النسبة الطبيعية لفيتامين د وأهميته بالنسبة للجسم

النسبة الطبيعية لفيتامين د

إن ضوء الشمس هو المصدر الرئيسي لفيتامين د. يمكن لجسمنا إنتاج هذا الفيتامين في الجلد تحت تأثير الأشعة فوق البنفسجية التي توجد في الأشعة الشمسية. ومع ذلك، من أجل إنتاج فيتامين د في بشرتك، يجب أن يكون لقوة الشمس قوة معينة. فخلال فصلي الخريف والشتاء، تكون الطاقة الشمسية لسوء الحظ منخفضة جدًا لتوفير ما يكفي من فيتامين د.

فيتامين د هو فيتامين لا تحصل عليه بسهولة من خلال نظامك الغذائي. في الواقع، فقط الأسماك الدهنية والزيت منه (خاصة زيت كبد سمك القد) يحتوي على الكثير من فيتامين د. بالنسبة للأغذية الأخرى مثل البيض، عليك أن تأكل الكثير منها للحصول على ما يكفي من فيتامين د.

فيتامين د هو واحد من أهم الفيتامينات، لأن له العديد من الوظائف المهمة في جسمك، فهو ليس مجرد فيتامين، بل أنه يعتبر من الهرمونات في جسمك. لذا فإن نقصه يعني تأثيرًا سلبيًا على العديد من الوظائف في جسمك.

الشمس هي المصدر الرئيسي لفيتامين د

يعتمد وجودنا على التعرض لأشعة الشمس. يجب أن توفر لنا أشعة الشمس فوق البنفسجية أكثر من 80 في المائة من احتياجاتنا اليومية من فيتامين د. ومع ذلك، على مدى العقود القليلة الماضية، انخفض معدل تعرضنا لأشعة الشمس. وقد أدى ذلك إلى زيادة حدوث نقص فيتامين د والاضطرابات المرتبطة به. ونتيجة لذلك، أصبح دور النظام الغذائي والمكملات الغذائية أكثر أهمية. لا يحتاج الجسم إلى فيتامين د فقط من أجل تنظيم الكالسيوم والفوسفور، بل أن هذا الفيتامين يلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على بنية العظام والصحة العامة.

كيف نحصل على فيتامين د؟

التعرض لأشعة الشمس هو الطريقة الأكثر موثوقية للحصول على فيتامين د. أكثر من 80 في المائة من فيتامين د الذي يحتاجه البشر يأتي من خلال التعرض لأشعة الشمس. بالنسبة لشخصٍ ذي بشرة فاتحة، فإن تعريض اليدين والوجه والذراعين والساقين لأشعة الشمس (بدون استخدام واقٍ من شمسي) لمدة 20 دقيقة، ثلاث إلى أربع مرات في الأسبوع، يكفي لتشكيل فيتامين د الذي يحتاجه الجسم. ومع ذلك، فإن التعرض للشمس لفترةٍ أطول مطلوب للأشخاص ذوي البشرة الداكنة والمسنين. يختلف وقت التعرض الضروري باختلاف العمر ونوع البشرة والموسم والوقت من اليوم.

يتم تخزين فيتامين د في الكبد وفي دهون الجسم ويوجد بكميات صغيرة في بعض الأطعمة، بما في ذلك الأسماك الدهنية مثل الرنجة والماكريل والسردين والتونة. الفطر المكشوف هو من المصادر النباتية الوحيدة التي تحتوي على كميات جيدة من فيتامين د. في أمريكا الشمالية، يضاف فيتامين د إلى منتجات الألبان وبعض العصائر والحبوب. كما يتم تصنيع فيتامين د في المختبرات التي تستخدم التعرض للأشعة فوق البنفسجية ويتم إعطاؤه كمكمل لعلاج نقص فيتامين د. ويعتقد معظم الخبراء أن فيتامين D3 أفضل من D2.

أصبح نقص فيتامين د أكثر انتشارًا في جميع أنحاء العالم ويكاد يكون وبائيًا. يؤدي هذا إلى تفاقم العديد من الاضطرابات الصحية. ومع ذلك، معظم الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د لا يتم تشخيص حالتهم أو علاجها.

نقص فيتامين د

نقص فيتامين د شائع جدًا، يتأثر نصف السكان في الولايات المتحدة به. وهي حالة شائعة حتى في الولايات الأمريكية المشمسة، مثل فلوريدا، ربما لأن الناس يقيمون في المنازل ويعملون في المكاتب، وعندما يكونون في الخارج، يتم تغطية بشرتهم بالملابس أو واقيات الشمس التي تمنع الجلد من إنتاج كميات كافية من فيتامين د. ويعاني أكثر من 80 في المائة من المقيمين في دور رعاية المسنين ودور العجزة ومراكز الإعاقة من نقص فيتامين د، وبالتالي يحتاجون إلى مكملات بجرعات معينة.

يزداد خطر نقص فيتامين د والمضاعفات الناتجة عنه بعد سن الـ 60 من العمر. ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الأشخاص يقضون وقتًا أقل في الشمس، ويكون جلدهم أقل قدرة على إنتاج فيتامين د، ولا يحصلون على فيتامين د في نظامهم الغذائي، كما أن جهازهم الهضمي أقل قدرة على امتصاص فيتامين د من النظام الغذائي، وقد يواجهون صعوبة أكبر في تحويل فيتامين د إلى شكله النشط بسبب تلف الكبد أو الكلى. وبالتالي، من أجل صحة أفضل، تعتبر مكملات فيتامين د ضرورية لكثير من كبار السن وذوي البشرة الداكنة الذين يعيشون في المناطق الشمالية من الكرة الأرضية.

قياس النسبة الطبيعية لفيتامين د

إن قياس مستوى فيتامين د في الدم هي الطريقة الوحيدة الموثوقة لتشخيص نقص فيتامين د. توصي معظم الجمعيات المهنية بتركيز فيتامين د في الدم من 30 إلى 50 نانو غرام، بمتوسط ​​مستوى 40 نانو غرام كنطاق صحي. بالنسبة لمعظم الناس، يمكن تحقيق ذلك عن طريق تناول ما يقرب من 1000 وحدة دولية (25 ميكرو غرام) يوميًا بالنسبة للبالغين و 2000 وحدة دولية (50 ميكرو غرام) للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا.

عواقب نقص فيتامين د

الكساح هو مرض ناجم عن نقص فيتامين د. منذ أكثر من 100 عام، تعرض الأطفال المصابون بالكساح لأشعة الشمس لعلاجه. في وقت لاحق، تم علاجهم بنجاح بزيت كبد سمك القد. اليوم، الكساح أقل شيوعًا في العالم. يتسبب نقص فيتامين د في هشاشة العظام (تلين العظام) وضعف العظام (هشاشة العظام) وزيادة خطر التعرض للكسور. كما يزيد نقص فيتامين د أيضًا من نشاط الغدد جارات الدرقية الموجودة في الرقبة. هذه الحالة، المعروفة باسم فرط نشاط جارات الدرق الثانوي تسبب ضعف العظام. يحتاج فيتامين د إلى تنشيطه في الكلى ليصبح بشكله الهرموني النشط. وبالتالي، يعاني مرضى الفشل الكلوي من مشكلة أيضًا.

تشير الأدلة الحديثة إلى أن فيتامين د قد يساعد في منع العديد من الاضطرابات، مثل مرض السكري والتصلب المتعدد والتهاب المفاصل الروماتويدي ومرض الانسداد الرئوي المزمن والربو والتهاب الشعب الهوائية ومتلازمة ما قبل الحيض وزيادة ضغط الدم والسكتات الدماغية والنوبات القلبية وحتى السرطان. ويرتبط انخفاض مستويات فيتامين د في الدم أيضًا مع زيادة الوزن والسمنة في منطقة البطن ومتلازمة التمثيل الغذائي والسكتة الدماغية ومرض السكري. بالإضافة إلى ذلك، يرتبط انخفاض مستويات فيتامين د في الدم لفترة طويلة بزيادة خطر التعرض للنوبات القلبية والوفاة.

تعد الاستراتيجيات الوقائية المجتمعية وعلى مستوى الدولة ضرورية لضمان وجود فيتامين د الكافي فيما يتعلق بالمكان الذي يعيش فيه الناس، والتغيرات الموسمية وتصبغ الجلد، والثقافة والعادات. على سبيل المثال، يجب أ نتقوم الدول الشمالية بتوعية الناس لضرورة التعرض لأشعة الشمس لفترة أطول، أو أخذ مكملات فيتامين د لتلافي النقص، وفي الدول الإسلامية، ترتدي معظم النساء ملابس تغطي الجسم بالكامل وتمنع تعرض البشرة لأشعة الشمس، لذلك، ينبغي توعية النساء بأهمية تعريض البشرة لأشعة الشمس وأخذ مكملات فيتامين د.

كميات الكالسيوم وفيتامين د المطلوبة

التوصية الحالية لإجمالي كمية الكالسيوم اليومية هي 1200 ملغ، ولكن ليس أكثر من 1500 ملغ (أي من النظام الغذائي + المكملات الغذائية). تحتوي جميع وجباتنا الغذائية تقريبًا على حوالي 300 – 400 ملغ من الكالسيوم، هذا يعني ألا يتجاوز الكالسيوم الإضافي (من المكملات) 800 ملغ في اليوم. يمكن أن يكون استهلاك قرص واحد أو قرصين يحتويان على 400 إلى 800 ملغ من الكالسيوم يوميًا كافيًا لمعظم المرضى. في حالة الشك، تحدث مع طبيبك أو طبيب الغدد الصماء أو اختصاصي التغذية للمساعدة في اختيار المكملات الغذائية.

يعتبر فيتامين د ضروريًا للأطفال حديثي الولادة والنساء اللواتي يرضعن من الثدي لضمان النمو السليم والصحة المثلى. ومن المرجح أن يحتاج الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا إلى 2000 وحدة دولية (IU) يوميًا من فيتامين د، في حين أن 1000 وحدة دولية في اليوم ستكون على الأغلب كافية للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 65 عامًا.

يتم علاج أولئك الذين لديهم مستويات منخفضة جدًا من فيتامين د في الدم أيضًا بجرعات عالية (على سبيل المثال، كبسولات تحتوي على 50000 وحدة دولية) لمدة قصيرة. ومع ذلك، يجب أن يتم ذلك تحت إشراف طبي. يتم تشجيع الاستهلاك اليومي للأطعمة المدعمة بفيتامين د، مثل الحليب ومنتجات الألبان الأخرى.

مكملات فيتامين د آمنة وفعالة من حيث التكلفة في تحسين مجموعة متنوعة من الاضطرابات.

بالنسبة لمجموعات معينة من المرضى، بما في ذلك أولئك الذين يعانون من الأورام الحبيبية، والتي هي أنواع من العقيدات أو الكتل التي تحدث بسبب الالتهاب، مثل الساركويد أو ورم الغدد اللمفاوية أو فرط نشاط الغدد جارات الدرقية، يجب أخذ مكملات فيتامين د بحذر وتحت إشراف طبي لمنع زيادة مستويات الكالسيوم في الدم والمصل.

لا توجد تفاعلات معروفة لفيتامين د مع الطعام ولا توجد تفاعلات دوائية خطيرة لفيتامين د مع أدوية أخرى. وبالإضافة إلى أخذ مكملات الكالسيوم وفيتامين د، يوصى باتباع نظام غذائي متوازن وعادات غذائية جيدة وممارسة نشاط رياضي معتدل.

سلامة الفيتامين د

فيتامين د آمن عند تناوله عن طريق الفم بالكميات الموصى بها. تشير المنظمات العلمية إلى أن تناول ما يصل إلى 4000 وحدة دولية من فيتامين د يوميًا آمن على المدى الطويل. ومع ذلك، يحتاج المرء إلى توخي الحذر، حيث أن تناول كميات أكبر من فيتامين د لفترة طويلة قد يؤدي إلى آثار ضارة تتعلق بزيادة الكالسيوم في الدم والبول. وتشمل هذه الآثار السلبية الضعف والتهيج والتعب والنعاس والصداع وفقدان الشهية وجفاف الفم والطعم المعدني والغثيان والتقيؤ. لكن بشكل عام، مكملات فيتامين د آمنة وفعالة في تحسين مجموعة متنوعة من الاضطرابات.

نصيحة حول الوقاية من سرطان الجلد عند التعرض للشمس

لقد تزايد معدل الإصابة بسرطان الجلد بشكل مطرد منذ عقود. فالتعرض الطويل الأمد للأشعة فوق البنفسجية له علاقة واضحة بتطور سرطان الجلد. ويزداد عدد المصابين بسرطان الجلد كل عام.

لمنع حدوث ذلك، هناك بعض التوصيات التي يجب أن تتبعها:

  • عرض جسمك لأشعة الشمس المباشرة في الصباح الباكر.
  • استمتع بالشمس، ولكن تجنب التعرض الشديد للشمس وحروق الشمس.
  • دع جلدك يعتاد على الشمس تدريجيا.
  • قم بارتداء ملابس واقية من أشعة الشمس عندما تكون قوية.
  • حاول ألا تخرج أبدًا بدون حماية في الشمس بين الساعة 12 و 3 مساءً.
  • استخدم واقيًا من الشمس عندما تضطر للخروج تحت أشعة الشمس.