الشخصية النرجسية والزواج – هل يمكن للنرجسي أن يحظى بزواج سعيد؟

النرجسيون هم رجال أو نساء يخشون عادةً الانخراط في علاقة مستقرة مثل الزواج وتحمل مسؤوليات الكبار، ما لم يكن هناك مزايا ثانوية ومكافآت مباشرة لذلك.

هؤلاء الأشخاص يجدون صعوبة الالتزام، فهم يريدون شركائهم مثاليين، لكنهم لا يثقون بأحد. وإذا أساؤوا للآخرين عاطفيًا أو نفسيًا، فإنهم لا يبدون أي ندم.

ومع ذلك، غالبًا ما نجد أشخاصًا نرجسيين متزوجين، مع أنهم يكونون في أغلب الحالات غير سعداء، لماذا؟

النرجسيون لديهم رؤية سيئة للزواج، فهم لا يعتبرونه علاقة عاطفية ورمزية، بل علاقة قانونية أو استثمار اقتصادي أو مادي، حيث يهمهم أن يشعروا بالأمان والاستقرار أكثر من الحب والعاطفة.

يكون الشخص النرجسي مقتنعًا بأن شريكه يخونه أو يستفيد منه ويستغله أو أنه ليس شريكًا جيدًا. بالنسبة للمرأة النرجسية، يجب أن يكون الرجل الذي تتزوجه أبًا مثاليًا، ربما يكون ثريًا أو على الأقل مستعد لتلبية كل ما تريده وخاضع لأهوائها.

الرجل النرجسي هو في الأساس شخص أناني، ينظر إلى الزواج على أنه صفقة “شراء” امرأة تعتني به وبأطفاله دون أن يكون مضطرًا لتقديم أي شيء لها.

هل يمكن للنرجسي أن يحظى بزواج سعيد؟

يبدوا أن الكثير من الأشخاص النرجسيين المتزوجين يعيشون حياةً سعيدة في تفاهم مع الشريك، وتظهر صورهم على مواقع التواصل الاجتماعي أنهم يقضون أوقات ممتعة داخل وخارج المنزل، لكن السؤال هنا، هل هذه الصور تعكس واقعهم وحقيقة علاقتهم؟ هل يمكن أن يعيش النرجسي في سعادة مع شريكه؟

الإجابة المؤكدة عن هذه الأسئلة هي لا، وكل شيء نسمعه عن السعادة في علاقة الزواج من نرجسي هي وهم كاذب، وهناك شيء أخر يحدث في الخفاء، فبعد الزواج، تتحول الحياة التي يعيشها الشخص النرجسي إلى مزيج من الإساءة والتوتر.

كل شخص نرجسي مختلف عن الأخر، هذا يعني أن كل حالة زواج فيها شريك نرجسي ستتضمن حالة خاصة من البؤس، لكن يمكن في كثير من الحالات التنبؤ بهذا البؤس ومعرفة المشكلات التي قد تحدث.

فالشخص النرجسي يفتعل المشاكل من أمور تافهة، وليس لديه أي مشكلة في إهانة شريكه لفظيًا أو جسديًا، ومن أجل السيطرة على شريكه والتحكم فيه، قد يلجأ النرجسي إلى استخدام العنف الجسدي، وفي كثير من الحالات، تتعرض زوجة النرجسي للعنف وتقوم بإخفاء آثار العنف بالملابس أو الماكياج.

حتى لو لم يحدث ذلك ولم تتطور الأمور لتصل إلى حد العنف، معظم النرجسيين لا يرغبون بأن تكون عليهم أي التزامات أو مسؤوليات، وهم ينسون أو يتجاهلون أي وعود قدموها في الماضي خلال فترة الخطوبة. مثل التعهد بأن يكونوا مخلصين لأزواجهم وأن يتحملوا مسؤوليات العائلة.

عندما يحاول الشريك غير النرجسي أن يتحاور مع شريكه النرجسي بعقلانية وهدوء حول تصرفاته ويشتكي من بعض الأمور، فإن ذلك سيدفع النرجسي للغضب، جميع الأشخاص النرجسيين ليسوا مستعدين أن يتم لومهم على أي شيء، ولا يقبلون أي مسؤولية، ويكونون مستعدين للكذب وتغيير الحقائق، حتى أنهم يسعون للوم الأخرين وتقديم أنفسهم كضحايا.

لماذا يبدو الزوجان في غاية السعادة؟

من المرجح أن كلا الشريكين أو أحدهما يتظاهر بالسعادة، على سبيل المثال، قد يقوم النرجسيون بتصرفات تدفع شريكهم للبكاء قبل الخروج لحضور حفلة أو تناول العشاء مع الأخرين، ثم يقضي الشريكين بقية ليلتهم بشكلٍ طبيعي وكأن كل شيء على ما يرام.

ل من الشريكين أسباب خاصة به تدفعه إخفاء حقيقة ما يحدث، فالشخص النرجسي يسعى دائمًا لأن يقدم نفسه بصورة مثالية وناجحة. في حين أن الشريك قد يخفي حقيقة معاناته وما يواجهه من صعوبات في العلاقة خوفًا الطلاق والبقاء دون معيل ودون مال أو بسبب الخوف من الوحدة أو وصمة العار المرتبطة بالطلاق أو حتى بسبب الخوف من خسارة حضانة الأطفال أو تركهم يعيشون بعيدًا عن أحد الوالدين.

معضلة الزوج من شخص نرجسي

عندما يرغب الشخص غير النرجسي في أن يستمر بعلاقة من شريكه النرجسي، فإنه سيتعلم كيف يتجاهل سلوك شريكه السيء، لكن المشكلة هي أن هذا السلوك سيدفع الشريك النرجسي إلى السيطرة أكثر فأكثر على كل جانب من جوانب حياة شريكه.

في معظم الحالات، حين يقوم الشريك غير النرجسي بإخبار أفراد العائلة والأصدقاء عن حقيقة العلاقة، سيكون من الصعب توضيح ذلك، فالأخرون لا يفهمون كيف أن هذا الشريك النرجسي اللطيف يفعل كل ذلك، وحتى لو فهموا ذلك، لن يفهموا الأسباب التي تفسر البقاء والاستمرار في العلاقة معه.

هل الزواج يمكن أن يغير الشخصية النرجسية؟

الزواج لا يغير الشخص النرجسي أبدًا، فهو حين يتزوج لا يسعى للحصول على زوجة، بل على خادمة تعمل مجانًا، وأيضًا مساعدة في عمله، كما تمنحه المرأة بعض الاستقرار العائلي، ومظهرًا يحظى بتقدير المجتمع، لكن كل ذلك لا يغير جوهره.

لا تخدعوا أنفسكم بأن الشخص النرجسي الذي يقرر الزواج هو شخص ينوي تغيير نفسه ويبحث عن الاستقرار والعاطفة والحب.

أسلوب حياة الرجل النرجسي الذي يختار الزواج يكون كما يلي:

  • الرجل النرجسي المتزوج عادة يسعى لإقامة علاقات خارج نطاق الزواج عن طريق الإنترنت. حيث يقوم باستخدام العديد من تطبيقات المواعدة، وعادة ما يضع الحالة الزوجية على صفحته الشخصية (عازب أو مطلق أو منفصل).
  • يتفاخر النرجسي المتزوج عمومًا بأن وضعه المادي جيد، حتى لو كانت الحقيقة عكس ذلك تمامًا، فهو قد يتزوج من أجل الحصول على مساعدة مادية من زوجته، وإن كان عاطلًا عن العمل، فإنه يبحث عمن يدعمه ممن يصدقون قصصه المثيرة للدموع.
  • عادة لا تشك المرأة الأخرى التي يواعدها النرجسي في أنه متزوج لأنه يكرس كثيرًا من وقته لها متجاهلًا زوجته، ويحاول إبقاء كل شيء تحت السيطرة من خلال الأكاذيب التي يمكنه إدارتها كخبير.
  • يتزوج النرجسي لأسباب عديدة، لكن السبب الرئيسي الذي يدفعه للزواج هو أن يظهر كرجل عادي.
  • حتى زوجة النرجسي تعيش حياة مليئة بالشك وتضطر إلى تأجيل كل مشاريعها للمستقبل.

كيف يمكنك معرفة ما إذا كنت في علاقة مع نرجسي؟

الشخص النرجسي يتحدث دائمًا عن نفسه، ويسعى دائمًا للحصول على الاهتمام، ويمكن أن يهين الآخرين دون الشعور بالذنب أو يبالغ في ردة فعله على النقد، كما يشعر دائمًا أنه على حق، أو أنه يعرف كل شيء أو أنه يستحق حياةً أفضل.

بالإضافة إلى ذلك، قد يبدي الشخص النرجسي اهتمامه بك فقط عندما يحتاج إليك، أو حين تعمل على خدمته أو تهتم به.

تشير التقديرات إلى أن حوالي 1 ٪ من البشر يعانون من اضطراب الشخصية النرجسية. معظم هؤلاء الأشخاص لا يسعون للعلاج ولا يتم تشخيص حالتهم أبدًا. تشير الدراسات إلى أن الرجال هم أكثر عرضة لأن يكونوا نرجسيين. فحوالي 75 ٪ من الذين تم تشخيصهم باضطراب الشخصية النرجسية هم من الرجال.

كيف تتعامل مع شريك نرجسي؟

إذا كنت ترغب في معرفة كيفية التعامل مع الشريك النرجسي، أو الحصول على مزيد من المعلومات حول هذا الموضوع، أنصحك بقراءة مقال كيفية التعامل مع زوج نرجسي – موقع ويكي هاو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتقل إلى أعلى