شجرة البلوط وأهم الاستخدامات والفوائد

في جميع الثقافات ترمز الأشجار في العالم إلى الحياة، فضلًا عن كونها موردًا غنيًا بالعناصر المعدنية والفيتامينات. ففي القرى التقليدية في أوروبا الشرقية، تعتبر الأشجار مصدر “العلاجات الشاملة” من جذورها ولحاءها وأوراقها وبراعمها وحتى زهورها.

ولكن ومع اختلاف أنواع الأشجار. هناك صيدلية عملاقة مخبأة تحت لحاء شجرة، ألا وهي شجرة البلوط التي سوف نقدمها لكم في هذا المقال.

شجرة البلوط

الوصف المورفولوجي لشجرة البلوط

شجرة البلوط هي شجرة دائمة الخضرة، وهي من نباتات الفصيلة الزانية، يرجع أصلها إلى أستراليا، وهي من الأشجار الكبيرة الضخمة، أوراقها خضراء طوال أيام السنة، يناسبها المناخ البارد، والذي يساعدها في النمو، طولها يصل لحوالي 30 مترًا.

كما أن شجرة البلوط تعتبر من الأشجار الجميلة، والقوية، وفترة نموها تصل حتى 500 سنة تقريبًا، وتنمو هذه الشجرة ببطء، وعادةً لا تحمل الشجرة الثمار حتى بلوغها 20 سنة.

أنواع شجرة البلوط

هناك أنواع عديدة لشجرة البلوط، كالبلوط القرمزي والبلوط الأحمر، وهناك البلوط اللبناني والكستنائي.

أسماء البلوط

للبلوط أسماء عديدة وهي البلوط الأخضر، والبلوط الأحمر، وبلوط الصباغي، والبلوط الأسود، والبلوط الخفافي.

استخدامات شجرة البلوط

لشجرة البلوط استخدامات عديدة، من بينها استخدام خشبه المعروف بقوته وصلابته وجمال جذوعه، في صناعة الأثاث بمختلف أنواعه.

كما أن احتوائه على مادة (التانين) أهمية في استخدامه لدباغة مختلف أنواع الجلود.

كما يستخدم في صناعة الحبر وخاصة الأزرق منه والمائل للسواد.

فوائد شجرة البلوط العلاجية

  • يعالج البلوط قروح الفم، ونزيف اللثة.
  • يعالج بعض أنواع السرطانات وخاصةً سرطان الرحم، وسرطان المعدة والأمعاء.
  • يستخدم في التخفيف من الآلام التي تصيب الأسنان.
  • يعالج السلس البولي، كما يعالج التبول الليلي اللاإرادي.
  • البلوط يعد مقوي للأطفال والمسنين بشكلٍ عام.
  • لشجرة البوط أهمية في الأمراض التي تصيب القلب، من حيث أنه يحمي شرايين القلب من الإصابة بمرض تصلب الشرايين، وتقوي عضلات القلب، وتقلل من نسب الكوليسترول في الدم.
  • إن استخدام لحاء البلوط ذو النوع الأحمر، مع مزجه ببعض أنواع الأعشاب الطبية، يعمل على تقوية عضلات القلب، كما ينظم معدلات ضربات القلب بشكلٍ عام.
  • يحمي من الأمراض التي تصيب الرئة، والشعب الهوائية، ويساعد في التخلص من المشكلات التنفسية، ويساعد في طرد البلغم، ويساعد أيضًا في التخلص من الجراثيم التي تتراكم في الحلق.
  • لشجرة البلوط أهمية في الحدّ من ارتجاج المريء.
  • تعمل على التقليل من الروائح الكريهة التي تظهر نتيجة إفرازات الرحم، كما تعالج كافة أنواع الإفرازات المهبلية.
  • كما أن لشجرة البلوط خاصية في التقليل من تقلص العضلات وآلامها.
  • يساعد في إصلاح الأنسجة التالفة، وبناء أنسجة جديدة، نتيجة احتوائه على نسب وافرة من البروتينات الهامة، وهذا يساعد في الإسراع في شفاء العديد من الأمراض، والإصابات التي تحدث للجسم.
  • يعمل على تعديل مستوى السكر في الدم، مما يساعد في الوقاية من الإصابة بالسكري، كما أن شجرة البلوط تحتوي على نسب وفيرة من الكربوهيدرات، والألياف، التي لها فائدة تعود على مرضى السكري.
  • لشجرة البلوط أهمية في تقوية العظام، والشفاء من العديد من الأمراض التي تصيب العظام، كمرض هشاشة العظام، كونها تحتوي على الكثير من المعادن الهامة، كالفسفور، والكالسيوم والبوتاسيوم، وكذلك تحتوي على كثير من العناصر المغذية ذات الأهمية في تقوية العظام.

أهمية ثمار البلوط في معالجة الأمراض

ثمار البلوط

  • تُعالج ثمار البلوط بعض الحالات المتعلقة بالإسهال المزمن.
  • تعالج ثماره آلام البواسير.
  • إن أكل ثماره يساعد في معالجة حموضة المعدة، وكما أن لثمار البلوط أهمية في علاج أمراض وقروح المعدة، والقولون.
  • أكل ثمار البلوط يحدّ من احتمال التعرض لمرض تليّف الكبد. ويساعد في علاج ضمور الكبد.
  • لثمار البلوط أهمية في معالجة مرض ضعف الأعصاب.
  • وثمار البلوط لها دور في معالجة التدرن الذي يصيب الغدد اللمفاوية.

طرق العلاج بشجرة البلوط

التقليل من ظهور آثار الحروق

قم بوضع ملعقتين كبيرتين من قشر البلوط في كأس من الماء الدافئ، واخلطها جيدًا واتركها لعدة دقائق، ثم نغمس في هذا السائل قطعة من القطن الطبي، ويُمسح بها أثر الحرق لعدة مرات، وتكرر العملية حتى الشفاء.

للتخلص من البلغم

في وعاء نغلي مقدار من ورق التوت، مع مقدار متناسب مع القشرة الداخلية من لحاء البلوط، ويُشرب من هذا المزيج للتخلص من البلغم الذي يسبب ضيق التنفس، وأي من المشاكل التي تصيب الجهاز التنفسي.

للتقليل من احتقان الحلق

حيث تُغلى قشور البلوط، في مقدار من الماء وتُبرد، ثم يتغرغر منها المصاب بالتهاب الحلق، بمعدل مرتين في اليوم.

تفيد هذه الطريقة في معالجة قروح الفم، وإيقاف النزيف الذي يُصيب اللثة.

لعلاج سلس البول

تُغلى أوراق شجرة البلوط، في كمية من الماء ثم تُبرد، ويُشرب منها لمدة 10 أيام، قبل الذهاب للنوم، فهذه الطريقة تساعد في معالجة السلس البولي، والتبول اللاإرادي ليلًا، وخاصةً عند لأطفال.

لعلاج البواسير

تُغلى قشور شجرة البلوط، ويُشرب منها للتخفيف من آلام البواسير، أو النزيف الداخلي الذي تُحدثه البواسير.

لمعالجة التهاب الجلد

نغلي لحاء البلوط، في كمية من الماء، وبعد تبريد المحلول، تستخدم بغمس قطعة من الشاش الأبيض بهذا المحلول، وتوضع على مكان الالتهاب، فهذه الطريقة تساعد في التخفيف من تهيّج الجلد.

كما يفيد في علاج بعض أمراض الجلد كالأكزيما، حيث تُنقع الأيدي بنفس المحلول، لمدة خمس دقائق، وتغسل بماء دافئ قليلًا، وتكرر العملية، عدة أيام، حتى تشفى المنطقة.

لتخليص الجسم من السموم

يُنقع مقدار من ثماره، ومقدار من لحاء البلوط الأبيض، في مقدار من الماء، ويترك حوالي الساعة، ثم نضيف إليه مقدار يعادله من الحليب، ويُشرب منه، بمعدل نصف كأس صغير كل يوم، وهذا ما يُسمى الشاي الأبيض، المصنوع من هذه الشجرة، وهذه الطريقة تساعد الجسم في التخلص من السموم التي تصيبه، وتخلص الجسم أيضًا من أثر السموم التي تُحدثها تناول بعض أنواع الأدوية التي تحتوي على نسب من السم، تضر بالجسم على المدى الطويل من استخدامها.

للتخلص من الوزن الزائد

نغلي ثمار البلوط في مقدار من الماء ويُترك ليبرد، ويُشرب منه كأس واحد كل يوم، فهذه الطريقة تساعد على فقدان الوزن الزائد.

لمعالجة الإسهال

بشرب كأس من قشور البلوط المطحون والمغلي بالماء، بمعدل مرتين في اليوم، للتخفيف من الإسهال.

للتخفيف من آلام الطمث

ننقع ملعقتين من لحاء البلوط، في كأس من الماء الدافئ، ونتركها لمدة ساعة تقريبًا، ثم يُشرب، بعد تصفيته، بمعدل مرتين في أيام الدورة الشهرية، حتى تخف الآلام.

للتقليل من التهاب القدمين

نضع ثمار البلوط في وعاء كبير، ويُصب فوقها مقدارًا من الماء الدافئ، وننقع القدمين في هذا المنقوع لمدة ساعة.

ولعلاج مشكلة تورم القدمين التي تحدث نتيجة التعب والإجهاد، قم بغلي قشور ثمار البلوط في مقدار من الماء ويُترك المحلول ليبرد، ثم تنقع القدمين المتورمتين في هذه المنقوع، مع التدليك المستمر، وستحصل على نتائج جيدة.

لمعالجة التهابات الفم والبلعوم

نغلي ثمار البلوط بالماء ثم نتركها لتبرد، ثم يتغرغر بهذا المحلول بمعدل ثلاث مرات يوميًا، فلهذه الطريقة أثر كبير في علاج التهاب الفم والبلعوم.

معالجة التهاب اللثة

نغلي مقدار من ثمار البلوط، ونتركها لتبرد، ويتمضمض (غرغرة) بها المصاب بالتهاب اللثة، بمعدل ثلاث مرات في اليوم، كما تساعد هذه الطريقة في التخلص من الأوساخ العالقة بين الأسنان.

حماية القلب والكبد

نضع في وعاء كأسين من الماء، وثلثي الكأس من لحاء البلوط، ونغلي المزيج على نار هادئة جدًا، ونتركه يغلي لمدة 20 دقيقة، نترك المزيج ليبرد، ونصفي المزيج، ونشرب منه كأس كل يوم، ويفضل إعادة الطريقة عدة مرات للحصول على نتائج جيدة.

هذه الطريقة تُستخدم لحماية شرايين القلب من التصلب، كما أنها تحمي الكبد من التليف.

لمعالجة تضخم أوردة الساقين (الدوالي)

هي نفسها طريقة الشاي الأبيض، حيث نضع مقدار ثلاث حبات من ثمر البلوط، مع ملعقة صغيرة من لحاء البلوط، ونضيف إليهما ما يقارب 3 كؤوس من الماء، ونترك المزيج على النار لمدة 15 دقيقة، نبرده ونضيف إليه كأس من الحليب، ونصفي المزيج ويُشرب منه كأس قس المساء.

لتعقيم الحروق والجروح

ننقع مقدار من ثمار البلوط في كمية من الماء الدافئ، وتترك لفترة، ثم تصفى، ونغمس قطعة من الشاش، ونغسل به المنطقة المصابة بالجروح أو الحروق، مع تغيير قطعة الشاش في كل مرة يُنظف بها مكان الجرح أو الحرق.

لعلاج الحروق الشديدة بالجلد

نشق ما يقارب 6 من جوزات البلوط، بواسطة مطرقة، ثم نضعها في 2 لتر من الماء، ونترك هذا المقدار على نار هادئة حتى يغلي ليصل المزيج لمقدار النصف، ونتركه يبرد عدة ساعات بعد تغطيته، ثم نصفي المزيج، ونعبأ المزيج في زجاجة، وبهذا نحصل على محلول يمتاز بغناه بحمض التانيك داخله، حيث من الممكن استخدام هذا المحلول ككمادات لوضعها على الحروق والأكزيما.

للغثيان عند الحوامل

نغلي مسحوق لحاء البلوط، بمقدار من الماء يعادل كأسين من الماء لملعقة كبيرة من مسحوق لحاء البلوط، لمدة 15 دقيقة، ثم يبرد المزيج، ويصفى، وتشرب منه الحامل، فهذا المزيج يفيد في علاج حالات القيء أو الغثيان عند الحامل وخاصةً في الشهور الأولى للحمل.

مقدار الجرعات المستخدمة

  • إن مقدار الجرعة التي تؤخذ لعلاج العديد من الأمراض، يجب ألا تتجاوز 3 غرامات من لحاء البلوط يوميًا.
  • مقدار جرعة مغلي البلوط لعلاج الأكزيما هو من 1 إلى 2 ملعقة شاي.
  • في حال استخدم مغلي اللحاء لعمل كمادات، يستخدم مقدار (15-30 غرام) من لحاء البلوط ومدة الغلي لا تتجاوز 15 دقيقة، ومقدار الماء ما يعادل 500 مليغرام، أي بمعدل كأسين، مع تبريد المزيج ثم استخدامه.
  • والسائل المعد للشرب، يمكن استخدامه طوال اليوم نفسه.

الأعراض الجانبية لاستخدام البلوط

قد يحدث بعض الإضرابات في الأمعاء، أو قد يحدث إمساك عند شرب شاي البلوط.

إن استخدام البلوط أثناء فترة الحمل أو الرضاعة، قد يسبب الإمساك، ولكن ليس هناك أي خطورة، وكما أنه ليس هناك خطورة في استخدامه لمعالجة أمراض الأطفال وحديثي الولادة، مع الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب المختص قبل أي استخدام له لتجنب أي أثار جانبية أو مضاعفات، أو تفاعلات.

عندما نريد صنع مزيج من بعض أجزاء من شجرة البلوط، لعمل مغلي، يُفضل إضافة ورقة من أوراق نبات السنا مكي (السنا)، حتى نعالج الإمساك الذي يسببه مغلي البلوط في علاج بعض المراض.

ما هي قهوة البلوط؟ وكيف يتم تحضيرها؟

قهوة البلوط

لعمل قهوة البلوط، والتي تفيد في الكثير من العلاجات، نقوم بغلي قشر البلوط بعد أن قمنا بتقشير الثمار ونجففها تحت أشعة الشمس، ثم نحمصها ونطحنها، ونغليها بمقدار من الماء، ونتركها على النار لمدة 10 دقائق، وعلى نار هادئة. بعد ذلك تُصفى، وتُبرد، ثم تستخدم للعلاج.

نصيحة هامة

إن فوائد البلوط كثيرة جدًا، ولكن هذا لا يمنع من استشارة طبيب التغذية أو طبيبك الخاص، قبل تناوله، لتجنب المضاعفات، والأثار الجانبية التي قد تحدث خاصةً إذا كنت تعاني من بعض الحالات المرضية.

إذا استفدت من المقال، فساعدنا بمشاركته مع من تحب