الفوائد الصحية لنبات البامية وأهم الخصائص الغذائية

البامية نبات ذو قيمة غذائية وعناصر غذائية عالية لها تأثير على صحة الجسم والشفاء من الأمراض والجمال.

معنا سنتعرف على هذا النبات وخصائصه الكثيرة وكيفية استخدامه في الطب البديل.

البامية

البامية نبات أخضر صالح للأكل يحتوي على الكثير من العناصر الغذائية، وهي شائعة الاستخدام في دول جنوب آسيا وأمريكا وأفريقيا.

إنها واحدة من أهم الخضروات التي يستخدمها الناس في الهند وفي الدول العربية عمومًا لطهي العديد من الأطعمة بحيث تُضاف إليها اللحوم أو أي أطعمة أخرى.

كما يتم تقطيعها إلى شرائح أو قليها على البخار أو شويها، ويمكن أكل جميع أجزاء البامية ويمكن استخدام أوراقها في السلطات في بعض الدول.

القيمة الغذائية للبامية

يوجد في البامية الكثير من العناصر الغذائية فكل 1/2 كوب من البامية المطبوخة يحتوي على:

  • السعرات الحرارية بنسبة 25 سعرة حرارية لذا فهو منخفض السعرات الحرارية.
  • الماء.
  • البروتين.
  • الدهون.
  • الكربوهيدرات.
  • الألياف الغذائية: يحتوي على 2 غرام من الألياف لذلك فهي مصدر جيد للألياف.
  • السكر.
  • المغنيسيوم.
  • 460 وحدة من فيتامين Aفهي مصدر جيد لهذا الفيتامين.
  • 130 ملغ من فيتامين C.
  • 50 ملغ من عنصر الكالسيوم وهو مصدر جيد للكالسيوم الضروري للوقاية من هشاشة العظام.
  • 256 ملغ من عنصر البوتاسيوم الضروري لضبط ضغط الدم.

فوائد وخصائص البامية لصحة الجسم

البامية ضرورية لصحة الجهاز الهضمي:

وذلك من خلال أن:

البامية مليئة بالألياف:

هذا النبات بالذات غني بمصادر الألياف ويمكن أن يساعد في استقرار وحماية الجهاز الهضمي.

وتظهر الدراسات أن محتواه العالي من الألياف يقلل من خطر الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي وعسر الهضم والقلب والأوعية الدموية وربما سرطان القولون.

ومن خصائص البامية لتحسين صحة الجهاز الهضمي أنه يمكن لهذه الألياف أن توفر تغذية جيدة للبكتيريا المعوية النافعة حيث يمكن لكمية جيدة من البكتيريا النافعة في القولون أن تمنع نمو البكتيريا الضارة.

كما تسهل الألياف في البامية إزالة النفايات من الجسم لأن هذا النبات غير سام تمامًا ولا يسبب الإدمان وليس له أي آثار جانبية.

البامية لمنع الإمساك:

البامية لديها كمية كبيرة من الخصائص الملينة التي تجعل القولون لين ويسهل وظيفة الامتصاص فيه لأنه يمكن لمحتوى الألياف من البامية من امتصاص الماء وجعل القولون أكثر مرونة.

وهذا سيساعد على تخفيف الإمساك على عكس الألياف الأخرى والتي يمكن أن تُهيج أو تُصيب الجهاز الهضمي لأن شراب البامية يشفيها.

البامية للوقاية من متلازمة القولون العصبي:

متلازمة القولون العصبي هو اضطراب يصيب القولون والذي يُسبب تشنجات وانتفاخ وإسهال وآلام في البطن ولكن يمكن للألياف والصمغ واللزوجة الموجود في البامية توسيع حركات القولون ومنع متلازمة القولون العصبي.

البامية لشفاء القرحة المعدية المعوية:

في الطب الهندي التقليدي يتم استخدام البامية لعلاج الالتهابات الهضمية لأنه يمكن للمواد الكيميائية النباتية والألياف ومغذيات البامية الأخرى المساعدة في تحييد الحمض القوي في المعدة بحيث يوفر طلاء وقائي مؤقت للجهاز الهضمي مما يساعد في شفاء قرحة المعدة.

البامية تخلص الجسم من السموم:

تحتوي البامية على مادة لزجة تساعد بشكل كبير في التخلص من الفضلات والسموم في الجهاز الهضمي.

كما تزيل البامية الديدان من الأمعاء بسبب محتواها المطهر.

البامية لتقوية الدماغ:

هناك بحث مكثف يربط أكل البامية بخطر الإصابة بمرض الزهايمر وأمراض التنكس العصبي الأخرى وخاصة عندما تستهلك هذا النبات بانتظام فإنه سيُصلح تلف الدماغ.

البامية لعلاج السمنة:

من الاستخدام غير عادي لهذا النبات أنه يساعد في تنظيم الاضطرابات الأيضية (التمثيل الغذائي) وعلاج السمنة الناتجة عن اتباع نظام غذائي غير متوازن وعالي الدهون.

يمكن لمكونات البامية القيام بذلك عن طريق المساعدة في تنظيم جلوكوز الدم والتحكم في وزن الجسم وزيادة تحمله للجلوكوز.

كما إن الألياف الموجودة في البامية يقلل من شهيتك.

البامية لصحة القلب:

إن حمض الفوليك الموجود في هذا النبات ليس له أي تأثير ضار على القلب والأوعية الدموية بل يمكن أن يحمي قلبك عن طريق زيادة أكسيد النيتريك ومقاومة الجذور التأكسدية.

كما أن حمض الفوليك يقلل من الهوموسيستين في الدم الذي يسد الأوعية الدموية.

البامية ضرورية لاستقرار صحة القلب والوقاية من أمراض القلب لأنه من خلال خصائص البامية في القضاء على الكوليسترول الضار وتحسين وظيفة الشعيرات الدموية يكون القلب على الأقل في مأمن من الأمراض.

كما إن تناول البامية له فوائد صحية عديدة فالبوتاسيوم الموجود في البامية ضروري لتثبيت استقرار القلب وتليين العضلات الموجودة بداخله.

البامية من مضادات الأكسدة:

تحتوي بذور البامية على أكبر قدر من التأثيرات المضادة للأكسدة لذلك أضفها إلى نظامك الغذائي فقد أثبتت الأدلة العلمية أن بذور البامية تقوم بسحرها عن طريق تقليل المستويات الخطرة من حمض اللاكتيك ونيتروجين البول.

السكريات في البامية:

تحتوي البامية على الكثير من السكريات وهي السكريات الصحية حيث تزيد السكريات أيضًا من كمية الجليكوجين في الكبد مما يساعد على تخزين الطاقة.

وقد أظهرت الأبحاث أن زيادة استهلاك البامية له تأثيرات مضادة للضعف والتعب على البشر.

حمض الفوليك في البامية:

إضافة لما سبق بأن حمض الفوليك الموجود في البامية له تأثير على صحة القلب فإن كل نصف كوب من البامية المطبوخة يحتوي على حوالي 37 ميكروغرام من حمض الفوليك مما يساعد على استقلاب الكربوهيدرات والبروتين والدهون.

حمض الفوليك أو فيتامين B9 ضروري في أي وجبة لأنه يسمح للجسم بإنتاج خلايا جديدة ومنع تلف الحمض النووي للخلية.

البامية لحماية الكبد:

مستخلص البامية له خصائص وقائية للكبد عن طريق تقليل الأضرار التي تسببها المواد الكيميائية والسموم الداخلة للجسم بأي طريقة كانت.

وزيادة استهلاك البامية قد يقلل من الالتهاب ويقلل من التهاب الكبد بسبب محتواه العالي من مضادات الأكسدة.

البامية غنية بالبروتين:

استمتع بنصف كوب فقط من هذا النبات حيث يحتوي على 1.5 جرام من البروتين.

البامية للتخلص من الكوليسترول:

تحتوي البامية على الصمغ واللزوجة في مكوناتها والذي يخلص الجسم من السموم والكوليسترول الضار الذي هو أحد المواد غير الصحية التي يمكن أن تسبب العديد من المشاكل في الجسم.

وقد أظهرت الدراسات أن البامية يمكن أن تخفض نسبة الكوليسترول الضار إذا تم استخدامها بانتظام.

وعن طريق خفض الكوليسترول الضار في الجسم بسبب محتواه من الألياف فإن البامية لها تأثير جيد على الشعيرات الدموية في الدم حيث تزيل الألياف الكوليسترول الضار من الجسم وتمنع التصاق الجدران الشعرية التي قد يؤدي إلى تصلب الشرايين.

البامية لمحاربة الاكتئاب:

إذا شعرت بالتعب أو الاكتئاب أو الضعف يمكنك تجربة البامية حيث يمكن للمغنيسيوم الموجود بنسبة لا بأس بها في البامية أن يشفي أعصابك ويجعل جسمك وعقلك يشعران بتحسن.

خصائص البامية لعلاج عدوى الرئة:

البامية مليئة بالمواد الكيميائية النباتية أو العناصر الغذائية التي تسمى مضادات الأكسدة التي يمكن أن تساعد هذه المواد في منع الالتهاب خاصة في الرئتين.

البامية لتقليل التهاب الحلق:

يُعد التهاب الحلق حالة لا يمكن فيها للشخص أن يبلع الطعام جيدًا بسبب العدوى، كما أنها علامة مبكرة على نزلة برد.

ولكن احتواء البامية على عناصر مضادة للفيروسات ومضادة للبكتيريا يكون لها تأثير قوي في التخلص من التهاب الحلق.

البامية لعلاج الربو:

إن تأثير البامية لما تحتويه من فيتامين C هو علاج للربو حيث يمكن أن يحارب فيتامين C الالتهاب ويقلل من أعراض نوبات الربو ويكون أحد أفضل العلاجات المنزلية للربو.

يوصى بإضافة البامية إلى النظام الغذائي للأشخاص المصابين بالربو.

خصائص البامية للحماية من السرطان:

البامية ليست لذيذة فحسب بل هي أيضًا واحدة من أكثر النباتات المضادة للأكسدة، والتي يمكن أن يحمي جسمك من الجذور الحرة ويمنع انتشار ونمو الخلايا السرطانية في الجسم.

البامية لصحة الجلد:

إن تناول البامية له تأثير قوي على صحة الجلد بما في ذلك:

البامية للبشرة:

يمكن أن تساعد البامية في الحصول على بشرة جميلة كما تساعد الجسم في الحفاظ على صحة الجلد.

فاحتواء البامية على فيتامين C والمغذيات الأخرى له دور مهم في مكافحة الجذور الحرة والذي هو أحد أسباب شيخوخة الجلد.

كما إن استخدام الصمغ الموجود في البامية أو اللزوجة يساعد على إعطاء الجلد الرطوبة المنخفضة.

واحتواء البامية أيضًا على خصائص مضادة للأكسدة يمكن أن يؤدي مع الاستخدام المنتظم إلى تحسين حالة الجلد حيث تعمل مضادات الأكسدة على تنظيف البشرة وتجديد شبابها ومنع ظهور حب الشباب والأمراض الجلدية.

البامية لإزالة حب الشباب:

استخدام البامية ضروري لتحقيق الاستقرار في صحة الجلد لأنها تبطئ من نمو البكتريا المنتجة لحب الشباب من خلال تأثيرها المضاد للبكتيريا الموجود في الصمغ ويساعد على تقليل التهاب بشرة الوجه.

يمكن استخدام البامية من خلال فرك المادة الصمغية على حب الشباب بديلاً لعلاج حب الشباب.

البامية لعلاج الحرارة الصيفية:

يمكن استخدام خصائص الصمغ في البامية لترطيب ولعلاج حروق الشمس وغيرها من مشاكل الحرارة الصيفية.

كما يمكن أن تقلل المواد والخصائص في البامية الشفاء من تأثير أشعة الشمس وتخفض درجة حرارة الجلد.

البامية للحد من مخاطر إعتام عدسة العين:

إن تناول البامية بانتظام وخاصة في مواسمها يمكن أن يمنع من إعتام عدسة العين (الذي يحدث عادة في سن الشيخوخة) لما تحتويه من بيتا كاروتين وغيرها من العناصر الضرورية لاستقرار الرؤية.

كما يحتوي قشر البامية على مستويات عالية من فيتامين A والفلافونويد وبيتا كاروتين وكلها عناصر معروفة باسم مضادات الأكسدة الضرورية للحفاظ على صحة البصر.

البامية لصحة العظام:

الكالسيوم وفيتامين K الموجود في البامية يساعد الجسم على البقاء قويًا حيث يسمح فيتامين K بامتصاص الكالسيوم بكمياته الفعالة والضرورية لصحة العظام والتي يمكن أن تنتج وتفرز خلايا العظام، وكلنا نعلم أن الكالسيوم معدن مهم لكثافة العظام والوقاية من هشاشة العظام.

خصائص البامية لمنع الاسقربوط:

فيتامين C يمكن أن يمنع الالتهاب والعدوى في الفم وإن استهلاك المواد التي تحتوي على فيتامين C مثل البامية يمكن أن تمنع الإسقربوط.

البامية لدعم التمثيل الغذائي الطبيعي:

البامية غنية بفيتامينات B وخاصة فيتامين B6 حيث تلعب كل هذه الفيتامينات دورًا مهمًا في استقرار الأنشطة الإنزيمية وإنتاج الطاقة لتحسين عملية التمثيل الغذائي.

البامية لنمو صحي للحمل:

تحتوي قشرة البامية الطازجة على حمض الفوليك حيث يمكن أن يساعد الاستهلاك المنتظم للفولات أثناء الحمل على نمو الجنين بشكل سليم ومنع تلف الأعصاب والمشكلات الأخرى التي يمكن أن تحدث للطفل.

البامية لتعزيز جهاز المناعة:

فيتامين C هو أحد داعمي الجهاز المناعي الموجود بشكل طبيعي في العديد من الفواكه والخضروات وخاصة البامية.

وإن تناول هذا النوع من الخضار في مواسمها يُحسّن من الجهاز المناعي مما يعني أن الجسم لديه حماية ومقاومة ضد الحمى والبرد والتهاب الحلق والسعال.

البامية لمحاربة فقر الدم:

تحتوي البامية على بعض الحديد والنحاس وهذه المعادن مهمة في الحفاظ على صحة خلايا الدم الحمراء وإنتاجها، ويحتاج الجسم إلى الحديد والمعادن الأخرى لإنتاج الهيموغلوبين.

البامية لمنع تقلصات العضلات وشفاء الصداع والحمى:

يمكن أن تساعد المغذيات في البامية على منع وعلاج تقلصات العضلات والصداع والحمى.

البامية المفيدة لمرضى السكر:

البامية مفيدة بشكل خاص لأولئك الذين يجدون صعوبة في التحكم في مستويات الجلوكوز كما تحتوي بذور البامية على عوامل مضادة لمرض السكري، وقد أظهرت النتائج أن البامية تلعب دورًا مهمًا في الحد من امتصاص الجلوكوز وخفض نسبة السكر في الدم.

فالألياف الموجودة في البامية مناسبة جدًا لعلاج الجهاز الهضمي للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري حيث إن الألياف الهضمية تتحكم بشكل أفضل في عملية الهضم عن طريق تناول البامية ويمكن أن تقلل أيضًا من حساسية الأنسولين.

يلعب نشاط القلب والأوعية الدموية دورًا مهمًا في الوقاية من مرض السكري وعلاجه، وعندما تقوم بتضمين البامية كجزء من وجباتك مع ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يمكنك التعافي في أسرع وقت ممكن حيث تظهر الدراسات أن البامية يمكن أن تقلل من إرهاق الشخص مما يعني أن الشخص سيصبح أكثر نشاطًا.

البامية تزيد من تسرب الأنسولين من مستويات الجلوكوز في الدم لأنه إذا كان الجلوكوز مرتفعًا فإن الأنسولين يخفضه بسرعة ويزود مصدر الطاقة.

كيف تستخدم البامية في الطب التقليدي

سنتعرف على أهم الطرق البديلة لاستخدام البامية بما في ذلك:

طبيعة البامية باردة ورطبة:

لأولئك الذين يعانون من السيلان أو يشعرون بألم في البول يمكن استخدام البامية عن طريق غلي البامية بالماء وشرب المزيج بعد تصفيته قبل وجبات الطعام.

البامية لعلاج السكري:

استخدم البامية الصغيرة الحجم ثم ضعها في كوب من الماء واتركهم طوال الليل.

واشرب من هذا المزيج كل صباح قبل الإفطار.

وافعل ذلك لمدة تصل إلى شهرين إلى ثلاثة أشهر كل يوم.

ولكن عليك فحص سكر الدم كل صباح بعد تناول البامية.

استخدامه لشفاء الجروح:

لعلاج مرض الزهري قم بغلي 30 جرامًا من قرون البامية في لتر واحد من الماء وتناول كوبًا كل ست ساعات.

وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من قرحة الاثني عشر أو تورم الأمعاء فإن هذا المزيج مفيد للغاية.

للتخلص من حصى المرارة:

قم بغلي 30 جرامًا من البامية في لتر من الماء وتناوله قبل الطعام ثلاث مرات يوميًا.

لعلاج الحمى:

انقع جذع نبات البامية واشربه لعدة أيام متتالية لعلاج الحمى.

وللتخلص من التهاب الحلق:

يمكن وضع عدة قرون من البامية الطازجة أو اليابسة (ويفضل اليابسة) في كأس من الماء وغليها حتى تصبح طرية، ثم يُضاف إليها ملعقة من الزعتر الأخضر وملعقة صغيرة من الزهور اليابسة ويغطى الوعاء بعد رفعه عن النار ويترك لخمس دقائق ثم يُحلى بملعقة صغيرة من العسل ويُشرب منه مرتين في اليوم.

الآثار الجانبية للبامية

على الرغم من أن استهلاك البامية لا يمثل خطرًا فهي آمنة جدًا، إلا أن هناك بعض الأشياء التي يجب وضعها في الاعتبار لتجنب آثارها الجانبية:

  • البامية يمكن أن تخفض مستويات الجلوكوز لدى مرضى السكري.
  • تحتوي البامية على فيتامين K الذي يزيد من تجلط الدم لذلك لا يوصى به للأشخاص الذين يتناولون مضادات التخثر مثل الوارفارين.
  • لا ينصح باستخدام البامية للأشخاص الذين يعانون من أمراض الكلى بسبب ارتفاع نسبة البوتاسيوم فيها.

كيفية شراء وحفظ البامية؟

  • اشتري البامية ذات اللون الأخضر والصغيرة فقشرتها الطازجة تنبعث منها رائحة طبيعية جيدة.
  • تجنب البامية الناضجة والملطخة والتي تكون صفراء اللون.
  • ضعها مباشرة في الثلاجة، كما يمكن تخزينها في الفريزر لفترة طويلة وذلك بأن تقوم بغسلها جيدًا ثم تجفيفها لمدة ساعتان على قماشة ثم إزالة رؤوسها بالسكين وتترك على قطعة قماش منشورة حتى تبدأ قرونها بالذبول ثم تضعها في أكياس مخصصة للتخزين في الفريزر لاستخدامها في وقت لاحق.
  • وعند الطهي اشطفها بماء وتأكد من إزالة الغبار عنها ثم أزل الرؤوس من كل قرن ثم اقليها بالزيت النباتي أو زيت الزيتون أو السمن قبل إضافتها إلى الطعام أو اللحم.
  • للحفاظ على العناصر المفيدة للبامية وإنزيماتها الهضمية قم بطهيها برفق مع حرارة منخفضة أو بخار لطيف.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.