المعدة العصبية … حتى المعدة يمكنها أن تصرخ وتغضب وتشعر بالتوتر

المعدة العصبية – الأعراض – الأسباب – العلاج – الوقاية

فراشات في معدتك وأحيانًا ألم وتشنج أو عسر هضم وذلك عندما تتوتر إنها المعدة العصبية لذا إليك كل ما يخصها من أعراض وأسباب وعلاج وطريقة الوقاية.

هل تشعر بالفراشات في معدتك عندما تتوتر؟ هل تعاني من مشاكل في الهضم قبل حدث مهم؟ هل تؤلمك معدتك وتشعر كما لو كانت معقودة وخاصةً بعد الغضب والانزعاج؟ هل سبق وأن استغرق وجودك في المرحاض وقت أطول من المعتاد ولكن السبب لا يتعلق بما أكلته في الأمس؟ إنها المعدة العصبية

لست وحدك فهي حالة منتشرة بشكل كبيرة وليست مرض عضوي على العكس فما هي إلا اضطراب وظيفي له علاقة أساسية بالحالة النفسية لذا لا تقلق لأن الأمر ليس خطير فيمكن أن تكون هذه هي الطريقة التي يستجيب الجهاز الهضمي ويعمل بها خلال المرورك بحالة من التوتر والضغط النفسي.

المعدة العصبية

المعدة العصبية ..

تملك الحالة النفسية تأثير مباشرة على الجسم وتحديدًا الجهاز الهضمي وهذا ما يفسر أن التعرض لحالة من التوتر والقلق أو الاكتئاب أو الخوف يمكن أن يتبعها الكثير من المشاكل الصحية وغالبًا ما تكون هذه المشاكل بشكل عسر هضم واضطراب في عمل المعدة والأمعاء.

أما عن الآلية الكامنة خلف ذلك فهي كما يلي: القلق والتوتر يؤدي إلى خلل في توازن الهرمونات ويحفز الجسم لإنتاج مواد كيميائية تتمتع بتأثير مباشرة على الجهاز الهضمي وعمله، وهذا التأثير يتمثل في:

ولكن لماذا قد يتأثر الجهاز الهضمي أو المعدة بالحالة النفسية؟ إن المعدة والأمعاء تعتبر الدماغ الثاني للإنسان لأنها تحتوي على ملايين الخلايا العصبية ما يفوق عن تلك الموجودة في النخاع الشوكي، كما أن المعدة والأمعاء تعمل بشكل مستقل عن عمل الجهاز المركزي العصبي وبشكل مختلف عن باقي أعضاء الجسم.

فالمعدة والأمعاء تعمل وحدها من تلقاء نفسها ولا تنتظر اتخاذ الدماغ للقرارات حول ما الذي عليها فعلى ومتى وكيف، والمسؤول عن ذلك هو جزء من الجهاز العصبي المركزي ولكنه جزء مسؤول عن الجهاز الهضمي وهو عبارة عن شبكة خلايا ونهايات عصبية تغطي الوجه الداخلي من الجهاز الهضمي (تبطنه من الداخل)، وبالطبع هناك تواصل بين كل من الجهاز العصبي المركزي والمعدة (الدماغ الثاني) وهذا التواصل يتمثل في عصبين: الشبه السمبثاوي – السمبثاوي.

من أهم الأشياء والعوامل التي تسبب هذا الارتباط الوثيق بين الحالة النفسية للشخص وبين المعدة والأمعاء وعملها هو أن حوالي 80% إلى 90% من السيروتونين يتم إنتاجه في الجهاز الهضمي، والسيروتونين هو عبارة عن ناقل عصبي يرتبط بالحالة النفسية ويؤثر على آلية عمل الأعضاء المختلفة في الجسم، فالمرور بحالة من التوتر والقلق تؤدي إلى انخفاض نسبة السيروتونين.

آلية الهضم والمعدة العصبية

آلية الهضم

عند تناول الطعام تبدأ عملية الهضم الجزئية له في الفم بفعل المضغ (وهي عملية الهضم الميكانيكية الأولية) بالإضافة إلى تحليل النشاء المطبوخ الذي يتم بفعل الأنزيمات الهاضمة الموجودة في اللعاب.

بعدها ينتقل الطعام من الفم إلى المعدة عن طريق المريء وهناك في المعدة يخضع الغذاء لعملية الهضم التي تتضمن نوعين من الهضم:

  • الهضم الميكانيكي والذي يتم بفعل حركة جدران المعدة وتقلص العضلات الملساء اللا إرادية، بالإضافة إلى تحول الدهون إلى الشكل السائل وذلك بسبب الحرارة في المعدة.
  • الهضم الكيميائي والذي يتم بفعل الأنزيمات الهاضمة أهمها أنزيم “الببسين” وأنزيم “الرينين” مع الأنزيمات التي تعمل على القضاء على البكتيريا والجراثيم التي يمكن أن تصل إلى المعدة عن طريق الطعام، بالإضافة إلى تحليل البروتينات بتأثير “حمض الهيدروكلوريك”، إلى جانب دور البكتيريا المفيدة التي تسكن الجهاز الهضمي وتعمل على تحليل الغذاء.

فيتحول الغذاء إلى سائل يسمى “الكيموس” والذي يتجه إلى الأمعاء الدقيقة لتتم عملية الامتصاص ويتحول الكيموس إلى الكيلوس، وإن أي خلل في عمل الجهاز الهضمي يؤثر بشكل مباشر على عملية الهضم وأهم هذه الاضطرابات يتمثل في المعدة العصبية فيحصل خلل وظيفي في عمل عضلات المعدة وفي توازن الأنزيمات الهاضمة.

ما هي أعراض المعدة العصبية ؟

ما هي أعراض المعدة العصبية ؟

في حال كنت تعتقد أنك تعاني من هذه المشكلة فما عليك إلا معرفة ما هي أعراض المعدة العصبية والتأكد من وجودها لديك ومعاناتك منها وذلك بشرط عدم وجود مشكلة صحية أخرى هي السبب في مثل هذه العلامات، أما عن الأعراض التي ترافق المعدة العصبية فهي:

  • في بعض الأحيان يمكن أن تسبب المعدة العصبية إضرابات في الجهاز الهضمي أهمها: متلازمة القولون العصبي IBS – مرض كرون – التهاب القولون التقرحي – التهاب المعدة – التهاب الأمعاء.
  • ألم وثقل في منطقة البطن وتحديدًا أسفل البطن.
  • الانتفاخ وتجمع الغازات في البطن نتيجة لتحلل الطعام غير المهضوم في المعدة والأمعاء وانطلاق الغازات وأهمها الكربوهيدرات.
  • غثيان وفي بعض الأحيان إقياء.
  • إسهال أو إمساك أو إمساك وإسهال بشكل متتابع.
  • تأخر في عملية الهضم وتفريغ المعدة.
  • عسر الهضم (سوء وظيفي في عملية الهضم) ويتمثل بشكل وجود صعوبة في هضم معظم الأطعمة وتحديدًا الدهون والأطعمة الغنية بالألياف غير القابلة للذوبان بالإضافة إلى البقوليات.
  • حرقة في المعدة وتحدث نتيجة لصعود العصارات الهاضمة نحو المريء، وذلك بسبب وجود خلل في عضلة الفؤاد التي تمنع خروج هذه العصارات والأطعمة من المعدة.
  • قراحات معدية ومعوية، 30% إلى 60% من حالات القرحات المعوية والمعدية تحدث نتيجة التوتر والقلق، لأن التوتر والقلق يؤديان إلى حصول خلل في توازن الهرمونات والأنزيمات الهاضمة فتفقد القدرة على التصدي للبكتيريا والتي بدورها تؤدي إلى حصول القرحات.
  • اضطرابات الشهية والتي يمكن أن تتمثل في فقدان الشهية بسبب الألم والتعب الذي يلي تناول الأطعمة، أو يمكن أن تتمثل في جوع مبالغ فيه بسبب اختلال الأنزيمات والهاضمة والهرمونات التي تؤدي إلى شعور بالجوع الشديد مع الانتفاخ في وقت واحد.
  • التجشؤ المتكرر وذلك نتيجة لتراكم وتجمع الغازات ما يدفع المعدة لتتخلص منها عن طريق التجشؤ وتأمين المزيد من المساحة.
  • ضيق وألم في منطقة الصدر وذلك لأن الضغط الذي يسببه تراكم الغازات في القولون وتحديدًا تجمعها في أعلى الجانب الأيسر من البطن يمكن أن ينتقل إلى الصدر.
  • الإحساس بحركة المعدة كما لو كان هناك عدد من الفراشات داخلها.

هذه الأعراض يمكن أن تشكل سبب في المزيد من القلق والحالة النفسية السيئة ما يؤثر بشكل سلبي على نمط الحياة بشكل عام والجهاز الهضمي، وذلك لأن المعاناة من الحالات السابقة يصبح مصدر للخوف، فيمكن للأشخاص الذين يعانون من الإسهال أن يعمدوا إلى تجنب الخروج من المنزل، ويمكن لمن يعانون من الألم بعد تناول الطعام أو الانتفاخ أن يؤثر ذلك على طبيعة غذاؤهم ويدفعهم لتجنب الكثير من الأطعمة التي يحتاجها جسمهم.

أسباب المعدة العصبية

أسباب

لماذا يحدث تفاعل عصبي في الجهاز الهضمي وتحديدًا على مستوى كل من المعدة والأمعاء عندما تتعرض لحالة من التوتر أو الانزعاج والقلق أو العصبية؟

يحدث هذ التفاعل لأن الجهاز الهضمي يمتلك نظام عصبي خاص به يسمى (الجهاز العصبي الهضمي أو العصبي المعوي)، بالإضافة إلى أن النهايات العصبية التي توجد في كل من الأمعاء والمعدة تستجيب بفعل الهرمونات التي يطلقها الجسم عند التوتر (هرمونات التوتر والإجهاد).

إذن المعدة العصبية هي حالة متعلقة بالحالة النفسية، أما عن محفزات الحالة النفسية السيئة والتوتر العالي فهي عديدة جدًا تتمثل فيما يلي:

  • أحداث وأمور مهمة منتظرة.
  • مواجهة مختلف المشاكل: مالية – اجتماعية – عاطفية – صحية…
  • ضغوط العمل وتراكم المهام مع الفوضى وانعدام تنظيم الوقت.
  • التعرض لحادث.
  • اضطرابات العلاقة الأسرية.
  • التعرض لخيبات مختلفة.
  • خوض تجربة صعبة أو مرعبة.

يمكن في بعض الأحيان أن يكون السبب الجهاز الهضمي نفسه مثل: حساسية الجهاز الهضمي اتجاه أنواع معينة من الأغذية – اتباع نظام غذائي غير صحي غني بالأطعمة الدهنية فقير بالألياف – آثار جانبية لبعض الأدوية التي تعالج أمراض أخرى.

علاج المعدة العصبية

علاج

على الرغم من أن أعراض المعدة العصبية صعبة ومزعجة إلى حد بعيد إلا أنها ليست مشكلة خطيرة وعلاجها ممكن من خلال اتباع بعض الأمور البسيطة التي تؤثر على نمط الحياة بشكل عام بالإضافة الاعتماد على العلاج بالأعشاب الطبيعية.

طرق علاج المعدة العصبية

يمكن علاج المعدة العصبية والتخفيف من حدة الأعراض المرافقة لها من خلال الاعتماد على الأمور الـ 10 التالية:

  1. الحد من كمية الكافيين لأنه وبالرغم من إعطاء الكثير من النشاط إلا أنه يعتبر المغذي الأهم للتوتر والقلق، من جهة أخرى تزويد الجسم بالكافيين وفق كميات مبالغ فيها يعمل على زيادة وتفاقم الأعراض، لذا عليك العمل على تقليله قدر الإمكان والاعتماد على البدائل الصحية مثل “هاف كاف” أو “قهوة بدون كافيين تمامًا”…
  2. التنفس بعمق يعمل على تزويد الجسم بكميات إضافية من الأوكسجين ما يسمح بخفض ضغط الدم وتهدئة الأعصاب والسماح لك بالتفكير بطريقة أكثر عقلانية، لذا خصص حوالي ربع ساعة من يومك تتنفس فيها بعمق.
  3. الحد من التوتر والقلق والابتعاد عن كل مسبباته قدر الإمكان.
  4. قل “لا” ببساطة ليس عليك محاولة القيام بكل شيء ولا حتى إرضاء كل شخص فهذه ما هي إلا مهمة صعبة مستحيلة تزيد من توترك أضعاف مضاعفة.
  5. ركز على ردود فعلك فهناك الكثير من المواقف والمشاكل التي يتعرض لها الشخص ولا يكون قادر على التعامل معها ومنعها أو تغييرها ولكن بالنسبة لرد فعلك فأنت من يتحكم به لذا تقبل كل شيء بروح رياضية على الأقل لأجل معدتك.
  6. الإقلاع عن العادات السيئة مثل: التدخين – الكحول…
  7. الالتزام بالتمارين الرياضية بالانتظام لأنها تعمل على: تخفيف التوتر وتهدئة الأعصاب وتفريغ المشاعر – تزيد من نشاط الجهاز الهضمي وقدرته على العمل بكفاءة عالية – تحفيز إنتاج هرمون السعادة (هرمون الأندروفين).
  8. التأكد من التأثيرات الجانبية للأدوية ومناقشة ذلك مع طبيبك بحيث يصف لك إما مضاد لتلك التأثيرات أو أدوية بديلة بدون أن تسبب مثل هذه الأثار.
  9. شرب كمية ماء كافية حوالي 2 ليتر تقريبًا لأنها تساعد في عملية الهضم بشكل كبير.
  10. اعتماد تناول وجبات صغيرة خلال اليوم بدلًا من وجبة أو وجبيتن كبيرة جدًا ما يخفف الضغط عن المعدة والأمعاء ويسمح بالحصول على المزيد من الفوائد.

علاج المعدة العصبية بالأعشاب

بالنسبة لعلاج عصبية المعدة يمكن أن تكون الأعشاب الطبيعية هي حل سريع وفعال، وإليك هذه العلاجات:

  1. الزنجبيل: يعمل على تقوية الجهاز الهضمي – الحد من الشعور بالغثيان – تخليصك من الانتفاخ والغازات، لذا يمكنك مضغ الزنجبيل أو تناول شاي الزنجبيل أو إضافته إلى طعامك.
  2. البابونج: يعتبر من أفضل المهدئات التي تسكن الألم وتهدئ الأعصاب وهكذا يمكنه التعامل مع عصبية المعدة ومع أعراضها، ويتميز البابونج بنكهة لذيذة لذا ما عليك إلا شربه.
  3. النعناع: يعتبر من مضادات التشنج الفعالة بالإضافة إلى أنه يدعم العضلات الملساء في جدار المعدة والأهم أنه مهدئ للأعصاب، لذا تناول أوراق منه أو أضفه إلى طعامك أو اشرب شاي النعناع مع القليل من العسل.
  4. الهندباء: من الأعشاب التي تتميز بقدرتها على تنشيط الجهاز الهضمي وزيادة الأنزيمات الهاضمة وإعادة التوازن لمستوى حمض الهيدروكلوريك، ويمكنك تناولها أو شرب شاي الهندباء مع العسل.
  5. خل التفاح: يحد من الأعراض التي ترافق المعدة العصبية ويزيد من فاعلية عملية الهضم، لذا أضفه إلى السلطة، أو يمكن خلطه مع القليل من الماء وشربه ويمكنك تحليته بالعسل.

الوقاية من المعدة العصبية

الوقاية من المعدة العصبية

ما الأفضل من العلاج؟ إنه الوقاية ولكن بالنسبة للمعدة العصبية فإن خطوات العلاج مهمة جدًا في الوقاية، والاعتماد على الأعشاب الطبيعية فعال في حمايتها، لذا تأكد من اتباع الخطوات السابقة بالإضافة إلى ما يلي:

  • إدارة كل من التوتر والإجهاد: معدتك عصبية فهذا يعني أنك تمر بحالة من التوتر ولا بد من التعامل مع أسبابها والحد من تأثيرها عليك.
  • اتباع نظام غذائي صحي: لأن بعض الأطعمة تزيد من الأعراض، ولأن اضطراب المعدة يدل على وجود مشاكل في الجهاز الهضمي والطعام وطبيعته يلعب دور كبير في ذلك.
  • عدة وجبات بكمية قليلة: بدلًا من أكل وجبة أو وجبيتن بكميات كبيرة تشكل ضغط على المعدة قسم طعامك على 5 أو 6 وجبات صغيرة.
  • طريقة تناول الطعام: امضغ الطعام بشكل جيد وبكميات قليلة، وتأكد من أن تتناوله بهدوء مع الجلوس بطريقة مريحة.

نعم! عندما تغضبت أنت أو تتوتر فحتى معدتك تتأثر بذلك وتغضب، أنت تصرخ صحيح ومعدتك ستتخذ من اضطرابات الهضم ومشاكله طريقة لتصرخ بها، لذا حاول بكل ما استطعت وبكل ما لديك أن تكون بحالة نفسية جيدة.

المصادر

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.