تصنيف صحة وطب

لماذا يحدث ألم في أعصاب اليد وكيف يمكن تشخصيه وعلاجه وما هي طرق الوقاية؟

هناك العديد من الأمراض والعوامل التي ينجم عنها ألم في أعصاب اليد؛ فإنَّ اليد هي من أكثر الأعضاء استخدامًا. بعض الأمراض التي تحدث تعد خطيرة، والبعض الآخر لا يدعو للقلق، وعادةً ما يزول الألم من تلقاء نفسه.

قد يكون الألم الحاصل ليس ناجمًا عن خلل في الأعصاب، بل يكون ناجمًا عن ضرر في العضلات أو الأنسجة المحيطة بالأعصاب؛ فإنَّ أي ضرر في الأنسجة المحيطة بالأعصاب قد يسبب الضغط لها، وبالتالي الشعور في الألم.

ما هي أسباب ألم أعصاب اليد وكيف يمكن تشخيصه وما هي طرق العلاج؟ جميع ذلك وأكثر سنتطرق إليه، من خلال ما سنذكره الآن.

كيف يمكنني معرفة أن ألم اليد ناجمًا عن خلل ما في الأعصاب؟

اهم اسباب وعلاج التهاب اوتار اليدين تعرف عليها..

غالبًا ألم الأعصاب يرافقه الشعور بالوخز أو الخدر وضعف الإحساس بالشعور، كاللمس، أمَّا الألم الناجم عن ضرر في الأنسجة المحيطة بالأعصاب، كالعضلات؛ فقد ينجم عنه ألم مشابه للتشنج أو الكدمات.

من المحتمل أن تكون العضلات الموجودة في اليد مصابة بضرر ما، وتسبب ضغط على الأعصاب، ولاكتشاف ذلك، لابد من إجراء بعض الفحوصات المحددة، والتي تحدد بناءً على ما يراه الطبيب مناسبًا.

لماذا يحدث ألم في أعصاب اليد؟

رحلة بحرية سنجاب فيروس ضغط اعصاب اليد - dsvdedommel.com

يعد العصب الرسغي هو العصب الرئيسي لحركة اليد، وينجم عن إصابته ضرر في الأعصاب، ومن الأسباب المحتملة لذلك ما يلي:

متلازمة النفق الرسغي

سبب حدوث هذه المتلازمة هو الضغط على العصب المتوسط الموجود في النفق الرسغي، وهذا النفق هو ممر ضيق تحاوطه الأربطة والعظام؛ فإنَّ حدوث الضغط على هذا العصب يسبب الشعور في الألم والخدر والضعف.

إنَّ تحريك اليد بشكل متكرر قد يسبب أيضًا هذه المتلازمة. عمومًا يمكن علاج هذه المتلازمة واستعادة وظيفة اليد إلى وضعها الطبيعي.

متلازمة دي كورفان

هذه المتلازمة هي التهاب في الأوتار التي تتحكم بشكل رئيسي بالإبهام؛ فعند حدوث هذا الالتهاب يسبب ألم خارج معصم اليد، يرافق هذا الألم صعوبة في ثني الأصابع، وهو يعد من الأسباب الشائعة بعض الشيء والتي تسبب ألم في معصم اليد.

تحدث هذه المتلازمة أيضًا بسبب التهاب في الأوتار المحيطة بالرسغ.

حدوث أورام على المفصل أو الوتر

إنَّ ظهور ورم على المفاصل أو الأوتار المحيطة بأعصاب اليد، يسبب ألم في عصب اليد، بالرغم من أنَّ تلك الأورام لا تعد سرطانية، وفي بعض الأحيان لا تسبب ألم، لكن إذا كان هذا الضرر يسبب ضغط على الأعصاب؛ فحينها قد يسبب ذلك حدوث الألم.

نقص فيتامين B

تعد أنواع فيتامين B من أهم الفيتامينات التي تستهدف الأعصاب، وخاصةً فيتامين B12 – B1 وهناك أسباب عديدة لحدوث النقص، كسوء التغذية أو وجود أمراض محددة كالتهاب في الأوعية الدموية؛ فإنَّ وجود التهاب داخل الأوعية الدموية قد يؤدي إلى انسدادها، وينجم عن ذلك نقص التغذية، وبالتالي حدوث ألم في عصب اليد.

الأمراض المناعية

هناك أمراض مناعية عديدة، وقد يحدث مرض مناعي محدد يسبب ألم في العصب، كمحاربة الجهاز المناعي لخلايا الجسم المسؤولة عن الأعصاب في اليد أو محاربة الأعصاب ذاتها، لكن يبقى ذلك نادر الحدوث.

العصب المقروص

العصب المقروص هو مصطلح يشير إلى التواء أو تلف أو ضغط في الأعصاب؛ فإنَّ حدوث ذلك يسبب ألم من متوسط إلى شديد في اليد.

أسباب أخرى

هناك أسباب أخرى تؤدي إلى إصابة أعصاب اليد، من أهمها:

  • التسمم الذي ينجم عن مركبات سامة كالرصاص والزئبق.
  • الإصابة بالجروح أو الحروق.
  • البرد الشديد.
  • إصابة اليد بالجراثيم أو الفيروسات.
  • مرض السكري.
  • مشاكل الغدة الدرقية.
  • كدمات مؤلمة.
  • مشاكل عملية الأيض (التمثيل الغذائي).

ما هي أعراض آلام عصب اليد؟

إليك بعض العلامات التي تشير إلى وجود خلل في أعصاب اليد:

  • فقدان الإحساس بالضغط والحرارة واللمس.
  • ألم من متوسط إلى شديد مكان الإصابة.
  • تنميل وضعف في مكان الإصابة.
  • الشعور بالوخز.
  • اضطراب في تحريك اليد.
  • ضعف عضلات اليد.
  • احمرار في مكان الإصابة.

كيف يمكن تشخيص ألم عصب اليد؟

بدايةً يتم طرح بعض الأسئلة من قبل الطبيب لتحديد الأسباب المحتملة، ثم يتم الفحص السريري لاكتشاف مكان الألم بدقة، وما يسببه من آلام محيطة، لاستبعاد أي ألم ناجم عن خلل في العضلات أو في الأوتار.

من المحتمل أن يلجأ الطبيب لإجراء بعض الصور التشخيصية، كالتصوير الطبقي المحوري أو التصوير من خلال الأشعة السينية؛ ذلك لتحديد إنْ كان هناك أي ضرر في العظام ومن أجل استبعاد الأسباب المشتركة لحدوث الألم مكان الإصابة.

ما هي طرق علاج ألم عصب اليد؟

بعد تحديد الإصابة ودرجتها ونوعها بدقة، يتم تحديد طرق العلاج المناسبة، على سبيل المثال: إذا كان هناك كسر في العظام؛ فيتم علاج الكسر الذي يسبب الضغط على الأعصاب.

أمَّا خلاف ذلك يمكن اتِّباع بعض الطرق العلاجية التالية للعلاج وتقليل ألم عصب اليد:

الراحة

إنَّ الراحة هي الطريقة الأولى في العلاج؛ فيجب على المصاب المحاولة في منع تحريك اليد لكي لا يتم إجهاد اليد بشكل كبير وللحصول على راحة كافية، ويمكن يتم استخدام مشد لتثبيت اليد ومنعها من الحركة أو في بعض الحالات يلجأ الطبيب لوضع جبيرة، ذلك يساعد جدًا على علاج العصب المتضرر.

الأدوية والمراهم

تناول بعض الأدوية المسكنة كالإيبوبروفين أو غيرها، يساعد على تقليل وتخفيف الآلام بشكل كبير، ويمكن أن يصف الطبيب بعض المراهم التي تساعد أيضًا على العلاج وتقليل الألم.

لا ينصح باستخدام أي دواء من تلقاء نفسك، بل يجب استشارة الطبيب أولاً.

جراحة الأعصاب

في حالات نادرة يلجأ الطبيب إلى قطع نهاية العصب المتضرر، إذا كانت الطرق العلاجية المتبعة لا تسفر أي نتائج جيدة أو إذا كان الضرر شديد للغاية، ذلك يُقرَّرْ بناءً على رأي الطبيب المختص.

أكثر الأنواع الجراحية التي تستخدم لعلاج ألم الأعصاب، هي:

  • ربط النهايات العصبية المتعرضة للتلف أو البتر.
  • تطعيم النهايات العصبية المتضررة بأعصاب أخرى، التي تؤخذ من جسم المصاب أو من جسم آخر.
  • نقل العصب السليم إلى مكان العصب المصاب.

طرق الوقاية

لا بدَّ من اتِّباع بعض التدابير الوقائية لحماية الأعصاب من الضرر، ومن أهمها:

  • تجنب إجهاد أو إرهاق اليد.
  • تجنب الوضعيات التي تسبب ضغط على اليد.
  • الراحة السليمة.
  • ممارسة الرياضة بطريقة منتظمة وسلسة.
  • إذا كنت تمارس نشاط متعب ويحتاج إلى إجهاد اليد؛ فيجب أخذ قسط كافي من الراحة بشكل متكرر ومتقطع.
  • تجنب شرب الكحول أو الحد منه قدر الإمكان.
  • تجنب الكافيين، بما في ذلك القهوة والشاي وجميع المشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • تناول الأطعمة التي تساعد على تهدئة الأعصاب، بما في ذلك الكركم والسمسم مع العسل والبابونج واليانسون والزنجبيل.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • تجنب شرب النيكوتين.
  • اتبَّاع نظام غذائي صحي يحتوي على الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم.

كلمة أخيرة

عندما نتعرض لأي ضرر يصيب أعضاء الجسم، نبدأ في الشعور بالقلق والتوتر، لكن معظم المشاكل التي تحدث تختفي من تلقاء نفسها، وندرك حينها أنَّنا هلعنا لحدوث ذلك كان أمرًا مبالغًا به.

هكذا يحدث في جميع المشاكل التي تصيب أعضاء الجسم؛ فكيف لو كان الخلل الحاصل في اليد، التي تعد محور أساسي للإنسان، عموما اليد هي واحدة من أكثر الأعضاء عرضة للإصابة، لذا لا داعي للقلق في كل مرة تصاب بضرر.

إذا أصيبت اليد بضرر ونجم عنه ألم في عصب اليد، فلا بد من اتِّباع العلاجات التي تساعد على الشفاء، لكن إذا زاد الألم تدريجيًا واستمر لفترة طويلة وأصبح الأمر يزداد سوءًا؛ فحينها لابد من مراجعة الطبيب المختص على الفور لتقديم المشورة الطبية السليمة.

لا ننسى أنَّ درهم وقاية خيرٌ من قنطار علاج؛ لذا يجب الحفاظ على الصحة السليمة واتِّباع التدابير الوقائية بشكل دقيق.

المصادر

موقع webteb – مقال بعنوان: إصابة أعصاب اليد: معلومات قد تفيدك – آخر تعديل للمقال 26 يناير عام 2021.

موقع mayoclinic – مقال بعنوان: متلازمة النفق الرسغي – نشر 7 مايو عام 2020.

موقع mayoclinic – مقال بعنوان: العصب المنضغط – نشر 26 سبتمبر عام 2019.

موقع ويكيبيديا – مقال بعنوان: متلازمة دي كورفان – آخر تعديل للمقال 7 نوفمبر عام 2020.

موقع webteb – مقال بعنوان: مواجهة الآم مفصل الرسغ – آخر تعديل للمقال 30 سبتمبر عام 2014.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى