الحبة السوداء بذور النعمة .. مكونات وفوائد حبة البركة

تحدث العلماء منذ قديم الزمان عن الخصائص الطبية الهامة والعديدة التي يمكن لأي شخص أن يحصل عليها من تناول حبة البركة، فقد برزت هذه الحبة السوداء أو ما تسمى بحبة البركة واسمها العلمي”نيجيلا ساتيفا” منذ أقدم العصور باسمها البذور السوداء.

ولكن ما هو سر هذه الفوائد العديدة والمذهلة لحبة البركة وما هو سر هذه البذور التي استخدمت في جميع أنحاء العالم لآلاف السنين؟

ما هي حبة البركة؟

حبة البركة

لقد ذكرت هذه البذور في الكتاب المقدس وفي السنة النبوية وكانت تستخدم من قبل المصريين واليونانيين كما أنها مذكورة في الموسوعة الطبية “القانون في الطب” للعلامة الطبيب ابن سينا وفي الموسوعات الطبية الألمانية، ولكن بالنسبة للقدماء كانت هذه البذور بمثابة إضافاتٍ كالبهار للطعام وكانوا لا يعرفون سوى القليل عن معجزات هذه البذور وفوائدها في الشفاء.

وفي العصر الحالي، ومع تقدم البحث العلمي بمجال الطب والصيدلة وعلم الأعشاب تشير أحدث البحوث العلمية إلى أن الزيت المستخلص من الحبة السوداء يحتوي على حوالي 100 من المواد المكونة التي تفيد الصحة والتي تعمل معًا في تأثيرٍ تآزري أو ما يسمى “تأثير التآزر” والذي يعني أن جميع مكونات زيت البذور السوداء تعمل معًا في عملية متكاملة لمساعدة ورفع قدرة الجسم، ولا توجد أعشاب أخرى معروفة بتقديم مجموعة واسعة من قدرات الشفاء كما يوجد في حبة البركة.

زيت حبة البركة يحتوي على 20٪ من البروتين و35٪ من الكربوهيدرات ومن 35 إلى 45٪ زيوت نباتية ودهون وأوميجا 3 وأوميجا 6 الضروريان بنسبة 0.5 الى1.5٪ وكذلك العناصر النزرة “التي هي عناصر تدخل في تركيب الكائنات الحية وتساعدها على تأدية وظائفها الحيوية المختلفة ونقصها يؤدي لخلل في تأدية هذه الوظائف” والأنزيمات.

يقول الدكتور مايكل تييرا Michael Tierra مؤلف كتاب “كوكب الأعشاب  Planetary Herbals”: وجدت في الحبة السوداء عددًا ملحوظًا من الاستيرول وخاصة بيتا سيتوستيرول والتي من المعروف أن لديها خصائص مضادة للسرطان.

فقد ذكرت ال الأمريكية الشهيرة American Scientist أن جبة البركة فيها عددٌ من المميزات والخصائص المفيدة كمضادات الهيستامين، ومضادات الأكسدة، والمضادات الحيوية، وأنتيميكوتيك، إضافةً إلى خصائصها الموسعة للقصبات.

وفيما يلي بعض مكونات زيت حبة البركة وفوائده:

1 – يحتوي على الثيموكينون

الثيموكينون Thymoquinone يعتبر من مضادات الأكسدة والذي يوقف تشكيل البروستاغلاندين الغير مرغوب فيه، والبروستاجلاندينات هي عبارة مركبات كيميائية تأثيرات كثيرة وعديدة على وظائف الاعضاء الفيسيولوجية ومنها أنها تعمل على جعل التفاعل الالتهابي مزمنا وتسبب الشعور بالألم والحرارة والثيموكينون هو مضاد للالتهابات وله تأثير لتسكين الألم.

إضافةً لذلك فإنه يحفز انتاج العصارة الصفراء كما أنه مفيد من أجل استقلاب الدهون وإزالة السموم وأيضًا له تأثير قصبي ووقائي ضد نوبات الربو، إضافة إلى ذلك الثيموكينون ثبت أنه مضاد اكسده طبيعي فعندما لا يتم تقسيم الأكسجين تمامًا في غشاء الخلية والتي يمكن أن تكون بسبب تناول الكحول والمخدرات والنظام الغذائي السيئ والتلوث البيئي مما يؤدي إلى تشكيل الجذور الحرة التي يمكن أن تؤدي إلى أمراض كثيرة مثل إعتام عدسة العين، وأمراض القلب، وضعف الجهاز المناعي، ومرض باركنسون، والتهاب المفاصل الروماتويدي، ومرض الزهايمر، والسكتات الدماغية، السكري والسرطان.

2 – يساعد على إنتاج البروستاغلاندين E1

هذه الأحماض الدهنية تصل لنحو 50٪ غير مشبعة وبالتالي فهي ضروريةٌ لكل شخص، كما أنها تنسق الجهاز المناعي مما يجعل لها تأثيرًا مهدئًا في حال وجود رد فعل زائد كما في حالات الربو والحساسية،

أيضًا زيت البذور السوداء عزز عمل وقوة الجهاز المناعي بفضل خصائصه التي تساعد في التخلص من الخلايا السرطانية والجذور الحرة والاورام.

3 – يحتوي على سابونين ميلاثين (مضاد الطفيليات)

هذا المركب يحتوي على مواد قوية للتنظيف وهو يستخدم كملين وقاتل للطفيليات.

إنه مناسب لتدمير الطفيليات لدى الرضع حيث معظم العلاجات العشبية نكون متعذرة لهم وفي الغذاء يعزز من امتصاص الغذائيات ويساعد في عملية التمثيل الغذائي لتحفيز الشهية كعامل مساعد وهذا يرجع الى زيادة إفراز العصارات المعدية والمعوية وبالتالي يعزز تطهير الأمعاء ويشجع على القضاء الشامل للطفيليات.

كما يعتبر حال للبلغم ومقشع ويساعد على زيادة إفرازات الشعب الهوائية وإزالة سريعة للمخاط القصبي والحصول على الراحة.

4 – يحتوي على البيتا سيستيرول

ومن المعروف أن البيتا سيستيرول لها خصائص مضادة للسرطان، وتجري حاليًا دراسة لإمكاناتها التي تحد من تضخم البروتستات الحميد وتخفض مستوى الكوليسترول.

5 – يحتوي على الزيوت الأساسية

هذه الزيوت التي لها تأثير من الروائح والتي تكون كرسول يساعد في اطلاق الهرمونات كما يتم هضمها مباشرة من خلال اللمفاويات وبالتالي تطهر أي ازدحام في الجهاز اللمفاوي والذي يترك بعد ذلك حرًا لأداء وظيفته في تنقية الدم وهو أمر ضروري خلال أي مرض.

6 – يحتوي على فيتامين B2

فيتامين B2 يحتاج إليه الجسم لكي يستطيع استخدام الأكسجين ويقوم بعمليات التمثيل الغذائي للكربوهيدرات والأحماض الامينية والاحماض الدهنية.

7 – يحتوي على الثيامين (فيتامين B1)

هذا الفيتامين هو واحد من مجموعة فيتامينات ب وهو يلعب دورًا هامًا في مساعدة الجسم على تحويل الكربوهيدرات والدهون إلى طاقة، فهو ضروري للنمو الطبيعي ولتنمية الجسم ويساعد على الحفاظ على حسن سير العمل في القلب والجهاز العصبي والجهاز الهضمي.

8 – يحتوي على النياسين (فيتامين B3)

هذا مركب أخر من مجموعة فيتامينات ب وهو ضروري في هدم الدهون والبروتينات ويحافظ على صحة العضلات على طول الجهاز الهضمي ويعزز صحة الجهاز العصبي والجلد والشعر والعينين والفم والكبد.

9 – يحتوي على السيلينيوم

تشير بعض الدراسات إلى أن الوفيات الناجمة عن السرطان بما في ذلك سرطانات الرئة والقولون والمستقيم وسرطان البروستات هي أقل بين الأشخاص الذين لديهم مستويات أعلى في الدم من السيلينيوم ويعتقد أن السيلينيوم المضاد للأكسدة يحد من خطر الإصابة بالسرطان ويمنع جلطات الدم ويعتبر بمثابة مضاد للفيروسات ويكافح البكتيريا ويقال أيضًا انه يواجه السموم والمعادن الثقيلة.

كما يستخدم السيلينيوم في الاستعدادات الخارجية القياسية لمشاكل الجلد وللتطبيقات التجريبية والنظرية في التغذية والطب الباطني وفي العلاج الطبيعي استخدم السيلينيوم كملحق لعلاج الربو وحب الشباب والتهاب الأوتار ومشاكل العقم لدى الرجال واضطرابات ما بعد انقطاع الطمث لدى النساء.

10 – يحتوي على البيتا كاروتين

يتم تحويل البيتا كاروتين عن طريق الكبد إلى فيتامين (أ) وهو الفيتامين المعروف بنشاطه المضاد للسرطان.

11 – يحتوي على الأرجينين

حيث أن الأرجينين ضروري لنمو الرضع والأطفال والفتيان خلال فترة النمو.

12 – يحتوي على خمسة عشر حمضًا أمينيًا

خمسة عشر حمضًا أمينيًا تشكل محتوى البروتين في البذور السوداء بما في ذلك تسعة من الأحماض الأمينية الأساسية حيث لا يمكن إنتاج الأحماض الأمينية الأساسية داخل جسمنا بكميات كافية وبالتالي فهي مطلوبة من نظامنا الغذائي.

حبة البركة هي أيضًا مصدر للكالسيوم والحديد والصوديوم والبوتاسيوم المطلوبة فقط بكميات صغيرة من قبل الجسم، وهذه العناصر هي الوظيفة الرئيسية وبمثابة العوامل المساعدة الأساسية في مختلف وظائف الأنزيمات.

كلمة أخيرة

وأخيرا بعد كل هذه المعلومات القيمة والفوائد التي اكتشفها العلماء وخبراء التغذية عن فوائد البذور السوداء أو حبة البركة المتوفرة دوما بين محتويات مطبخنا أفلا يجب علينا إضافتها لنظامنا الأساسي بشكل يومي حيث يمكن إضافتها له بوسائل عدة او مضغ كمية صغيرة منها في الفم والاستفادة من فوائدها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.