تصنيف صحة وطب

اضطراب الشخصية النرجسية مرض نفسي يجب معرفته

نرجسية

يتميز اضطراب الشخصية النرجسية بميل الشخص المصاب إلى أن يكون له وجود قوي وظهور واضح والحاجة إلى الظهور والتملق، ونقص التعاطف مع الآخرين.

يجد المرضى الذين يعانون من اضطراب الشخصية النرجسية صعوبة في تنظيم ثقتهم بأنفسهم فهم بحاجة إلى الثناء الدائم من الغير ولهم علاقات مع أشخاص أو مؤسسات خاصة كما أنهم يميلون إلى التقليل من قيمة الآخرين من أجل الحفاظ على الشعور بالتفوق فتعالوا معنا لنتعرف على هذا المرض النفسي الذي يصيب عدد كبير من الأشخاص وأسبابه وأعراضه والطرق التي تساعد في علاجه حتى لا يتحول بمرور الوقت إلى اكتئاب.

ما هو اضطراب الشخصية النرجسية؟

هو أحد اضطرابات الشخصية المتعلقة بالفئة المسرحية ويعتبر الشخص المصاب نفسه (سواء كان امرأة أو رجل) مهمًا جدًا ورائعًا ويشعر بالقوة والاستحقاق بطريقة مبالغ فيها حيث يعتبرون أنفسهم مشهورين في أذهانهم ولأنهم يعتبرون أنفسهم جديرين جدًا فإن احتياجات ومشاكل الآخرين ليس لها مكان في عالمهم.

إنهم يرون أنفسهم متفوقين على الآخرين ويعاملون الآخرين بغطرسة وكبرياء وتعالي ويتوقعون الاحترام والإعجاب المستمر من الآخرين، وعندما لا يتمكن من حولهم أو حتى أنفسهم من تلبية التوقعات المفرطة والمستحيلة التي يتخيلونها في أذهانهم فإنهم عادة ما يعانون من الاكتئاب.

من هم الذين يعانون من اضطراب الشخصية النرجسية؟

اضطراب الشخصية النرجسية

وفقًا للدراسات فإن معدل انتشار اضطراب الشخصية النرجسية يتراوح بين 2 إلى 16٪ من السكان السريريين وأقل من 1٪ من إجمالي السكان في العالم، وهذا الاضطراب أكثر انتشارًا بين الرجال.

يكون خطر الإصابة بهذا الاضطراب أعلى لدى الأشخاص الذين يعاني آباؤهم من المرض أكثر من غيرهم، ويشعر الآباء أيضًا بأنهم غير واقعيين في جميع جوانب الحياة مثل القوة، واحترام الذات، والذكاء، والجمال وكذلك أطفالهم.

كما يعتقد الباحثون أن عدد المصابين بهذا المرض النفسي آخذ في الازدياد.

أسباب اضطراب الشخصية النرجسية

اسباب النرجسية

لم يتوصل العلماء إلى تحديد السبب الجذري للمرض لكن يعتقد الباحثون أن عدة عوامل تسهم في ظهور هذا الاضطراب:

  • العوامل الوراثية: حيث تم إجراء القليل من الأبحاث حول العوامل البيولوجية التي تساهم في اضطراب الشخصية النرجسية ولكن يبدو أن هناك عنصرًا وراثيًا مهمًا له دور في ظهور هذا المرض حيث تشير بعض النظريات إلى أن مقدمي الرعاية ربما لم يعاملوا الطفل بشكل مناسب مما يتسبب في ظهور هذا الاضطراب لديه على سبيل المثال الإفراط في النقد أو المديح أو الإعجاب بالطفل كثيرًا يؤدي في الغالب لهذا الاضطراب في الشخصية.
  • العوامل البيئية: لأن بعض المرضى الذين يعانون من هذا الاضطراب لديهم مواهب مهمة أو مواهب خاصة وأصبحوا معتادين على ربط صورتهم الذاتية وهويتهم بإعجاب وتقدير الآخرين بشكل دائم مما يؤدي إلى هذا الاضطراب.
  • وقد لاحظ الباحثون النفسيون أن اضطراب الشخصية النرجسية في المادة الرمادية لأدمغة النرجسيين والتي ترتبط بالتعاطف والعلاقات العاطفية ونوع من عدم التوافق لها دور.
  • عامل آخر فعال هو التنشئة الخاطئة للوالدين: فعدم معرفة الوالدين بالتربية السليمة يمكن أن يجعل الشخص عرضة لهذا الاضطراب في مرحلة البلوغ ومن بين تصرفات الوالدين التي تسهم في ظهور هذا المرض على أبنائهم ولها دور كبير:

العقوبة القصوى والثواب المفروض على الأبناء.

الاعتماد المفرط على الوالدين في كل الأمور.

الكثير من الثناء من الوالدين والعائلة على الشخص.

التسامح مع المضايقات الشديدة والإساءة في الطفولة.

تشخيص اضطراب الشخصية النرجسية

تشخيص النرجسية

إن تشخيص مرض اضطراب الشخصية النرجسية لا توجد له معدات مخبرية طبية لكشفه بسهولة وذلك لأن هذه الاضطرابات هي أنماط سلوكية وفكرية لها جذورها في الطفولة، ويمكن أن يحدث هذا النوع من السلوك حتى قبل سن الثامنة. وهؤلاء الأشخاص يجدون صعوبة في فهم هذه المشكلة وبالتالي لا يسعون للعلاج.

ولكن في الدراسات الحديثة يعبر الكثيرون بسهولة عن النرجسية حيث يعتقد الباحثون ذلك لأن الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب فخورون بنرجسيتهم ولا يعتبرونها عيبًا أو مرضًا على الإطلاق.

كيف نشخص أن الشخص مصاب باضطراب النرجسية؟

لتكون قادرًا على تشخيص اضطراب الشخصية النرجسية ستجد في المريض:

  • نمط مستمر من العظمة والحاجة إلى الإعجاب الدائم بهم دون قيد أو شرط.
  • شعور مبالغ فيه ولا أساس له بأهميتهم ومواهبهم (جنون العظمة).
  • هوس بأوهام النجاح غير المحدود أو التأثير أو القوة أو الذكاء أو الجمال أو الحب الكامل.
  • الاقتناع بأنهم مميزون وفريدون وأنهم يجب أن يرتبطوا فقط بأشخاص غير عاديين.
  • استغلال الآخرين لتحقيق أهدافهم الخاصة.
  • قلة التعاطف مع الآخرين.
  • الشهوة التي يثيرها الآخرون والشعور بأن الآخرين يحسدونهم.
  • الغطرسة والكبرياء.

الفرق بين اضطراب الشخصية النرجسية والاضطرابات الأخرى

عند التشخيص لاضطراب الشخصية النرجسية يجب التمييز بين اضطراب الشخصية النرجسية والاضطرابات التالية:

الاضطراب ثنائي القطب:

غالبًا ما يعاني المرضى المصابون باضطراب الشخصية النرجسية من الاكتئاب وبسبب شعورهم بجنون العظمة قد يتم تشخيصهم خطأً على أنهم مصابون باضطراب ثنائي القطب. فقد يعاني هؤلاء المرضى من الاكتئاب لكن حاجتهم المستمرة للارتقاء فوق الآخرين تميزهم عن مرضى الاضطراب ثنائي القطب. بالإضافة إلى ذلك في اضطراب الشخصية النرجسية تحدث تقلبات المزاج بسبب ضعف احترام الذات.

اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع:

استغلال الآخرين لتعزيز الذات هو سمة من سمات اضطرابات الشخصية. ومع ذلك فإن الدوافع مختلفة، فالمرضى الذين يعانون من اضطراب الشخصية المعادية للمجتمع يستغلون الآخرين لتحقيق مكاسب مادية، أما أولئك الذين يعانون من اضطراب الشخصية النرجسية يستغلون الآخرين للحفاظ على احترامهم لذاتهم.

اضطراب الشخصية الهستيرية:

السعي لجذب انتباه الآخرين هو سمة من سمات كل من اضطرابات الشخصية. لكن المرضى الذين يعانون من اضطراب الشخصية النرجسية على عكس أولئك الذين يعانون من اضطراب الشخصية الهستيرية يحتقرون فعل أي شيء لطيف وسخيف لجذب الانتباه، وإنهم يرغبون في أن يحظوا بالإعجاب.

ملاحظة:

إن القيام بزيارة العيادات النفسية المتخصصة تساعد في تشخيص هذه الحالات حيث يبذل المتخصصون والمعالجون قصارى جهدهم لإجراء التشخيص من خلال مراجعة الاستبيانات والمقابلات خلال العديد من الجلسات مع الأشخاص المرضى.

يعتمد التشخيص على المعايير السريرية. ويعتمد العلاج على العلاج النفسي الديناميكي.

أعراض اضطراب الشخصية النرجسية

اعراض النرجسية

من أكثر الأعراض والعلامات التي تظهر على الشخص الذي يُعاني من اضطراب الشخصية النرجسية:

  • أن هؤلاء الأشخاص يشعرون بالغرور ويعتبرون أنفسهم أشخاصًا مهمين ويعتقدون أنهم فريدون وأن الآخرين يعاملونهم بطريقة خاصة، كما أن المرضى الذين يعانون من اضطراب الشخصية النرجسية يبالغون في تقدير قدراتهم ويبالغون في إنجازاتهم حيث يعتقدون أنهم متفوقون أو مميزون. غالبًا ما تنطوي المبالغة في تقديرهم لقيمتهم وإنجازاتهم على التقليل من قيمة الآخرين وإنجازاتهم.
  • الشعور بالاستحقاق والتفوق وحتى مثير للإعجاب في نظرهم.
  • لديهم نوع من السلوك الاستغلالي.
  • ثقتهم بأنفسهم هشة.
  • هم عرضة للإصابة بالاكتئاب حيث غالبًا ما يعاني المرضى من الاكتئاب (على سبيل المثال الاضطراب الاكتئابي الرئيسي، والاضطراب الاكتئابي المستمر).
  • وقد يعاني المريض أيضًا فقدان الشهية العصبي.
  • لديهم مشاكل شخصية إضافة إلى وجود مشاكل في العمل أو المدرسة.
  • يحلمون بالنجاح والقوة وأنها طريقهم لا محالة.
  • هؤلاء المرضى مهووسون بأوهام الإنجاز العظيم. يريدون أن يُعجبوا بذكائهم العظيم أو جمالهم الهائل، ويريدون الاستمتاع بالشهرة والتأثير أو تجربة الحب الكبير.
  • إنهم يشعرون أنهم بحاجة إلى الشراكة فقط مع أشخاص مميزين وموهوبين مثلهم وليس مع أشخاص عاديين لذلك يتم استخدام هذا الارتباط مع الأشخاص الرائعين لدعم وتعزيز احترامهم لذاتهم.
  • يحتاج المرضى المصابون بالاضطراب النرجسي إلى الإعجاب بشكل مستمر ويعتمد احترامهم لذاتهم على التقدير الإيجابي للآخرين، وبالتالي عادة ما يكون هشًا للغاية.
  • وغالبًا ما ينتظر الأشخاص المصابون بهذا الاضطراب ليروا ما يعتقده الآخرون عنهم، وكيف يقيمون ما يفعلونه.

أعراض علاقتهم بالآخرين:

  • إنهم لا يقبلون النقد من الآخرين ويغضبون من أن ينتقدهم أحد لذلك نراهم حساسون ويُحرجون من انتقاد الآخرين وحين فشلهم يشعرون بالإذلال والهزيمة، ويمكنهم الرد بغضب أو ازدراء أو هجوم مضاد بعنف، أو قد ينسحبون أو يتقبلون الموقف على ما يبدو لحماية شعورهم بأهمية الذات (جنون العظمة)، كما يمكنهم تجنب المواقف التي يكون الفشل فيها ممكنًا.
  • يقبلون أنفسهم فقط ويبحثون باستمرار عن الثروة والشهرة والعظمة في كل شيء.
  • علاقتهم هشة مع الآخرين لأنهم ليسوا على استعداد لاتباع القواعد المعتادة ويعتبرون أنفسهم أنهم دائمًا على حق.
  • وبسبب هذه الصفات التي يحملها مريض اضطراب الشخصية النرجسية يرفضهم الآخرون أو يفقدون حب الآخرين، وهذا يُعرضهم لضغط نفسي شائع حيث يجب على الأشخاص المصابين بالاضطراب النرجسي تحمله بينما لا يستطيعون تحمله ولا يريدون ذلك.
  • لا يمكنهم إظهار التعاطف مع أحد، وإذا فعلوا ذلك فمن الظاهر أنهم يريدون تحقيق أهدافهم.

من الممكن ألا تكون كل هذه الأعراض موجودة في شخصية المريض باضطراب الشخصية اًلنرجسية فقد يكون لديه بعضًا منها أو أن الشخص مريض بأعراض قليلة فقط، ولكن على الرغم من ذلك وإذا كان هناك شخص بهذه الصفات بين أفراد الأسرة فمن الأفضل دفعه لزيارة الطبيب النفسي أو العيادة النفسية للتشخيص ومناقشة هذه المشكلة بشكل جدي لإيجاد العلاج المناسب له.

مستقبل الشخص المصاب باضطراب الشخصية النرجسية

يعتبر اضطراب الشخصية النرجسية هذا اضطراب مزمن في الشخصية ومن الصعب جدًا علاجه، ويتعرض المرضى باستمرار للصدمات والتوتر نتيجة لتصرفاتهم وسلوكهم وذلك لأن معايير الجمال والقوة والفوائد العامة لكونك شابًا مهمة بالنسبة لهم، فهم غير قادرين على التعامل مع الشيخوخة وبالتالي يعانون من أزمة منتصف العمر.

إذا كان أحد أفراد الأسرة مصابًا بهذا الاضطراب فمن الأفضل تشجيعه على العلاج قبل بلوغ منتصف العمر، والطبيب النفسي سيكون مهمًا في هذه الحالة لعلاج الأمراض النفسية ولتحسين وعلاج المريض.

علاج اضطراب الشخصية النرجسية

علاج النرجسي

هل يوجد علاج لاضطراب الشخصية النرجسية؟

العلاج ممكن لهذا الاضطراب لكن يجب أن تعلم أنه صعب نوعًا ما لأنه في معظم الحالات يعتقد الشخص النرجسي أنه متفوق على المعالج، لذلك فإن رابطة الثقة بين المعالج النفسي والمريض وكذلك مصداقية المعالج موضع تساؤل.

كما يمكن أن يتم علاج الشخص المصاب بهذا الاضطراب من الاكتئاب لأنه يكون ضعيفًا إذا فشل وليس مستبعدًا أن يمر بعدة نوبات من الاكتئاب خلال العام لذلك هذا هو أحد الأسباب التي تدفع لضرورة الذهاب للاستشارة.

وعادة الأشخاص الذين يصابون بهذا الاضطراب لا يرغبون في العلاج ويعتبرونه نوعًا من الإذلال. تتم إحالة معظم المرضى لهذا الاضطراب من قبل العائلة والأصدقاء، لكن أفضل مساعدة يمكنك تقديمها لهؤلاء الأشخاص هي إقناعهم بالذهاب إلى عيادة نفسية حيث غالبًا ما يستخدم العلاج النفسي لعلاج هذا الاضطراب.

عملية العلاج بطيئة لأن المعالج يجب أن يركز على السمات الشخصية للمريض، لكن التغييرات ستستمر خلال الجلسات العديدة التي تجري في العيادة النفسية.

لا يوجد دواء لاضطراب الشخصية النرجسية ولكن بما أن هؤلاء الأشخاص يعانون أيضًا من أمراض مرتبطة باضطرابات مثل الإدمان أو إدمان المخدرات أو الاكتئاب أو القلق فقد يوصف لهم الدواء، لكن العلاج الرئيسي لهذا المرض هو العلاج النفسي لمعالجة الإدمان والأسباب المؤدية له.

العلاج النفسي الديناميكي:

وهي من طرق المعالجة العامة التي تشمل الاضطرابات الشخصية ومن بينها اضطراب الشخصية النرجسية حيث يركز العلاج النفسي الديناميكي على الصراعات الأساسية وهي تشمل التدخلات التالية:

  • العلاج القائم على العقلية.
  • العلاج النفسي المركّز على التحويل.

تركز هذه الأساليب على تعطيل الطريقة التي يرى بها المرضى أنفسهم والآخرين عاطفيًا.

قد يكون العلاج السلوكي المعرفي مناسبًا للمرضى الذين يعانون من اضطراب الشخصية النرجسية لأنهم قد يجدون فرصة لتحسين قوتهم في الانجذاب، وحاجتهم إلى الثناء مما يساعد المعالج بتشخيص سلوكهم واضطرابهم.

التعايش مع شخص مصاب باضطراب الشخصية النرجسية

التعاطف مع النرجسي

ماذا لو كان لديك شخص عزيز مصاب باضطراب الشخصية النرجسية؟

ليس من السهل دائمًا للشخص اكتشاف هذا الاضطراب لمن حوله لأن هؤلاء الأشخاص لا يظهرون شيئًا.

لكن من المهم أن تتذكر أن الأشخاص الذين يعانون من هذا الاضطراب يمكن أن يكونوا عصبيين ولديهم سلوكيات بغيضة، ويمكن أن يكون هناك العديد من الأسباب لسلوكهم كما ذكرنا سابقًا.

سيكون التعاطف هو أفضل وسيلة إذا كنت بالقرب من شخص مصاب بالمرض، وهذا يعني أنه يمكن للمرء أن يفهم سلوكياتهم ومواقفهم، ولكن ليس بالضرورة أن يتسامح معهم.

من الضروري معرفة المزيد عن هذا الاضطراب من أجل التدخل بشكل فعال. لن يؤدي ذلك فقط إلى تجنب استفزاز الشخص المصاب أو مواجهته ولكن من التعرض للإصابة أو الإرهاق من خلال التعامل معه.

كيف تعيش مع شخص مصاب باضطراب الشخصية النرجسية؟

• من الضروري أولاً فهم الطبيعة الضعيفة للشخص الذي يعاني من اضطراب الشخصية النرجسية من أجل تطوير التسامح مع المواقف الأنانية التي يظهرها.

• أثناء تعلم التسامح مع هذه المواقف يجب على المرء أن يتعلم تأكيد نفسه بشكل مناسب، على سبيل المثال عدم انتقاده أو انتقاده عند الضرورة فقط مع عدم نسيان أن يظهر له تأثير سلوكه على الآخرين، ويجب أن يكون النقد دقيقًا أي يجب أن يستند إلى الحقائق، ومع ذلك من المهم عدم إعادة النظر في المواقف الماضية ويجب توجيه الانتقادات فقط عندما تكون ضرورية.

• غالبًا ما تكون مواقف الشخص مزعجة جدًا للآخرين ولكن من المهم ألا تنسى تهنئته على تحركاته الجيدة دون المبالغة بذلك، وعندما تدرك الصدق في أقواله أو أفعاله يجب أن تظهر له موافقتك.

• نظرًا لأن النرجسي يعتقد أنه يستحق أكثر من غيره فمن المهم الحفاظ على سرية نجاحاتنا ومزايانا وامتيازاتنا ومن الطبيعي أنك ستشعر بإحساس بالظلم وقد يكون له مواقف مزعجة قد تؤثر على علاقتكم مع بعض.

• حتى لو أصبح موقف المصاب بهذا الاضطراب لا يطاق يجب أن نتجنب مناقضته ومعارضته على الرغم من الحاجة للتدخل.

• التعاطف الحقيقي والدائم هو القاعدة الذهبية للتعامل مع النرجسي على انفراد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى