علاجات طبيعية لالتهاب المعدة موجودة في منزلك وبين يديك

التهاب المعدة هو مصطلح يشير إلى وجود مشكلة في بطانة المعدة حيث يمكن أن يسبب الإفراط في تناول الحوامض والإفراط في استخدام مسكنات الألم والإصابة بالبكتيريا الحلزونية إلى ظهور مشكلة التهاب المعدة والتي تشمل الأعراض الشائعة من الغثيان والقيء والشعور بالألم الشديد في البطن.

معظم الأشخاص الذين يعانون من التهاب المعدة قادرون على علاج هذه المشكلة وقبل أن تتفاقم والتخلص من أعراضها قبل اللجوء إلى الطبيب وذلك عن طريق بعض العلاجات الطبيعية ومن مكونات في مطبخك وبين يديك فتعالوا معنا لنتعرف على أفضل هذه العلاجات لحل مشكلة التهاب المعدة وتخفيف آلامها:

علاجات طبيعية لالتهاب المعدة

في بعض الأحيان وعند إصابتك بالتهاب المعدة تكون فيها بحاجة إلى زيارة الطبيب المختص ليضع خطة علاج لحل هذه المشكلة، ولكن هناك أيضًا طرق لعلاج التهاب المعدة باستخدام العلاجات المنزلية الطبيعية والتي تخفف عنك الألم وتهدئ الالتهاب قبل الذهاب إلى الطبيب المختص:

ما هو التهاب المعدة؟

التهاب المعدة هو حالة تصبح فيها المعدة ملتهبة أو متهيجة أو مصابة في الغشاء المخاطي بسبب زيادة حمض المعدة.

التهاب المعدة ليس مرضًا في حد ذاته ولكنه يسبب التهابًا في أنسجة المعدة ويحدث عندما يصبح النسيج داخل المعدة متهيجًا وغالبًا ما يكون سبب التهاب المعدة والالتهاب بسبب بكتيريا.

وبالنسبة لمعظم الناس التهاب المعدة ليس خطيرًا وسيتحسن بسرعة مع العلاج.

ما هي أعراض التهاب المعدة؟

غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب المعدة من آلام في البطن في الجزء العلوي من البطن أو الجانب الأيسر العلوي من المعدة ومن علامات وأعراض التهاب المعدة هي:

عسر الهضم والغثيان والقيء والشعور بالشبع والامتلاء بعد الأكل وضيق التنفس وحركات الأمعاء الدقيقة وقد يتقيأ الدم ويصبح البراز أسود أو يترافق بنزيف مع التعرق المفرط.

ما الذي يسبب التهاب المعدة؟

  • سبب التهاب المعدة هو ضعف بطانة المعدة مما يؤدي إلى التهابها.
  • وسبب آخر لالتهاب المعدة هو العدوى البكتيرية في الجهاز الهضمي التي يمكن أن تسبب التهاب المعدة.
  • وعدوى الملوية البوابية هي السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب المعدة في جميع أنحاء العالم حيث تنتقل العدوى عادة من شخص لآخر ولكن يمكن أيضًا أن تنتقل من خلال منتج غذائي مصاب.
  • كما يمكن أن تزيد بعض الظروف والأنشطة من خطر الإصابة بالتهاب المعدة كالتدخين المستمر.
  • الإفراط في تناول الطعام وخاصة تناول الأطعمة البطيئة الهضم.
  • الإفراط في إفراز حمض المعدة يمكن أن يؤدي غالبًا إلى التهاب المعدة أو التهاب المعدة نتيجة استهلاك الكحول.
  • الاستخدام المفرط أو الاستخدام طويل الأمد للعقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية مثل الأيبوبروفين.
  • القلق المزمن.
  • التعرض للإشعاع.
  • ارتجاع مراري متكرر من الأمعاء الدقيقة.

استخدام نظام غذائي مضاد للالتهابات

يتم تنشيط التهاب المعدة عندما يكون الجهاز الهضمي مرهقًا وتصبح بطانة المعدة ملتهبة لذلك عليك اختيار تناول الأطعمة التي تقلل هذا الالتهاب وتجنب الأطعمة التي تهيج بطانة المعدة.

يمكن أن تختلف الأطعمة المستهلة في هذه الحالة من شخص لآخر وإذا قمت بتدوين الأطعمة التي تتناولها لمدة أسبوع يمكنك من خلال هذا الإجراء تحديد الأطعمة التي تسبب لك التهاب المعدة بالضبط.

وعلى العموم عادة يمكن أن تكون الأطعمة التالية السبب في ظهور مشكلة التهاب بطانة المعدة والتي تشمل:

  • الأطعمة المصنعة والمحفوظة.
  • الطعام الذي يحتوي على نسبة عالية من الغلوتين ووفقًا لكثير من الحالات فإن العمل من أجل اتباع نظام غذائي خالٍ من الغلوتين يمكن أن يقلل من أعراض الحساسية المحتملة من الغلوتين وتقليل التهاب المعدة.
  • الأطعمة الحمضية كدبس الرمان وعصير الليمون.
  • الأطعمة الحارة كالفلفل الحار والفلفل الأسود والبهارات الكثيرة.
  • منتجات الألبان.
  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر.

ومن أهم العلاجات الطبيعية للتخفيف من حالة التهاب المعدة:

مستخلص الثوم:

ما لا يقل عن 50% من سكان العالم مصابون بالفعل بالبكتيريا الحلزونية وهي سلالة بكتيرية تسبب التهاب المعدة في الجهاز الهضمي.

لذلك إذا كان التهاب المعدة سببه البكتيريا الحلزونية فيمكن لمستخلص الثوم أن يساعد في التخلص من هذه البكتيريا حيث أظهرت دراسة أن تناول خلاصة الثوم طريقة فعالة لقتل البكتيريا في المعدة.

يمكنك تقطيع الثوم الخام وسحقه جيدًا وشرب المستخلص الذي تم الحصول عليه، أو يمكنك شراء مستخلص الثوم الذي نضج لعدة أشهر (فهو خيار أكثر فعالية).

كما أن من فوائد تناول الثوم الحد من سرطان الجهاز الهضمي.

البروبيوتيك:

يمكن للبروبيوتيك تحسين عملية الهضم والحفاظ على حركة الأمعاء بانتظام.

تناول بروبيوتيك كمكملات غذائية يوقف انتشار البكتريا الضارة في الجهاز الهضمي ويزيد من البكتيريا الجيدة (النافعة) وبدء عملية شفاء التهاب المعدة.

يمكنك أيضًا تناول الأطعمة المخمرة التي تحتوي على البروبيوتيك مثل: الزبادي.

شاي أخضر مع عسل مانوكا:

شرب الشاي الأخضر بالعسل (وخاصة عسل مانوكا) له العديد من الفوائد المحتملة لشفاء التهاب المعدة.

أظهرت إحدى الدراسات اختلافًا كبيرًا في الأشخاص المصابين بالتهاب المعدة الذين تناولوا الشاي الأخضر مع العسل مرة واحدة فقط في الأسبوع.

كما تبين أن عسل مانوكا له خصائص مضادة للبكتيريا وتساعد في تخفيف آلام التهاب المعدة.

حبة البركة (الكمون الأسود):

اخلط ملعقة صغيرة من بذور حبة البركة والزنجبيل المجفف معًا وخذ ملعقة صغيرة من هذا الخليط مع كوب من الماء الدافئ 3 مرات في اليوم.

وخيار آخر هو إضافة ملعقة صغيرة من مسحوق بذور الكمون الأسود (حبة البركة) ونصف ملعقة صغيرة من الملح إلى كوب من اللبن واشرب هذا المزيج مرتين في اليوم.

يمكنك أيضًا غلي كوبين من الماء مع 4 ملاعق صغيرة من بذور الكمون الأسود حتى يصبح الماء إلى النصف ثم شرب نصف كوب مرتين في اليوم.

الزنجبيل لشفاء التهاب المعدة:

أضف ملعقة صغيرة من جذر الزنجبيل المفروم إلى كوب من الماء المغلي.

اترك الماء يغلي لمدة 10 دقائق ثم اترك المزيج يدفأ وأضف ملعقة صغيرة من العسل واشرب هذا الشاي ببطء.

اشربه مرتين أو ثلاث مرات في اليوم لمدة أسبوع تقريبًا.

أو يمكنك حتى مضغ قطعة صغيرة من جذر الزنجبيل الطازج أو تجربة كبسولات الزنجبيل كمكملات غذائية لعلاج التهاب المعدة.

ملاحظة: قد يتداخل الزنجبيل مع أدوية ارتفاع ضغط الدم فيجب الحذر واختيار حل آخر.

البابونج مناسب للتخفيف من التهاب المعدة:

أضف من 1 إلى 2 ملعقة صغيرة من البابونج المجفف إلى كوب من الماء الساخن.

غطي المزيج واتركه لمدة 5 دقائق ثم أضف إليه بعض العسل.

اشرب هذا الشاي عدة مرات في اليوم لمدة أسبوع.

ملاحظة:

لا تغلي هذا النبات حتى لا يتم تدمير مكوناته النشطة وعناصره الغذائية.

يوصى عادة باستشارة طبيبك قبل تناوله.

تخفيف التهاب المعدة بالفراولة:

إضافة الفراولة المجففة إلى حساء العشاء واشربه من 2 إلى 3 مرات في اليوم حتى تهدأ أعراض التهاب المعدة.

ولمنع التهاب المعدة تناول القليل من الفراولة يوميًا.

كيفية التخلص من التهاب المعدة أو التهاب المعدة بالريحان:

لعلاج آلام المعدة امضغ من 4 إلى 5 من أوراق الريحان الأخضر وافعل ذلك لبضعة أسابيع على الأقل.

خيار آخر هو مزج ملعقة صغيرة من خلاصة الريحان ومستخلص الزنجبيل وشربه لمدة أسبوع من مرتين أو ثلاث مرات في اليوم.

يمكنك أيضًا شرب شاي الريحان مع العسل 3 مرات في اليوم لعدة أسابيع.

ولتحضير شاي الريحان انقع ملعقة صغيرة من أوراق الريحان في الماء الساخن لمدة 5 دقائق.

بذور الشمر لالتهاب المعدة:

أضف ملعقة صغيرة من الشمر إلى كوب من الماء الساخن وغطيه لمدة 10 دقائق ثم أضف ملعقة صغيرة من العسل واشرب منه ثلاث مرات في اليوم لمدة أسبوع.

تأثير عرق السوس على التهاب المعدة:

أضف ملعقة صغيرة من مسحوق عرق السوس إلى كوب من الماء الساخن.

يغطى ويصفى لمدة 10 دقائق.

اشرب هذا الشاي مرتين أو ثلاث مرات في اليوم لمدة أسبوع.

عصير البطاطس لالتهاب المعدة:

قم ببشر قطعة من البطاطا واسحقها جيدًا حتى تستخلص الماء منها.

اشرب من هذا الماء المستخلص ثلاث مرات في اليوم وقبل دقيقتين من تناول كل وجبة.

استمر بتناول هذا المستخلص لمدة 1-2 أسابيع على الأقل.

تناول وجبات صغيرة

تتفاقم أعراض التهاب المعدة ليس فقط بسبب ما تأكله ولكن أيضًا بالطريقة التي تتناول فيها الطعام.

إذا كنت مصابًا بالتهاب المعدة فمن المهم أن تجعل العملية الهضمية لمعدتك وأمعائك بسيطة قدر الإمكان.

وإذا تناولت وجبة كبيرة ودسمة فسوف يسبب ذلك الجهد للجهاز الهضمي من أجل تحويل كل هذا الطعام إلى طاقة ومخلفات، لذلك فإن تناول وجبات صغيرة طوال اليوم وعلى فترات يمكن أن يخفف من أعراض التهاب المعدة.

تناول الطعام ببطء وكن حذرًا لتسهيل عملية الهضم.

تناول الطعام قبل ساعتين على الأقل من النوم.

احتفظ بكتيب تسجل فيه أنواع الأطعمة التي تتناولها خلال الاسبوع لمعرفة سبب التهاب المعدة وحاول التخلص من الأطعمة التي سببت لك الالتهاب أو ابعادها عن نظامك الغذائي.

تغيير في نمط الحياة

يعد التهاب المعدة عاملاً من عوامل خطر الإصابة بسرطان المعدة لذلك من المهم أن تكون على دراية خاصة بنمط حياتك وتغييره حتى تخفف من مشكلة التهاب المعدة:

  • اخسر الوزن الزائد إذا لزم الأمر.
  • امتنع عن التدخين والكحول لأنهما من الأسباب الرئيسية للإصابة بالتهاب المعدة.
  • تجنب تناول مسكنات الألم بكثرة والتي لا تستلزم وصفة طبية مثل الأسبرين والإيبوبروفين لأن هذه الأدوية تتسبب في تلف بطانة المعدة مع مرور الوقت.

تجنب الأطعمة المزعجة

تجنب الأطعمة التي تهيج معدتك خاصة تلك الحارة أو الحمضية أو المقلية أو الدهنية.

تجنب الكحول:

لأنه يمكن للكحول أن يهيج الأغشية المخاطية.

وأقلع عن التدخين.

ابتعد عن تناول مسكنات الألم:

إذا كنت تتناول مسكنات الألم التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب المعدة فيمكنك سؤال طبيبك عما إذا كانت بعض المسكنات مناسبة لك وقد يكون هذا الدواء أقل ضررًا على معدتك.

استشر طبيبك إذا كنت تتناول أي أدوية لأن بعض الأدوية يمكن أن تؤدي إلى تفاقم مشكلة المعدة.

طرق أخرى لعلاج التهاب المعدة

  • يمكنك تناول اللبن الزبادي (بروبيوتيك) من 2 إلى 3 مرات في اليوم.
  • يمكنك أيضا تناول اللبن والموز والعسل بخلطها مع بعض وتناول هذا الخليط من 2 إلى 3 مرات في اليوم للشفاء السريع.
  • وتشير الأبحاث إلى أن إضافة براعم البروكلي والتوت الطازج إلى نظامك الغذائي يمكن أن يشجع جسمك على مكافحة التهاب المعدة.
  • كما أن شرب الماء الدافئ يمكن أن يهدئ الجهاز الهضمي ويسهل عملية الهضم على المعدة.
  • شرب الشاي الأخضر بانتظام يمنع التهاب المعدة المزمن.
  • يمكنك أيضًا مضغ أوراق النعناع الطازجة أو إضافتها إلى الحساء والسلطات والصلصات.
  • اشرب كوبين من ماء جوز الهند يوميًا.
  • تجنب اللحوم الحمراء والفلفل الأحمر والأطعمة الحامضة والمخللات والشاي والقهوة والحلويات والمشروبات الصناعية لأنها تزعج المعدة.
  • تجنب منتجات الألبان حتى يتم شفاء الجهاز الهضمي.
  • تجنب شرب الماء مع الطعام لأن ذلك قد يؤخر عملية الهضم.
  • اشرب الكثير من الماء طوال اليوم لتخفيف أعراض التهاب المعدة.
  • قلل التوتر من خلال ممارسة رياضة التأمل أو اليوجا.

متى يجب عليك أن تذهب إلى الطبيب؟

هناك أعراض التهاب المعدة التي يجب عدم تجاهلها أو علاجها في المنزل لفترات طويلة بل يتوجب عليك الاتصال بطبيبك المختص وطلب المساعدة الطبية على الفور:

إذا كنت تعاني من أعراض التهاب المعدة لفترة أطول من أسبوع.

أخبر طبيبك إذا حدث اضطراب في معدتك بعد تناول الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية وخاصة الأسبرين أو مسكنات الألم.

وإذا كنت تتقيأ دمًا.

وإذا كان لديك دم في البراز أو كان البراز أسود اللون.

قد يكون اكتشاف سبب التهاب المعدة بشكل مبكر هو مفتاح تحديد أفضل خيارات العلاج.

يمكن أن يزداد التهاب المعدة ويختفي إذا تناولت الكثير من الطعام أو تناولت شرابًا في الليل أو تناولت الكثير من الأسبرين.

ويمكن أن يكون أيضًا مرضًا مزمنًا ومبشرًا بأمراض أكثر خطورة.

لذلك عليك اتخاذ التدابير لعلاج أعراض التهاب المعدة في المنزل وتأكد من الاتصال بالطبيب إذا لم تختف الأعراض مع العلاجات الطبيعية في المنزل.

أخيرًا…

لا تعتبر هذه المعلومات بمثابة وصفة طبية.

يتوجب عليك استشارة طبيبك الخاص أو خبير تغذية مختص قبل البدء في تناول أي من العلاجات المنزلية المذكورة منعًا من ظهور أي مضاعفات أو آثار جانبية غير مرجوة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تذكر أنه لا يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.