كيف أتغلب على مشكلة قضم الأظافر لدى طفلي

تُعتبر مشكلة قضم الأظافر أو كما يسميها المتخصصون onychophagia من المشكلات المزعجة للوالدين لعدة أسباب أولها أنها تؤثر على أسنان وأصابع طفلهم بشكل واضح، كما أن تلك المشكلة تُظهر الأب والأم بمظهر غير جيد أمام أقربائهم والبعض يحملهم مسؤولية تلك المشكلة.

ولا يقتصر ظهور تلك المشكلة على الأطفال فقط ولكن قد يمتد ليصل للكبار في سن العشرين أو الثلاثين، وبالطبع تجعل من الشخص محرجًا جدًا أمام أصدقاءه وأقرباءه، لذلك أقدم لكم في هذه المقالة دراسة وافية عن مشكلة قضم الأظافر وحلولًا عملية لها.

كيف أتغلب على مشكلة قضم الأظافر لدى طفلي

ما هي مشكلة قضم الأظافر

هي مشكلة تنتمي للعادات العصبية التي يقوم بها البعض، والدراسات تقول إن حوالي 60% من الأطفال يقضمون أظافرهم، 45% من المراهقين في عمر قبل العشرون يفعلونها، ولكنها في الغالب تنتهي من تلقاء نفسها بدون تدخل من متخصص في العلاج النفسي.

والمشكلة تبدأ عندما يجرح الطفل نفسه من فرط ما يقضم أظافره، وبالتالي يترتب على ذلك الم في يديه، وأعلم ناس لا يبالون بالدم الذي يسيل من أصابعهم ويستمرون في قضمها فالقلق الذي لديه أعلى من أن ينصت لإشارات الألم في أصابعه.

كيف أتغلب على مشكلة قضم الأظافر لدى طفلي

ومشكلة قضم الأظافر هي عادة تنتمي لمثل عادات مص الأصابع أو اللعب في الأنف أو شد الشعر والبعض يصنفها على أنها وسواس قهري والحقيقة أن هذا نادر جدًا، والبعض ينظر لقضم الأظافر على أنه أمر طبيعي والحقيقة أنه في حالات كثيرة ينتهي من تلقاء نفسه، بمجرد أن يكبر الطفل.

أسباب مشكلة قضم الأظافر

عدم الإشباع في الصغر

كثير من الأمهات تفطم ابنها بشكل مُبكر وهذا خطأ ويجعل من الطفل عندما يكبر ويصير رجلًا أن يقبل على عادات عدة منها مص الأصابع أو تدخين السجائر أو الشره في تناول الطعام بأنواعه المختلفة لذلك كما قال القرآن الكريم الفصال بعد عامين كاملين من الرضاعة لكي ينمو الطفل بسواء.

القلق والتوتر

بالطبع الأسرة القلقة والتي تعلوا فيها الأصوات في الغالب تنقل ذلك التوتر والعصبية لأبنها تحديدًا في سنه الصغير لذلك هو وبقلة حيلته يريد أن يتخلص من ذلك التوتر فيلجأ لمثل تلك العادات من قضم الأظافر أو شد الشعر أو اللعب في الأنف أو حركة العينين باستمرار.

كيف أتغلب على مشكلة قضم الأظافر لدى طفلي

القهر التربوي

التربية القائمة على التخويف والقهر تورث الكثير من المشكلات النفسية لدى الطفل ومنها مشكلة قضم الأظافر لكي يخرج التوتر الذي بداخله مثلما يفعل المدخن مع سيجارته، وقد يتخذ القهر صور مختلفة منها الضرب أو الشتم أو فرض الرأي على الطفل مسلوب الإرادة.

الوسواس القهري

وبعض المتخصصين يرى أن تلك العادات هي نتيجة الإصابة المبكرة بالوسواس القهري ولكن الحقيقة أن هذا نادر جدًا لذلك لو وجدتي كأم أن المشكلة لدى ابنك ليست مجرد قضم للأظافر وأنه يعاني من مشكلات ثانية عليكِ أن تذهبي لمتخصص في الطب النفسي ليفحص طفلك.

مجرد لفت الانتباه

والكثير من الأطفال فاقدي الحنان تجدهم يقومون ببعض السلوكيات فقط من أجل لفت انتباههم ليقولوا لهم أنهم لهم ابن أنجبوه ونسوه دون رعاية، لذلك هو يحاول أن يقول لهم دون كلام حيث أن الطفل في عمر عامين مثلًا لا يستطيع التعبير عن تلك المشاعر المتقدمة فيقوم بقضم الأظافر.

كيف أتغلب على مشكلة قضم الأظافر لدى طفلي

كيفية التغلب على مشكلة قضم الأظافر لدى طفلك

العامل الأهم للتخلي عن تلك العادة هي مساعدة الأم وإصرارها على أن تعين ابنها ليتخلى عن تلك المشكلة، ولكن دون قهر، لأن الأم في الغالب هي الأقرب لطفلها وهي لديها مفاتيح شخصيته وتعلم ماذا يريد قبل أن يطلب، لذلك الأم هي البطل في التغلب على مشكلة قضم الأظافر.

والأطفال في مشكلة قضم الأظافر نوعين، منهم البريء والذي يوافق أن يعينك على أن تخلصيه من تلك العادة وهذا قليل جدًا بين الأطفال، ومنهم النسبة الأكبر من الأطفال ذوي مستويات العند العالية والذي يستحيل أن تنفع معهم تلك الطرق التقليدية والقائمة على الأمر أو الطلب منهم مباشرة.

لا تأمريه مباشرة لكي يكف عن تلك العادة

كما قلنا في الغالب يكون لدى الطفل محاولات لكي يكون شخصية مستقلة عن والديه حتى في سنه الصغير لذلك الامر والنهي والزجر وتحديق العيون لن ينفع بل وسيزيد الطين بله وسيعلم الطفل العنيد أن ذلك الموضوع هو مهم بالنسبة لكي كأمه لذلك حاولي أن تكوني لينة معه قدر المستطاع.

اتركيه بدون علاج وقد تختفي تلك العادة من تلقاء نفسها

لو كان طفلك لا يواظب على تلك العادة كثيرًا فعليكِ ألا تفكري في تلك العادة كمشكلة لأنها في الغالب ستنتهي بمجرد أن يكبر الطفل ويصل لعمر الأربعة أو الخمسة سنين.

البحث عن سبب القلق ومعالجته

حاولي أن تعلمي السبب الأساسي للقلق الذي أورث طفلك تلك العادة، فقد يكون لأنه يراكِ في خلاف دائم مع أبيه، وبالطبع نظرة من الأم الواعية في عين الطفل تعلم بها ما يقلقه، وقد تستعيني بذاكرتك لتعلمي ما السلوك الذي يسبق أو يصاحب مشكلة قضم الأظافر لديه.

قلمي ونظفي أظافره بانتظام

بالطبع ودون لفت انتباه طفلك الذكي أنكِ تفعلين هذا من أجل منعه أن يأكل أو يقضم تلك الأظافر، ولكي تفعلي هذا حاولي أن تستعيني بوقت دوري أو كل ثلاثة أيام لتنظفي أو تقلمي أظافره وبالطبع هو في الغالب لن يجد ما يقضمه المرة القادة.

حاولي لفت انتباهه بعيدًا عن تلك العادة

حاولي إلهاءه بنشاطات معينه كأن تخرجين معه للمتنزهات وتوصين والده أن يداعبه أو يلاطفه دومًا كي ينسى تلك العادة وبالطبع هذا بشكل ضمني وغير مرتب وغير واضح سببه لأن بعض الأطفال أذكياء وسيعلم أنك تمنعينه من قضم الأظافر، ولن تُحل مشكلة قضم الأظافر.

اغمريه بالحب والحنان

إن محاولتك لغمر طفلك بالحب والحنان تجعل القلق الذي لديه يذهب هباءً، وبالتالي سيتخلى عن مشكلة قضم الأظافر والتي سببها في الغالب القلق والتوتر.

كيف أتغلب على مشكلة قضم الأظافر لدى طفلي

أعينيه على أن يروي لكِ قصة قبل أن ينام

لا تفعلي مثل الأمهات وتحكي له قصة قبل النوم، ولكن عليكِ أن تطلبي منه أن يحكي قصة لكِ مهما كانت تلك القصة خيالية أو غير واقعية فعليكِ أن تقبليها منه، والمتخصصون في علم النفس يقولون أن ذلك سيجعله يقوم بالتنفيس عما بداخلة من قلق مما يجعله يترك قضم الأظافر تدريجيًا.

لا تستعيني بطرق غير علمية

كوضع الصبار أو أي شيء آخر مر على أظافره لأن هذا يورثه العند ويجعله يستمر على عادته وفي الغالب تستمر معه حتى يكبر، ولا تنسِ أيتها الأم أن أبنك أمانة لديكي والفكرة هنا أن بعضًا من النصائح التي قدمناها تحتاج لوقت وجهد وصبر في تنفيذها وبإذن الله ستحصدين النتائج قريبًا.

قد يعجبك ايضا