموية الناجمة عن العلاجات الكيماوية والإشعاعات السرطانية، كما يمكن صناعة زيت النخيل منه وتدخل بعض مواده في الطهي ومستحضرات التجميل وصناعة الصابون.

أشجار نخيل جوز الهند Cocos nucifera لها ساق مستقيمة، يبلغ ارتفاعها حوالي 25 مترًا، يتم الحصول منها على الأخشاب. موطنها الأساسي هو قارة آسيا، لكنها انتشرت في جميع السواحل الاستوائية لأن ثمارها تطفو على الماء وتنتقل مع التيارات البحرية، وبالتالي تصل إلى أماكن أخرى. ينتج هذا النخيل جوز الهند، وهي ثمار يصل وزن بعضها إلى 2 كيلوغرام، وتعتبر الغذاء الرئيسي للسكان المحليين الذين يستخدمون أيضًا أجزاء أخرى من النبات للحصول على منتجات مفيدة. تحتوي البذرة على سائل حليبي ولب أبيض ذو طعم حلو.

يتم استخراج المواد الدهنية واستخدامها لإنتاج الزيت والصابون والزبدة النباتية. بالإضافة إلى أخشاب جذع النخيل، تُستخدم ألياف الجزء الخارجي من الثمار في صناعة الحبال أو السلال أو الحصير أو السجاد.

النخيل القزم

النخيل القزم Chamaerops humilis هو نبات صغير لا يزيد ارتفاعه عن مترين، أوراقه متفرعة وكثيفة. وهو شائع في الحدائق لأنه يزرع كنبات للزينة.

أشجار النخيل القزم ساقها قصير جدًا، لدرجة أن الأوراق تبدو وكأنها تخرج مباشرة من الأرض. هذه الأوراق تكون على شكل مروحة مدعومة بسويقة شائكة، وتستخدم الأوراق في إنتاج الحبال والحصير والسلال والمكانس.

هذا النوع هو النخيل هو الوحيد الذي ينمو ويتكاثر دون تدخل البشر في أوربا، وتظهر الأبحاث أنه احتل مساحات أكبر بكثير في العصور القديمة، وتحديدًا عندما سيطر مناخ استوائي حار ورطب على العالم. لكن عندما بدأت درجات الحرارة في الانخفاض، انقرضت أنواع عديدة من النخيل، بينما نجا النخيل القزم. حيث وجد هذا النوع ملجأ على طول سواحل شمال إفريقيا، ثم انتشر على طول سواحل البحر الأبيض المتوسط مرة أخرى.

طرق زراعة أشجار النخيل

لأشجار النخيل مظهر جميل وجذاب، وهو يشير إلى الأجواء الاستوائية وغالبًا ما تزرع الأشجار بالقرب من الشواطئ، تستخدم زراعتها كأشجار زينة إضافة إلى ظلها في الأيام المشمسة ومقاومتها للرياح القوية. علاوةً على فوائد ثمارها.

خلال زراعة نبات النخيل، يتم اختيار نوع النخيل الأنسب لسبب اختلاف أنواعها وأحجامها، وتحتاج بعض من هذه النباتات كمية محدودة من الشمس على عكس غيرها التي من الممكن أن تتطلب البرودة، فهنا نجد أن النخيل ينقسم إلى نوعين، الأول نخيل الطقس البارد والثاني نخيل الطقس الساخن، اختيار الموقع المناسب لزراعتها حيث يفضل نبات النخيل الأراضي قليلة الانحدار، استخدام المعدات المناسبة بالنسبة لحجم كل شجرة أثناء زراعتها، اختيار تربة تناسب النبتة حيث أنه من المهم للتربة أن تحتوي على تصريف جيد للماء.

أثناء نقل شجرة النخيل إلى مكان خاص لزراعتها يجب مراعاة تجنب فقدان تربة الكرة الجذرية عند نزع الغطاء عنه لأن ذلك سوف يصيبها بالجفاف، إضافة إلى وضعها في حفرتها الخاصة وأن تكون هذه الحفرة أعلى بقليل من الكرة الجذرية، ثم قبل ردم الحفرة وجب تأكيد استقامة الشجرة.

بعد الزراعة الشجرة تكمن الأهمية في سقايتها جيدًا، وتسميد النبتة بعد ستة أو ثمانية أسابيع من زراعتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى