أضرار المسكنات أثناء الدورة الشهرية وأعراضها الجانبية

المسكنات بأنواعها من الأدوية التي تباع دون وصفة طبية والتي يقبل عليها الكثيرون للتخلص من الآلام المختلفة التي تنتاب الجسم بين الحين والآخر. الأمر الذي يجعل الكثيرين يفرطون بالاعتماد عليها بشكل دائم ومستمر متجاهلين الأضرار العديدة التي يمكن أن تسببها.

وهذا يشمل النساء اللاتي يقبلن على المسكنات خلال الدورة الشهرية للتخلص من أية آلام أو تشنجات قد تكون مصاحبة لهذه الفترة، أيضًا دون وعي منهن حول أضرار المسكنات أثناء الدورة الشهرية والأعراض الجانبية التي قد تسببها.

أضرار المسكنات أثناء الدورة الشهرية

أضرار المسكنات أثناء الدورة الشهرية وأعراضها الجانبية

هناك العديد من مسكنات الألم ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية المتاحة والتي تساعد على التخفيف من الآلام والأوجاع المختلفة لفترة من الوقت، إذ تعمل هذه العقاقير على إيقاف إنتاج هرمون البروستاجلاندين، والذي يسبب إفرازه خلال الدورة الشهرية بحصول بعض التشنجات والآلام.

ولكن بنفس الوقت، يساعد هذا الهرمون العديد من أعضاء الجسم على القيام بوظائفها الحيوية على الوجه الصحيح، وبالتالي وقف إفرازه عبر مسكنات الألم تلك يمكن أن يسبب بعض المشاكل والاضطرابات في الجسم، والتي يمكن أن تكون على الشكل التالي

  • المسكنات قد لا تؤدي مفعولها لدى بعض السيدات خلال الدورة، بل قد تؤدي إلى نتائج عكسية وتسبب مزيد من الألآم.
  • يمكن أن تكون أضرار المسكنات أثناء الدورة الشهرية على شكل أضرار في الكبد والكلى، اضطرابات نزفية، غثيان وتقيئ، واضطرابات هضمية ومعدية.
  • السيدات اللاتي يعتدن على المسكنات خلال الدورة الشهرية من المحتمل أن يؤدي ذلك لديهن إلى حالة من الإدمان على تلك الأنواع من المسكنات، وهذا من شأنه أن يؤدي للعديد من الأضرار.
  • بعض التقارير الطبية تشير إلى تأثير اعتماد النساء على المسكنات ودور ذلك في الإصابة بالزهايمر، خاصة بالنسبة لأولئك اللاتي يعتمدن على أنواع معينة من المسكنات بشكل دائم.

بدائل أخرى للتخلص من آلام الدورة الشهرية

لأن الغرض من استخدام النساء للمسكنات خلال الدورة الشهرية هو التخلص من الآلام المصاحبة للدورة، إليك هنا مجموعة بدائل للتخلص من تلك الآلام بعيدًا عن أضرار المسكنات وتأثيراتها الجانبية المختلفة.

تناول الأغذية منخفضة الدهون

الأغذية منخفضة الدهون لا تقتصر فوائدها على مجرد إنها لا تحتوي على الكثير من الدهون، بل تساعد على التخفيف من الآلام والتشنجات التي تحصل خلال الدور الشهرية أيضًا، إذا ما تم الاعتماد عليها.

الفيتامينات والمكملات الغذائية

بحسب دراسة طبية ظهرت مؤخرًا فأن مد الجسم بفيتامينات من قبيل B1، B3، D3، والمنغنيزيوم تساعد على التخلص من الشعور بالآلام المختلفة.

مشروبات الأعشاب الطبيعية

مشروبات الأعشاب الطبيعية مثل شاي الزنجبيل، القرفة، النعناع، اليانسون، وغيره من المشروبات الدافئة يمكن أن تكون بدائل ممتازة عن المسكنات، خاصة إن معظم هذه الأعشاب يعرف عنها الكثير من الفوائد التي تعود على الجسم، وليس فقط التخلص من آلام الدورة الشهرية.

وأخيرًا إذا كانت أي من الوسائل هذه لم تجد نفعًا معك في التخلص من آلام الدورة الشهرية فأنه من المحتمل أن تكون هناك مشكلة مرضية ما تعانين منها، وبالتالي لا بد زيارة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من الحالة.

قد يعجبك ايضا