ما هي أسباب عدم الحمل

يؤثر العقم على عددٍ كبيرٍ من الأزواج، فحوالي 16 ٪ من الأزواج غير قادرين على الوصول لمرحلة الحمل بعد عام واحد من ممارسة الجنس غير المحمي. وفي هذه المقالة سوف نحلل العديد من المشاكل التي يمكن أن تكون من أسباب عدم الحمل، سواءٌ تلك التي يعاني منها الرجال أو النساء.

أسباب عدم الحمل

معلومات أساسية

ما يقرب من ثلث حالات العقم تعاني منها النساء، و20 ٪ فقط تتعلق بالرجال، في حين يمكن إرجاع نصف الحالات إلى كلا الشريكين أو إلى سببٍ غير معروف.

بالنسبة للنساء، غالبًا ما يرتبط العقم بالمشاكل الهرمونية وقناتي فالوب أو الرحم.

إذا كانت المرأة تعاني من مشاكل مرتبطة بالإباضة، فإن تحديد هذه المشاكل في أقرب وقت ممكن يسمح لها باتخاذ القرارات المناسبة.

عند الرجال، غالبًا ما يرتبط العقم بانخفاض عدد الحيوانات المنوية أو ضعف الانتصاب.

يمكن للعوامل المرتبطة بنمط الحياة مثل زيادة الوزن والتدخين وتناول الكحول أن تقلل من الخصوبة عند كلٍ من النساء والرجال.

إذا كان هناك أي شخص يحاول دون جدوى أن يكون لديه طفل لمدة عام وهو بعمر أقل من 35 سنة، فيجب عليه التحدث إلى أخصائي للحصول على المزيد من النصائح. وإذا كان عمره يزيد عن 35 عامًا، يجب عليك طلب النصيحة بعد 6 أشهر من المحاولة، وعلى الفور إذا كان عمره يزيد عن 40 عامًا.

ما الذي يمكن أن يسبب مشاكل الخصوبة؟

إذا كنت تريد أن تعرف بشكل أفضل ما يمكن أن يسبب مشاكل الخصوبة عند النساء والرجال والأزواج، ستجد في هذه المقالة بعض الحالات الأكثر شيوعًا التي يمكن أن تسبب العقم. هذه القائمة ليست شاملة ويمكنك استشارة أخصائي الصحة لتلقي المزيد من الدعم حسب حالتك الخاصة.

ما الذي يمكن أن يؤثر على خصوبة المرأة؟

هناك نوعان من الأسباب التي يمكن أن تجعل بداية الحمل أمرًا يصعب تحقيقه: نحن نتحدث عن مشاكل هرمونية ومشاكل في قناتي فالوب والرحم.

1. المشاكل الهرمونية

يتم التحكم في الإباضة بواسطة هرمونات الخصوبة. إذا تغيرت مستويات الهرمونات هذه لأي سبب من الأسباب، فقد تتأثر عملية الإباضة. وتكون مشاكل الإباضة إما إطلاق بويضات غير ناضجة أو عدم إطلاق البويضات.

في مرحلة ما من الحياة الإنجابية للمرأة، تعاني معظم النساء من غياب دورات الإباضة. هذا يحدث بشكلٍ أكثر شيوعًا عند الفتيات الصغيرات اللواتي بدأن بالإباضة للتو أو النساء المسنات اللواتي اقتربن من سن اليأس، ولكن يمكن أيضًا أن تحدث دورات غياب الإباضة عند النساء الشابات اللواتي يتمتعن بدورات حيض منتظمة.

بعض النساء يعانين من مشاكل مزمنة في الإباضة، وهذا قد يشير إلى حالة ناتجة عن خلل هرمونيي أساسي مثل متلازمة المبيض المتعدد الكيسات (PCOS)، والتي يمكن أن تجعل عملية التطور والنضج الطبيعية للبويضات أمرًا صعبًا.

أهم علامة على وجود مشاكل تتعلق الإباضة هي عدم انتظام الدورة الشهرية أو غيابها.

هناك عدة عوامل أو أسباب يمكن أن تسبب الاضطرابات الهرمونية التي تؤثر على عملية الإباضة. وتشمل هذه التغييرات الجذرية في الوزن والتوتر وممارسة الرياضة المتعبة والأمراض.

متلازمة المبيض متعدد الكيسات (PCOS)

يصف المصطلح “المبيض متعدد الكيسات” مبيضًا يحتوي على عدد كبير من “الأكياس” الصغيرة، أو حويصلات تحتوي على بويضات يكون تطورها غير صحيح، ويرجع ذلك غالبًا إلى عدم التوازن الهرموني. قد تشمل الأعراض عدم انتظام الدورة الشهرية أو غيابها، وزيادة الوزن ونمو الشعر بإفراط ومشاكل الحمل.

قصر مرحلة الجسم الأصفر

إذا كان عدد الأيام التي تفصل بين الإباضة وبداية الدورة الشهرية التالية قصير جدًا (أقل من أيام 10)، فقد يعني هذا أنه على الرغم من أنك قادرة على الحمل، يتم طرد البويضة المخصبة قبل أن تتمكن من تثبيت نفسها على جدار الرحم. يمكن ملاحظة هذه الحقيقة من خلال اختبار الإباضة أو مراقبة حالة الخصوبة. لمعرفة المدة التي تستغرقها مرحلة الجسم الأصفر، احسبي عدد الأيام بين اليوم التالي للإباضة وبداية الدورة الشهرية. إذا كنتِ تعتقدين أن مرحلة الجسم الأصفر قصيرة للغاية، تحدثي إلى طبيبك، حيث يمكن علاج هذه الحالة.

الدورات الشهرية القصيرة

عادة ما تكون المدة الطبيعية للدورة الشهرية من 23 إلى 35 يومًا. يمكن أن تكون الدورات القصيرة أو الطويلة مرتبطة بمشاكل الخصوبة. وفي سياق الحياة الإنجابية للمرأة، فإن المدة النموذجية للدورة الشهرية تقع ضمن هذا النطاق. إذا كانت فترات الحيض الخاصة بكِ عادة أقصر من 23 يومًا، يجب استشارة طبيبكِ. يساعدك استخدام مراقب الخصوبة المتاح للاستخدام المنزلي أو اختبار الإباضة على التنبؤ بوقت الإباضة.

انقطاع الطمث المبكر

بمجرد أن تصلي إلى سن اليأس، فإن الحمل لم يعد ممكنًا، وفي الفترة التي تسبق انقطاع الطمث (ما قبل سن اليأس) قد يكون من الصعب جدًا الحمل. إذا كانت أمكِ مصابة بانقطاع الطمث المبكر، فإن فرصة أن تواجهي هذه المشكلة تكون أعلى بكثير، لذلك عليك أن تحاول معرفة العمر الذي بدأت فيه والدتك سن اليأس. إذا كنت تعانين من انقطاع الطمث المبكر، فقد يكون من المفيد استشارة أحد العاملين في المجال الصحي ليخبركِ عن الوسائل المتاحة لتعزيز فرص الحمل في المستقبل.

2. مشاكل في قناتي فالوب أو الرحم

تنقل قناتي فالوب البويضة من المبيض إلى الرحم. يمكن أن يمنع انسداد قناتي فالوب الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة. أما مشاكل الرحم فيمكن أن تمنع زرع البويضة الملقحة.

عدوى الكلاميديا ​​غير المعالجة

السبب الأكثر شيوعًا لمشاكل قناتي فالوب هي عدوى الكلاميديا التي لم يتم علاجها. الكلاميديا ​​هي عدوى شائعة تنتقل بسهولة عن طريق الاتصال الجنسي غير المحمي. قد تكون بعض النساء غير مدركات تمامًا أنهن يعانين من عدوى الكلاميديا بسبب غياب الأعراض. إذا كان هناك احتمال بأن تكوني مصابة بالكلاميديا، يجب زيارة الطبيب لإجراء اختبار.

الأورام الليفية

هذه الأورام هي عبارة عن تكاثر غير طبيعي للأنسجة العضلية داخل الرحم، والتي يمكن أن تسد قنات فالوب أو تمنع انغراس البويضة الملقحة في الرحم. استشيري طبيبك لمزيد من المعلومات.

التهاب بطانة الرحم

يحدث التهاب بطانة الرحم عندما ينمو النسيج الذي يغطي الرحم خارج الرحم. يمكن أن يسد هذا قناتي فالوب ويمنع حدوث الإخصاب.

التهاب بطانة الرحم يمكن أن تسبب دورات الطمث ثقيلة أو مؤلمة جدًا. لكن يمكن علاج هذه المشكلة بالعقاقير أو عن طريق إزالة الأنسجة الزائدة. سوف يكون طبيبك قادرًا على إخبارك أكثر عن هذا الموضوع.

كثير من النساء اللواتي يعانين من التهاب بطانة الرحم الخفيف يمكن أن يحملن بشكلٍ طبيعي، على الرغم من أن فرص حدوث بعض مشاكل الخصوبة تكون أعلى.

قد يؤدي التهاب بطانة الرحم الحاد إلى إلحاق الضرر بقناتي فالوب والمبايض، كما أن الالتصاقات التي يمكن أن تتولد عن بطانة الرحم يمكن أن تسد أيضًا قناتي فالوب. سيتمكن أخصائي أمراض النساء من إعلامك بما يجب عليك القيام به في هذه الحالة. إذا كنت تعاني من التهاب بطانة الرحم، لا تتركي نفسكِ دون طلب المشورة الطبية.

مشاكل الخصوبة عند الرجال؟

هناك ثلاث مشاكل رئيسية تؤثر على الخصوبة عند الرجال: انخفاض عدد الحيوانات المنوية أو ضعف الحيوانات المنوية، وعدم القدرة على الانتصاب وأسباب أخرى أقل شيوعًا.

انخفاض عدد الحيوانات المنوية أو ضعف الحيوانات المنوية

إذا كان هناك عدد الحيوانات المنوية في السائل المنوي أقل من المعتاد، فإن فرص تخصيب الحيوانات المنوية للبويضة تكون أقل. وإذا كانت الحيوانات المنوية ضعيفة، فقد لا تتمكن من الوصول إلى البويضة وتخترق الغشاء المحيط بها وتخصبها.

قد ينقص إنتاج الحيوانات المنوية إذا كانت هناك مشاكل في الخصيتين. يستطيع الرجل التأكد من أن خصيتيه بصحة جيدة من خلال ارتداء ملابس داخلية فضفاضة. يمكن تقييم عدد الحيوانات المنوية وجودة الحيوانات المنوية باستخدام اختبار بسيط يمكن أن يقوم به طبيبك.

ضعف الانتصاب

إذا كان لدى الرجل مشاكل في تحقيق أو الحفاظ على الانتصاب لأسباب نفسية، فقد يواجه صعوبة في الجماع الجنسي. تتوفر علاجات عديدة، لذلك، تحدث إلى طبيبك لمزيد من المعلومات.

أسباب أخرى

هناك أسباب أقل شيوعًا للعقم عند الذكور تشمل عرقلة مرور الحيوانات المنوية عبر القناة التي تحمل الحيوانات المنوية من الخصيتين، وحالات وراثية، ومشاكل هرمونية، وحالات أخرى أكثر ندرة. سيتمكن طبيبك من تحديد هذه المشكلات من خلال الاختبارات.

عوامل أخرى يمكن أن تقلل من الخصوبة

هناك مشاكل أخرى يمكن أن تؤثر على خصوبة الذكور والإناث.

شرب الكحول

يمكن أن تتأثر خصوبة الذكور والإناث نتيجة الاستهلاك المفرط للكحول. يمكن أن يساعدك تقليل كمية الكحول التي تشربها على الحمل. أيضا، يمكن أن يؤثر الشرب أثناء الحمل على صحة الجنين، لذلك، إذا كنتِ تحاول الحمل، فمن المهم أن تقللي من استهلاك الكحول لأنكِ لا تعرفين متى ستكونين حامل.

التدخين

بالمقارنة مع غير المدخنين، فإن الرجال الذين يدخنون قد يكون لديهم عدد أقل من الحيوانات المنوية الطبيعية وعدد أكبر من الحيوانات المنوية غير الطبيعية. وعند النساء، يمكن أن يؤثر التدخين على الخصوبة ويؤدي إلى انقطاع الطمث المبكر. كما يمكن أن يزيد من خطر الإجهاض والولادة المبكر. التدخين سيء للغاية ويضر بصحة الطفل ومن الأفضل التوقف عن التدخين قبل الحمل.

يجب أن تحاولي أنتِ وشريككِ الإقلاع عن التدخين إذا كنتِ تحاولين الحمل.

المخدرات

هناك أنواع عديدة من العقاقير والأدوية غير المشروعة التي يتم استخدامها في الوقت الحاضر، ولم يتم دراسة الطريقة التي تؤثر بها على الخصوبة بشكلٍ كافٍ. يمكن أن يكون للعديد من الأدوية آثار سلبية على نمو وتطور الجنين، لذلك، عليكِ التوقف عن استخدام أي أدوية أو عقاقير أو مواد مخدرة عندما تحاولين الحمل.

نقص أو زيادة الوزن

يمكن أن يؤدي نقص الوزن أو زيادة الوزن إلى تغيير في الدورة الشهرية وتقليل فرص الحمل. يمكن أن يكون لدى الرجال الذين يعانون من زيادة الوزن عدد أقل من الحيوانات المنوية وحيوانات منوية منخفضة الجودة أو ضعيفة. يجب استشارة الطبيب لمعرفة الوزن المثالي وتلقي المشورة حتى تتمكن من زيادة أو إنقاص وزنك إذا لزم الأمر.

الأدوية

إذا كنتِ أنتِ أو شريككِ تأخذين دواء معين، استشيري طبيبكِ لمعرفة ما إذا كانت هذه الأدوية حد من الخصوبة. وإذا كانت كذلك، قد تكون هناك بدائل متاحة.

المزلقات الجنسية

الجفاف المهبلي أكثر شيوعًا مما يعتقده المرء. ففي دراسة أجريت في 11 دولة شملت حوالي 6500 امرأة، ما يصل إلى 18٪ من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 18 و 34 عامًا يعانين من الجفاف المهبلي دائمًا أو في بعض الأحيان. يمكن أن يزداد الأمر سوءًا عند محاولة الحمل، حيث يوجد ميل لوجود العديد من العلاقات الجنسية لإنجاب الأطفال. بعض مواد الزيوت التي تستخدم للتزييت يمكن أن تكون ضارة بالحيوانات المنوية، استخدام هذه المزلقات يمكن أن يقلل من فرص الحمل. هناك زيوت غير ضارة بالحيوانات المنوية يمكن استخدامها.

العمر

تولد المرأة مع كمية كافية من البويضات ولا يزيد هذا العدد على مدى الحياة، ويقل العدد تدريجيًا مع التقدم في السن. بعد سن الـ 38-40، تكون السرعة التي تفقد بها هذه البويضات أكبر بكثير، كما تقل جودتها. إذا كنت أكبر من 35 سنة، من المستحسن زيارة الطبيب بعد ستة أشهر من محاولة الحمل، وإذا كنت أكبر من 40 سنة، اطلبي المشورة من الطبيب المعالج عند بدء محاولة الحمل.

العقم غير المبرر

في بعض الأحيان، تشير جميع الاختبارات الطبية إلى وجود قيم الطبيعية فيما يتعلق بالبويضات والحيوانات المنوية، لكن بعد سنوات من المحاولة لا يحدث الحمل. قد يكون هذا محبطًا ومزعجًا جدًا لأنه لا يوجد شيء يمكن التركيز عليه أو يمكن تصحيحه أو معالجته. وتشير التقديرات إلى أن حوالي ثلث الأزواج الذين يعانون من العقم غير المبرر يتمكنون من الحمل طبيعيًا ودون تدخل في غضون ثلاث سنوات.

قد يعجبك ايضا