هل المكسرات مفيدة لصحة الدماغ؟

يقولون إن الطبيعة حكيمة، وهي تُشبهنا وتتفاعل معنا ولنا، من هنا نتساءل هل كل ما في الطبيعة من نباتات نأكلها جيدة لصحتنا؟

أعتقد ذلك، فكل ما خلقه الله في الطبيعة من نبات نأكله هو لصحتنا فيما لو استهلكناه باعتدال لنتجنب آثاره السلبية، وإذًا ماذا عن فائدة المكسرات للدماغ، تعالوا معنا وتعرفوا على أهمية المكسرات لدماغنا.

المكسرات والدماغ

المكسرات لصحة الدماغ

هناك العديد من الخصائص المفيدة التي تمتلكها المكسرات فهي من مضادات الأكسدة وغنية بالفيتامينات والدهون الصحية التي تساعدنا على الاهتمام وتحسين صحتنا وصحة دماغنا.

ومن بين المكسرات الأكثر شعبية وتداولًا اللوز والبندق والجوز، ويرتبط استهلاكها ارتباطًا وثيقًا بالفوائد التي تعود على دماغنا.

الجوز

لا بد أنك رأيت أن الجوز يشبه شكل الدماغ بتلافيفه وتعرجاته الكثيرة، والجوز أثبت فوائده المباشرة على الدماغ فكيف ذلك؟

لماذا الجوز صحي جدًا لدماغنا؟

الجوز لصحة الدماغ

  • إنه يحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين (هـ)، مع مضاد للأكسدة.
  • وهو أيضا مصدر غني للأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة مثل أوميغا 3 وأوميغا 6، الضروري لوظيفة الخلايا العصبية والجهاز العصبي المركزي.
  • يحتوي الجوز على مركبات عصبية، مثل فيتامين E، وحمض الفوليك، والميلاتونين، وأحماض أوميغا 3 الدهنية ومضادات الأكسدة، وقد أظهرت العديد من الدراسات أن تناول الجوز يساعد على الحد من التعرض للأكسدة التي تحدث أثناء الشيخوخة، (ومضادات الأكسدة هي المواد التي تحمي الخلايا والأنسجة العصبية من المواد المؤكسدة الأخرى التي يمكن أن تسبب أمراض مثل السرطان أو مرض الزهايمر، أو الخرف، وقلة التركيز).
  • وقد أظهرت دراسة أن الجوز له آثار مفيدة على صحة وظائف الإدراك والتعلم والذاكرة في دماغنا.
  • وتوصلت دراسة حديثة إلى أن تناول الجوز بانتظام يعزز ترددات الأفكار الرائعة المرتبطة بالإدراك والشفاء والتعلم والذاكرة ووظائف الدماغ الرئيسية الأخرى.
  • ويُساعد الجوز على تطوير الذاكرة وتشجيع التعلم، بالإضافة إلى ذلك، فهو مضاد طبيعي للاكتئاب نظرًا لأن محتواه من الأوميغا 3 المرتفع يُنتج مادة السيروتونين وهي مادة تزيد في الدماغ الشعور بالرفاهية والسعادة.
  • وإذا كنت تريد إبقاء دماغك نشيطًا لمدة أطول، فلا يوجد شيء أفضل من حفنة من الجوز في اليوم وستلاحظ الفرق وسيحصل دماغك على جميع العناصر الغذائية الضرورية للحفاظ عليه في حالة ممتازة، وعلاوة على ذلك يمكن أن يكون الجوز ترياق ممتاز لمرض الزهايمر.
  • وقد أظهرت الدراسات السابقة أن الجوز يجلب فوائد للجسم في العديد من الطرق الهامة كتعزيز الذاكرة وحماية القلب، ومكافحة السرطان، والحد من الالتهاب وإبطاء عملية شيخوخة الذاكرة.
  • الجوز يخدم الجهاز العصبي كما أنه غني بالأحماض الدهنية وبالتالي هو مفيد للجهاز العصبي.
  • ويشار هنا للأولاد، عند الدراسة، على سبيل المثال، بتناول الخبز المحضر بالجوز مع العسل فهذا يعطيهم جرعة جيدة من السكريات البطيئة الامتصاص، كما أنها وجبة خفيفة جيدة للأطفال، خاصة عندما لا يكون لديهم شهية على الطعام، وتعزز لديهم القدرة على الحفظ، وتثبيت المعلومات في الدماغ.

الآثار المفيدة للمكسرات على الدماغ

المكسرات لدماغنا

لقد وجد الباحثون في جامعة لوما ليندا في كاليفورنيا أن بعض المكسرات حفزت بعض ترددات الدماغ أكثر من غيرها.

فالفستق على سبيل المثال، أعطى تناوله بشكل متكرر إلى استجابة أكبر فهو أمر حيوي لتحسين العمليات المعرفية، والحفاظ على المعلومات، والتعلم والإدراك والحركة السريعة للعين أثناء النوم، مما يُساعد في سرعة الحفظ والتعلم.

كما يمكن أن تعطي الأولاد من 2 إلى 3 من المكسرات المفرومة والممزوجة بملعقة من الزبيب وكأس من الزبادي حيث يمكن أن يكون حلاً ممتازًا لذاكرتهم وتقويتها.

باختصار المكسرات مثالية لأي شخص يقوم بعمل فكري ويصاب خلال اليوم بالتعب الذهني وصعوبة في التركيز.

كما يرتبط الاستهلاك المتكرر للجوز والفستق والبندق بإعطاء درجة أفضل في اختبارات الذاكرة والوظيفة المعرفية الشاملة وخاصة لكبار السن.

والمكسرات تُساعد على إنتاج مادة السيروتونين، وهي مادة تعطي شعورًا بالاسترخاء والسعادة والرفاهية مما يمنحها قوة مضادة للاكتئاب.

أهم خصائص المكسرات

  • تحتوي المكسرات على دهون أوميغا 3 النباتية.
  • وتحتوي على العديد من مضادات الأكسدة القوية.
  • ولديها خصائص مضادة للالتهابات.
  • يمكن أن تُساعد على الحد من حدوث بعض الأمراض العصبية، والأمراض المتعلقة بالذاكرة مثل مرض الزهايمر.
  • تحتوي على الألياف والمغنيسيوم وتساعد في انخفاض مؤشر نسبة السكر في الدم، وبالتالي تقليل مخاطر المعاناة من مرض السكري من النوع 2.
  • تُساعد في إنقاص الوزن لأنها تحدّ من الشهية وتُعطي الجسم إحساسًا بالشبع.
  • هي مصدر ممتاز للميلاتونين، وهو مضاد للأكسدة الذي يساعد على النوم المريح وهو أمر ضروري لتجديد قوة جسمنا ومواجهة اليوم الجديد بالكامل.

ملاحظة:

  • يجب تناول المكسرات يوميًا لأنها تساعد في مواجهة التراجع المعرفي والادراكي، وخاصة للأولاد في مرحلة الامتحانات.
  • من المستحسن أن تستهلك كمية صغيرة من المكسرات، حوالي ثلاثة من المكسرات أو ما يناسب قبضة يدك، لأن بعضها يسبب اضطرابًا في الجهاز المعوي، وكثرة تناولها تزيد من السعرات الحرارية مما يُساعد في زيادة الوزن.
  • تذكر أن هذا الغذاء هو مجرد مساعدة صغيرة للصحة، وهناك العديد من الأطعمة والعوامل الأخرى للتحكم في أداء وتنشيط الدماغ والوقاية من مرض الزهايمر بشكل كبير.
  • استشر طبيبك المختص قبل تناول أي من المكسرات لتجنب المضاعفات التي قد تنشأ منها.
قد يعجبك ايضا