أعراض وأسباب و علاج الشره في الأكل والتعامل مع نوبات النهم

الشره في الأكل

كيف تصف علاقتك مع الطعام؟ هل تغرق في نوبات أكل لا متناهية ومتكررة؟ إنه الشره ولكن ما أسبابه وأعراضه وأخطاره وكيف يمكن علاج الشره في الأكل ؟

لا يمكنك مقاومة الطعام وداخلك رغبة جامحة في تناول المزيد لا علاقة لذلك بالشعور بالشبع أو الامتلاء ما يهم هو تناول المزيد من الطعام بكميات كبيرة جدًا حتى ولو كان ذلك في السر، وقد تشعر بالندم فتعمل على تصحيح الأمر بخطأ أكبر، لذا لا بد من علاج الشره في الأكل

علاج الشره في الأكل يبدأ من فهم المشكلة ومعرفة الأعراض وطريقة التعامل معها والأسباب التي وصلت بك إلى هنا والتخلص منها ومن ثم الاعتماد على الإرشادات التي تمكنك من التحكم في نوبة الشره التي قد تصيبك، كيف ذلك؟ إليك كل ما تحتاجه هنا في هذا المقال.

ما هو الشره في الأكل؟

ما هو الشره في الأكل؟

هو اضطراب في عادات الأكل يميل فيها المريض إلى تناول كميات ضخمة من الطعام خلال مدة قليلة من الزمن على الرغم من الشعور بالشبع وعدم الحاجة لتناول الطعام، وتظهر هذه الحالة غالبًا بشكل نوبات تتكرر وتزاد حدة نتيجة عوامل محددة في معظم الأحيان تكون هذه العوامل هي السبب الأساسي في المشكلة.

يعتبر الشره في الأكل من المشاكل الصحية الخطيرة التي قد تودي بحياة المريض أو على أقل تقدير ستوثر بشكل سلبي على طبيعة حياته وصحته، فتجلب له الأمراض الخطيرة الناتجة عن السمنة والأمراض النفسية الناتجة عن انعدام الثقة في النفس والعجز عن ضبط الشهية.

أعراض الشره في الأكل

أعراض الشره في الأكل

جميعًا قد يمر علينا أوقات نتناول كميات كبيرة من الطعام ونشتهي المزيد ولكن هذا لا يعني أبدًا أننا مصابون بـ الشره في الأكل بل توجد مجموعة من الأعراض التي في حال ظهر عدد منها واستمر وتكرر تكون المشكلة بالفعل هي الشره، وهذه الأعراض هي:

  • تناول الطعام بغض النظر عن الشعور بالجوع أو الشبع.
  • تناول الطعام بسرعة كبيرة وبدون وعي بالكمية.
  • انشغال التفكير بشكل دائم بالطعام.
  • القلق الدائم حول المظهر الخارجي والخوف الشديد من زيادة الوزن.
  • الاستخدام الخاطئ للأدوية الملينة أو إجبار النفس على التقيؤ.
  • العجز عن التحكم في الشهية وضبط النفس أمام الطعام.
  • اتخاذ من الطعام وتناول كميات كبيرة منه وسيلة للتفريغ عن المشاعر (مشاعر فرح أو حزن أو غضب وغيرها).
  • الميل لأكل الأطعمة الغنية بالدهون والسعرات والسكريات.
  • عدم القدرة على اتباع أي نظام غذائي بهدف خسارة الوزن.
  • الاعتقاد بأن تناول الطعام هو أسهل وأهم شيء يقوم به الشخص.

أسباب الشره في الأكل

أسباب الشره في الأكل

توجد مجموعة من الأسباب التي تكمن خلف الشره في الأكل أو الأكل القهري، واستمرار وجودها يعمل على زيادة حدة النوبات وزيادة الحالة سوء لذا لا بد من تحديدها والتعامل معها والتخلص منها، وهذه الأسباب هي:

1 – تأثيرات بعض الأدوية

تملك بعض الأدوية تأثيرات مباشرة على الشهية مثل مضادات الاكتئاب والكورتيزون والتي تعمل على إدخال سكر الدم إلى الخلايا وهذا بدوره يعمل على خفض نسبته في الدم ما يرسل إشارة بالحاجة إلى المزيد للعودة إلى حالة التوازن وهذا ما يسبب الشعور بالجوع.

2 – اضطرابات الأكل النفسية

من أهم الأسباب التي تؤدي إلى الأكل القهري فيميل نسبة كبيرة من الأشخاص إلى تناول المزيد من الطعام للتفريغ عن مشاعرهم السيئة عند المرور بالضغوط أو عند التعرض لمشكلة ما أو صدمة نفسية أو حالة حزن، لذا يكون عليك:

3 – بعض الأمراض الصحية

الشره واشتهاء كميات كبيرة من الطعام يمكن أن يكون أحد أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية، أو مرض السكري أي اضطراب مستويات السكر في الدم تسبب الشعور بالجوع كرد فعل الجسم لانخفاض مقدار السكر ولتعويضه.

4 – اتباع أنظمة غذائية قاسية أو طويل

ويكون هذا بنسبة أعلى عند المراهقات عندما يقمن باتباع الأنظمة الغذائية القاسية بهدف خسارة الوزن وتلك الأنظمة تعتمد على حرمان الجسم من كميات كبيرة من الطعام أو الامتناع عن أنواع معينة بشكل كامل، فيكون اضطراب التغذية واحد من تأثيراتها الكثيرة والذي قد يتمثل إما بفقدان الشهية أو الشره.

5 – العادات الغذائية التي ينشأ عليها الشخص

“أحسنت أنت طفل جيد لقد أنهيت طبقك” – “لن تتناول أي قطعة من الحلويات في حال لم تنهي الطعام أمامك” – “يجب أن تتناول المزيد من الطعام حتى أحضر لك هدية” – “سأعاقبك في حال بقاء أي كمية من الطعام” وغيرها الكثير…

إنها بالضبط الطفولة التي كانت السبب الذي يجعلك تتناول طعام أكثر من حاجتك ويمكن أن يصل بالشخص إلى الشره، لذا لا بد من الوعي بأن ما يهم هو الحصول على الكفاية وبالنوعية المطلوبة من الطعام والتي تضمن كل العناصر الغذائية الضرورية للجسم.

6 – العوامل الوراثية

في حال إصابة أحد أفراد أسرتك بالشره فيزداد احتمال إصابتك به، لماذا؟ لأن عادات التغذية يمكن أن تكون معدية فقد تشتهي تناول الطعام في كل مرة تراه يتناول الطعام هو، ومن جهة أخرى توجد العوامل الوراثية التي تلعب الدور الكبير فيما يخص كيمياء الجسم والدماغ وتعامله مع الطعام، لذا لا بد من توخي الحذر.

قد يعجبك: أسباب الجوع المستمر وحلول للتخلص منه

ما هي مضاعفات الشره في الأكل؟

ما هي مضاعفات الشره في الأكل؟

تنتج الكثير من الأثار السلبية الخطيرة عن الشره بعضها قد يودي بحياة المريض وهذه المضاعفات تتمثل في:

  • السمنة وما يترتب عليها من مشاكل صحية خطيرة كأمراض القلب والشرايين والمفاصل وغيرها.
  • سوء الحالة النفسية وفقدان الثقة بالنفس نتيجة المظهر الخارجي والسمنة.
  • الانطواء والرهاب الاجتماعي.
  • مشاكل الهضم الناتجة عن سوء التغذية وتناول كميات كبيرة من الطعام بشكل خاطئ.

علاج الشره في الأكل

علاج الشره في الأكل

إلى جانب التعامل مع الأسباب يوجد مجموعة من الأمور التي يمكن لها أن تضمن علاج الشره في الأكل وتتعامل مع نوبات الأكل الحاصلة وتمكنك من التحكم في كمية الطعام التي تتناولها.

1 – تقبل الشره ونتائجه الحالية وتعامل معه

لا يمكن التعامل مع أي مشكلة في حال لم تكن على وعي بها وفي حال لم تكن على علم بكونها مشكلة أساسًا لذا فأول وأهم خطوات علاج الشره في الأكل يكون التعرف إلى مرضك هذا وتحديد مداه وإلى أي مرحلة وصل.

ومن جهة أخرى لا بد من فهم النوبات التي تصيبك ومتى ولماذا حتى تتمكن من الحد منها قدر الإمكان والتعامل معها في حال وقوعها.

2 – تناول المزيد من الماء

الشره في الأكل غالبًا ما يتمثل في تناول الطعام إلى ألا يبقى أي مكان في المعدة للمزيد، لذا يمكن للماء أن يكون علاج فعل، كيف؟

الماء خالي من السعرات الحرارية، وفي المقابل هو يملأ المعدة بالتالي ستصل إلى الدماغ رسائل وسيالات عصبية مفادها أنك حصلت على حاجتك ولم تعد تريد تناول الطعام، ومن جهة أخرى يمكنك الحد من كمية الطعام التي تتناولها فقط من خلال تناول كوب من الماء قبل كل وجبة.

قد يعجبك: كيف يمكن شرب لترين من الماء يوميًا؟

3 – الحصول على نوم كافي

خلال النوم فإن الجسم يعمل على حرق الدهون، ويحصل على الراحة التي تمكنه من تجديد نشاطه في اليوم التالي، بالإضافة إلى استعادة توازن الهرمونات الأمر الذي من شأنه أن ينظم الشهية وقدرة الجسم على التعامل مع الطعام، لذا لا بد من التعامل مع حالات الأرق والنوم وسطيًا 6 – 7 ساعات ليلًا.

4 – إعادة النظر في قائمة الطعام

قد تكون قائمة طعامك واحدة من الأسباب التي تزيد الشره، مثل تناول الأطعمة التي تحتوي الكثير من الكربوهيدرات أو السكريات، لذا عليك التأكد من قائمة الطعام ومعرفة كيف ترتبها بحيث تبدأ أكلك بالحساء ومن ثم تنتقل إلى السلطة وأخيرًا الأطباق التي تحتوي الدهون بحيث تلبي الجزء الأكبر من جوعك بالأطعمة الصحية.

قد يعجبك: 18 نوع من الأطعمة التي تسبب الجوع ونتناولها دائمًا

5 – ضع الأطعمة الصحية أمامك

لأن الجوع والرغبة في تناول الطعام يرافقك بشكل شبه دائم يمكنك استغلال هذا الأمر لصالحك، كيف؟ فقط من خلال وضع الأطعمة الصحية أمام عينه مثل الفاكهة والخضار الغنية بالألياف والفيتامينات، بحيث تتناولها في كل مرة ترغب بالأكل فتشعر بالشبع لمدة طويلة ولا تزود جسمك بالكثير من السعرات.

6 – غير طريقة تفكيرك بالطعام

الأشخاص العاديين لا يفكرون بالطعام كثيرًا خلال يومهم ولكنهم وعندما يجلسون لتناول الطعام يصبون جل اهتمامهم عليه من حيث التركيز على كل نكهة وطعم والتلذذ بكل قطعة يتم تناولها، على عكس الأشخاص الذين يعانون من الشره فهم يفكرون بالطعام طوال الوقت إلا عند الجلوس لتناوله فهم يأكلون دون تفكير.

لذا يكون علاج الشره في الأكل من خلال التركيز أكثر على الطعام خلال تناوله فحاول اكتشاف المكونات ومضغ كل لقمة حوالي 30 مرة ولاحظ النتائج السريعة.

7 – استشارة نفسية

لأن للحالة النفسية الأثر الأكبر على الشهية ويمكن أن تكون سبب حقيقي في الأكل القصري، يكون من الضروري التعامل مع الاضطرابات النفسية والحصول على استشارة الطبيب المختص فهذا قد يكون علاج الشره في الأكل بشكل جذري من جهة للتخلص من المشكلة النفسية ومن جهة للحصول على العلاج المعرفي السلوكي الذي يضمن السيطرة والقدرة على ضبط النفس أمام الطعام.

8 – تناول الفطور يوميًا

الفطور يعلن بداية حرق واستهلاك السعرات في بداية اليوم وبالتالي لا بد من تناول الفطور باكرًا هذا من جهة، أما من جهة أخرى فالحصول على كمية مناسبة من الطعام في وجبة الفطور تجنبك الشعور بالجوع خلال اليوم.

يفضل أن تتناول الخضار مثل (الخيار – الخس – البندورة – الجزر …) في وجبة الفطور كونها تحتوي قدر عالي من الألياف أي شبع مديد، وفي الوقت عينه هي تستهلك المزيد من الطاقة ليتم هضمها.

الشره مشكلة يمكن أن نتعرض لها جميعًا فأسبابها قريبة من كل شخص لذا لا بد من الوعي فيما يخص الأكل والاستمتاع به بدلًا من حرمان النفس منه والتعامل مع الأسباب قبل أن تنقلب عليك وأن تعمل على علاج الشره في الأكل قبل أن يتفاقم.

قد يعجبك:

قد يعجبك ايضا